Translate فتح الباري وتفسير بن كثير كيكي520.

الجمعة، 13 مايو 2022

كتاب الأم مجلد 17.محمد بن إدريس الشافعي

 

17.

كتاب الأم مجلد 17.محمد بن إدريس الشافعي أبو عبد الله سنة الولادة 150/ سنة الوفاة 204 .

   = ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى فقال قد عَلِمْت أَنَّهُمْ اخْتَلَفُوا في الرَّأْيِ الذي لَا مُتَقَدِّمَ فيه من كِتَابٍ وَلَا سُنَّةٍ أَفَيُوجَدُ فِيمَا اخْتَلَفُوا فيه كِتَابٌ وَسُنَّةٌ قُلْت نعم قال وَأَيْنَ قُلْت قال اللَّهُ عز وجل { وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ } وقال عُمَرُ بن الْخَطَّابِ وعلى وبن مَسْعُودٍ وأبو مُوسَى الْأَشْعَرِيُّ لَا تَحِلُّ الْمَرْأَةُ حتى تَغْتَسِلَ من الْحَيْضَةِ الثَّالِثَةِ وَذَهَبُوا إلَى أَنَّ الْأَقْرَاءَ الْحِيَضُ وقال هذا بن الْمُسَيِّبِ وَعَطَاءٌ وَجَمَاعَةٌ من التَّابِعِينَ وَالْمُفْتِينَ بَعْدَهُمْ إلَى الْيَوْمِ وَقَالَتْ عَائِشَةُ وَزَيْدُ بن ثَابِتٍ وبن عُمَرَ الْأَقْرَاءُ الْأَطْهَارُ فإذا طَعَنَتْ في الدَّمِ من الْحَيْضَةِ الثَّالِثَةِ فَقَدْ حَلَّتْ وقال هذا الْقَوْلَ بَعْضُ التَّابِعِينَ وَبَعْضُ الْمُفْتِينَ إلى الْيَوْمِ وقال اللَّهُ تَعَالَى { وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ } فقال عَلِيُّ بن أبي طَالِبٍ تَعْتَدُّ آخِرَ الْأَجَلَيْنِ وروى عن بن عَبَّاسٍ مِثْلُ قَوْلِهِ وقال عُمَرُ بن الْخَطَّابِ إذَا وَضَعَتْ ذَا بَطْنَهَا فَقَدْ حَلَّتْ وفي هذا كِتَابٌ وَسُنَّةٌ وفي الْأَقْرَاءِ قَبْلَهُ كِتَابٌ وَدَلَالَةٌ من سُنَّةٍ وقال اللَّهُ جَلَّ ثَنَاؤُهُ { لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ من نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ } فَهِيَ تَطْلِيقَةٌ وروى عن عُثْمَانَ وَزَيْدِ بن ثَابِتٍ خِلَافُهُ وقال عَلِيُّ بن أبي طَالِبٍ وبن عُمَرَ وَنَفَرٌ من أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم من الْأَنْصَارِ لَا يَقَعُ عليها طَلَاقٌ وَيُوقَفُ فَإِمَّا أَنْ يَفِيءَ وَإِمَّا أَنْ يُطَلِّقَ وَمَسَحَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على الْخُفَّيْنِ فَأَنْكَرَ الْمَسْحَ عَلِيُّ بن أبي طَالِبٍ وَعَائِشَةُ وبن عَبَّاسٍ وأبو هُرَيْرَةَ وَهَؤُلَاءِ أَهْلُ عِلْمٍ بِالنَّبِيِّ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَمَسَحَ عُمَرُ وَسَعْدٌ وبن عُمَرَ وَأَنَسُ بن مَالِكٍ وَهَؤُلَاءِ أَهْلُ عِلْمٍ بِهِ وَالنَّاسُ مُخْتَلِفُونَ في هذه الْأَشْيَاءِ وفي كل وَاحِدٍ منها كِتَابٌ أو كِتَابٌ وَسُنَّةٌ قال وَمِنْ أَيْنَ تَرَى ذلك فَقُلْت تَحْتَمِلُ الْآيَةُ الْمَعْنَيَيْنِ فيقول أَهْلُ اللِّسَانِ بِأَحَدِهِمَا وَيَقُولُ غَيْرُهُمْ منهم بِالْمَعْنَى الْآخَرِ الذي يُخَالِفُهُ وَالْآيَةُ مُحْتَمِلَةٌ لِقَوْلِهِمَا مَعًا لِاتِّسَاعِ لِسَانِ الْعَرَبِ وَأَمَّا السُّنَّةُ فَتَذْهَبُ على بَعْضِهِمْ وَكُلُّ من ثَبَتَتْ عِنْدَهُ السُّنَّةُ قال بها إنْ شَاءَ اللَّهُ ولم يُخَالِفْهَا لِأَنَّ كَثِيرًا منها يَأْتِي وَاضِحًا ليس فيه تَأْوِيلٌ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَذَكَرْت له مَسَّ الذَّكَرِ فان عَلِيًّا وبن عَبَّاسٍ وَعَمَّارَ بن يَاسِرٍ وَحُذَيْفَةَ وبن مَسْعُودٍ لَا يَرَوْنَ فيه الْوُضُوءَ وبن الْمُسَيِّبِ وَغَيْرُهُ بِالْمَدِينَةِ لَا يَرَوْنَ منه الْوُضُوءَ وَسَعْدًا وبن عُمَرَ يَرَيَانِ فيه الْوُضُوءَ وَبَعْضُ التَّابِعِينَ بِالْمَدِينَةِ وَفِيهِ لِلنَّبِيِّ صلى اللَّهُ عليه وسلم سُنَّةٌ بِأَنْ يَتَوَضَّأَ منه أَخَذْنَا بها وقد يُرْوَى عن سَعِيدٍ أَنَّهُ لَا يَرَى منه الْوُضُوءَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ وَقُلْت الْإِجْمَاعُ من أَقْوَامٍ مِمَّا يَقْدِرُ عليه فَكَيْفَ تُكَلِّفُ من ادَّعَى الْإِجْمَاعَ من الْمَشْرِقِيِّينَ حِكَايَةَ خَبَرِ الْوَاحِدِ الذي لَا يَقُومُ بِهِ حُجَّةٌ فَنَظَمَهُ فقال حدثني فُلَانٌ عن فُلَانٍ وَتَرَكَ أَنْ يَتَكَلَّفَ هذا في الْإِجْمَاعِ فيقول حدثني فُلَانٌ عن فُلَانٍ لَنَصُّ الْإِجْمَاعِ الذي يَلْزَمُ أَوْلَى بِهِ من نَصِّ الحديث الذي لَا يَلْزَمُ عِنْدَهُ قال إنَّهُ يقول يَكْثُرُ هذا عن أَنْ يَنُصَّ فَقُلْت له فَيَنُصُّ منه أَرْبَعَةَ وُجُوهٍ أو خَمْسَةً فَقَدْ طَلَبْنَا أَنْ نَجِدَ ما يقول فما وَجَدْنَا أَكْثَرَ من دَعْوَاهُ بَلْ وَجَدْنَا بَعْضَ ما يقول الْإِجْمَاعَ مُتَفَرِّقًا فيه ( قال الشَّافِعِيُّ ) فقال فَإِنْ قُلْت إذَا وَجَدْت قَرْنًا من أَهْلِ الْعِلْمِ بِبَلَدِ عِلْمٍ يَقُولُونَ الْقَوْلَ يَكُونُ أَكْثَرُهُمْ مُتَّفِقِينَ عليه سَمَّيْت ذلك إجْمَاعًا وَافَقَهُ من قَبْلَهُ أو خَالَفَهُ فَأَمَّا من قَبْلَهُمْ فَلَا يَكُونُ الْأَكْثَرُ منهم يَتَّفِقُونَ على شَيْءٍ بِجَهَالَةِ ما كان قَبْلَهُمْ وَلَا يَتْرُكُونَ ما قَبْلَهُمْ أَبَدًا إلَّا بِأَنَّهُ مَنْسُوخٌ أو عِنْدَهُمْ ما هو أَثْبَتُ منه وَإِنْ لم يَذْكُرُوهُ قُلْت أَفَرَأَيْت إذَا أَجَزْت لهم خِلَافَ من فَوْقَهُمْ وَهُمْ لم يَحْكُوا لَك أَنَّهُمْ تَرَكُوا على من قَبْلَهُمْ قَوْلَهُمْ لِشَيْءٍ عَلِمُوهُ أَتُجِيزُ ذلك بِتَوَهُّمِك عليهم أَنَّهُمْ لَا يَدَعُونَهُ إلَّا بِحُجَّةٍ ثَابِتَةٍ وَإِنْ لم يَذْكُرُوهَا وقد يُمْكِنُ أَنْ لَا يَكُونُوا عَلِمُوا قَوْلَ من قَبْلَهُمْ فَقَالُوا بِآرَائِهِمْ أَتُجِيزُ لِمَنْ بَعْدَهُمْ أَنْ يَدَعُوا عليهم أَقَاوِيلَهُمْ التي قَبِلْتهَا منهم ثُمَّ يَقُولُونَ لِمَنْ بَعْدَهُمْ ما قُلْت لهم هُمْ لَا يَدَعُونَهَا إلَّا بِحُجَّةٍ وَإِنْ لم يَذْكُرُوهَا قال فَإِنْ قُلْت نعم قُلْت إذًا تَجْعَلُ الْعِلْمَ أَبَدًا للاخرين كما قُلْت أو لا قال فَإِنْ قُلْت لَا قُلْت
____________________

(7/264)


فَلَا تَجْعَلْ لهم أَنْ يُخَالِفُوا من قَبْلَهُمْ قال فَإِنْ قُلْت أُجِيزُ بَعْضِ ذلك دُونَ بَعْضٍ قُلْت فَإِنَّمَا زَعَمْت أَنَّك أنت الْعِلْمُ فما أَجَزْت جَازَ وما رَدَدْت رُدَّ أَفَتَجْعَلُ هذا لِغَيْرِك في الْبُلْدَانِ فما من بِلَادِ الْمُسْلِمِينَ بَلَدٌ إلَّا وَفِيهِ عِلْمٌ قد صَارَ أَهْلُهُ إلَى اتِّبَاعِ قَوْلِ رَجُلٍ من أَهْلِهِ في أَكْثَرِ أَقَاوِيلِهِ أَفَتَرَى لِأَهْلِ مَكَّةَ حُجَّةً إنْ قَلَّدُوا عَطَاءً فما وَافَقَهُ من الحديث وَافَقُوهُ وما خَالَفَهُ خَالَفُوهُ في الْأَكْثَرِ من قَوْلِهِ أو تَرَى لِأَهْلِ الْبَصْرَةِ حُجَّةً بِمِثْلِ هذا في الْحَسَنِ أو بن سِيرِينَ أو لِأَهْلِ الْكُوفَةِ في الشَّعْبِيِّ وَإِبْرَاهِيمَ وَلِأَهْلِ الشَّامِ وَكُلُّ من وَصَفْنَا أَهْلُ عِلْمٍ وَإِمَامَةٍ في دَهْرِهِ وَفَوْقَ من بَعْدَهُمْ وَإِنَّمَا الْعِلْمُ اللَّازِمُ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ وَعَلَى كل مُسْلِمٍ اتِّبَاعُهُمَا قال فَتَقُولُ أنت مَاذَا قُلْت أَقُولُ ما كان الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ مَوْجُودَيْنِ فَالْعُذْرُ عَمَّنْ سَمِعَهُمَا مَقْطُوعٌ إلَّا بِاتِّبَاعِهِمَا فإذا لم يَكُنْ ذلك صِرْنَا إلَى أَقَاوِيلِ أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أو وَاحِدٍ منهم ثُمَّ كان قَوْلُ الْأَئِمَّةِ أبي بَكْرٍ أو عُمَرَ أو عُثْمَانَ إذَا صِرْنَا فيه إلَى التَّقْلِيدِ أَحَبَّ إلَيْنَا وَذَلِكَ إذَا لم نَجِدْ دَلَالَةً في الِاخْتِلَافِ تَدُلُّ على أَقْرَبِ الِاخْتِلَافِ من الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ فنتبع ( ( ( فيتبع ) ) ) الْقَوْلُ الذي معه الدَّلَالَةُ لِأَنَّ قَوْلَ الْإِمَامِ مَشْهُورٌ بِأَنَّهُ يَلْزَمُهُ الناس وَمَنْ لَزِمَ قَوْلَهُ الناس كان أَشْهَرَ مِمَّنْ يفتى الرَّجُلَ أو النَّفَرَ وقد يَأْخُذُ بِفُتْيَاهُ أو يَدَعُهَا وَأَكْثَرُ الْمُفْتِينَ يُفْتُونَ لِلْخَاصَّةِ في بُيُوتِهِمْ وَمَجَالِسِهِمْ وَلَا تُعْنَى الْعَامَّةُ بِمَا قالوا عِنَايَتَهُمْ بِمَا قال الْإِمَامُ وقد وَجَدْنَا الْأَئِمَّةَ يَبْتَدِئُونَ فَيَسْأَلُونَ عن الْعِلْمِ من الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ فِيمَا أَرَادُوا أَنْ يَقُولُوا فيه وَيَقُولُونَ فَيُخْبِرُونَ بِخِلَافِ قَوْلِهِمْ فَيَقْبَلُونَ من الْمُخْبِرِ وَلَا يَسْتَنْكِفُونَ على أَنْ يَرْجِعُوا لِتَقْوَاهُمْ اللَّهَ وَفَضْلِهِمْ في حَالَاتِهِمْ فإذا لم يُوجَدْ عن الْأَئِمَّةِ فَأَصْحَابُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم من الدِّينِ في مَوْضِعٍ أَخَذْنَا بِقَوْلِهِمْ وكان اتِّبَاعُهُمْ أَوْلَى بِنَا من اتِّبَاعِ من بَعْدَهُمْ وَالْعِلْمُ طَبَقَاتٌ شَتَّى الْأُولَى الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ إذَا ثَبَتَتْ السُّنَّةُ ثُمَّ الثَّانِيَةُ الْإِجْمَاعُ فِيمَا ليس فيه كِتَابٌ وَلَا سُنَّةٌ وَالثَّالِثَةُ أَنْ يَقُولَ بَعْضُ أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَلَا نَعْلَمُ له مُخَالِفًا منهم وَالرَّابِعَةُ اخْتِلَافُ أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم في ذلك الْخَامِسَةُ الْقِيَاسُ على بَعْضِ الطَّبَقَاتِ وَلَا يُصَارُ إلَى شَيْءٍ غَيْرِ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَهُمَا مَوْجُودَانِ وَإِنَّمَا يُؤْخَذُ الْعِلْمُ من أَعْلَى وَبَعْضُ ما ذَهَبْتُمْ إلَيْهِ خِلَافُ هذا ذَهَبْت إلَى أَخْذِ الْعِلْمِ من أَسْفَلَ قال فَتُوجِدُنِي بِالْمَدِينَةِ قَوْلَ نَفَرٍ من التَّابِعِينَ مُتَابِعًا الْأَغْلَبَ الْأَكْثَرَ من قَوْلِ من قال فيه نُتَابِعُهُمْ وَإِنْ خَالَفَهُمْ أَحَدٌ منهم كان أَقَلَّ عَدَدًا منهم فَنَتْرُكُ قَوْلَ الْأَغْلَبِ الْأَكْثَرِ لِمُتَقَدِّمٍ قَبْلَهُ أو لِأَحَدٍ في دَهْرِهِمْ أو بَعْدَهُمْ قُلْت نعم قال فَاذْكُرْ منه وَاحِدًا قُلْت إنَّ لَبَنَ الْفَحْلِ لَا يُحَرِّمُ قال فَمَنْ قَالَهُ من التَّابِعِينَ أو السَّابِقِينَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا عبد الْوَهَّابِ الثَّقَفِيُّ عن يحيي بن سَعِيدٍ قال أخبرني مَرْوَانُ بن عُثْمَانَ بن أبي سَعِيدِ بن الْمُعَلَّى الْأَنْصَارِيِّ أَنَّ رَجُلًا أَرْضَعَتْهُ أُمُّ وَلَدِ رَجُلٍ من مُزَيْنَةَ وَلِلْمُزَنِيِّ امْرَأَةٌ أُخْرَى سِوَى الْمَرْأَةِ التي أَرْضَعَتْ الرَّجُلَ وَأَنَّهَا وَلَدَتْ من الْمُزَنِيِّ جَارِيَةً فلما بَلَغَ بن الرَّجُلِ وَبَلَغَتْ بِنْتُ الرَّجُلِ خَطَبَهَا فقال له الناس وَيْلَك إنَّهَا أُخْتُك فَرَفَعَ ذلك إلَى هِشَامِ بن إسْمَاعِيلَ فَكَتَبَ فيه إلَى عبد الْمَلِكِ فَكَتَبَ إلَيْهِ عبد الْمَلِكِ أَنَّهُ ليس ذلك بِرَضَاعٍ أخبرنا الشَّافِعِيُّ أخبرنا الدَّرَاوَرْدِيُّ عن مُحَمَّدِ بن عَمْرٍو عن عبد الرحمن بن الْقَاسِمِ أَنَّهُ كان يقول كان يَدْخُلُ على عَائِشَةَ من أَرْضَعَهُ بَنَاتُ أبي بَكْرٍ وَلَا يَدْخُلُ عليها من أَرْضَعَهُ نِسَاءُ بَنِي أبي بَكْرٍ ( قال ) أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدِ بن عُبَيْدٍ عن مُحَمَّدِ بن عَمْرِو بن عَلْقَمَةَ عن أبي عُبَيْدَةَ بن عبد اللَّهِ بن زَمْعَةَ أَنَّ أُمَّهُ زَيْنَبَ بِنْتَ أبي سَلَمَةَ أَرْضَعَتْهَا أَسْمَاءُ بِنْتُ أبي بَكْرٍ امْرَأَةُ الزُّبَيْرِ فقالت زَيْنَبُ بِنْتُ أبي سَلَمَةَ فَكَانَ الزُّبَيْرُ يَدْخُلُ عَلَيَّ وأنا أَمْتَشِطُ فَيَأْخُذُ بِقَرْنٍ من قُرُونِ رَأْسِي فيقول أَقْبِلِي على فَحَدِّثِينِي أَرَاهُ أَنَّهُ أبي وما وَلَدَ فَهُمْ إخْوَتِي ثُمَّ إنَّ عَبْدَ اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ قبل الْحَرَّةِ أَرْسَلَ إلى فَخَطَبَ أُمَّ كُلْثُومٍ بِنْتِي على حَمْزَةَ بن الزُّبَيْرِ وكان حَمْزَةُ لِلْكَلْبِيَّةِ فَقُلْت لِرَسُولِهِ وَهَلْ تَحِلُّ له إنَّمَا هِيَ بِنْتُ أُخْتِهِ فَأَرْسَلَ إلى عبد اللَّهِ إنَّمَا أَرَدْت بهذا الْمَنْعَ لِمَا قِبَلَك ليس لَك بِأَخٍ أنا وما وَلَدَتْ أَسْمَاءُ فَهُمْ إخْوَتُك وما كان من وَلَدِ الزُّبَيْرِ من
____________________

(7/265)


غَيْرِ أَسْمَاءَ فَلَيْسُوا لَك بِإِخْوَةٍ فَأَرْسِلِي فَسَلِي عن هذا فَأَرْسَلَتْ فَسَأَلَتْ وَأَصْحَابُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم مُتَوَافِرُونَ وَأُمَّهَاتُ الْمُؤْمِنِينَ فَقَالُوا لها إنَّ الرَّضَاعَةَ من قِبَلِ الرِّجَالِ لَا تُحَرِّمُ شيئا فَأَنْكَحَتْهَا إيَّاهُ فلم تَزَلْ عِنْدَهُ حتى هَلَكَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن مُحَمَّدِ بن عَمْرِو بن عَلْقَمَةَ عن بَعْضِ آلِ رَافِعِ بن خَدِيجٍ أَنَّ رَافِعَ بن خَدِيجٍ كان يقول الرَّضَاعَةُ من قِبَلِ الرِّجَالِ لَا تُحَرِّمُ شيئا ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَأَخْبَرَنَا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن مُحَمَّدِ بن عَمْرِو بن عَلْقَمَةَ عن يَزِيدَ بن عبد اللَّهِ بن قُسَيْطٍ عن بن الْمُسَيِّبِ وَعَنْ أبي سَلَمَةَ بن عبد الرحمن وَعَنْ سُلَيْمَانَ بن يَسَارٍ وَعَنْ عَطَاءِ بن يَسَارٍ أَنَّ الرَّضَاعَةَ من قِبَلِ الرِّجَالِ لَا تُحَرِّمُ شيئا ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَأَخْبَرَنَا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن مَرْوَانَ بن عُثْمَانَ بن أبي الْمُعَلَّى أَنَّ عَبْدَ الْمَلِكِ كان يَرَى الرَّضَاعَةَ من قِبَلِ الرِّجَالِ لَا تُحَرِّمُ شيئا قُلْت لعبدالعزيز ( ( ( لعبد ) ) ) من ( ( ( العزيز ) ) ) عبد الْمَلِكِ قال بن مَرْوَانَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن سُلَيْمَانَ بن بِلَالٍ عن رَبِيعَةَ بن أبي عبد الرحمن أَنَّ بن عَبَّاسٍ كان لَا يَرَى الرَّضَاعَةَ من قِبَلِ الرِّجَالِ تُحَرِّمُ شيئا قال عبد الْعَزِيزِ وَذَلِكَ كان رَأْيَ رَبِيعَةَ وَرَأْيَ فُقَهَائِنَا وأبو بَكْرٍ حَدَّثَ عَمْرَو بن الشُّرَيْدِ عن بن عَبَّاسٍ في اللِّقَاحِ وَاحِدٌ وقال حَدِيثُ رَجُلٍ من أَهْلِ الطَّائِفِ وما رَأَيْت من فُقَهَاءِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ أَحَدًا يَشُكُّ في هذا إلَّا أَنَّهُ روى عن الزُّهْرِيِّ خِلَافُهُمْ فما الْتَفَتُّمْ إلَيْهِ وَهَؤُلَاءِ أَكْثَرُ وَأَعْلَمُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن الزُّهْرِيِّ عن عُرْوَةَ عن عَائِشَةَ قالت جاء عمى من الرَّضَاعَةِ أَفْلَحُ بن أبي الْقُعَيْسِ يَسْتَأْذِنُ عَلَيَّ بَعْدَ ما ضُرِبَ الْحِجَابُ فلم آذَنْ له فلما جاء النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَخْبَرْتُهُ فقال إنَّهُ عَمُّك فَأَذِنُوا له فقال وما في هذا حَدِيثُهَا أُمُّ أبي بَكْرٍ أَرْضَعَتْهُ فَلَيْسَ هذا بِرَضَاعٍ من قِبَلِ الرَّجُلِ وَلَوْ كان من قِبَلِ الرَّجُلِ لَكَانَتْ عَائِشَةُ أَعْلَمَ بِمَعْنَى ما تَرَكَتْ وكان أَصْحَابُ رسول اللَّهِ وَالتَّابِعُونَ وَمَنْ أَدْرَكْنَا مُتَّفِقِينَ أو أَكْثَرُهُمْ على ما قُلْنَا وَلَا يَتَّفِقُ هَؤُلَاءِ على خِلَافِ سُنَّةٍ وَلَا يَدْعُونَ شيئا إلَّا لِمَا هو أَقْوَى منه قال قد كان الْقَاسِمُ بن مُحَمَّدٍ يُنْكِرُ حَدِيثَ أبي الْقُعَيْسِ وَيَدْفَعُهُ دَفْعًا شَدِيدًا وَيَحْتَجُّ فيه أَنَّ رَأْيَ عَائِشَةَ خِلَافُهُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَقُلْت له أَتَجِدُ بِالْمَدِينَةِ من عِلْمِ الْخَاصَّةِ أَوْلَى أَنْ يَكُونَ عِلْمًا ظَاهِرًا عِنْدَ أَكْثَرِهِمْ من تَرْكِ تَحْرِيمِ لَبَنِ الْفَحْلِ فَقَدْ تَرَكْنَاهُ وَتَرَكْتُمُوهُ وَمَنْ يُحْتَجُّ بِقَوْلِهِ إذَا كنا نَجِدُ في الْخَبَرِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم كَالدَّلَالَةِ على ما نَقُولُ أَفَيَجُوزُ لاحد تَرَكَ هذا الْعَامَّ الْمُتَّصِلَ مِمَّنْ سَمَّيْنَا من أَزْوَاجِ النبى صلى اللَّهُ عليه وسلم وَأَصْحَابِهِ وَالتَّابِعِينَ من بَعْدِهِمْ بِالْمَدِينَةِ أَنْ يَقْبَلَ أَبَدًا عَمَلَ أَكْثَرِ من روى عنه بِالْمَدِينَةِ إذَا خَالَفَ حَدِيثًا عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم نَصًّا ليس من هذا الحديث لِعِلْمِهِمْ بِحَدِيثِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا قُلْت فَقَدْ تَرَكَ من تَحْتَجُّ بِقَوْلِهِ هذا وَلَا أَعْلَمُ له حُجَّةً في تَرْكِهِ إلَّا ما ثَبَتَ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّهُ يَحْرُمُ من الرَّضَاعَةِ ما يَحْرُمُ من الْوِلَادِ فقال لي فَلِذَلِكَ تَرَكْتَهُ فَقُلْت نعم فَأَنَا لم يَخْتَلِفْ بِنِعْمَةِ اللَّهِ قَوْلِي في أَنَّهُ لَا أَذْهَبُ إذَا ثَبَتَ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم شَيْءٌ إلَى أَنْ أَدَعَهُ لِأَكْثَرَ أو أَقَلَّ مِمَّا خَالَفْنَا في لَبَنِ الْفَحْلِ وقد يُمْكِنُ أَنْ يُتَأَوَّلَ حَدِيثُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إذَا كان من النِّسَاءِ دُونَ الرِّجَالِ فَأَخَذْت بِأَظْهَرِ مَعَانِيهِ وَإِنْ أَمْكَنَ فيه بَاطِنٌ وَتَرَكْتُمْ قَوْلَ الْأَكْثَرِ مِمَّنْ روى عنه بِالْمَدِينَةِ وَلَوْ ذَهَبْت إلَى الْأَكْثَرِ وَتَرَكْت خَبَرَ الْوَاحِدِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ما عَدَوْت ما قال الْأَكْثَرُ من الْمَدَنِيِّينَ أَنْ لَا يُحَرِّمُ لَبَنُ الْفَحْلِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وقد وَصَفْت حَدِيثَ اللَّيْثِ بن سَعْدٍ عن الزُّهْرِيِّ عن بن الْمُسَيِّبِ أَنَّهُ قال عَقْلُ الْعَبْدِ في ثَمَنِهِ كَجِرَاحِ الْحُرِّ في دِيَتِهِ وقال الزُّهْرِيُّ وَإِنَّ نَاسًا لَيَقُولُونَ يُقَوَّمُ سِلْعَةً فَالزُّهْرِيُّ قد جَمَعَ قَوْلَ أَهْلِ الْمَدِينَةَ بن الْمُسَيِّبِ وَمَنْ خَالَفَهُ فَخَرَجَ صَاحِبُكُمْ من جَمِيعِ ذلك وَهَذَا عِنْدَكُمْ كَالْإِجْمَاعِ ما هو دُونَهُ عِنْدَكُمْ إجْمَاعٌ بِالْمَدِينَةِ وَقُلْتُمْ قَوْلًا خَارِجًا من قَوْلِ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْمَدِينَةِ وَأَقَاوِيلِ بَنِي آدَمَ وَذَلِكَ أَنَّكُمْ قُلْتُمْ مَرَّةً كما قال بن الْمُسَيِّبِ جِرَاحُهُ في ثَمَنِهِ كَجِرَاحِ الْحُرِّ في دِيَتِهِ في الْمُوضِحَةِ وَالْمَأْمُومَةِ وَالْمُنَقِّلَةِ ثُمَّ خَالَفْتُمْ ما قال بن الْمُسَيِّبِ أُخْرَى فَقُلْتُمْ يُقَوَّمُ سِلْعَةً فَيَكُونُ
____________________

(7/266)


فيها نَقْصُهُ فلم تَمْحَضُوا قَوْلَ وَاحِدٍ منهم ( قال الشَّافِعِيُّ ) وقد أخبرنا مَالِكٌ عن أبي حَازِمِ بن دِينَارٍ عن سَهْلِ بن سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ أَنَّ رَجُلًا خَطَبَ إلَى النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم امْرَأَةً فقال له النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم في صَدَاقِهَا الْتَمِسْ وَلَوْ خَاتَمًا من حَدِيدٍ وَحَفِظْنَا عن عُمَرَ قال في ثَلَاثِ قَبَضَاتٍ من زَبِيبٍ فَهُوَ مَهْرٌ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَأَخْبَرَنَا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن أَيُّوبَ بن مُوسَى عن يَزِيدَ بن عبد اللَّهِ بن قُسَيْطٍ عن بن الْمُسَيِّبِ أَنَّهُ قال لم تَحِلَّ الْمَوْهُوبَةُ لِأَحَدٍ بَعْدَ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَلَوْ أَصْدَقَهَا سَوْطًا حَلَّتْ له أخبرنا بن أبي يحيى قال سَأَلْتُ رَبِيعَةَ كَمْ أَقَلَّ الصَّدَاقِ قال ما تَرَاضَى بِهِ الْأَهْلُونَ فَقُلْت وَإِنْ كان دِرْهَمًا قال وَإِنْ كان نِصْفَ دِرْهَمٍ قُلْت وَإِنْ كان أَقَلَّ قال لو كان قَبْضَةَ حِنْطَةٍ أو حَبَّةَ حِنْطَةٍ قال فَهَذَا حَدِيثٌ ثَابِتٌ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَخَبَرٌ عن عُمَرَ وَعَنْ بن الْمُسَيِّبِ وَعَنْ رَبِيعَةَ وَهَذَا عِنْدَكُمْ كَالْإِجْمَاعِ وقد سَأَلْت الدَّرَاوَرْدِيَّ هل قال أَحَدٌ بِالْمَدِينَةِ لَا يَكُونُ الصَّدَاقُ أَقَلَّ من رُبْعِ دِينَارٍ فقال لَا وَاَللَّهِ ما عَلِمْت أَحَدًا قَالَهُ قبل مَالِكٍ وقال الدَّرَاوَرْدِيُّ أَرَاهُ أَخَذَهُ عن أبي حَنِيفَةَ قُلْت لِلشَّافِعِيِّ فَقَدْ فَهِمْت ما ذَكَرْت وما كُنْت أَذْهَبُ في الْعِلْمِ إلَّا إلَى قَوْلِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ فقال الشَّافِعِيُّ ما عَلِمْت أَحَدًا انْتَحَلَ قَوْلَ أَهْلِ الْعِلْمِ من أَهْلِ الْمَدِينَةِ أَشَدَّ خِلَافًا لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ مِنْكُمْ وَلَوْ شِئْت أَنْ أَعُدَّ عَلَيْكُمْ ما أَمْلَأُ بِهِ وَرِقًا كَثِيرًا مِمَّا خَالَفْتُمْ فيه كَثِيرًا من أَهْلِ الْمَدِينَةِ عَدَدْتُهَا عَلَيْكُمْ وَفِيمَا ذَكَرْت لَك ما دَلَّك على ما وَرَاءَهُ إنْ شَاءَ اللَّهُ فَقُلْت لِلشَّافِعِيِّ إنَّ لنا كِتَابًا قد صِرْنَا إلَى اتِّبَاعِهِ وَفِيهِ ذِكْرٌ أَنَّ الناس اجْتَمَعُوا وَفِيهِ الْأَمْرُ الْمُجْتَمَعُ عليه عِنْدَنَا وَفِيهِ الْأَمْرُ عِنْدَنَا ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَقَدْ أَوْضَحْنَا لَكُمْ ما يَدُلُّكُمْ على أَنَّ ادِّعَاءَ الْإِجْمَاعِ بِالْمَدِينَةِ وفي غَيْرِهَا لَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ وفي الْقَوْلِ الذي ادَّعَيْتُمْ فيه الْإِجْمَاعَ اخْتِلَافٌ وَأَكْثَرُ ما قُلْتُمْ الْأَمْرُ الْمُجْتَمَعُ عليه مُخْتَلَفٌ فيه وَإِنْ شِئْتُمْ مَثَّلْت لَكُمْ شيئا أَجْمَعَ وَأَقْصَرَ وَأَحْرَى أَنْ تَحْفَظَهُ مِمَّا فَرَغْت منه قُلْت فَاذْكُرْ ذلك قال تَعْرِفُونَ أَنَّكُمْ قُلْتُمْ اجْتَمَعَ الناس أَنَّ سُجُودَ الْقُرْآنِ أَحَدَ عَشَرَ ليس في الْمُفَصَّلِ منها شَيْءٌ قُلْت نعم ( قال الشَّافِعِيُّ ) وقد رَوَيْتُمْ عن أبي هُرَيْرَةَ أَنَّهُ سَجَدَ في { إذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ } وَأَخْبَرَهُمْ أَنَّ النبى سَجَدَ فيها وَأَنَّ عُمَرَ بن عبد الْعَزِيزِ أَمَرَ مُحَمَّدَ بن مَسْلَمَةَ مُرْ الْقُرَّاءَ أَنْ يَسْجُدُوا في { إذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ } وَأَنَّ عُمَرَ سَجَدَ في النَّجْمِ قُلْت نعم وأن عُمَرَ وبن عُمَرَ سَجَدَا في سُورَةِ الْحَجِّ سَجْدَتَيْنِ قُلْت نعم قال فَقَدْ رَوَيْتُمْ السُّجُودَ في الْمُفَصَّلِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَعُمَرَ وَأَبِي هُرَيْرَةَ وَعُمَرَ بن عبد الْعَزِيزِ فَمَنْ الناس الَّذِينَ أَجْمَعُوا على السُّجُودِ دُونَ الْمُفَصَّلِ وَهَؤُلَاءِ الْأَئِمَّةُ الَّذِينَ ينتهي إلَى أَقَاوِيلِهِمْ ما حَفِظْنَا نَحْنُ وَأَنْتُمْ في كِتَابِكُمْ عن أَحَدٍ إلَّا سُجُودًا في الْمُفَصَّلِ وَلَوْ رَوَاهُ عن رَجُلٍ أو اثْنَيْنِ أو ثَلَاثَةٍ ما جَازَ أَنْ يَقُولَ أَجْمَعَ الناس وَهُمْ مُخْتَلِفُونَ قُلْت فَتَقُولُ أنت أَجْمَعَ الناس أَنَّ الْمُفَصَّلَ فيه سُجُودٌ قال لَا أَقُولُ اجْتَمَعُوا وَلَكِنْ أعزى ذلك إلَى من قَالَهُ وَذَلِكَ الصِّدْقُ وَلَا أدعى الْإِجْمَاعَ إلَّا حَيْثُ لَا يَدْفَعُ أَحَدٌ أَنَّهُ إجْمَاعٌ أَفَتَرَى قَوْلَكُمْ اجْتَمَعَ الناس أَنَّ سُجُودَ الْقُرْآنِ إحْدَى عَشْرَةَ ليس في الْمُفَصَّلِ منها شَيْءٌ يَصِحُّ لَكُمْ أَبَدًا قُلْت فَعَلَى أَيْ شَيْءٍ أَكْثَرُ الْفُقَهَاءِ قال على إن في الْمُفَصَّلِ سُجُودًا وَأَكْثَرُ أَصْحَابِنَا على أَنَّ في سُورَةِ الْحَجِّ سَجْدَتَيْنِ وَهُمْ يَرْوُونَ ذلك عن عُمَرَ وبن عُمَرَ وَهَذَا مِمَّا أُدْخِلُ في قَوْلِهِ اجْتَمَعَ الناس لِأَنَّكُمْ لَا تَعُدُّونَ في الْحَجِّ إلَّا سَجْدَةً وَتَزْعُمُونَ أَنَّ الناس اجْتَمَعُوا على ذلك فَأَيُّ الناس يَجْتَمِعُونَ وهو يروى عن عُمَرَ وبن عُمَرَ أَنَّهُمَا سَجَدَا في الْحَجِّ سَجْدَتَيْنِ أَوَتَعْرِفُونَ أَنَّكُمْ احْتَجَجْتُمْ في الْيَمِينِ مع الشَّاهِدِ على من خَالَفَهُ وقد احْتَجُّوا عَلَيْكُمْ بِالْقُرْآنِ فَقُلْتُمْ أَرَأَيْتُمْ الرَّجُلَ يدعى على الرَّجُلِ الْحَقَّ أَلَيْسَ يَحْلِفُ له فَإِنْ لم يَحْلِفْ رَدَّ الْيَمِينَ على المدعى فَحَلَفَ وَأَخَذَ حَقَّهُ وَقُلْتُمْ هذا ما لَا شَكَّ فيه عِنْدَ أَحَدٍ من الناس وَلَا في بَلَدٍ من الْبُلْدَانِ فإذا أَقَرَّ بهذا فَلْيُقِرَّ بِالْيَمِينِ مع الشَّاهِدِ وإنه لَيَكْتَفِي من هذا بِثُبُوتِ السُّنَّةِ وَلَكِنَّ الْإِنْسَانَ يحب ( ( ( يجب ) ) ) أَنْ يَعْرِفَ وَجْهَ الصَّوَابِ فَهَذَا تِبْيَانُ ما أَشْكَلَ من ذلك إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى قال بَلَى وَهَكَذَا نَقُولُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أَفَتَعْرِفُونَ الَّذِينَ خَالَفُوكُمْ في اليمين ( ( ( اليمن ) ) )
____________________

(7/267)


مع الشَّاهِدِ يَقُولُونَ بِمَا قُلْتُمْ قُلْت مماذا ( ( ( ماذا ) ) ) قال أَتَعْرِفُونَهُمْ يُحَلِّفُونَ الْمُدَّعَى عليه فَإِنْ نَكَلَ رَدَّ الْيَمِينَ على الْمُدَّعِي فَإِنْ حَلَفَ أَخَذَ حَقَّهُ قُلْت لَا ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ أَنَّهُمْ لَا يَرُدُّونَ الْيَمِينَ أَبَدًا وَأَنَّهُمْ يَزْعُمُونَ أَنَّ رَدَّ الْيَمِينِ خَطَأٌ وَأَنَّ الْمُدَّعَى عليه إذَا نَكَلَ عن الْيَمِينِ أُخِذَ منه الْحَقُّ قُلْت بَلَى قال فَقَدْ رَوَيْتُمْ عليهم ما لَا يَقُولُونَ قُلْت نعم وَلَكِنْ لَعَلَّهُ زَلَلٌ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى أو يَجُوزُ الزلل ( ( ( لزلل ) ) ) في الرِّوَايَةِ عن الناس ثُمَّ عن الناس كَافَّةً وَإِنْ جَازَ الزَّلَلُ في الْأَكْثَرِ جَازَ في الْأَقَلِّ وَفِيمَا قُلْتُمْ الْمُجْتَمَعُ عليه وَقَوْلُكُمْ الْمُجْتَمَعُ عليه أَكْثَرُ من هذا الزَّلَلِ لِأَنَّكُمْ إذَا زَلِلْتُمْ في أَنْ تَرْوُوا عن الناس عَامَّةً فَعَلَى أَهْلِ الْمَدِينَةِ لِأَنَّهُمْ أَقَلُّ من الناس كُلِّهِمْ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَقَوْلُكُمْ في الْيَمِينِ مع الشَّاهِدِ نكتفى منها بِثُبُوتِ السُّنَّةِ حُجَّةً عَلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَرْوُونَ فيها إلَّا حَدِيثَ جَعْفَرٍ عن أبيه مُنْقَطِعًا وَلَا تَرْوُونَ فيها حَدِيثًا يَصِحُّ عن أَحَدٍ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَالزُّهْرِيُّ وَعُرْوَةُ يُنْكِرَانِهَا بِالْمَدِينَةِ وَعَطَاءٌ يُنْكِرُهَا بِمَكَّةَ فَإِنْ كانت تَثْبُتُ السُّنَّةُ فَلَنْ يَعْمَلَ بهذا أَصْحَابُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَأَنْتُمْ لَا تَحْفَظُونَ أَنَّ أَحَدًا من أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عَمِلَ بِالْيَمِينِ مع الشَّاهِدِ فَإِنْ كُنْتُمْ ثَبَّتُّمُوهَا بِإِجْمَاعِ التَّابِعِينَ بِالْمَدِينَةِ فَقَدْ اخْتَلَفُوا فيها وَإِنْ كُنْتُمْ ثَبَّتُّمُوهَا بِخَبَرٍ مُنْقَطِعٍ كان الْخَبَرُ الْمُتَّصِلُ أَوْلَى أَنْ نُثْبِتَهَا بِهِ قُلْت فَأَنْتَ تُثْبِتُهَا قال من غَيْرِ الطَّرِيقِ الذي ثَبَّتُّمُوهَا بِحَدِيثٍ مُتَّصِلٍ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لَا بعمل ( ( ( يعمل ) ) ) بِهِ وَلَا إجْمَاعَ وَلَوْ لم تَثْبُتْ إلَّا بِعَمَلٍ وَإِجْمَاعٍ كان بَعِيدًا من أَنْ تَثْبُتَ وَهُمْ يَحْتَجُّونَ عليها بِقُرْآنٍ وَسُنَّةٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَزَعَمْت أَنَّ ما أَشْكَلَ فِيمَا احْتَجَجْتُمْ بِهِ مِمَّا رَوَيْتُمْ على الناس أَنَّهُمْ في الْبُلْدَانِ لَا يُخَالِفُونَ فيه وَاَلَّذِينَ يُخَالِفُونَكُمْ في الْيَمِينِ مع الشَّاهِدِ يَقُولُونَ نَحْنُ أَعْطَيْنَا بِالنُّكُولِ عن الْيَمِينِ فَبِالسُّنَّةِ أَعْطَيْنَا ليس في الْقُرْآنِ ذِكْرُ يَمِينٍ وَلَا نُكُولٌ عنها وَهَذَا سُنَّةٌ غَيْرُ الْقُرْآنِ وَغَيْرُ الشَّهَادَاتِ زَعَمْنَا أَنَّ الْقُرْآنَ يَدُلُّ على أَنْ لَا يُعْطَى أَحَدٌ من جِهَةِ الشَّهَادَاتِ إلَّا بِشَاهِدَيْنِ أو شَاهِدٍ وَامْرَأَتَيْنِ وَالنُّكُولُ ليس في مَعْنَى الشَّهَادَاتِ وَاَلَّذِي احْتَجَجْتُمْ بِهِ عليهم لَيْسَتْ عليهم فيه حُجَّةٌ وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ إنَّمَا الْحُجَّةُ عليهم في غَيْرِ ما احْتَجَجْتُمْ بِهِ وإذا احْتَجَجْتُمْ بِغَيْرِ حُجَّةٍ فَهُوَ إشْكَالٌ ما بَانَ من الْحُجَّةِ لَا بيان ( ( ( يبان ) ) ) ما أَشْكَلَ منها ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا الثِّقَةُ عن عبد اللَّهِ بن الحرث إنْ لم أَكُنْ سَمِعْتُهُ من عبد اللَّهِ عن مَالِكِ بن أَنَسٍ عن يَزِيدَ بن عبد اللَّهِ بن قُسَيْطٍ عن سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ أَنَّ عُمَرَ بن الْخَطَّابِ وَعُثْمَانَ بن عَفَّانَ قَضَيَا في الْمِلْطَاةِ بِنِصْفِ دِيَةِ الْمُوضِحَةِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا مُسْلِمُ بن خَالِدٍ عن بن جُرَيْجٍ عن الثَّوْرِيِّ عن يَزِيدَ بن قُسَيْطٍ عن بن الْمُسَيِّبِ عن عُمَرَ وَعُثْمَانَ مثله أو مِثْلَ مَعْنَاهُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وأخبرنى من سمع بن نَافِعٍ يَذْكُرُ عن مَالِكٍ بهذا الْإِسْنَادِ مثله ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَقَرَأْنَا على مَالِكٍ أَنَّا لم نَعْلَمْ أَحَدًا من الْأَئِمَّةِ في الْقَدِيمِ وَلَا في الحديث أَفْتَى فِيمَا دُونَ الْمُوضِحَةِ بِشَيْءٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَنَفَيْتُمْ أَنْ يَكُونَ أَحَدٌ من الْأَئِمَّةِ في قَدِيمٍ أو حَدِيثٍ قَضَى دُونَ الْمُوضِحَةِ بِشَيْءٍ وَأَنْتُمْ وَاَللَّهُ يَغْفِرُ لنا وَلَكُمْ تَرْوُونَ عن إمَامَيْنِ عَظِيمَيْنِ من الْمُسْلِمِينَ عُمَرَ وَعُثْمَانَ أَنَّهُمَا قَضَيَا فِيمَا دُونَ الْمُوضِحَةِ بِشَيْءٍ مُوَقَّتٍ وَلَسْت أَعْرِفُ لِمَنْ قال هذا مع رِوَايَتِهِ وَجْهًا ذَهَبَ إلَيْهِ وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ وما عليه أَنْ يَسْكُتَ عن رِوَايَةِ ما رَوَى من هذا أو إذَا رَوَاهُ فلم يَكُنْ عِنْدَهُ كما رَوَاهُ أَنْ يَتْرُكَهُ وَذَلِكَ كَثِيرٌ في كِتَابِهِ وَلَا يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ عَلِمَ ما قد أَخْبَرَ أَنَّهُ عَلِمَهُ أَرَأَيْت لو وَجَدَ كُلُّ وَالٍ من الدُّنْيَا شيئا تُرِكَ يقضى فِيمَا دُونَ الْمُوضِحَةِ بِشَيْءٍ كان جَائِزًا له أَنْ يَقُولَ لم نَعْلَمْ أَحَدًا من الْأَئِمَّةِ قضي فيها بِشَيْءٍ وقد روى عن إمَامَيْنِ عَظِيمَيْنِ من أَئِمَّةِ الْمُسْلِمِينَ أَنَّهُمَا قَضَيَا مع أَنَّهُ لم يُرْوَ عن أَحَدٍ من الناس إمَامٍ وَلَا أَمِيرٍ تَرَكَ أَنْ قَضَى فِيمَا دُونَ الْمُوضِحَةِ بِشَيْءٍ وَلَا نَجِدُ وقد رَوَيْنَا أَنْ زَيْدَ بن ثَابِتٍ قد قَضَى فِيمَا دُونَ الْمُوضِحَةِ حتى في الدَّامِيَةِ فَإِنْ قال رَوَيْت فيه حَدِيثًا وَاحِدًا أَفَرَأَيْت جَمِيعَ ما ثَبَتَ مِمَّا أَخَذَ بِهِ إنَّمَا رَوَى فيه حَدِيثًا وَاحِدًا هل يَسْتَقِيمُ أَنْ يَكُونَ يَثْبُتُ بِحَدِيثٍ وَاحِدٍ فلم
____________________

(7/268)


يَكُنْ له أَنْ يَقُولَ ما عَلِمْنَا أولا يَثْبُتُ بِحَدِيثٍ وَاحِدٍ فَيَنْبَغِي أَنْ تَدَعَ عَامَّةَ ما رَوَيْت وَثَبَتَ من حَدِيثٍ وَاحِدٍ قال سَأَلْتُ الشَّافِعِيَّ من أَيِّ شَيْءٍ يَجِبُ الْوُضُوءُ قال من أَنْ يَنَامَ الرَّجُلُ مُضْطَجِعًا أو يُحْدِثُ من ذَكَرٍ أو دُبُرٍ أو يُقَبِّلُ امْرَأَتَهُ أو يَلْمِسُهَا أو يَمَسُّ ذَكَرَهُ قُلْت فَهَلْ قال قَائِلٌ ذلك ( قال الشَّافِعِيُّ ) نعم قد قَرَأْنَا ذلك على صَاحِبِنَا وَاَللَّهُ يَغْفِرُ لنا وَلَهُ قُلْت وَنَحْنُ نَقُولُهُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) إنَّكُمْ مُجْمِعُونَ أَنَّكُمْ تَوَضَّئُونَ من مَسِّ الذَّكَرِ وَالْمَسِّ وَالْجَسِّ لِلْمَرْأَةِ فَقُلْت نعم قال فَتَعْلَمُ من أَهْلِ الدُّنْيَا خَلْقًا ينفى عن نَفْسِهِ أَنْ يُوجِبَ الْوُضُوءَ إلَّا من ثَلَاثٍ فَأَنْتَ تُوجِبُ الْوُضُوءَ من اثْنَيْنِ أو ثَلَاثٍ سَوَاءٌ من اضْطَرَّكُمْ إلَى أَنْ تَقُولُوا هذا الذي لَا يُوجَدُ في قَوْلِ أَحَدٍ من بَنِي آدَمَ غَيْرِكُمْ وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ ثُمَّ تُؤَكِّدُونَهُ بِأَنْ تَقُولُوا الْأَمْرُ عِنْدَنَا قال فَإِنْ كان الْأَمْرُ عِنْدَكُمْ إجْمَاعُ أَهْلِ الْمَدِينَةَ فَقَدْ خَالَفْتُمُوهُمْ وَإِنْ كانت كَلِمَةً لَا مَعْنَى لها فَلِمَ تَكَلَّفْتُمُوهَا فما عَلِمْت قَبْلَك أَحَدًا تَكَلَّمَ بها وما كَلَّمْت مِنْكُمْ أَحَدًا قَطُّ فَرَأَيْته يَعْرِفُ مَعْنَاهَا وما يَنْبَغِي لَكُمْ أَنْ تَجْهَلُوا إذَا كان يُوجَدُ فيه ما تَرَوْنَ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ
____________________

(7/269)


272 @ 273 (1) * أخبرنا الرَّبِيعُ بن سُلَيْمَانَ قال أخبرنا محمد بن إدْرِيسَ الشَّافِعِيُّ قال لم أَسْمَعْ أَحَدًا نَسَبَهُ الناس أو نَسَبَ نَفْسَهُ إلَى عِلْمٍ يُخَالِفُ في أَنْ فَرَضَ اللَّهُ عز وجل اتِّبَاعَ أَمْرِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَالتَّسْلِيمَ لِحُكْمِهِ بِأَنَّ اللَّهَ عز وجل لم يَجْعَلْ لِأَحَدٍ بَعْدَهُ إلَّا اتِّبَاعَهُ وَأَنَّهُ لَا يَلْزَمُ قَوْلٌ بِكُلِّ حَالٍ إلَّا بِكِتَابِ اللَّهِ أو سُنَّةِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَأَنَّ ما سِوَاهُمَا تَبَعٌ لَهُمَا وَأَنَّ فَرْضَ اللَّهِ تَعَالَى عَلَيْنَا وَعَلَى من بَعْدَنَا وَقَبْلَنَا في قَبُولِ الْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَاحِدٌ لَا يَخْتَلِفُ في أَنَّ الْفَرْضَ وَالْوَاجِبَ قَبُولُ الْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إلَّا فِرْقَةٌ سَأَصِفُ قَوْلَهَا إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى ثُمَّ تَفَرَّقَ أَهْلُ الْكَلَامِ في تَثْبِيتِ الْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم تَفَرُّقًا مُتَبَايِنًا وَتَفَرَّقَ غَيْرُهُمْ مِمَّنْ نَسَبَتْهُ الْعَامَّةُ إلَى الْفِقْهِ فيه تَفَرُّقًا أَمَّا بَعْضُهُمْ فَقَدْ أَكْثَرَ من التَّقْلِيدِ وَالتَّخْفِيفِ من النَّظَرِ وَالْغَفْلَةِ وَالِاسْتِعْجَالِ بِالرِّيَاسَةِ وَسَأُمَثِّلُ لَك من قَوْلِ كل فِرْقَةٍ عَرَفْتهَا مِثَالًا يَدُلُّ على ما وَرَاءَهُ إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى - * بَابُ حِكَايَةِ قَوْلِ الطَّائِفَةِ التي رَدَّتْ الْأَخْبَارَ كُلَّهَا - * ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى قال لي قَائِلٌ يُنْسَبُ إلَى الْعِلْمِ بِمَذْهَبِ أَصْحَابِهِ أنت عَرَبِيٌّ وَالْقُرْآنُ نَزَلَ بِلِسَانِ من أنت منهم وَأَنْتَ أدري بِحِفْظِهِ وَفِيهِ لِلَّهِ فَرَائِضُ أَنْزَلَهَا لو شَكَّ شَاكٌّ قد تَلَبَّسَ عليه الْقُرْآنُ بِحَرْفٍ منها اسْتَتَبْته فَإِنْ تَابَ وَإِلَّا قَتَلْته وقد قال عز وجل في الْقُرْآنِ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ فَكَيْفَ جَازَ عِنْدَ نَفْسِك أو لِأَحَدٍ في شَيْءٍ فَرَضَهُ اللَّهُ أَنْ يَقُولَ مَرَّةً الْفَرْضُ فيه عَامٌّ وَمَرَّةً الْفَرْضُ فيه خَاصٌّ وَمَرَّةً الْأَمْرُ فيه فَرْضٌ وَمَرَّةً الْأَمْرُ فيه دَلَالَةٌ وَإِنْ شَاءَ ذُو إبَاحَةٍ وَأَكْثَرُ ما فَرَّقْت بَيْنَهُ من هذا عِنْدَك حَدِيثٌ تَرْوِيهِ عن رَجُلٍ عن آخر عن آخَرَ أو حَدِيثَانِ أو ثَلَاثَةٌ حتى تبلغ ( ( ( يبلغ ) ) ) بِهِ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وقد وَجَدْتُك وَمَنْ ذَهَبَ مَذْهَبَك لَا تُبَرِّئُونَ أَحَدًا لَقِيتُمُوهُ وَقَدَّمْتُمُوهُ في الصِّدْقِ وَالْحِفْظِ وَلَا أَحَدًا لَقِيت مِمَّنْ لَقِيتُمْ من أَنْ يَغْلَطَ وَيَنْسَى ويخطيء ( ( ( ويخطئ ) ) ) في حَدِيثِهِ بَلْ وَجَدْتُكُمْ تَقُولُونَ لِغَيْرِ وَاحِدٍ منهم أَخْطَأَ فُلَانٌ في حديث كَذَا وَفُلَانٌ في حديث كَذَا وَوَجَدْتُكُمْ تَقُولُونَ لو قال رَجُلٌ لِحَدِيثٍ أَحْلَلْتُمْ بِهِ وَحَرَّمْتُمْ من عِلْمِ الْخَاصَّةِ لم يَقُلْ هذا رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إنَّمَا أَخْطَأْتُمْ أو من حَدَّثَكُمْ وَكَذَبْتُمْ أو من حَدَّثَكُمْ لم تَسْتَتِيبُوهُ ولم تَزِيدُوهُ على أَنْ تَقُولُوا له بِئْسَمَا قُلْت أَفَيَجُوزُ أَنْ يُفَرَّقَ بين شَيْءٍ من أَحْكَامِ الْقُرْآنِ وَظَاهِرُهُ وَاحِدٌ عِنْدَ من سَمِعَهُ بِخَبَرِ من هو كما وَصَفْتُمْ فيه وَتُقِيمُونَ أَخْبَارَهُمْ مَقَامَ كِتَابِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تُعْطُونَ بها وَتَمْنَعُونَ بها قال فَقُلْت إنَّمَا نعطى من وَجْهِ الإحاطه أو من جِهَةِ الْخَبَرِ الصَّادِقِ وَجِهَةِ الْقِيَاسِ وَأَسْبَابُهَا عِنْدَنَا مُخْتَلِفَةٌ وَإِنْ أَعْطَيْنَا بها كُلِّهَا فَبَعْضُهَا أَثْبَتُ من بَعْضٍ قال وَمِثْلُ مَاذَا قُلْت إعْطَائِي من الرَّجُلِ بِإِقْرَارِهِ وَبِالْبَيِّنَةِ وَإِبَائِهِ الْيَمِينَ وَحَلَفَ صَاحِبُهُ وَالْإِقْرَارُ أَقْوَى من الْبَيِّنَةِ وَالْبَيِّنَةُ أَقْوَى من إبَاءِ الْيَمِينِ وَيَمِينِ صَاحِبِهِ وَنَحْنُ وَإِنْ أَعْطَيْنَا بها عَطَاءً وَاحِدًا فَأَسْبَابُهَا مُخْتَلِفَةٌ قال وإذا قُمْتُمْ على أَنْ تَقْبَلُوا
____________________
1- * كِتَابُ جِمَاعِ الْعِلْمِ

(7/273)


أَخْبَارَهُمْ وَفِيهِمْ ما ذَكَرْت من أَمْرِكُمْ بِقَبُولِ أَخْبَارِهِمْ وما حُجَّتُكُمْ فيه على من رَدَّهَا قال لَا أَقْبَلُ منها شيئا إذَا كان يُمْكِنُ فِيهِمْ الْوَهْمُ وَلَا أَقْبَلُ إلَّا ما أَشْهَدُ بِهِ على اللَّهِ كما أَشْهَدُ بِكِتَابِهِ الذي لَا يَسَعُ أَحَدًا الشَّكُّ في حَرْفٍ منه أو يَجُوزُ أَنْ يَقُومَ شَيْءٌ مَقَامَ الْإِحَاطَةِ وَلَيْسَ بها فَقُلْت له من عَلِمَ اللِّسَانَ الذي بِهِ كِتَابُ اللَّهِ وَأَحْكَامُ اللَّهِ دَلَّهُ عِلْمُهُ بِهِمَا على قَبُولِ أَخْبَارِ الصَّادِقِينَ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ( 1 ) وَالْفَرْقُ بين ما دَلَّ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على الْفَرْقِ بَيْنَهُ من أَحْكَامِ اللَّهِ وَعُلِمَ بِذَلِكَ مَكَانُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم اذ كُنْت لم تُشَاهِدْهُ خَبَرُ الْخَاصَّةِ وَخَبَرُ الْعَامَّةِ قال نعم قُلْت فَقَدْ رَدَدْتهَا إذْ كُنْت تَدِينُ بِمَا تَقُولُ قال أَفَتُوجِدنِي مِثْلَ هذا مِمَّا تَقُومُ بِذَلِكَ الْحُجَّةُ في قَبُولِ الْخَبَرِ فَإِنْ أَوْجَدْتَهُ كان أَزْيَدَ في إيضَاحِ حُجَّتِك وَأَثْبَتَ لِلْحُجَّةِ على من خَالَفَك وَأَطْيَبَ لِنَفْسِ من رَجَعَ عن قَوْلِهِ لِقَوْلِك فَقُلْت إنْ سَلَكْت سَبِيلَ النَّصَفَةِ كان في بَعْضِ ما قُلْت دَلِيلٌ على أَنَّك مُقِيمٌ من قَوْلِك على ما يَجِبُ عَلَيْك الِانْتِقَالُ عنه وَأَنْتَ تَعْلَمُ أَنْ قد طَالَتْ غَفْلَتُك فيه عَمَّا لَا يَنْبَغِي أَنْ تَغْفُلَ من أَمْرِ دِينِك قال فَاذْكُرْ شيئا إنْ حَضَرَك قُلْت قال اللَّهُ عز وجل { هو الذي بَعَثَ في الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا منهم يَتْلُو عليهم آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ } قال فَقَدْ عَلِمْنَا أَنَّ الْكِتَابَ كِتَابُ اللَّهِ فما الْحِكْمَةُ قُلْت سُنَّةُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال أَفَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ يُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ جُمْلَةً وَالْحِكْمَةَ خَاصَّةً وَهِيَ أَحْكَامُهُ قُلْت تعنى بِأَنْ يُبَيِّنَ لهم عن اللَّهِ عز وجل مِثْلَ ما بَيَّنَ لهم في جُمْلَةِ الْفَرَائِضِ من الصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَالْحَجِّ وَغَيْرِهَا فَيَكُونُ اللَّهُ قد أَحْكَمَ فَرَائِضَ من فَرَائِضِهِ بِكِتَابِهِ وَبَيَّنَ كَيْفَ هِيَ على لِسَانِ نَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال إنَّهُ لَيَحْتَمِلُ ذلك قُلْت فَإِنْ ذَهَبْتَ هذا الْمَذْهَبَ فَهِيَ في مَعْنَى الْأَوَّلِ قَبْلَهُ الذي لَا تَصِلُ إلَيْهِ إلَّا بِخَبَرٍ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال فَإِنْ ذَهَبْت مَذْهَبَ تَكْرِيرِ الْكَلَامِ قُلْت وَأَيُّهُمْ أَوْلَى بِهِ إذَا ذَكَرَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ أَنْ يَكُونَا شَيْئَيْنِ أو شيئا وَاحِدًا قال يَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَا كما وَصَفْت كِتَابًا وَسُنَّةً فَيَكُونَا شَيْئَيْنِ وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَا شيئا وَاحِدًا قُلْت فَأَظْهَرُهُمَا أُولَاهُمَا وفي الْقُرْآنِ دَلَالَةٌ على ما قُلْنَا وَخِلَافُ ما ذَهَبْتَ إلَيْهِ قال وَأَيْنَ هِيَ قُلْت قَوْلُ اللَّهِ عز وجل { وَاذْكُرْنَ ما يُتْلَى في بُيُوتِكُنَّ من آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إنَّ اللَّهَ كان لَطِيفًا خَبِيرًا } فَأَخْبَرَ أَنَّهُ يُتْلَى في بُيُوتِهِنَّ شَيْئَانِ قال ( ( ( قبل ) ) ) فَهَذَا الْقُرْآنُ يُتْلَى فَكَيْفَ تُتْلَى الْحِكْمَةُ قُلْت إنَّمَا مَعْنَى التِّلَاوَةِ أَنْ يَنْطِقَ بِالْقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ كما يَنْطِقُ بها قال فَهَذِهِ أَبْيَنُ في أَنَّ الْحِكْمَةَ غَيْرُ الْقُرْآنِ من الْأُولَى وَقُلْت افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَيْنَا اتِّبَاعَ نَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال وَأَيْنَ قُلْت قال اللَّهُ عز وجل { فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حتى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا في أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } وقال اللَّهُ عز وجل { من يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ } وقال { فَلْيَحْذَرْ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عن أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أو يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } قال ما من شَيْءٍ أَوْلَى بِنَا أَنْ نَقُولَهُ في الْحِكْمَةِ من أنها سُنَّةُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَلَوْ كان بَعْضُ أَصْحَابِنَا قال إنَّ اللَّهَ أَمَرَ بِالتَّسْلِيمِ لِحُكْمِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَحِكْمَتِهِ إنَّمَا هو مِمَّا أَنْزَلَهُ لَكَانَ من لم يُسْلِمْ له أَنْ يُنْسَبَ إلَى التَّسْلِيمِ لِحُكْمِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قُلْت لقد فَرَضَ اللَّهُ جَلَّ وَعَزَّ عَلَيْنَا اتِّبَاعَ أَمْرِهِ فقال { وما آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وما نَهَاكُمْ عنه فَانْتَهُوا } قال إنَّهُ لَبَيِّنٌ في التَّنْزِيلِ أَنَّ عَلَيْنَا فَرْضًا أَنْ نَأْخُذَ
____________________

(7/274)


الذي أَمَرَنَا بِهِ وَنَنْتَهِيَ عَمَّا نَهَانَا رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال قُلْت وَالْفَرْضُ عَلَيْنَا وَعَلَى من هو قَبْلَنَا وَمَنْ بَعْدَنَا وَاحِدٌ قال نعم فَقُلْت فَإِنْ كان ذلك عَلَيْنَا فَرْضًا في اتِّبَاعِ أَمْرِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنُحِيطُ أَنَّهُ إذَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَيْنَا شيئا فَقَدْ دَلَّنَا على الْأَمْرِ الذي يُؤْخَذُ بِهِ فَرْضُهُ قال نعم قُلْت فَهَلْ تَجِدُ السَّبِيلَ إلَى تَأْدِيَةِ فَرْضِ اللَّهِ عز وجل في اتِّبَاعِ أَوَامِرِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أو أَحَدٍ قَبْلَك أو بَعْدَك مِمَّنْ لم يُشَاهِدْ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إلَّا بِالْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَإِنْ في أَنْ لَا آخُذَ ذلك إلَّا بِالْخَبَرِ لِمَا دَلَّنِي على أَنَّ اللَّهَ أَوْجَبَ على أَنْ أَقْبَلَ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال وَقُلْت له أَيْضًا يَلْزَمُك هذا في نَاسِخِ الْقُرْآنِ وَمَنْسُوخِهِ قال فَاذْكُرْ منه شيئا قُلْت قال اللَّهُ تَعَالَى { كُتِبَ عَلَيْكُمْ إذَا حَضَرَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ إنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ } وقال في الْفَرَائِضِ { وَلِأَبَوَيْهِ لِكُلِّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَكَ إنْ كان له وَلَدٌ فَإِنْ لم يَكُنْ له وَلَدٌ وَوَرِثَهُ أَبَوَاهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ كان له إخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ } فَزَعَمْنَا بِالْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّ آيَةَ الْفَرَائِضِ نَسَخَتْ الْوَصِيَّةَ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ فَلَوْ كنا مِمَّنْ لَا يَقْبَلُ الْخَبَرَ فقال قَائِلٌ الْوَصِيَّةُ نَسَخَتْ الْفَرَائِضَ هل نَجِدُ الْحُجَّةَ عليه إلَّا بِخَبَرٍ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال هذا شَبِيهٌ بِالْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ وَالْحُجَّةُ لَك ثَابِتَةٌ بِأَنَّ عَلَيْنَا قَبُولَ الْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وقد صِرْت إلَى أَنَّ قَبُولَ الْخَبَرِ لَازِمٌ لِلْمُسْلِمِينَ لِمَا ذَكَرْت وما في مِثْلِ مَعَانِيهِ من كِتَابِ اللَّهِ وَلَيْسَتْ تَدْخُلُنِي أَنَفَةٌ من إظْهَارِ الِانْتِقَالِ عَمَّا كُنْت أَرَى إلَى غَيْرِهِ إذَا بَانَتْ الْحُجَّةُ فيه بَلْ أَتَدَيَّنُ بِأَنَّ عَلَيَّ الرُّجُوعَ عَمَّا كُنْت أَرَى إلَى ما رَأَيْتُهُ الْحَقَّ وَلَكِنْ أَرَأَيْت الْعَامَّ في الْقُرْآنِ كَيْفَ جَعَلْتَهُ عَامًّا مَرَّةً وَخَاصًّا أُخْرَى قُلْت له لِسَانُ الْعَرَبِ وَاسِعٌ وقد تَنْطِقُ بِالشَّيْءِ عَامًّا تُرِيدُ بِهِ الْخَاصَّ فَيَبِينُ في لَفْظِهَا وَلَسْت أَصِيرُ في ذلك بِخَبَرٍ إلَّا بِخَبَرٍ لَازِمٍ وَكَذَلِكَ أَنْزَلَ في الْقُرْآنِ فَبَيَّنَّ في الْقُرْآنِ مَرَّةً وفي السُّنَّةِ أُخْرَى قال فَاذْكُرْ منها شيئا قُلْت قال اللَّهُ عز وجل { اللَّهُ خَالِقُ كل شَيْءٍ } فَكَانَ مُخْرِجًا بِالْقَوْلِ عَامًّا يُرَادُ بِهِ الْعَامُّ وقال { إنَّا خَلَقْنَاكُمْ من ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ } فَكُلُّ نَفْسٍ مَخْلُوقَةٌ من ذَكَرٍ وَأُنْثَى فَهَذَا عَامٌّ يُرَادُ بِهِ الْعَامُّ وَفِيهِ الْخُصُوصُ وقال { إنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ } فَالتَّقْوَى وَخِلَافُهَا لَا تَكُونُ إلَّا لِلْبَالِغِينَ غَيْرِ الْمَغْلُوبِينَ على عُقُولِهِمْ وقال { يا أَيُّهَا الناس ضُرِبَ مَثَلٌ فَاسْتَمِعُوا له إنَّ الَّذِينَ تَدْعُونَ من دُونِ اللَّهِ لَنْ يَخْلُقُوا ذُبَابًا وَلَوْ اجْتَمَعُوا له } وقد أَحَاطَ الْعِلْمُ أَنَّ كُلَّ الناس في زَمَانِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لم يَكُونُوا يَدْعُونَ من دُونِهِ شيئا لِأَنَّ فِيهِمْ الْمُؤْمِنَ وَمَخْرَجُ الْكَلَامِ عَامًّا فَإِنَّمَا أُرِيدَ من كان هَكَذَا وقال { وَاسْأَلْهُمْ عن الْقَرْيَةِ التي كانت حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إذْ يَعْدُونَ في السَّبْتِ } دَلَّ على أَنَّ الْعَادِينَ فيه أَهْلُهَا دُونَهَا وَذَكَرْت له أَشْيَاءَ مِمَّا كَتَبْت في كتابى فقال هو كما قُلْت كُلُّهُ وَلَكِنْ بَيِّنْ لي الْعَامَّ الذي لَا يُوجَدُ في كِتَابِ اللَّهِ أَنَّهُ أُرِيدَ بِهِ خَاصٌّ قُلْت فَرَضَ اللَّهُ الصَّلَاةَ أَلَسْت تَجِدُهَا على الناس عَامَّةً قال بَلَى قُلْت وَتَجِدُ الْحِيَضَ مُخْرِجَاتٍ منه قال نعم وَقُلْت وَتَجِدُ الزَّكَاةَ على الْأَمْوَالِ عَامَّةً وَتَجِدُ بَعْضَ الْأَمْوَالِ مُخْرَجًا منها قال بَلَى قُلْت وَتَجِدُ الْوَصِيَّةَ لِلْوَالِدَيْنِ مَنْسُوخَةً بِالْفَرَائِضِ قال نعم قُلْت وَفَرْضُ الْمَوَارِيثِ لِلْآبَاءِ وَالْأُمَّهَاتِ وَالْوَلَدِ عَامًّا ولم يُوَرِّثْ الْمُسْلِمُونَ كَافِرًا من مُسْلِمٍ وَلَا عَبْدًا من حُرٍّ وَلَا قَاتِلًا مِمَّنْ قَتَلَ بِالسُّنَّةِ قال نعم وَنَحْنُ نَقُولُ بِبَعْضِ هذا فَقُلْت فما دَلَّكَ على هذا قال السُّنَّةُ لِأَنَّهُ ليس فيه نَصُّ قُرْآنٍ قُلْت فَقَدْ بَانَ لَك في أَحْكَامِ اللَّهِ تعالي في كِتَابِهِ فَرْضُ اللَّهِ طَاعَةَ رَسُولِهِ وَالْمَوْضِعُ الذي وَضَعَهُ اللَّهُ عز وجل بِهِ من الْإِبَانَةِ عنه ما أَنْزَلَ خَاصًّا وَعَامًّا وَنَاسِخًا وَمَنْسُوخًا قال نعم وما زِلْت أَقُولُ بِخِلَافِ هذا حتى بَانَ لي خَطَأُ من ذَهَبَ هذا الْمَذْهَبَ وَلَقَدْ ذَهَبَ فيه أُنَاسٌ مَذْهَبَيْنِ أَحَدُ الْفَرِيقَيْنِ لَا يَقْبَلُ خَبَرًا وفي كِتَابِ اللَّهِ الْبَيَانُ قُلْت فما لَزِمَهُ قال أفضي بِهِ عَظِيمٌ إلَى عَظِيمٍ من الْأَمْرِ فقال من جاء بِمَا يَقَعُ عليه اسْمُ صَلَاةٍ وَأَقَلُّ ما يَقَعُ عليه اسْمُ زَكَاةٍ فَقَدْ أَدَّى ما عليه لَا وَقْتَ في ذلك
____________________

(7/275)


وَلَوْ صلى رَكْعَتَيْنِ في كل يَوْمٍ أو قال في كل أَيَّامٍ وقال ما لم يَكُنْ فيه كِتَابُ اللَّهِ فَلَيْسَ على أَحَدٍ فيه فَرْضٌ وقال غَيْرُهُ ما كان فيه قُرْآنٌ يُقْبَلُ فيه الْخَبَرُ فقال بِقَرِيبٍ من قَوْلِهِ فِيمَا ليس فيه قُرْآنٌ فَدَخَلَ عليه ما دخل على الْأَوَّلِ أو قَرِيبٌ منه وَدَخَلَ عليه أَنْ صَارَ إلَى قَبُولِ الْخَبَرِ بَعْدَ رَدِّهِ وَصَارَ إلَى أَنْ لَا يَعْرِفَ نَاسِخًا وَلَا مَنْسُوخًا وَلَا خَاصًّا وَلَا عَامًّا وَالْخَطَأَ قال وَمَذْهَبُ الضَّلَالِ في هَذَيْنِ الْمَذْهَبَيْنِ وَاضِحٌ لَسْت أَقُولُ بِوَاحِدٍ مِنْهُمَا وَلَكِنْ هل من حُجَّةٍ في أَنْ تُبِيحَ الْمُحَرَّمَ بِإِحَاطَةٍ بِغَيْرِ إحَاطَةٍ قُلْت نعم قال ما هو قُلْت ما تَقُولُ في هذا لِرَجُلٍ إلى ( ( ( أجنبي ) ) ) جنبي أَمُحَرَّمُ الدَّمِ وَالْمَالِ قال نعم قُلْت فَإِنْ شَهِدَ عليه شَاهِدَانِ بِأَنَّهُ قَتَلَ رَجُلًا وَأَخَذَ مَالَهُ فَهُوَ هذا الذي في يَدَيْهِ قال أَقْتُلُهُ قَوَدًا وَأَدْفَعُ مَالَهُ الذي في يَدَيْهِ إلَى وَرَثَةِ الْمَشْهُودِ له قال قُلْت أَوَيُمْكِنُ في الشَّاهِدَيْنِ أَنْ يَشْهَدَا بِالْكَذِبِ وَالْغَلَطِ قال نعم قُلْت فَكَيْفَ أَبَحْتَ الدَّمَ وَالْمَالَ الْمُحَرَّمَيْنِ بِإِحَاطَةٍ بِشَاهِدَيْنِ وَلَيْسَا بِإِحَاطَةٍ قال أُمِرْت بِقَبُولِ الشَّهَادَةِ قُلْت أَفَتَجِدُ في كِتَابِ اللَّهِ تَعَالَى نَصًّا أَنْ تَقْبَلَ الشَّهَادَةَ على الْقَتْلِ قال لَا وَلَكِنْ اسْتِدْلَالًا أَنِّي لَا أُؤْمَرُ بها إلَّا بِمَعْنًى قُلْت أَفَيَحْتَمِلُ ذلك الْمَعْنَى أَنْ يَكُونَ لِحُكْمٍ غَيْرِ الْقَتْلِ ما كان الْقَتْلُ يَحْتَمِلُ الْقَوَدَ وَالدِّيَةَ قال فإن الْحُجَّةَ في هذا أَنَّ الْمُسْلِمِينَ إذَا اجْتَمَعُوا أَنَّ الْقَتْلَ بِشَاهِدَيْنِ قُلْنَا الْكِتَابُ مُحْتَمِلٌ لِمَعْنَى ما أَجْمَعُوا عليه وَأَنْ لَا تخطيء ( ( ( تخطئ ) ) ) عَامَّتُهُمْ مَعْنَى كِتَابِ اللَّهِ وَإِنْ أَخْطَأَ بَعْضُهُمْ فَقُلْت له أَرَاك قد رَجَعْت إلَى قَبُولِ الْخَبَرِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَالْإِجْمَاعُ دُونَهُ قال ذلك الْوَاجِبُ على وَقُلْت له نحدك ( ( ( نجدك ) ) ) إذًا أَبَحْت الدَّمَ وَالْمَالَ الْمُحَرَّمَيْنِ بِإِحَاطَةٍ بِشَهَادَةٍ وَهِيَ غَيْرُ إحَاطَةٍ قال كَذَلِكَ أُمِرْت قُلْت فَإِنْ كُنْت أُمِرْت بِذَلِكَ على صِدْقِ الشَّاهِدَيْنِ في الظَّاهِرِ فَقَبِلْتَهُمَا على الظَّاهِرِ وَلَا يَعْلَمُ الْغَيْبَ إلَّا اللَّهُ وَإِنَّا لَنَطْلُبُ في الْمُحَدِّثِ أَكْثَرَ مِمَّا نَطْلُبُ في الشَّاهِدِ فَنُجِيزُ شَهَادَةَ الْبَشَرِ لَا نَقْبَلُ حَدِيثَ وَاحِدٍ منهم وَنَجِدُ الدَّلَالَةَ على صِدْقِ الْمُحَدِّثِ وَغَلَطِهِ مِمَّنْ شَرِكَهُ من الْحُفَّاظِ وَبِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ فَفِي هذا دَلَالَاتٌ وَلَا يُمْكِنُ هذا في الشَّهَادَاتِ قال فَأَقَامَ على ما وَصَفْت من التَّفْرِيقِ في رَدِّ الْخَبَرِ وَقَبُولِ بَعْضِهِ مَرَّةً وَرَدِّ مِثْلِهِ أُخْرَى مع ما وَصَفْت من بَيَانِ الْخَطَأِ فيه وما يَلْزَمُهُمْ من اخْتِلَافِ أَقَاوِيلِهِمْ وَفِيمَا وَصَفْنَا ها هنا وفي الْكِتَابِ قبل هذا دَلِيلٌ على الْحُجَّةِ عليهم وَعَلَى غَيْرِهِمْ فقال لي قد قَبِلْت مِنْك أَنْ أَقْبَلَ الْخَبَرَ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَعَلِمْت أَنَّ الدَّلَالَةَ على مَعْنَى ما أَرَادَ بِمَا وَصَفْت من فَرْضِ اللَّهِ طَاعَتَهُ فَأَنَا إذَا قَبِلْت خَبَرَهُ فَعَنْ اللَّهِ قَبِلْت ما أَجْمَعَ عليه الْمُسْلِمُونَ فلم يَخْتَلِفُوا فيه وَعَلِمْت ما ذَكَرْت من أَنَّهُمْ لَا يَجْتَمِعُونَ وَلَا يَخْتَلِفُونَ إلَّا على حَقٍّ إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى أَفَرَأَيْت ما لم نَجِدْهُ نَصًّا في كِتَابِ اللَّهِ عز وجل وَلَا خَبَرًا عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم مِمَّا أَسْمَعُك تَسْأَلُ عنه فَتُجِيبُ بِإِيجَابِ شَيْءٍ وَإِبْطَالِهِ من أَيْنَ وَسِعَك الْقَوْلُ بِمَا قُلْت منه وأني ( ( ( وأتى ) ) ) لَك بِمَعْرِفَةِ الصَّوَابِ وَالْخَطَأِ فيه وَهَلْ تَقُولُ فيه اجْتِهَادًا على عَيْنٍ مَطْلُوبَةٍ غَائِبَةٍ عَنْك أو تَقُولُ فيه مُتَعَسِّفًا فَمَنْ أَبَاحَ لَك أَنْ تُحِلَّ وَتُحَرِّمَ وَتُفَرِّقَ بِلَا مِثَالٍ مَوْجُودٍ تحتذى عليه فَإِنْ أَجَزْت ذلك لِنَفْسِك جَازَ لِغَيْرِك أَنْ يَقُولَ بِمَا خَطَرَ على قَلْبِهِ بِلَا مِثَالٍ يَصِيرُ إلَيْهِ وَلَا عِبْرَةَ تُوجَدُ عليه يَعْرِفُ بها خَطَؤُهُ من صَوَابِهِ فَأَيْنَ من هذا إنْ قَدَّرْت ما تَقُومُ لَك بِهِ الْحُجَّةُ وَإِلَّا كان قَوْلُك بِمَا لَا حُجَّةَ لَك فيه مَرْدُودًا عَلَيْك فَقُلْت له ليس لي وَلَا لِعَالِمٍ أَنْ يَقُولَ في إبَاحَةِ شَيْءٍ وَلَا حَظْرِهِ وَلَا أَخْذِ شَيْءٍ من أَحَدٍ وَلَا إعْطَائِهِ إلَّا أَنْ يَجِدَ ذلك نَصًّا في كِتَابِ اللَّهِ أو سُنَّةٍ أو إجْمَاعٍ أو خَبَرٍ يَلْزَمُ فما لم يَكُنْ دَاخِلًا في وَاحِدٍ من هذه الْأَخْبَارِ فَلَا يَجُوزُ لنا أَنْ نَقُولَهُ بِمَا اسْتَحْسَنَّا وَلَا بِمَا خَطَرَ على قُلُوبِنَا وَلَا نَقُولُهُ إلَّا قِيَاسًا على اجْتِهَادٍ بِهِ ( 1 ) على طَلَبِ الْأَخْبَارِ اللَّازِمَةِ وَلَوْ جَازَ لنا أَنْ نَقُولَهُ على غَيْرِ مِثَالٍ من قِيَاسٍ يُعْرَفُ بِهِ الصَّوَابُ من الْخَطَأِ جَازَ لِكُلِّ أَحَدٍ أَنْ
____________________

(7/276)


يَقُولَ مَعَنَا بِمَا خَطَرَ على بَالِهِ وَلَكِنْ عَلَيْنَا وَعَلَى أَهْلِ زَمَانِنَا أَنْ لَا نَقُولَ إلَّا من حَيْثُ وَصَفْت فقال الذي أَعْرِفُ أَنَّ الْقَوْلَ عَلَيْك ضَيِّقٌ إلَّا بِأَنْ يَتَّسِعَ قِيَاسًا كما وَصَفْت وَلِي عَلَيْك مَسْأَلَتَانِ إحْدَاهُمَا أَنْ تَذْكُرَ الْحُجَّةَ في أَنَّ لَك أَنْ تَقِيسَ وَالْقِيَاسُ بِإِحَاطَةٍ كَالْخَبَرِ إنَّمَا هو اجْتِهَادٌ فَكَيْفَ ضَاقَ أَنْ تَقُولَ على غَيْرِ قِيَاسٍ وَاجْعَلْ جَوَابَك فيه أَخْصَرَ ما يَحْضُرُك قُلْت إنَّ اللَّهَ أَنْزَلَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَالتَّبْيِينُ من وُجُوهٍ منها ما بَيَّنَ فَرْضَهُ فيه وَمِنْهَا ما أَنْزَلَهُ جُمْلَةً وَأَمَرَ بِالِاجْتِهَادِ في طَلَبِهِ وَدَلَّ على ما يُطْلَبُ بِهِ بِعَلَامَاتٍ خَلَقَهَا في عِبَادِهِ دَلَّهُمْ بها على وَجْهِ طَلَبِ ما افْتَرَضَ عليهم فإذا أَمَرَهُمْ بِطَلَبِ ما افْتَرَضَ دلك ( ( ( ذلك ) ) ) ذلك وَاَللَّهُ أَعْلَمُ على دَلَالَتَيْنِ إحْدَاهُمَا أَنَّ الطَّلَبَ لَا يَكُونُ إلَّا مَقْصُودًا بِشَيْءٍ أَنْ يَتَوَجَّهَ له لَا أَنْ يَطْلُبَهُ الطَّالِبُ مُتَعَسِّفًا وَالْأُخْرَى أَنَّهُ كَلَّفَهُ بِالِاجْتِهَادِ في التَّأَخِّي لِمَا أَمَرَهُ بِطَلَبِهِ قال فَاذْكُرْ الدَّلَالَةَ على ما وَصَفْت قُلْت قال اللَّهُ عز وجل { قد نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ في السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ } وَشَطْرُهُ قَصْدُهُ وَذَلِكَ تِلْقَاؤُهُ قال أَجَلْ قُلْت وقال { وهو الذي جَعَلَ لَكُمْ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بها في ظُلُمَاتِ الْبِرِّ وَالْبَحْرِ } وقال ( 1 ) { وَسَخَّرَ لَكُمْ الليل ( ( ( النجوم ) ) ) وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ والنجوم } وَخَلَقَ الْجِبَالَ وَالْأَرْضَ وَجَعَلَ الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ حَيْثُ وَضَعَهُ من أَرْضِهِ فَكَلَّفَ خَلْقَهُ التَّوَجُّهَ إلَيْهِ فَمِنْهُمْ من يَرَى الْبَيْتَ فَلَا يَسَعُهُ إلَّا الصَّوَابُ بِالْقَصْدِ إلَيْهِ وَمِنْهُمْ من يَغِيبُ عنه وَتَنْأَى دَارُهُ عن مَوْضِعِهِ فَيَتَوَجَّهُ إلَيْهِ بِالِاسْتِدْلَالِ بِالنُّجُومِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالرِّيَاحُ وَالْجِبَالُ وَالْمَهَابُّ كُلُّ هذا قد يُسْتَعْمَلُ في بَعْضِ الْحَالَاتِ وَيَدُلُّ فيها ويستغنى بَعْضُهَا عن بَعْضٍ قال هذا كما وَصَفْت وَلَكِنْ على إحَاطَةٍ أنت من أَنْ تَكُونَ إذَا تَوَجَّهْت أَصَبْت قُلْت أَمَّا على إحَاطَةٍ من أَنِّي إذَا تَوَجَّهْت أَصَبْت ما أُكَلَّفُ وَإِنْ لم أُكَلَّفْ أَكْثَرَ من هذا فَنَعَمْ قال أَفَعَلَى إحَاطَةٍ أنت من صَوَابِ الْبَيْتِ بِتَوَجُّهِك قُلْت أَفَهَذَا شَيْءٌ كُلِّفْت الْإِحَاطَةَ في أَصْلِهِ الْبَيْتُ وَإِنَّمَا كُلِّفْت الِاجْتِهَادَ قال فما كُلِّفْت قُلْت التَّوَجُّهُ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَقَدْ جِئْت بِالتَّكْلِيفِ وَلَيْسَ يَعْلَمُ الْإِحَاطَةَ بِصَوَابِ مَوْضِعِ الْبَيْتِ آدمى إلَّا بِعِيَانٍ فَأَمَّا ما غَابَ عنه من عَيْنِهِ فَلَا يُحِيطُ بِهِ آدمى قال فَنَقُولُ أَصَبْت قُلْت نعم على مَعْنَى ما قُلْت أَصَبْت على ما أُمِرْت بِهِ فقال ما يَصِحُّ في هذا جَوَابٌ أَبَدًا غير ما أَجَبْت بِهِ وَإِنَّ من قال كُلِّفْت الْإِحَاطَةَ بِأَنْ أُصِيبَ لَزَعَمَ أَنَّهُ لَا يُصَلِّي إلَّا أَنْ يُحِيطَ بِأَنْ يُصِيبَ أَبَدًا وَإِنَّ الْقُرْآنَ لَيَدُلُّ كما وَصَفْت على أَنَّهُ إنَّمَا أَمَرَ بِالتَّوَجُّهِ إلَى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالتَّوَجُّهُ هو التَّأَخِّي وَالِاجْتِهَادُ لَا الْإِحَاطَةُ فقال اُذْكُرْ غير هذا إنْ كان عِنْدَك ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى وَقُلْت له قال اللَّهُ عز وجل { وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ من النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ } على الْمِثْلِ يَجْتَهِدَانِ فيه لِأَنَّ الصِّفَةَ تَخْتَلِفُ فَتَصْغُرُ وَتَكْبُرُ فما أَمَرَ الْعَدْلَيْنِ أَنْ يَحْكُمَا بِالْمِثْلِ إلَّا على الِاجْتِهَادِ ولم يَجْعَلْ الْحُكْمَ عَلَيْهِمَا حتى أَمَرَهُمَا بِالْمِثْلِ وَهَذَا يَدُلُّ ما دَلَّتْ عليه الْآيَةُ قَبْلَهُ من أَنَّهُ مَحْظُورٌ عليه إذَا كان في الْمِثْلِ اجْتِهَادٌ أَنْ يَحْكُمَ بِالِاجْتِهَادِ إلَّا على الْمِثْلِ ولم يُؤْمَرْ فيه وَلَا في الْقِبْلَةِ إذَا كانت مُغَيَّبَةً عنه فَكَانَ على غَيْرِ إحَاطَةٍ من أَنْ يُصِيبَهَا بِالتَّوَجُّهِ أَنْ يَكُونَ يصلى حَيْثُ شَاءَ من غَيْرِ اجْتِهَادٍ بِطَلَبِ الدَّلَائِلِ فيها وفي الصَّيْدِ مَعًا وَيَدُلُّ على أَنَّهُ لَا يَجُوزُ لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ في شَيْءٍ من الْعِلْمِ إلَّا بِالِاجْتِهَادِ وَالِاجْتِهَادُ فيه كَالِاجْتِهَادِ في طَلَبِ الْبَيْتِ في الْقِبْلَةِ وَالْمِثْلِ في الصَّيْدِ وَلَا يَكُونُ الِاجْتِهَادُ إلَّا لِمَنْ عَرَفَ الدَّلَائِلَ عليه من خَبَرٍ لَازِمٍ كِتَابٍ أو سُنَّةٍ أو إجْمَاعٍ ثُمَّ يَطْلُبُ ذلك بِالْقِيَاسِ عليه بِالِاسْتِدْلَالِ بِبَعْضِ ما وَصَفْت كما يَطْلُبُ ما غَابَ عنه من الْبَيْتِ وَاشْتَبَهَ عليه من مِثْلِ الصَّيْدِ فَأَمَّا من لَا آلَةَ فيه فَلَا يَحِلُّ له أَنْ يَقُولَ في الْعِلْمِ شيئا وَمَثَلُ هذا إن اللَّهَ شَرَطَ الْعَدْلَ بِالشُّهُودِ وَالْعَدْلُ الْعَمَلُ بِالطَّاعَةِ وَالْعَقْلَ لِلشَّهَادَةِ فإذا ظَهَرَ لنا هذه قَبِلْنَا شَهَادَةَ الشَّاهِدِ على الظَّاهِرِ وقد يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ يَسْتَبْطِنُ خِلَافَهُ وَلَكِنْ لم نُكَلَّفْ الْمَغِيبَ فلم يُرَخَّصْ لنا إذَا كنا على غَيْرِ إحَاطَةٍ من أَنَّ بَاطِنَهُ كَظَاهِرِهِ أَنْ نُجِيزَ شَهَادَةَ من جَاءَنَا إذَا لم يَكُنْ فيه عَلَامَاتُ الْعَدْلِ
____________________

(7/277)


هذا يَدُلُّ على ما دَلَّ عليه ما قَبْلَهُ وَبَيَّنَ أَنْ لَا يَجُوزَ لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ في الْعِلْمِ بِغَيْرِ ما وَصَفْنَا قال أَفَتُوجَدُ نِيَّةٌ بِدَلَالَةٍ مِمَّا يَعْرِفُ الناس فَقُلْت نعم قال وما هِيَ قُلْت أَرَأَيْت الثَّوْبَ يُخْتَلَفُ في عَيْبِهِ وَالرَّقِيقَ وَغَيْرَهُ من السِّلَعِ من يُرِيهِ الْحَاكِمَ لِيُقَوِّمَهُ قال لَا يُرِيهِ إلَّا أَهْلَ الْعِلْمِ بِهِ قُلْت لِأَنَّ حَالَهُمْ مُخَالِفَةٌ حَالَ أَهْلِ الْجَهَالَةِ بِأَنْ يَعْرِفُوا أَسْوَاقَهُ يوم يَرَوْنَهُ وما يَكُونُ فيه عَيْبًا يُنْقِصُهُ وما لَا يُنْقِصُهُ قال نعم قُلْت وَلَا يَعْرِفُ ذلك غَيْرُهُمْ قال نعم قُلْت وَمَعْرِفَتُهُمْ فيه الِاجْتِهَادُ بِأَنْ يَقِيسُوا الشَّيْءَ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ على سُوقِ يومها ( ( ( سومها ) ) ) قال نعم قُلْت وَقِيَاسُهُمْ اجْتِهَادٌ لَا إحَاطَةٌ قال نعم قُلْت فَإِنْ قال غَيْرُهُمْ من أَهْلِ الْعُقُولِ نَحْنُ نَجْتَهِدُ إذْ كُنْت على غَيْرِ إحَاطَةٍ من أَنَّ هَؤُلَاءِ أَصَابُوا أَلَيْسَ تَقُولُ لهم إنَّ هَؤُلَاءِ يَجْتَهِدُونَ عَالِمِينَ وَأَنْتَ تَجْتَهِدُ جَاهِلًا فَأَنْتَ مُتَعَسِّفٌ فقال ما لهم جَوَابٌ غَيْرُهُ وَكَفَى بهذا جَوَابًا تَقُومُ بِهِ الْحُجَّةُ قُلْت وَلَوْ قال أَهْلُ الْعِلْمِ بِهِ إذَا كنا على غَيْرِ إحَاطَةٍ فَنَحْنُ نَقُولُ فيه على غَيْرِ قِيَاسٍ وَنَكْتَفِي في الظَّنِّ بِسِعْرِ الْيَوْمِ وَالتَّأَمُّلِ لم يَكُنْ ذلك لهم قال نعم قُلْت فَهَذَا من ليس بِعَالِمٍ بِكِتَابِ اللَّهِ وَسُنَّةِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَبِمَا قال الْعُلَمَاءُ وَعَاقِلٌ ليس له أَنْ يَقُولَ من جِهَةِ الْقِيَاسِ وَالْوَقْفِ في النَّظَرِ وَلَوْ جَازَ لِعَالِمٍ أَنْ يَدَعَ الِاسْتِدْلَالَ بِالْقِيَاسِ وَالِاجْتِهَادِ فيه جَازَ لِلْجَاهِلِينَ أَنْ يَقُولُوا ثُمَّ لَعَلَّهُمْ أَعْذَرُ بِالْقَوْلِ فيه لِأَنَّهُ يَأْتِي الْخَطَأَ عَامِدًا بِغَيْرِ اجْتِهَادٍ وَيَأْتُونَهُ جَاهِلِينَ قال أَفَتُوجِدُنِي حُجَّةً في غَيْرِ ما وَصَفْت أَنَّ لِلْعَالِمِينَ أَنْ يَقُولُوا قُلْت نعم قال فَاذْكُرْهَا قُلْت لم أَعْلَمْ مُخَالِفًا في أَنَّ من مَضَى من سَلَفِنَا وَالْقُرُونِ بَعْدَهُمْ إلَى يَوْمِ كنا قد حَكَمَ حَاكِمُهُمْ وَأَفْتَى مُفْتِيهِمْ في أُمُورٍ ليس فيها نَصُّ كِتَابٍ وَلَا سُنَّةٍ وفي هذا دَلِيلٌ على أَنَّهُمْ إنَّمَا حَكَمُوا اجْتِهَادًا إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى قال أَفَتُوجِدنِي هذا من سُنَّةٍ قُلْت نعم أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدِ بن أبي عُبَيْدٍ الدَّرَاوَرْدِيُّ عن يَزِيدَ بن عبد اللَّهِ بن الْهَادِ عن مُحَمَّدِ بن إبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ عن بُسْرِ بن سَعِيدٍ عن أبي قَيْسٍ مولى عَمْرِو بن الْعَاصِ عن عَمْرِو بن الْعَاصِ أَنَّهُ سمع رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم يقول إذَا حَكَمَ الْحَاكِمُ فَاجْتَهَدَ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وإذا حَكَمَ فَاجْتَهَدَ فأخطا فَلَهُ أَجْرٌ وقال يَزِيدُ بن الْهَادِ فَحَدَّثْتُ بهذا الحديث أَبَا بَكْرِ بن مُحَمَّدٍ بن عَمْرِو بن حَزْمٍ فقال هَكَذَا حدثني أبو سَلَمَةَ عن أبي هُرَيْرَةَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فقال فَأَسْمَعُك تَرْوِي فإذا اجْتَهَدَ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وإذا اجْتَهَدَ فَأَخْطَأَ فَلَهُ أَجْرٌ - * بَابُ حِكَايَةِ قَوْلِ من رَدَّ خَبَرَ الْخَاصَّةِ - * ( أخبرنا الرَّبِيعُ ) قال قال محمد بن إدْرِيسَ الشَّافِعِيُّ فَوَافَقَنَا طَائِفَةٌ في أَنَّ تَثْبِيتَ الْأَخْبَارِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لَازِمٌ لِلْأُمَّةِ وَرَأَوْا ما حَكَيْت مِمَّا احْتَجَجْت بِهِ على من رَدَّ الْخَبَرَ حُجَّةً يُثْبِتُونَهَا وَيُضَيِّقُونَ على كل أَحَدٍ أَنْ يُخَالِفَهَا ثُمَّ كَلَّمَنِي جَمَاعَةٌ منهم مُجْتَمَعِينَ وَمُتَفَرِّقِينَ بِمَا لَا أَحْفَظُ أَنْ أحكى كَلَامَ الْمُنْفَرِدِ عَنْهُمْ منهم وَكَلَامَ الْجَمَاعَةِ وَلَا ما أَجَبْت بِهِ كُلًّا وَلَا أَنَّهُ قِيلَ لي وقد جَهَدْت على تَقَصِّي كل ما احْتَجُّوا بِهِ فَأَثْبَتُّ أَشْيَاءَ قد قُلْتهَا وَلِمَنْ قُلْتهَا منهم وَذَكَرْت بَعْضَ ما أَرَاهُ منه يَلْزَمُهُمْ وَأَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى الْعِصْمَةَ وَالتَّوْفِيقَ قال فَكَانَتْ جُمْلَةُ قَوْلِهِمْ أَنْ قالوا لَا يَسَعُ أَحَدًا من الْحُكَّامِ وَلَا من الْمُفْتِينَ أَنْ يُفْتِيَ وَلَا يَحْكُمَ إلَّا من جِهَةِ الْإِحَاطَةِ وَالْإِحَاطَةُ كُلُّ ما عُلِمَ أَنَّهُ حَقٌّ في الظَّاهِرِ وَالْبَاطِنِ يَشْهَدُ بِهِ على اللَّهِ وَذَلِكَ الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ الْمُجْتَمَعُ عليها وَكُلُّ ما اجْتَمَعَ الناس ولم يَفْتَرِقُوا فيه فَالْحُكْمُ كُلُّهُ وَاحِدٌ يَلْزَمُنَا أَنْ لَا نَقْبَلَ منهم إلَّا ما قُلْنَا مِثْلَ أَنَّ الظُّهْرَ أَرْبَعٌ لِأَنَّ ذلك الذي لَا مُنَازِعَ فيه وَلَا دَافِعَ له من الْمُسْلِمِينَ وَلَا يَسَعُ أَحَدًا يَشُكَّ فيه قُلْت له لَسْت أَحْسَبُهُ يَخْفَى عَلَيْك وَلَا على أَحَدٍ حَضَرَك أَنَّهُ لَا يُوجَدُ في عِلْمِ الْخَاصَّةِ ما يُوجَدُ في عِلْمِ الْعَامَّةِ قال وَكَيْفَ قُلْت عِلْمُ الْعَامَّةِ على ما وَصَفْت لَا تَلْقَى أَحَدًا من الْمُسْلِمِينَ إلَّا وَجَدْت عِلْمَهُ عِنْدَهُ وَلَا يَرُدُّ منها أَحَدٌ شيئا على أَحَدٍ فيه كما وَصَفْت في جُمَلِ الْفَرَائِضِ وَعَدَدِ الصَّلَوَاتِ وما أَشْبَهَهَا وَعِلْمُ الْخَاصَّةِ عِلْمُ السَّابِقِينَ وَالتَّابِعِينَ من بَعْدِهِمْ إلَى من لَقِيت تَخْتَلِفُ أَقَاوِيلُهُمْ وَتَتَبَايَنُ تَبَايُنًا بَيِّنًا فِيمَا ليس فيه نَصُّ كِتَابٍ يَتَأَوَّلُونَ فيه ولم يَذْهَبُوا إلَى الْقِيَاسِ فَيَحْتَمِلُ الْقِيَاسُ الِاخْتِلَافَ فإذا اخْتَلَفُوا فَأَقَلُّ ما عِنْدَ الْمُخَالِفِ لِمَنْ أَقَامَ عليه
____________________

(7/278)


خِلَافَهُ أَنَّهُ مخطيء ( ( ( مخطئ ) ) ) عِنْدَهُ وَكَذَلِكَ هو عِنْدَ من خَالَفَهُ وَلَيْسَتْ هَكَذَا الْمَنْزِلَةُ الْأُولَى وما قِيلَ قِيَاسًا فامكن في الْقِيَاسِ أَنْ يُخْطِئَ الْقِيَاسُ لم يَجُزْ عِنْدَك أَنْ يَكُونَ الْقِيَاسُ إحَاطَةً وَلَا يَشْهَدُ بِهِ كُلِّهِ على اللَّهِ كما زَعَمْت فَذَكَرْت أَشْيَاءَ تَلْزَمُهُ عِنْدِي سِوَى هذا فقال بَعْضُ من حَضَرَهُ دَعْ الْمَسْأَلَةَ في هذا وَعِنْدَنَا أَنَّهُ قد يَدْخُلُ عليه كَثِيرٌ مِمَّا أَدْخَلْت عليه وَلَا يَدْخُلُ عليه كُلِّهِ قال فَأَنَا أُحَدِّثُ لَك غير ما قال قُلْت فَاذْكُرْهُ قال الْعِلْمُ من وُجُوهٍ منها ما نَقَلَتْهُ عَامَّةٌ عن عَامَّةٍ أَشْهَدُ بِهِ على اللَّهِ وَعَلَى رَسُولِهِ مِثْلَ جُمَلِ الْفَرَائِضِ قُلْت هذا الْعِلْمُ الْمُقَدَّمُ الذي لَا يُنَازِعُك فيه أَحَدٌ وَمِنْهَا كِتَابٌ يَحْتَمِلُ التَّأْوِيلَ فَيُخْتَلَفُ فيه فإذا اُخْتُلِفَ فيه فَهُوَ على ظَاهِرِهِ وَعَامِّهِ لَا يُصْرَفُ إلَى بَاطِنٍ أَبَدًا وَإِنْ احْتَمَلَهُ إلَّا بِإِجْمَاعٍ من الناس عليه فإذا تَفَرَّقُوا فَهُوَ على الظَّاهِرِ قال وَمِنْهَا ما اجْتَمَعَ الْمُسْلِمُونَ عليه وَحَكَوْا عَمَّنْ قَبْلَهُمْ الِاجْتِمَاعَ عليه وَإِنْ لم يَقُولُوا هذا بِكِتَابٍ وَلَا سُنَّةٍ فَقَدْ يَقُومُ عِنْدِي مَقَامَ السُّنَّةِ الْمُجْتَمَعِ عليها وَذَلِكَ أَنَّ إجْمَاعَهُمْ لَا يَكُونُ عن رَأْيٍ لِأَنَّ الرَّأْيَ إذَا كان تَفَرَّقَ فيه قُلْت فَصِفْ لي ما بَعْدَهُ قال وَمِنْهَا عِلْمُ الْخَاصَّةِ وَلَا تَقُومُ الْحُجَّةُ بِعِلْمِ الْخَاصَّةِ حتى يَكُونَ نَقْلُهُ من الْوَجْهِ الذي يُؤْمَنُ فيه الْغَلَطُ ثُمَّ آخِرُ هذا الْقِيَاسُ وَلَا يُقَاسُ منه الشَّيْءُ بِالشَّيْءِ حتى يَكُونَ مُبْتَدَؤُهُ وَمَصْدَرُهُ وَمَصْرِفُهُ فِيمَا بين أَنْ يَبْتَدِئَ إلَى أَنْ ينقضى سَوَاءٌ فَيَكُونَ في مَعْنَى الْأَصْلِ وَلَا يَسَعُ التَّفَرُّقُ في شَيْءٍ مِمَّا وَصَفْت من سَبِيلِ الْعِلْمِ وَالْأَشْيَاءُ على أُصُولِهَا حتى تَجْتَمِعَ الْعَامَّةُ على إزَالَتِهَا عن أُصُولِهَا وَالْإِجْمَاعُ حُجَّةٌ على كل شَيْءٍ لِأَنَّهُ لَا يُمْكِنُ فيه الْخَطَأُ قال فَقُلْت أَمَّا ما ذَكَرْت من الْعِلْمِ الْأَوَّلِ من نَقْلِ الْعَوَامّ عن الْعَوَامّ فَكَمَا قُلْت أَفَرَأَيْت الثَّانِيَ الذي قُلْت لَا تَخْتَلِفُ فيه الْعَوَامُّ بَلْ تَجْتَمِعُ عليه وتحكى عَمَّنْ قَبْلَهَا الِاجْتِمَاعَ عليه أَتَعْرِفُهُ فَتَصِفُهُ أو تَعْرِفُ الْعَوَامَّ الَّذِينَ يَنْقُلُونَ عن الْعَوَامّ أَهُمْ كَمَنْ قُلْت في جُمَلِ الْفَرَائِضِ فَأُولَئِكَ الْعُلَمَاءُ وَمَنْ لَا يُنْسَبُ إلَى الْعِلْمِ وَلَا نَجِدُ أَحَدًا بَالِغًا في الْإِسْلَامِ غير مَغْلُوبٍ على عَقْلِهِ يَشُكُّ أَنَّ فَرْضَ اللَّهِ أَنَّ الظُّهْرَ أَرْبَعٌ أَمْ هو وَجْهٌ غَيْرُ هذا قال بَلْ هو وَجْهٌ غَيْرُ هذا قُلْت فَصِفْهُ قال هذا إجْمَاعُ الْعُلَمَاءِ دُونَ من لَا عِلْمَ له يَجِبُ اتِّبَاعُهُمْ فيه لِأَنَّهُمْ مُنْفَرِدُونَ بِالْعِلْمِ دُونَهُمْ مُجْتَمِعُونَ عليه فإذا اجْتَمَعُوا قَامَتْ بِهِمْ الْحُجَّةُ على من لَا عِلْمَ له وإذا افْتَرَقُوا لم تَقُمْ بِهِمْ على أَحَدٍ حُجَّةٌ وكان الْحَقُّ فِيمَا تَفَرَّقُوا فيه أَنْ يُرَدَّ إلَى الْقِيَاسِ على ما اجْتَمَعُوا عليه فَأَيَّ حَالٍ وَجَدْتهمْ بها دَلَّتْنِي على حَالِ من قَبْلَهُمْ إنْ كَانُوا مُجْتَمَعِينَ من جِهَةٍ عَلِمْت أَنَّ من كان قَبْلَهُمْ من أَهْلِ الْعِلْمِ مُجْتَمِعُونَ من كل قَرْنٍ لِأَنَّهُمْ ( 1 ) لَا يَجْتَمِعُونَ من جِهَةٍ فَإِنْ كَانُوا مُتَفَرِّقِينَ عَلِمْت أَنَّ من كان قَبْلَهُمْ كَانُوا مُتَفَرِّقِينَ من كل قَرْنٍ وَسَوَاءٌ كان اجْتِمَاعُهُمْ من خَبَرٍ يَحْكُونَهُ أو غَيْرِ خَبَرِ لِلِاسْتِدْلَالِ أَنَّهُمْ لَا يَجْتَمِعُونَ إلَّا بِخَبَرٍ لَازِمٍ وَسَوَاءٌ إذَا تَفَرَّقُوا حَكَوْا خَبَرًا بِمَا وَافَقَ بَعْضَهُمْ أو لم يَحْكُوهُ لِأَنِّي لَا أَقْبَلُ من أَخْبَارِهِمْ إلَّا ما أَجْمَعُوا على قَبُولِهِ فَأَمَّا ما تَفَرَّقُوا في قَبُولِهِ فإن الْغَلَطَ يُمْكِنُ فيه فلم تَقُمْ حُجَّةٌ بِأَمْرٍ يُمْكِنُ فيه الْغَلَطُ قال فَقُلْت له هذا تَجْوِيزُ إبْطَالِ الْأَخْبَارِ وَإِثْبَاتُ الْإِجْمَاعِ لِأَنَّك زَعَمْت أَنَّ إجْمَاعَهُمْ حُجَّةٌ كان فيه خَبَرٌ أو لم يَكُنْ فيه وَأَنَّ افْتِرَاقَهُمْ غَيْرُ حُجَّةٍ كان فيه خَبَرٌ أو لم يَكُنْ فيه وَقُلْت له وَمَنْ أَهْلُ الْعِلْمِ الذين ( ( ( الذي ) ) ) إذَا أَجْمَعُوا قَامَتْ بِإِجْمَاعِهِمْ حُجَّةٌ قال هُمْ من نَصَّبَهُ أَهْلُ بَلَدٍ من الْبُلْدَانِ فَقِيهًا رَضُوا قَوْلَهُ وَقَبِلُوا حُكْمَهُ قُلْت فَمِثْلُ الْفُقَهَاءِ الَّذِينَ إذَا أَجْمَعُوا كَانُوا حُجَّةً أَرَأَيْت إنْ كَانُوا عَشَرَةً فَغَابَ وَاحِدٌ أو حَضَرَ ولم يَتَكَلَّمْ أَتَجْعَلُ التِّسْعَةَ إذَا اجْتَمَعُوا أَنْ يَكُونَ قَوْلُهُمْ حُجَّةً قال فَإِنْ قُلْت لَا قُلْت أَفَرَأَيْت إنْ مَاتَ أَحَدُهُمْ أو غَلَبَ على عَقْلِهِ أَيَكُونُ لِلتِّسْعَةِ أَنْ يَقُولُوا قال فَإِنْ قُلْت نعم وَكَذَا لو مَاتَ خَمْسَةٌ أو تِسْعَةٌ لِلْوَاحِدِ أَنْ يَقُولَ قال فَإِنْ قُلْت لَا قُلْت فَأَيَّ شَيْءٍ قُلْت فيه كان مُتَنَاقِضًا قال فَدَعْ هذا قُلْت فَقَدْ وَجَدْت أَهْلَ الْكَلَامِ مُنْتَشِرِينَ في أَكْثَرِ الْبُلْدَانِ فَوَجَدْت كُلَّ فِرْقَةٍ منهم تُنَصِّبُ منها من تَنْتَهِي إلي قَوْلِهِ وَتَضَعُهُ الْمَوْضِعَ الذي وَصَفْت أَيَدْخُلُونَ في الْفُقَهَاءِ الَّذِينَ لَا يُقْبَلُ من الْفُقَهَاءِ حتى يَجْتَمِعُوا
____________________

(7/279)


مَعَهُمْ أَمْ خَارِجُونَ منهم قال فَإِنْ قُلْت إنَّهُمْ دَاخِلُونَ فِيهِمْ قُلْت فَإِنْ شِئْت فَقُلْهُ قال فَقَدْ قُلْته قُلْت فما تَقُولُ في الْمَسْحِ على الْخُفَّيْنِ قال فَإِنْ قُلْت لَا يَمْسَحُ أَحَدٌ لِأَنِّي إذَا اخْتَلَفُوا في شَيْءٍ رَدَدْته إلَى الْأَصْلِ وَالْأَصْلُ الْوُضُوءُ قُلْت وَكَذَلِكَ تَقُولُ في كل شَيْءٍ قال نعم قُلْت فما تَقُولُ في الزَّانِي الثَّيِّبِ أَتَرْجُمُهُ قال نعم قُلْت كَيْفَ تَرْجُمُهُ وممن ( ( ( ومما ) ) ) نَصَّ بَعْضُ الناس علماء أَنْ لَا رَجْمَ على زَانٍ لِقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى { الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ } فَكَيْفَ تَرْجُمُهُ ولم تَرُدَّهُ إلَى الْأَصْلِ من أَنَّ دَمَهُ مُحَرَّمٌ حتى يَجْتَمِعُوا على تَحْلِيلِهِ وَمَنْ قال هذا الْقَوْلَ يَحْتَجُّ بِأَنَّهُ زَانٍ دَاخِلٌ في مَعْنَى الْآيَةِ وَأَنْ يُجْلَدَ مِائَةً قال إنْ أَعْطَيْتُك هذا دخل على فيه شَيْءٌ يُجَاوِزُ الْقَدَرَ كَثْرَةً قلت أَجَلْ قال ( ( ( فقال ) ) ) فَلَا أُعْطِيك هذا وَأُجِيبُك فيه غير الْجَوَابِ الْأَوَّلِ قُلْت فَقُلْ قال لَا أَنْظُرُ إلَى قَلِيلٍ من الْمُفْتِينَ وَأَنْظُرُ إلَى الْأَكْثَرِ قُلْت أَفَتَصِفُ الْقَلِيلَ الَّذِينَ لَا تَنْظُرُ إلَيْهِمْ أَهُمْ إنْ كَانُوا أَقَلَّ من نِصْفِ الناس أو ثُلُثِهِمْ أو رُبُعِهِمْ قال ما أَسْتَطِيعُ أَنْ أَحُدَّهُمْ وَلَكِنَّ الْأَكْثَرَ قُلْت أَفَعَشْرَةٌ أَكْثَرُ من تِسْعَةٍ قال هَؤُلَاءِ مُتَقَارِبُونَ قُلْت فَحَدَّهُمْ بِمَا شِئْت قال ما أَقْدِرُ أَنْ أَحِدَّهُمْ قُلْت فَكَأَنَّك أَرَدْت أَنْ تَجْعَلَ هذا الْقَوْلَ مُطْلَقًا غير مَحْدُودٍ فإذا أَخَذْت بِقَوْلٍ اُخْتُلِفَ فيه قُلْت عليه الْأَكْثَرَ وإذا أَرَدْت رَدَّ قَوْلٍ قُلْت هَؤُلَاءِ الْأَقَلُّ أَفَتَرْضَى من غَيْرِك بِمِثْلِ هذا الْجَوَابِ رَأَيْت حين صِرْت إلَى أَنْ دَخَلْت فِيمَا عِبْت من التَّفَرُّقِ أَرَأَيْت لو كان الْفُقَهَاءُ كلهم عَشَرَةً فَزَعَمْت أَنَّك لَا تَقْبَلُ إلَّا من الْأَكْثَرِ فقال سِتَّةٌ فَاتَّفَقُوا وَخَالَفَهُمْ أَرْبَعَةٌ أَلَيْسَ قد شَهِدْت لِلسِّتَّةِ بِالصَّوَابِ وَعَلَى الْأَرْبَعَةِ بِالْخَطَأِ قال فَإِنْ قُلْت بَلَى قُلْت فقال الْأَرْبَعَةُ في قَوْلٍ غَيْرِهِ فَاتَّفَقَ اثْنَانِ من السِّتَّةِ مَعَهُمْ وَخَالَفَهُمْ أَرْبَعَةٌ قال فَآخُذُ بِقَوْلِ السِّتَّةِ قُلْت فَتَدَعُ قَوْلَ الْمُصِيبِينَ بِالِاثْنَيْنِ وَتَأْخُذُ بِقَوْلِ الْمُخْطِئِينَ بِالِاثْنَيْنِ وقد أَمْكَنَ عليهم مَرَّةً وَأَنْتَ تُنْكِرُ قَوْلَ ما أَمْكَنَ فيه الْخَطَأُ فَهَذَا قَوْلٌ مُتَنَاقِضٌ وَقُلْت له أَرَأَيْت قَوْلَك لَا تَقُومُ الْحُجَّةُ إلَّا بِمَا أَجْمَعَ عليه الْفُقَهَاءُ في جَمِيعِ الْبُلْدَانِ أَتَجِدُ السَّبِيلَ إلَى إجْمَاعِهِمْ كُلِّهِمْ وَلَا تَقُومُ الْحُجَّةُ على أَحَدٍ حتى تَلْقَاهُمْ كُلَّهُمْ أو تَنْقُلَ عَامَّةً عن عَامَّةٍ عن كل وَاحِدٍ منهم قال ما يُوجَدُ هذا قُلْت فَإِنْ قَبِلْت عَنْهُمْ بِنَقْلِ الْخَاصَّةِ فَقَدْ قَبِلْت فِيمَا عِبْت وَإِنْ لم تَقْبَلْ عن كل وَاحِدٍ إلَّا بِنَقْلِ الْعَامَّةِ لم نَجِدْ في أَصْلِ قَوْلِك ما اجْتَمَعَ عليه الْبُلْدَانُ إذَا لم تَقْبَلْ نَقْلَ الْخَاصَّةِ لِأَنَّهُ لَا سَبِيلَ إلَيْهِ ابْتِدَاءً لِأَنَّهُمْ لَا يَجْتَمِعُونَ لَك في مَوْضِعٍ وَلَا تَجِدُ الْخَبَرَ عَنْهُمْ بِنَقْلِ عَامَّةٍ عن عَامَّةٍ قُلْت فَأَسْمَعُك قَلَّدْت أَهْلَ الحديث وَهُمْ عِنْدَك يُخْطِئُونَ فِيمَا يَدِينُونَ بِهِ من قَبُولِ الحديث فَكَيْفَ تَأْمَنُهُمْ على الْخَطَأِ فِيمَا قَلَّدُوهُ الْفِقْهَ وَنَسَبُوهُ إلَيْهِ فَأَسْمَعُك قَلَّدْت من لَا تَرْضَاهُ وَأَفْقَهُ الناس عِنْدَنَا وَعِنْدَ أَكْثَرِهِمْ أَتْبَعُهُمْ لِلْحَدِيثِ وَذَلِكَ أَجْهَلُهُمْ لِأَنَّ الْجَهْلَ عِنْدَك قَبُولُ خَبَرِ الِانْفِرَادِ وَكَذَلِكَ أَكْثَرُ ما يَحْتَاجُونَ فيه إلَى الْفُقَهَاءِ وَيُفَضِّلُونَهُمْ بِهِ مع أَنَّ الذي يُنْصَفُ غَيْرُ مَوْجُودٍ في الدُّنْيَا قال فَكَيْفَ لَا يُوجَدُ قال هو أو بَعْضُ من حَضَرَ معه فَإِنِّي أَقُولُ إنَّمَا أَنْظُرُ في هذا إلَى من يَشْهَدُ له أَهْلُ الحديث بِالْفِقْهِ قُلْت ليس من بَلَدٍ إلَّا وَفِيهِ من أَهْلِهِ الَّذِينَ هُمْ بِمِثْلِ صِفَتِهِ يَدْفَعُونَهُ عن الْفِقْهِ وَتَنْسُبُهُ إلَى الْجَهْلِ أو إلَى أَنَّهُ لَا يَحِلُّ له أَنْ يفتى وَلَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ أَنْ يَقْبَلَ قَوْلَهُ وَعَلِمْت تَفَرُّقَ أَهْلِ كل بَلَدٍ بَيْنَهُمْ ثُمَّ عَلِمْت تَفَرُّقَ كل بَلَدٍ في غَيْرِهِمْ فَعِلْمنَا أَنَّ من أَهْلِ مَكَّةَ من كان لَا يَكَادُ يُخَالِفُ قَوْلَ عَطَاءٍ وَمِنْهُمْ من كان يَخْتَارُ عليه ثُمَّ أَفْتَى بها الزَّنْجِيُّ بن خَالِدٍ فَكَانَ منهم من يُقَدِّمُهُ في الْفِقْهِ وَمِنْهُمْ من يَمِيلُ إلَى قَوْلِ سَعِيدِ بن سَالِمٍ وَأَصْحَابُ كل وَاحِدٍ من هَذَيْنِ يُضَعِّفُونَ الْآخَرَ وَيَتَجَاوَزُونَ الْقَصْدَ وَعَلِمْت أَنَّ أَهْلَ الْمَدِينَةِ كَانُوا يُقَدِّمُونَ سَعِيدَ بن الْمُسَيِّبِ ثُمَّ يَتْرُكُونَ بَعْضَ قَوْلِهِ ثُمَّ حَدَّثَ في زَمَانِنَا منهم مَالِكٌ كان كَثِيرٌ منهم من يُقَدِّمُهُ وَغَيْرُهُ يُسْرِفُ عليه في تَضْعِيفِ مَذَاهِبِهِمْ وقد رَأَيْت بن أبي الزِّنَادِ يُجَاوِزُ الْقَصْدَ في ذَمِّ مَذَاهِبِهِ وَرَأَيْت الْمُغِيرَةَ وبن أبي حَازِمٍ والدَّراوَرْدِيُّ يَذْهَبُونَ من مَذَاهِبِهِ وَرَأَيْت من يَذُمُّهُمْ وَرَأَيْت بِالْكُوفَةِ قَوْمًا يَمِيلُونَ إلَى قَوْلِ بن أبي لَيْلَى يَذُمُّونَ مَذَاهِبَ أبي يُوسُفَ وَآخَرِينَ يَمِيلُونَ إلَى قَوْلِ أبي يُوسُفَ يَذُمُّونَ مَذَاهِبَ بن أبي لَيْلَى وما خَالَفَ أَبَا يُوسُفَ وَآخَرِينَ يَمِيلُونَ إلَى قَوْلِ
____________________

(7/280)


الثَّوْرِيِّ وَآخَرِينَ إلَى قَوْلِ الْحَسَنِ بن صَالِحٍ وَبَلَغَنِي غَيْرُ ما وَصَفْت من الْبُلْدَانِ شَبِيهٌ بِمَا رَأَيْت مِمَّا وَصَفْت من تَفَرُّقِ أَهْلِ الْبُلْدَانِ وَرَأَيْت الْمَكِّيِّينَ يَذْهَبُونَ إلَى تَقْدِيمِ عَطَاءٍ في الْعِلْمِ على التَّابِعِينَ وفي بَعْضِ الْعِرَاقِيِّينَ من يَذْهَبُونَ إلَى تَقْدِيمِ إبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ ثُمَّ لَعَلَّ كُلُّ صِنْفٍ من هَؤُلَاءِ قَدَّمَ صَاحِبَهُ أَنْ يُسْرِفَ في الْمُبَايَنَةِ بَيْنَهُ وَبَيْنَ من قَدَّمُوا عليه من أَهْلِ الْبُلْدَانِ وَهَكَذَا رَأَيْنَاهُمْ فِيمَنْ نَصَّبُوا من الْعُلَمَاءِ الَّذِينَ أَدْرَكْنَا فإذا كان أَهْلُ الْأَمْصَارِ يَخْتَلِفُونَ هذا الِاخْتِلَافَ فَسَمِعْت بَعْضَ من يفتى منهم يَحْلِفُ بِاَللَّهِ ما كان لِفُلَانٍ أَنْ يُفْتِيَ لِنَقْصِ عَقْلِهِ وَجَهَالَتِهِ وما كان يَحِلُّ لِفُلَانٍ أَنْ يَسْكُتَ يعنى أخر من أَهْلِ الْعِلْمِ وَرَأَيْت من أَهْلِ الْبُلْدَانِ من يقول ما كان يَحِلُّ له أَنْ يُفْتِيَ بِجَهَالَتِهِ يَعْنِي الذي زَعَمَ غَيْرُهُ أَنَّهُ لَا يَحِلُّ له أَنْ يَسْكُتَ لِفَضْلِ عِلْمِهِ وَعَقْلِهِ ثُمَّ وَجَدْت أَهْلَ كل بَلَدٍ كما وَصَفْت فِيمَا بَيْنَهُمْ من أَهْلِ زَمَانِهِمْ فَأَيْنَ اجْتَمَعَ لَك هَؤُلَاءِ على تَفَقُّهٍ وَاحِدٍ أو تَفَقُّهٍ عَامٍّ وَكَمَا وَصَفْت رَأْيَهُمْ أو رأى أَكْثَرِهِمْ وَبَلَغَنِي عَمَّنْ غَابَ عَنِّي منهم شَبِيهٌ بهذا فَإِنْ أَجْمَعُوا لَك على نَفَرٍ منهم فَتَجْعَلُ أُولَئِكَ النَّفَرَ عُلَمَاءَ إذَا اجْتَمَعُوا على شَيْءٍ قَبِلْتَهُ قال وَإِنَّهُمْ إنْ تَفَرَّقُوا كما زَعَمْت بِاخْتِلَافِ مَذَاهِبِهِمْ أو تَأْوِيلٍ أو غَفْلَةٍ أو نَفَاسَةٍ من بَعْضِهِمْ على بَعْضٍ فَإِنَّمَا أَقْبَلُ منهم ما اجْتَمَعُوا عليه مَعًا فَقِيلَ له فَإِنْ لم يَجْمَعُوا لَك على وَاحِدٍ منهم أَنَّهُ في غَايَةٍ ( 3 ) فَكَيْفَ جَعَلْته عَالِمًا قال لَا وَلَكِنْ يَجْتَمِعُونَ على أَنَّهُ يَعْلَمُ من الْعِلْمِ قُلْت نعم وَيَجْتَمِعُونَ لَك على أَنَّ من لم تُدْخِلْهُ في جُمْلَةِ الْعُلَمَاءِ من أَهْلِ الْكَلَامِ يَعْلَمُونَ من الْعِلْمِ فَلِمَ قَدَّمْت هَؤُلَاءِ وَتَرَكْتهمْ في أَكْثَرِ هَؤُلَاءِ أَهْلِ الْكَلَامِ وما أسمك وَطَرِيقُك إلَّا بِطَرِيقِ التَّفَرُّقِ إلَّا أَنَّك تَجْمَعُ إلَى ذلك أَنْ تدعى الْإِجْمَاعَ وَإِنَّ في دَعْوَاكَ الْإِجْمَاعَ لَخِصَالًا يَجِبُ عَلَيْك في أَصْلِ مَذَاهِبِك أَنْ تَنْتَقِلَ عن دَعْوَى الْإِجْمَاعِ في عِلْمِ الْخَاصَّةِ قال فَهَلْ من إجْمَاعٍ قُلْت نعم نَحْمَدُ اللَّهَ كَثِيرًا في جُمْلَةِ الْفَرَائِضِ التي لَا يَسَعُ جَهْلُهَا فَذَلِكَ الْإِجْمَاعُ هو الذي لو قُلْت أَجْمَعَ الناس لم تَجِدْ حَوْلَك أَحَدًا يَعْرِفُ شيئا يقول لَك ليس هذا بِإِجْمَاعٍ فَهَذِهِ الطَّرِيقُ التي يَصْدُقُ بها من ادَّعَى الْإِجْمَاعَ فيها وفي أَشْيَاءَ من أُصُولِ الْعِلْمِ دُونَ فُرُوعِهِ وَدُونَ الْأُصُولِ غَيْرِهَا فَأَمَّا ما ادَّعَيْت من الْإِجْمَاعِ حَيْثُ قد أَدْرَكْت التَّفَرُّقَ في دَهْرِك وَتَحْكِي عن أَهْلِ كل قَرْنٍ فَانْظُرْهُ أَيَجُوزُ أَنْ يَكُونَ هذا إجْمَاعًا قال فقال قد ادَّعَى بَعْضُ أَصْحَابِك الْإِجْمَاعَ فِيمَا ادَّعَى من ذلك فما سَمِعْت منهم أَحَدًا ذَكَرَ قَوْلَهُ إلَّا عَائِبًا لِذَلِكَ وَإِنَّ ذلك عِنْدِي لَمَعِيبٌ قُلْت من أَيْنَ عِبْته وَعَابُوهُ وَإِنَّمَا ادِّعَاءُ إجْمَاعِ فِرْقَةٍ أَحْرَى أَنْ يُدْرَكَ من ادِّعَائِك الْإِجْمَاعَ على الْأُمَّةِ فى الدُّنْيَا قال إنَّمَا عِبْنَاهُ أَنَّا نَجِدُ فى المدينه اخْتِلَافًا فى كل قَرْنٍ فِيمَا يدعى فيه الْإِجْمَاعَ وَلَا يَجُوزُ الْإِجْمَاعُ إلَّا على ما وَصَفْت من أَنْ لَا يَكُونَ مُخَالِفٌ فَلَعَلَّ الْإِجْمَاعَ عِنْدَهُ الْأَكْثَرُ وَإِنْ خَالَفَهُمْ الْأَقَلُّ فَلَيْسَ يَنْبَغِي أَنْ يَقُولَ إجْمَاعًا وَيَقُولُ الْأَكْثَرُ إذَا كان لَا يروى عَنْهُمْ شيئا وَمَنْ لم يُرْوَ عنه شَيْءٌ في شَيْءٍ لم يَجُزْ أَنْ يُنْسَبَ إلَى أَنْ يَكُونَ مُجْمَعًا على قَوْلِهِ كما لَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ مَنْسُوبًا إلَى خِلَافِهِ فَقُلْت له إنْ كان ما قُلْت من هذا كما قُلْت فَاَلَّذِي يَلْزَمُك فيه أَكْثَرُ لِأَنَّ الْإِجْمَاعَ في عِلْمِ الْخَاصَّةِ إذَا لم يُوجَدْ في فِرْقَةٍ كان أَنْ يُوجَدَ في الدُّنْيَا أَبْعَدَ قال وَقُلْت قَوْلُك وَقَوْلُ من قال الْإِجْمَاعُ خِلَافُ الْإِجْمَاعِ قال فَأَوْجِدْنِي ما قُلْت قُلْت إنْ كان الْإِجْمَاعُ قَبْلَك إجْمَاعَ الصَّحَابَةِ أو التَّابِعِينَ أو الْقَرْنِ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ وَأَهْلِ زَمَانِك فَأَنْتَ تُثْبِتُ عليهم أَمْرًا تُسَمِّيه إجْمَاعًا قال ما هو اجْعَلْ له مِثَالًا لِأَعْرِفَهُ قُلْت كَأَنَّك ذَهَبَتْ إلَى أَنْ جَعَلْت بن الْمُسَيِّبِ عَالِمَ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وَعَطَاءَ عَالِمَ أَهْلِ مَكَّةَ وَالْحَسَنَ عَالِمَ أَهْلِ الْبَصْرَةِ وَالشَّعْبِيَّ عَالِمَ أَهْلَ الْكُوفَةِ من التَّابِعِينَ فَجَعَلْت الْإِجْمَاعَ ما أَجْمَعَ عليه هَؤُلَاءِ قال نعم قُلْت زَعَمْت أَنَّهُمْ لم يَجْتَمِعُوا قَطُّ في مَجْلِسٍ عَلِمْته وَإِنَّمَا اسْتَدْلَلْت على إجْمَاعِهِمْ بِنَقْلِ الْخَبَرِ عَنْهُمْ وَأَنَّك لَمَّا وَجَدْتهمْ يَقُولُونَ في الْأَشْيَاءِ وَلَا تَجِدُ فيها كِتَابًا وَلَا سُنَّةً اسْتَدْلَلْت على أَنَّهُمْ قالوا بها من جِهَةِ الْقِيَاسِ فَقُلْت الْقِيَاسُ الْعِلْمُ الثَّابِتُ الذي أَجْمَعَ عليه أَهْلُ الْعِلْمِ أَنَّهُ حَقٌّ قال هَكَذَا قُلْت وَقُلْت له قد يُمْكِنُ أَنْ يَكُونُوا قالوا ما لم تَجِدْهُ أنت في كِتَابٍ وَلَا سُنَّةٍ وَإِنْ لم يَذْكُرُوهُ وما يَرَوْنَ لم يَذْكُرُوهُ وَقَالُوا بِالرَّأْيِ دُونَ الْقِيَاسِ قال إنَّ هذا
____________________

(7/281)


وَإِنْ أَمْكَنَ عليهم فَلَا أَظُنُّ بِهِمْ أَنَّهُمْ عَلِمُوا شيئا فَتَرَكُوا ذِكْرَهُ وَلَا أَنَّهُمْ قالوا إلَّا من جِهَةِ الْقِيَاسِ فَقُلْت له لِأَنَّك وَجَدْت أَقَاوِيلَهُمْ تَدُلُّ على أَنَّهُمْ ذَهَبُوا إلَى أَنَّ الْقِيَاسَ لَازِمٌ لهم أو إنَّمَا هذا شَيْءٌ ظَنَنْته لِأَنَّهُ الذي يَجِبُ عليهم وَقُلْت له فَلَعَلَّ الْقِيَاسَ لَا يَحِلُّ عِنْدَهُمْ مَحَلَّهُ عِنْدَك قال ما أَرَى إلَّا ما وَصَفْت لَك فَقُلْت له هذا الذي رَوَيْته عَنْهُمْ من أَنَّهُمْ قالوا من جِهَةِ الْقِيَاسِ تَوَهُّمٌ ثُمَّ جَعَلْت التَّوَهُّمَ حُجَّةً قال فَمِنْ أَيْنَ أَخَذْت الْقِيَاسَ أنت وَمَنَعْت أَنْ لَا يُقَالَ إلَّا بِهِ قُلْت من غَيْرِ الطَّرِيقِ التي أَخَذْته منها وقد كَتَبْته في غَيْرِ هذا الْمَوْضِعِ وَقُلْت أَرَأَيْت الَّذِينَ نَقَلُوا لَك عَنْهُمْ أَنَّهُمْ قالوا فِيمَا تَجِدُ أنت فيه خبرا ( ( ( خيرا ) ) ) فَتَوَهَّمْت أَنَّهُمْ قَالُوهُ قِيَاسًا وَقُلْت إذَا وَجَدْت أَفْعَالَهُمْ مُجْتَمَعَةً على شَيْءٍ فَهُوَ دَلِيلٌ على إجْمَاعِهِمْ أَنَقَلُوا إلَيْك عَنْهُمْ أَنَّهُمْ قالوا من جِهَةِ الْخَبَرِ الْمُنْفَرِدِ فَرَوَى بن ( ( ( أبو ) ) ) الْمُسَيِّبِ عن أبي هُرَيْرَةَ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم شيئا وَأَخَذَ بِهِ وَلَهُ فيه مُخَالِفُونَ من الْأُمَّةِ وَعَنْ أبي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ في الصَّرْفِ شيئا فَأَخَذَ بِهِ وَلَهُ فيه مُخَالِفُونَ من الْأُمَّةِ وَرَوَى عَطَاءٌ عن جَابِرِ بن عبد اللَّهِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْمُخَابَرَةِ شيئا وَأَخَذَ بِهِ وَلَهُ فيه مُخَالِفُونَ وَرَوَى الشَّعْبِيُّ عن عَلْقَمَةَ عن عبد اللَّهِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَشْيَاءَ أَخَذَ بها وَلَهُ فيها مُخَالِفُونَ من الناس الْيَوْمَ وَقَبْلَ الْيَوْمِ وَرَوَى الْحَسَنُ عن رَجُلٍ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَشْيَاءَ أَخَذَ بها وَلَهُ فيها مُخَالِفُونَ من الناس الْيَوْمَ وَقَبْلَ الْيَوْمِ وَرَوَوْا لَك عَنْهُمْ أَنَّهُمْ عَاشُوا يَقُولُونَ بِأَقَاوِيلَ يُخَالِفُ كُلُّ وَاحِدٍ منهم فيها قَضَاءَ صَاحِبِهِ وَكَانُوا على ذلك حتى مَاتُوا قال نعم قد رَوَوْا هذا عَنْهُمْ فَقُلْت له فَهَؤُلَاءِ جَعَلْتَهُمْ أَئِمَّةً في الدِّينِ وَزَعَمْت أَنَّ ما وُجِدَ من فِعْلِهِمْ مَجْمَعًا عليه لَزِمَ الْعَامَّةَ الْأَخْذُ بِهِ وَرَوَيْت عَنْهُمْ سُنَنًا شَتَّى وَذَلِكَ قَبُولُ كل وَاحِدٍ منهم الْخَبَرَ على الِانْفِرَادِ وَتَوَسُّعُهُمْ في الِاخْتِلَافِ ثُمَّ عِبْت ما أَجْمَعُوا عليه لَا شَكَّ فيه وَخَالَفْتَهُمْ فيه فَقُلْت لَا يَنْبَغِي قَبُولُ الْخَبَرِ على الِانْفِرَادِ وَلَا يَنْبَغِي الِاخْتِلَافُ وَتَوَهَّمْت عليهم أَنَّهُمْ قَاسُوا فَزَعَمْت أَنَّهُ لَا يَحِلُّ لِأَحَدٍ أَنْ يَدَعَ الْقِيَاسَ وَلَا يقول إلَّا بِمَا يَعْرِفُ أَنَّ قَوْلَك الْإِجْمَاعَ خِلَافُ الْإِجْمَاعِ بهذا وَبِأَنَّك زَعَمْت أَنَّهُمْ لَا يَسْكُتُونَ على شَيْءٍ عَلِمُوهُ وقد مَاتُوا لم يَقُلْ أَحَدٌ منهم قَطُّ الْإِجْمَاعُ عَلِمْنَاهُ وَالْإِجْمَاعُ أَكْثَرُ الْعِلْمِ لو كان حَيْثُ ادَّعَيْته أو ما كَفَاك عَيْبُ الْإِجْمَاعِ أَنَّهُ لم يُرْوَ عن أَحَدٍ بَعْدَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم دَعْوَى الْإِجْمَاعِ إلَّا فِيمَا لَا يَخْتَلِفُ فيه أَحَدٌ إلَّا عن أَهْلِ زَمَانِك هذا فقال فَقَدْ ادَّعَاهُ بَعْضُهُمْ قُلْت أَفَحَمِدْت ما ادَّعَى منه قال لَا قُلْت فَكَيْفَ صِرْت إلَى أَنْ تَدْخُلَ فِيمَا ذَمَمْت في أَكْثَرَ مِمَّا عِبْت أَلَا تَسْتَدِلُّ من طَرِيقِك أَنَّ الْإِجْمَاعَ هو تَرْكُ ادِّعَاءِ الْإِجْمَاعِ وَلَا تُحْسِنُ النَّظَرَ لِنَفْسِك إذَا قُلْت هذا إجْمَاعٌ فَيُوجَدُ سِوَاك من أَهْلِ الْعِلْمِ من يقول لَك مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ يَكُونَ هذا إجْمَاعًا بَلْ فِيمَا ادَّعَيْت أَنَّهُ إجْمَاعٌ اخْتِلَافٌ من كل وَجْهٍ في بَلَدٍ أو أَكْثَرَ من يَحْكِي لنا عنه من أَهْلِ الْبُلْدَانِ قال وَقُلْت لِبَعْضِ من حَضَرَ هذا الْكَلَامُ منهم نَصِيرُ بِك إلَى الْمَسْأَلَةِ عَمَّا لَزِمَ لنا وَلَك من هذا قال وما هو قُلْت أَفَرَأَيْت سُنَّةَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بِأَيِّ شَيْءٍ تَثْبُتُ قال أَقُولُ الْقَوْلَ الْأَوَّلَ الذي قَالَهُ لَك صَاحِبُنَا فَقُلْت ما هو قال زَعَمَ أنها تَثْبُتُ من أَحَدِ ثَلَاثَةِ وُجُوهٍ قُلْت فَاذْكُرْ الْأَوَّلَ منها قال خَبَرُ الْعَامَّةِ عن الْعَامَّةِ قُلْت أَكَقَوْلِكُمْ الْأَوَّلِ مِثْلُ أَنَّ الظُّهْرَ أَرْبَعٌ قال نعم فَقُلْت هذا مِمَّا لَا يُخَالِفُك فيه أَحَدٌ عَلِمْته فما الْوَجْهُ الثَّانِي قال تَوَاتُرُ الْأَخْبَارِ فَقُلْت له حَدِّدْ لي تَوَاتُرَ الْأَخْبَارِ بِأَقَلَّ مِمَّا يُثْبِتُ الْخَبَرَ وَاجْعَلْ له مِثَالًا لنعلم ( ( ( لعلم ) ) ) ما يقول وَتَقُولُ قال نعم إذَا وَجَدْت هَؤُلَاءِ النَّفَرَ لِلْأَرْبَعَةِ الَّذِينَ جَعَلْتهمْ مِثَالًا يَرْوُونَ وَاحِدًا فَتَتَّفِقُ رِوَايَتُهُمْ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم حَرَّمَ شيئا أو أَحَلَّ شيئا اسْتَدْلَلْت على أَنَّهُمْ بِتَبَايُنِ بُلْدَانِهِمْ وَأَنَّ كُلًّا منهم قَبِلَ الْعِلْمَ عن غَيْرِ الذي قَبِلَهُ عنه صَاحِبُهُ وَقِبَلَهُ عنه من أَدَّاهُ إلَيْنَا مِمَّنْ لم يَقْبَلْ عن صَاحِبِهِ أَنَّ رِوَايَتَهُمْ إذَا كانت هذا تَتَّفِقُ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَالْغَلَطُ لَا يُمْكِنُ فيها قال فَقُلْت له لَا يَكُونُ تَوَاتُرُ الْأَخْبَارِ عِنْدَك عن أَرْبَعَةٍ في بَلَدٍ ولاء إنْ قَبِلَ عَنْهُمْ أَهْلُ بَلَدٍ حتى يَكُونَ الْمَدَنِيُّ يَرْوِي عن الْمَدَنِيِّ وَالْمَكِّيُّ يَرْوِي عن الْمَكِّيِّ وَالْبَصْرِيُّ عن الْبَصْرِيِّ
____________________

(7/282)


وَالْكُوفِيُّ عن الْكُوفِيِّ حتى يَنْتَهِيَ كُلُّ وَاحِدٍ منهم بِحَدِيثِهِ إلَى رَجُلٍ من أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم غَيْرِ الذي رَوَى عنه صَاحِبُهُ وَيُجْمِعُوا جميعا على الرِّوَايَةِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لِلْعِلَّةِ التي وَصَفْت قال نعم لِأَنَّهُمْ إذَا كَانُوا في بَلَدٍ وَاحِدٍ أَمْكَنَ فِيهِمْ التَّوَاطُؤُ على الْخَبَرِ وَلَا يُمْكِنُ فِيهِمْ إذَا كَانُوا في بُلْدَانٍ مُخْتَلِفَةٍ فَقُلْت له لَبِئْسَمَا نثبت ( ( ( نبثت ) ) ) بِهِ على من جَعَلْته إمَامًا في دِينِك إذَا ابْتَدَأْت وَتَعَقَّبْت قال فَاذْكُرْ ما يَدْخُلُ على فيه فَقُلْت له أَرَأَيْت لو لَقِيت رَجُلًا من أَهْلِ بَدْرٍ وَهُمْ الْمُقَدَّمُونَ وَمَنْ أَثْنَى اللَّهُ تَعَالَى عليهم في كِتَابِهِ فَأَخْبَرَك خَبَرًا عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لم تُلْفِهِ حُجَّةً وَلَا يَكُونُ عَلَيْك خَبَرُهُ حُجَّةً لِمَا وَصَفْت أَلَيْسَ من بَعْدَهُمْ أَوْلَى أَنْ لَا يَكُونَ خَبَرُ الْوَاحِدِ منهم مَقْبُولًا لِنَقْصِهِمْ عَنْهُمْ في كل فَضْلٍ وَأَنَّهُ يُمْكِنُ فِيهِمْ ما أَمْكَنَ فِيمَنْ هو خَيْرٌ منهم وَأَكْثَرُ منه قال بَلَى فَقُلْت أَفَتَحْكُمُ فِيمَا تُثْبِتُ من صِحَّةِ الرِّوَايَةِ فَاجْعَلْ أَبَا سَلَمَةَ بِالْمَدِينَةِ يروى لَك أَنَّهُ سمع جَابِرَ بن عبد اللَّهِ يَرْوِي عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم في فَضْلِ أبي سَلَمَةَ وَفَضْلِ جَابِرٍ وَاجْعَلْ الزُّهْرِيَّ يَرْوِي لَك أَنَّهُ سمع بن الْمُسَيِّبِ يقول سَمِعَتْ عُمَرَ أو أَبَا سَعِيدٍ الْخُدْرِيَّ يقول سَمِعْت النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَاجْعَلْ أَبَا إِسْحَاقَ الشَّيْبَانِيَّ يقول سَمِعْت الشَّعْبِيَّ أو سَمِعْت إبْرَاهِيمَ التَّيْمِيِّ يقول أَحَدُهُمَا سَمِعْت الْبَرَاءَ بن عَازِبٍ أو سَمِعْت رَجُلًا من أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم يُسَمِّيه وَاجْعَلْ أَيُّوبَ يروى عن الْحَسَنِ البصرى يقول سَمِعْت أَبَا هُرَيْرَةَ أو رَجُلًا غَيْرَهُ من أَصْحَابِ النبى صلى اللَّهُ عليه وسلم يقول سَمِعْت النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم بِتَحْلِيلِ الشَّيْءِ أو تَحْرِيمٍ له أَتَقُومُ بهذا حُجَّةٌ قال نعم فَقُلْت له أَيُمْكِنُ في الزُّهْرِيِّ عِنْدَك أَنْ يُغَلِّطَ على بن الْمُسَيِّبِ وبن الْمُسَيِّبِ على من فَوْقَهُ وفي أَيُّوبَ أَنْ يُغَلِّطَ على الْحَسَنِ وَالْحَسَنُ على من فَوْقَهُ فقال فَإِنْ قُلْت نعم قُلْت يَلْزَمُك أَنْ تُثْبِتَ خَبَرَ الْوَاحِدِ على ما يُمْكِنُ فيه الْغَلَطُ مِمَّنْ لَقِيت وَمِمَّنْ هو دُونَ من فَوْقَهُ وَمَنْ فَوْقَهُ دُونَ أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَتَرُدُّ خَبَرَ الْوَاحِدِ من أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وَأَصْحَابُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم خَيْرٌ مِمَّنْ بَعْدَهُمْ فَتَرُدُّ الْخَبَرَ بِأَنْ يُمْكِنَ فيه الْغَلَطُ عن أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَهُمْ خَيْرُ الناس وَتَقْبَلُهُ عَمَّنْ لَا يَعْدِلُهُمْ في الْفَضْلِ لِأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ من هَؤُلَاءِ ثَبَتَ عَمَّنْ فَوْقَهُ وَمَنْ فَوْقَهُ ثَبَتَ عَمَّنْ فَوْقَهُ حتى يَنْتَهِيَ الْخَبَرُ إلَى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَهَذِهِ الطَّرِيقُ التي عِبْت قال هذا هَكَذَا إنْ قُلْته وَلَكِنْ أَرَأَيْت إنْ لم أُعْطِك هذا هَكَذَا قُلْت لَا يُدْفَعُ هذا إلَّا بِالرُّجُوعِ عنه أو تَرْكِ الْجَوَابِ بِالرَّوَغَانِ وَالِانْقِطَاعِ وَالرَّوَغَانُ أَقْبَحُ قال فَإِنْ قُلْت لَا أَقْبَلُ من وَاحِدٍ نُثْبِتُ عليه خَبَرًا إلَّا من أَرْبَعَةِ وُجُوهٍ متفرقة ( ( ( متفرق ) ) ) كما لم أَقْبَلْ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إلَّا عن أَرْبَعَةِ وُجُوهٍ متفرقه قال فَقُلْت له فَهَذَا يَلْزَمُك أَفَتَقُولُ بِهِ قال إذَا نَقُولُ بِهِ لَا يُوجَدُ هذا أَبَدًا قال فَقُلْت أَجَلْ وَتَعْلَمُ أنت أَنَّهُ لَا يُوجَدُ أَرْبَعَةٌ عن الزُّهْرِيِّ وَلَا ثَلَاثَةٌ الزُّهْرِيُّ رَابِعُهُمْ عن الرَّجُلِ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال أَجَلْ وَلَكِنْ دَعْ هذا قال وَقُلْت له من قال أَقْبَلُ من أَرْبَعَةٍ دُونَ ثَلَاثَةٍ أَرَأَيْت إنْ قال لَك رَجُلٌ لَا أَقْبَلُ إلَّا من خَمْسَةٍ أو قال آخَرُ من سَبْعِينَ ما حُجَّتُك عليه وَمَنْ وَقَّتَ لَك الْأَرْبَعَةَ قال إنَّمَا مَثَّلْتهمْ قُلْت أفتحد ( ( ( أفتجد ) ) ) من يَقْبَلُ منه قال لَا قُلْت أَوَتَعْرِفُهُ فَلَا تُظْهِرُهُ لِمَا يَدْخُلُ عَلَيْك فَتُبَيِّنُ انْكِسَارَهُ وَقُلْت له أو لِبَعْضِ من حَضَرَ معه فما الْوَجْهُ الثَّالِثُ الذي يَثْبُتُ بِهِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال إذَا رَوَى عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم الْوَاحِدُ من أَصْحَابِهِ الْحُكْمَ حُكِمَ بِهِ فلم يُخَالِفْهُ غَيْرُهُ اسْتَدْلَلْنَا على أَمْرَيْنِ أَحَدُهُمَا أَنَّهُ إنَّمَا حَدَّثَ بِهِ في جَمَاعَتِهِمْ وَالثَّانِي أَنَّ تَرْكَهُمْ الرَّدَّ عليه بِخَبَرٍ يُخَالِفُهُ إنَّمَا كان عن مَعْرِفَةٍ منهم بِأَنَّ ما كان كما يُخْبِرُهُمْ فَكَانَ خَبَرًا عن عَامَّتِهِمْ قُلْت له قلما ( ( ( فلما ) ) ) رَأَيْتُكُمْ تَنْتَقِلُونَ إلَى شَيْءٍ إلَّا احْتَجَجْتُمْ بِأَضْعَفَ مِمَّا تَرَكْتُمْ فقال أَبِنْ لنا ما قُلْت قُلْت له أَيُمْكِنُ لِرَجُلٍ من أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم يحدث بِالْمَدِينَةِ رَجُلًا أو نَفَرًا قَلِيلًا ما تُثْبِتُهُ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَيُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ أتى بَلَدًا من الْبُلْدَانِ فَحَدَّثَ بِهِ وَاحِدًا أو نَفَرًا أو حَدَّثَ بِهِ في سَفَرٍ أو عِنْدَ مَوْتِهِ وَاحِدًا أو أَكْثَرَ قال فَإِنْ قُلْت
____________________

(7/283)


لَا يُمْكِنُ أَنْ يُحَدِّثَ وَاحِدُهُمْ بِالْحَدِيثِ إلَّا وهو مَشْهُورٌ عِنْدَهُمْ قُلْت فَقَدْ تَجِدُ الْعَدَدَ من التَّابِعِينَ يَرْوُونَ الحديث فَلَا يُسَمُّونَ إلَّا وَاحِدًا وَلَوْ كان مَشْهُورًا عِنْدَهُمْ بِأَنَّهُمْ سَمِعُوا من غَيْرِهِ سَمِعُوا من سَمِعُوهُ منه وقد نَجِدُهُمْ يَخْتَلِفُونَ في الشَّيْءِ قد روى فيه الْحَدِيثُ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فيقول بَعْضُهُمْ قَوْلًا يُوَافِقُ الحديث وَغَيْرُهُ قَوْلًا يُخَالِفُهُ قال فَمِنْ أَيْنَ تَرَى ذلك قُلْت لو سمع الذي قال بِخِلَافِ الحديث الحديث عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ما قال إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى بِخِلَافِهِ وَقُلْت له قد رَوَى الْيَمِينَ مع الشَّاهِدِ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم بن عَبَّاسٍ وَغَيْرُهُ ولم يُحْفَظْ عن أَحَدٍ من أَصْحَابِ رسول اللَّه صلى اللَّهُ عليه وسلم عَلِمْتُهُ خِلَافُهَا فَيَلْزَمُك أَنْ تَقُولَ بها على أَصْلِ مَذْهَبِك وَتَجْعَلَهَا إجْمَاعًا فقال بَعْضُهُمْ ليس ما قال من هذا مَذْهَبُنَا قُلْت ما زِلْت أَرَى ذلك فيه وفي غَيْرِهِ مِمَّا كَلَّمْتُمُونَا بِهِ وَاَللَّهُ الْمُسْتَعَانُ قال فَالْيَمِينُ مع الشَّاهِدِ إجْمَاعٌ بِالْمَدِينَةِ فَقُلْت لَا هِيَ مُخْتَلَفٌ فيها غير أَنَّا نَعْمَلُ بِمَا اُخْتُلِفَ فيه إذَا ثَبَتَ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم من الطَّرِيقِ الذي يَثْبُتُ منها قال وَقُلْت له من الَّذِينَ إذَا اتَّفَقَتْ أَقَاوِيلُهُمْ في الْخَبَرِ صَحَّ وإذا اخْتَلَفُوا طَرَحْتُ لِاخْتِلَافِهِمْ الحديث قال أَصْحَابُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ( 1 ) خَبَرُ الْخَاصَّةِ قال لَا قُلْت فَهَلْ يُسْتَدْرَكُ عَنْهُمْ الْعِلْمُ بِإِجْمَاعٍ أو اخْتِلَافٍ بِخَبَرِ عَامَّةٍ قال ما لم أَسْتَدْرِكْهُ بِخَبَرِ الْعَامَّةِ نَظَرْت إلَى إجْمَاعِ أَهْلِ الْعِلْمِ الْيَوْمَ فإذا وَجَدْتهمْ ما أَجْمَعُوا عليه اسْتَدْلَلْت على أَنَّ اخْتِلَافَهُمْ عن اخْتِلَافِ من مَضَى قَبْلَهُمْ قُلْت له أَفَرَأَيْت اسْتِدْلَالًا بِأَنَّ إجْمَاعَهُمْ خَبَرُ جَمَاعَتِهِمْ قال فَنَقُولُ مَاذَا قُلْت أَقُولُ لَا يَكُونُ لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ حتى يَعْلَمَ إجْمَاعَهُمْ في الْبُلْدَانِ وَلَا يُقْبَلُ على أَقَاوِيلِ من نَأَتْ دَارُهُ منهم وَلَا قَرُبَتْ إلَّا بِخَبَرِ الْجَمَاعَةِ عن الْجَمَاعَةِ قال فَإِنْ قُلْته قُلْت فَقُلْهُ إنْ شِئْت قال قد يَضِيقُ هذا جِدًّا فَقُلْت له وهو مع ضِيقِهِ غَيْرُ مَوْجُودٍ وَيَدْخُلُ عَلَيْك خِلَافُهُ في الْقِيَاسِ إذَا زَعَمْت لِلْوَاحِدِ أَنْ يَقِيسَ فَقَدْ أَجَزْت الْقِيَاسَ وَالْقِيَاسُ قد يُمْكِنُ فيه الْخَطَأُ وَامْتَنَعْت من قَبُولِ السُّنَّةِ إذَا كان يُمْكِنُ فِيمَنْ رَوَاهَا الْخَطَأُ فَأَجَزْت الْأَضْعَفَ وَرَدَدْت الْأَقْوَى وَقُلْت لِبَعْضٍ أَرَأَيْت قَوْلَك إجْمَاعُهُمْ يَدُلُّ لو قالوا لَك مِمَّا قُلْنَا بِهِ مُجْتَمِعِينَ وَمُتَفَرِّقِينَ ما قَبِلْنَا الْخَبَرَ فيه وَاَلَّذِي ثَبَتَ مِثْلُهُ عِنْدَنَا عَمَّنْ قَبْلَنَا وَنَحْنُ مُجْمِعُونَ على أَنَّ جَائِزًا لنا فِيمَا ليس فيه نَصٌّ وَلَا سُنَّةٌ أَنْ نَقُولَ فيه بِالْقِيَاسِ وَإِنْ اخْتَلَفْنَا أَفَتُبْطِلُ أَخْبَارَ الَّذِينَ زَعَمْت أَنَّ أَخْبَارَهُمْ وما اجْتَمَعَتْ عليه أَفْعَالُهُمْ حُجَّةٌ في شَيْءٍ وَتَقْبَلُهُ في غَيْرِهِ أَرَأَيْت لو قال لَك قَائِلٌ أنا أَتْبَعُهُمْ في تَثْبِيتِ أَخْبَارِ الصَّادِقِينَ وَإِنْ كانت مُنْفَرِدَةً وَأَقْبَلُ عَنْهُمْ الْقَوْلَ بِالْقِيَاسِ فِيمَا لَا خَبَرَ فيه فَأُوَسِّعُ أَنْ يَخْتَلِفُوا فَأَكُونُ قد تَبِعْتُهُمْ في كل حَالٍ أَكَانَ أَقْوَى حُجَّةً وَأَوْلَى بِاتِّبَاعِهِمْ وَأَحْسَنَ ثَنَاءً عليهم أَمْ أنت قال بهذا تقول ( ( ( نقول ) ) ) قُلْت نعم وَقُلْت أَرَأَيْت قَوْلَك إجْمَاعُ أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ما مَعْنَاهُ أتعنى أَنْ يَقُولُوا أو أَكْثَرُهُمْ قَوْلًا وَاحِدًا أو يَفْعَلُوا فِعْلًا وَاحِدًا قال لَا أعنى هذا وَهَذَا غَيْرُ مَوْجُودٍ وَلَكِنْ إذَا حَدَّثَ وَاحِدٌ منهم الحديث عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ولم يُعَارِضْهُ منهم مُعَارِضٌ بِخِلَافِهِ فَذَلِكَ دَلَالَةٌ على رِضَاهُمْ بِهِ وَأَنَّهُمْ عَلِمُوا أَنَّ ما قال منه كما قال قُلْت أو ليس قد يحدث وَلَا يَسْمَعُونَهُ وَيُحَدِّثُ وَلَا عِلْمَ لِمَنْ سمع حَدِيثَهُ منهم أَنَّ ما قال كما قال وَأَنَّهُ خِلَافُ ما قال وَإِنَّمَا على الْمُحَدِّثِ أَنْ يَسْمَعَ فإذا لم يَعْلَمْ خِلَافَهُ فَلَيْسَ له رَدُّهُ قال قد يُمْكِنُ هذا على ما قُلْت وَلَكِنَّ الْأَئِمَّةَ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَلَا يُمْكِنُ أَبَدًا أَنْ يُحَدِّثَ مُحَدِّثُهُمْ بِأَمْرٍ فَيَدَّعُوا مُعَارَضَتَهُ إلَّا عن عِلْمٍ بِأَنَّهُ كما قال وقال فَأَقُولُ فإذا حَكَمَ حَاكِمُهُمْ فلم يُنَاكِرُوهُ فَهُوَ عِلْمٌ منهم بِأَنَّ ما قال الْحَقُّ وكان عليهم أَنْ يُقِيمُوا على ما حَكَمَ فيه قُلْت أَفَيُمْكِنُ أَنْ يَكُونُوا صَدَّقُوهُ بِصِدْقِهِ في الظَّاهِرِ كما قَبِلُوا شَهَادَةَ الشَّاهِدَيْنِ بِصِدْقِهِمَا في الظَّاهِرِ قال فَإِنْ قُلْت لَا فَقُلْت إذَا قُلْت لَا فِيمَا عليهم الدَّلَالَةُ فيه بِأَنَّهُمْ قَبِلُوا خَبَرَ الْوَاحِدِ وَانْتَهَوْا إلَيْهِ عَلِمْت أَنَّك جَاهِلٌ بِمَا قُلْنَا وإذا قُلْت فِيمَا يُمْكِنُ مِثْلُهُ لَا يُمْكِنُ كُنْت جَاهِلًا بِمَا يَجِبُ عَلَيْك قال فَتَقُولُ مَاذَا
____________________

(7/284)


قُلْت أَقُولُ إنَّ صَمْتَهُمْ عن الْمُعَارَضَةِ قد يَكُونُ عِلْمًا بِمَا قال وقد يَكُونُ عن غَيْرِ عِلْمٍ بِهِ وَيَكُونُ قَبُولًا له وَيَكُونُ عن وُقُوفٍ عنه وَيَكُونُ أَكْثَرُهُمْ لم يَسْمَعْهُ لَا كما قُلْت وَاسْتِدْلَالًا عَنْهُمْ فِيمَا سَمِعُوا قَوْلَهُ مِمَّنْ كان عِنْدَهُمْ صَادِقًا ثَبَتَا قال فَدَعْ هذا قُلْت لِبَعْضِهِمْ هل عَلِمْت أَنَّ أَبَا بَكْرٍ في إمَارَتِهِ قَسَّمَ مَالًا فَسَوَّى فيه بين الْحُرِّ وَالْعَبْدِ وَجَعَلَ الْجَدَّ أَبًا قال نعم قُلْت فَقَبِلُوا منه الْقَسَمَ ولم يُعَارِضُوهُ في الْجَدِّ في حَيَاتِهِ قال نعم وَلَوْ قُلْت عَارَضُوهُ في حَيَاتِهِ قُلْت فَقَدْ أَرَادَ أَنْ يَحْكُمَ وَلَهُ مُخَالِفٌ قال نعم وَلَا أَقُولُهُ قال فَجَاءَ عُمَرُ فَفَضَّلَ الناس في الْقَسْمِ على النَّسَبِ وَالسَّابِقَةِ وَطَرَحَ الْعَبِيدَ من الْقَسْمِ وَشَرَّكَ بين الْجَدِّ وَالْإِخْوَةِ قال نعم قُلْت وولى على فَسَوَّى بين الناس في الْقَسْمِ قال نعم قُلْت فَهَذَا على أَخْبَارِ الْعَامَّةِ عن ثَلَاثَتِهِمْ عِنْدَك قال نعم قُلْت فَقُلْ فيها ما أَحْبَبْت قال فَتَقُولُ فيها أنت مَاذَا قُلْت أَقُولُ إنَّ ما ليس فيه نَصُّ كِتَابٍ وَلَا سُنَّةٍ إذَا طَلَبَ بِالِاجْتِهَادِ فيه الْمُجْتَهِدُونَ وَسِعَ كُلًّا إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى أَنْ يَفْعَلَ وَيَقُولَ بِمَا رَآهُ حَقًّا لَا على ما قُلْت فَقُلْ أنت ما شِئْت قال لَئِنْ قُلْت الْعَمَلُ الْأَوَّلُ يَلْزَمُهُمْ كان يَنْبَغِي لِلْعَمَلِ الثَّانِي وَالثَّالِثِ أَنْ يَكُونَ مثله لَا يُخَالِفُهُ وَلَئِنْ قُلْت بَلْ لم يَكُونُوا وَافَقُوا أَبَا بَكْرٍ على فِعْلِهِ في حَيَاتِهِ لِيَدْخُلَ على أَنَّ له يمضى له اجْتِهَادُهُ وَإِنْ خَالَفَهُمْ قُلْت أَجَلْ قال فَإِنْ قُلْت لَا أَعْرِفُ هذا عَنْهُمْ وَلَا أَقْبَلُهُ حتى أَجِدَ الْعَامَّةَ تَنْقُلُهُ عن الْعَامَّةِ فَتَقُولُ عَنْهُمْ حدثنا جَمَاعَةٌ مِمَّنْ مَضَى قَبْلَهُمْ بِكَذَا فَقُلْت له ما نَعْلَمُ أَحَدًا شَكَّ في هذا وَلَا رَوَى عن أَحَدٍ خِلَافَهُ فَلَئِنْ لم تُجِزْ أَنْ يَكُونَ مِثْلُ هذا ثَابِتًا فما حُجَّتُك على أَحَدٍ إنْ عَارَضَك في جَمِيعِ ما زَعَمْت أَنَّهُ إجْمَاعٌ بِأَنْ يَقُولَ مِثْلَ ما قُلْت فقال جَمَاعَةٌ مِمَّنْ حَضَرَ منهم فإن اللَّهَ عز وجل ذَمَّ على الِاخْتِلَافِ فَذَمَمْنَاهُ فَقُلْت له في الِاخْتِلَافِ حُكْمَانِ أَمْ حُكْمٌ قال حُكْمٌ قُلْت فَأَسْأَلُك قال فَسَلْ قُلْت أَتُوَسِّعُ من الِاخْتِلَافِ شيئا قال لَا قُلْت أَفَتَعْلَمُ من أَدْرَكْت من أَعْلَامِ الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ أَفْتَوْا عَاشُوا أو مَاتُوا وقد يَخْتَلِفُونَ في بَعْضِ أُمُورٍ يَحْكُونَ عَمَّنْ قَبْلَهُمْ قال نعم قُلْت فَقُلْ فِيهِمْ ما شِئْت قال فَإِنْ قُلْت قالوا بِمَا لَا يَسَعُهُمْ قُلْت فَقَدْ خَالَفْت اجْتِمَاعَهُمْ قال أَجَلْ قال فَدَعْ هذا قُلْت أَفَيَسَعُهُمْ الْقِيَاسُ قال نعم قُلْت فَإِنْ قَاسُوا فَاخْتَلَفُوا يَسَعُهُمْ أَنْ يَمْضُوا على الْقِيَاسِ قال فَإِنْ قُلْت لَا قُلْت فَيَقُولُونَ إلَى أَيِّ شَيْءٍ نَصِيرُ قال إلَى الْقِيَاسِ قُلْت قالوا قد فَعَلْنَا فَرَأَيْت الْقِيَاسَ بِمَا قُلْت ورأي هذا الْقِيَاسَ بِمَا قال قال فَلَا يَقُولُونَ حتى يَجْتَمِعُوا قُلْت من أَقْطَارِ الْأَرْضِ قال فَإِنْ قُلْت نعم قُلْت فَلَا يُمْكِنُ أَنْ يَجْتَمِعُوا وَلَوْ أَمْكَنَ اخْتَلَفُوا قال فَلَوْ اجْتَمَعُوا لم يَخْتَلِفُوا قُلْت قد اجْتَمَعَ اثْنَانِ فَاخْتَلَفَا فَكَيْفَ إذَا اجْتَمَعَ الْأَكْثَرُ قال يُنَبِّهُ بَعْضُهُمْ بَعْضًا قُلْت فَفَعَلُوا فَزَعَمَ كُلُّ وَاحِدٍ من الْمُخْتَلِفِينَ أَنَّ الذي قَالَهُ الْقِيَاسُ قال فَإِنْ قُلْت يَسَعُ الِاخْتِلَافُ في هذا الْمَوْضِعِ قُلْت قد زَعَمْت أَنَّ في اخْتِلَافِ كل وَاحِدٍ من الْمُخْتَلِفِينَ حُكْمَيْنِ وَتَرَكْت قَوْلَك ليس الِاخْتِلَافُ إلَّا حُكْمًا وَاحِدًا قال ما تَقُولُ أنت قُلْت الِاخْتِلَافُ وَجْهَانِ فما كان لِلَّهِ فيه نَصُّ حُكْمٍ أو لِرَسُولِهِ سُنَّةٌ أو لِلْمُسْلِمِينَ فيه إجْمَاعٌ لم يَسْعَ أَحَدًا عَلِمَ من هذا وَاحِدًا أَنْ يُخَالِفَهُ وما لم يَكُنْ فيه من هذا وَاحِدٌ كان لِأَهْلِ الْعِلْمِ الِاجْتِهَادُ فيه بِطَلَبِ الشُّبْهَةِ بِأَحَدِ هذه الْوُجُوهِ الثَّلَاثَةِ فإذا اجْتَهَدَ من له أَنْ يَجْتَهِدَ وَسِعَهُ أَنْ يَقُولَ بِمَا وَجَدَ الدَّلَالَةَ عليه بِأَنْ يَكُونَ في مَعْنَى كِتَابٍ أو سُنَّةٍ أو إجْمَاعٍ فَإِنْ وَرَدَ أَمْرٌ مُشْتَبَهٌ يَحْتَمِلُ حُكْمَيْنِ مُخْتَلِفِينَ فَاجْتَهَدَ فَخَالَفَ اجْتِهَادُهُ اجْتِهَادَ غَيْرِهِ وَسِعَهُ أَنْ يَقُولَ بِشَيْءٍ وَغَيْرُهُ بِخِلَافِهِ وَهَذَا قَلِيلٌ إذَا نَظَرَ فيه قال فما حُجَّتُك فِيمَا قُلْت قُلْت له الِاسْتِدْلَال بِالْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ قال فَاذْكُرْ الْفَرْقَ بين حُكْمِ الِاخْتِلَافِ قُلْت له قال اللَّهُ عز وجل { وَلَا تَكُونُوا كَاَلَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا من بَعْدِ ما جَاءَهُمْ الْبَيِّنَاتُ } وقال { وما تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إلَّا من بَعْدِ ما جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَةُ } فَإِنَّمَا رَأَيْت اللَّهَ ذَمَّ الِاخْتِلَافَ في الْمَوْضِعِ الذي أَقَامَ عليهم الْحُجَّةَ ولم يَأْذَنْ لهم فيه قال قد عَرَفْت هذا فما الْوَجْهُ الذي دَلَّك على أَنَّ ما ليس فيه نَصُّ حُكْمٍ وَسِعَ فيه الِاخْتِلَافُ فَقُلْت له فَرَضَ اللَّهُ
____________________

(7/285)


على الناس التَّوَجُّهَ في الْقِبْلَةِ إلَى الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فقال { وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَك شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِنَّهُ لَلْحَقُّ من رَبِّك وما اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْت فَوَلِّ وَجْهَك شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ ما كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ } أَفَرَأَيْت إذَا سَافَرْنَا وَاخْتَلَفْنَا في الْقِبْلَةِ فَكَانَ الْأَغْلَبُ على أنها في جِهَةٍ وَالْأَغْلَبُ على غَيْرِي في جِهَةٍ ما الْفَرْضُ عَلَيْنَا فَإِنْ قُلْت الْكَعْبَةُ فَهِيَ وَإِنْ كانت ظَاهِرَةً في مَوْضِعِهَا فَهِيَ مُغَيَّبَةٌ عَمَّنْ نَأَوْا عنها فَعَلَيْهِمْ أَنْ يَطْلُبُوا التَّوَجُّهَ لها غَايَةَ جُهْدِهِمْ على ما أَمْكَنَهُمْ وَغَلَبَ بِالدَّلَالَاتِ في قُلُوبِهِمْ فإذا فَعَلُوا وَسِعَهُمْ الِاخْتِلَافُ وكان كُلٌّ مُؤَدِّيًا لِلْفَرْضِ عليه بِالِاجْتِهَادِ في طَلَبِ الْحَقِّ الْمُغَيَّبِ عنه وَقُلْت قال اللَّهُ { مِمَّنْ تَرْضَوْنَ من الشُّهَدَاءِ } وقال { ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ } أَفَرَأَيْت حَاكِمَيْنِ شَهِدَ عِنْدَهُمَا شَاهِدَانِ بِأَعْيَانِهِمَا فَكَانَا عِنْدَ أَحَدِ الْحَاكِمَيْنِ عَدْلَيْنِ وَعِنْدَ الْآخَرِ غير عَدْلَيْنِ قال فَعَلَى الذي هُمَا عِنْدَهُ عَدْلَانِ أَنْ يُجِيزَهُمَا وَعَلَى الْآخَرِ الذي هُمَا عِنْدَهُ غَيْرُ عَدْلَيْنِ أَنْ يَرُدَّهُمَا قُلْت له فَهَذَا الِاخْتِلَافُ قال نعم فَقُلْت له أَرَاك إذَنْ جَعَلْت الِاخْتِلَافَ حُكْمَيْنِ فقال لَا يُوجَدُ في الْمُغَيَّبِ إلَّا هذا وَكُلٌّ وَإِنْ اخْتَلَفَ فِعْلُهُ وَحُكْمُهُ فَقَدْ أَدَّى ما عليه قُلْت فَهَكَذَا قُلْنَا وَقُلْت له قال اللَّهُ عز وجل { ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ } فَإِنْ حَكَمَ عَدْلَانِ في مَوْضِعٍ بِشَيْءٍ وَآخَرَانِ في مَوْضِعٍ بِأَكْثَرَ أو أَقَلَّ منه فَكُلٌّ قد اجْتَهَدَ وَأَدَّى ما عليه وَإِنْ اخْتَلَفَا وقال { وَاَللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ في الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ } الْآيَةَ وقال عز وجل { فَإِنْ خِفْتُمْ ألا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ } أَرَأَيْت إذَا فَعَلَتْ امْرَأَتَانِ فِعْلًا وَاحِدًا وكان زَوْجُ إحْدَاهُمَا يَخَافُ نُشُوزَهَا وَزَوْجُ الْأُخْرَى لَا يَخَافُ بِهِ نُشُوزَهَا قال يَسَعُ الذي يَخَافُ بِهِ النُّشُوزَ الْعِظَةُ وَالْهَجْرُ وَالضَّرْبُ وَلَا يَسَعُ الْآخَرَ الضَّرْبُ وَقُلْت وَهَكَذَا يَسَعُ الذي يَخَافُ أَنْ لَا تُقِيمَ زَوْجَتُهُ حُدُودَ اللَّهِ الْأَخْذُ منها وَلَا يَسَعُ الْآخَرَ وَإِنْ اسْتَوَى فِعْلَاهُمَا قال نعم قال قال وَإِنِّي وان قُلْت هذا فَلَعَلَّ غَيْرِي يُخَالِفُنِي وَإِيَّاكَ وَلَا يَقْبَلُ هذا مِنَّا فَأَيْنَ السُّنَّةُ التي دَلَّتْ على سَعَةِ الِاخْتِلَافِ قُلْت أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن يَزِيدَ بن عبد اللَّهِ بن الْهَادِ عن مُحَمَّدِ بن إبْرَاهِيمَ عن بُسْرِ بن سَعِيدٍ عن أبي قَيْسٍ مولى عَمْرِو بن الْعَاصِ عن عَمْرِو بن الْعَاصِ أَنَّهُ سمع رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم يقول إذَا حَكَمَ الْحَاكِمُ فَاجْتَهَدَ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وإذا حَكَمَ فَاجْتَهَدَ فأخطا فَلَهُ أَجْرٌ قال يَزِيدُ بن الْهَادِ فَحَدَّثْت بهذا الحديث أَبَا بَكْرِ بن مُحَمَّدِ بن عَمْرِو بن حَزْمٍ فقال هَكَذَا حدثني أبو سَلَمَةَ عن أبي هُرَيْرَةَ قال وَمَاذَا قُلْت ما وَصَفْنَا من أَنَّ الْحُكَّامَ وَالْمُفْتِينَ إلَى الْيَوْمِ قد اخْتَلَفُوا في بَعْضِ ما حَكَمُوا فيه وَأَفْتَوْا وَهُمْ لَا يَحْكُمُونَ وَيُفْتُونَ إلَّا بِمَا يَسَعُهُمْ عِنْدَهُمْ وَهَذَا عِنْدَك إجْمَاعٌ فَكَيْفَ يَكُونُ إجْمَاعًا إذَا كان مَوْجُودًا في أَفْعَالِهِمْ الِاخْتِلَافُ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ - * بَيَانُ فَرَائِضِ اللَّهِ تَعَالَى - * ( أخبرنا الرَّبِيعُ بن سُلَيْمَانَ ) قال ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَرْضُ اللَّهِ عز وجل في كِتَابِهِ من وَجْهَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبَانَ فيه كَيْفَ فَرَضَ بَعْضَهَا حتى اسْتَغْنَى فيه بِالتَّنْزِيلِ عن التَّأْوِيلِ وَعَنْ الْخَبَرِ وَالْآخَرُ أَنَّهُ أَحْكَمَ فَرْضَهُ بِكِتَابِهِ وَبَيَّنَ كَيْفَ هِيَ على لِسَانِ نَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ثُمَّ أَثْبَتَ فَرْضَ ما فَرَضَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في كِتَابِهِ بِقَوْلِهِ عز وجل { وما آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وما نَهَاكُمْ عنه فَانْتَهُوا } وَبِقَوْلِهِ تَبَارَكَ اسْمُهُ { فَلَا وَرَبِّك لَا يُؤْمِنُونَ حتى يُحَكِّمُوك فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ } إلَى { تَسْلِيمًا } وَبِقَوْلِهِ عز وجل { وما كان لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لهم الْخِيرَةُ من أَمْرِهِمْ } مع غَيْرِ آيَةٍ في الْقُرْآنِ بهذا الْمَعْنَى فَمَنْ قَبِلَ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَبِفَرْضِ اللَّهِ عز وجل قَبِلَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى فَالْفَرَائِضُ تَجْتَمِعُ في أنها ثَابِتَةٌ على ما فُرِضَتْ عليه ثُمَّ تَفَرَّقَتْ شَرَائِعُهَا بِمَا فَرَّقَ اللَّهُ عز وجل ثُمَّ رَسُولُهُ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَنُفَرِّقُ بين ما فُرِّقَ منها وَنَجْمَعُ بين ما جُمِعَ منها فَلَا يُقَاسُ فَرْعُ شَرِيعَةٍ على
____________________

(7/286)


غَيْرِهَا وَأَوَّلُ ما نَبْدَأُ بِهِ من الشَّرَائِعِ الصَّلَاةُ فَنَحْنُ نَجِدُهَا ثَابِتَةً على الْبَالِغِينَ غَيْرِ الْمَغْلُوبِينَ على عُقُولِهِمْ سَاقِطَةً عن الْحُيَّضِ أَيَّامَ حَيْضِهِنَّ ثُمَّ نَجِدُ الْفَرِيضَةَ منها وَالنَّافِلَةَ مُجْتَمَعَتَيْنِ في أَنْ لَا يَجُوزَ الدُّخُولُ في وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا إلَّا بِطَهَارَةِ الْمَاءِ في الْحَضَرِ وَالسَّفَرِ ما كان مَوْجُودًا أو التَّيَمُّمِ في السَّفَرِ وإذا كان الْمَاءُ مَعْدُومًا وفي الْحَضَرِ أو كان الْمَرْءُ مَرِيضًا لَا يُطِيقُ الْوُضُوءَ لِخَوْفِ تَلَفٍ في الْعُضْوِ أو زِيَادَةٍ في الْعِلَّةِ وَنَجِدُهُمَا مُجْتَمَعَتَيْنِ في أَنْ لَا يُصَلَّيَا مَعًا إلَّا مُتَوَجِّهَيْنِ إلَى الْكَعْبَةِ ما كَانَا في الْحَضَرِ وَنَازِلَيْنِ بِالْأَرْضِ وَنَجِدُهُمَا وإذا كَانَا مُسَافِرَيْنِ تَفْتَرِقُ حَالُهُمَا فَيَكُونُ لِلْمُصَلِّي تَطَوُّعًا إنْ كان رَاكِبًا أَنْ يَتَوَجَّهَ حَيْثُ تَوَجَّهَتْ بِهِ دَابَّتُهُ يُومِئُ إيمَاءً وَلَا نَجِدُ ذلك للمصلى فَرِيضَةً بِحَالٍ أَبَدًا إلَّا في حَالٍ وَاحِدَةٍ من الْخَوْفِ وَنَجِدُ المصلى صَلَاةً تَجِبُ عليه إذَا كان يُطِيقُ وَيُمْكِنُهُ الْقِيَامُ لم تَجُزْ عنه الصَّلَاةُ إلَّا قَائِمًا وَنَجِدُ الْمُتَنَفِّلَ يَجُوزُ له أَنْ يصلى جَالِسًا وَنَجِدُ المصلى فَرِيضَةً يُؤَدِّيهَا في الْوَقْتِ قَائِمًا فَإِنْ لم يَقْدِرْ أَدَّاهَا جَالِسًا فَإِنْ لم يَقْدِرْ أَدَّاهَا مُضْطَجِعًا سَاجِدًا إنْ قَدَرَ وَمُومِيًا إنْ لم يَقْدِرْ وَنَجِدُ الزَّكَاةَ فَرْضًا تُجَامِعُ الصَّلَاةَ وَتُخَالِفُهَا وَلَا نَجِدُ الزَّكَاةَ تَكُونُ إلَّا ثَابِتَةً أو سَاقِطَةً فإذا ثَبَتَتْ لم يَكُنْ فيها إلَّا أَدَاؤُهَا مِمَّا وَجَبَتْ في جَمِيعِ الْحَالَاتِ مُسْتَوِيًا لَيْسَتْ تَخْتَلِفُ بِعُذْرٍ كما اخْتَلَفَتْ تَأْدِيَةُ الصَّلَاةِ قَائِمًا أو قَاعِدًا وَنَجِدُ الْمَرْءَ إذَا كان له مَالٌ حَاضِرٌ تَجِبُ فيه الزَّكَاةُ وكان عليه دَيْنٌ مِثْلُهُ زَالَتْ عنه الزَّكَاةُ حتى لَا يَكُونَ عليه منها شَيْءٌ في تِلْكَ الْحَالِ وَالصَّلَاةُ لَا تَزُولُ في حَالٍ يُؤَدِّيهَا كما أَطَاقَهَا ( قال الرَّبِيعُ ) وَلِلشَّافِعِيِّ قَوْلٌ آخَرُ إذَا كان عليه دَيْنٌ عِشْرِينَ دِينَارًا وَلَهُ مِثْلُهَا فَعَلَيْهِ الزَّكَاةُ يُؤَدِّيهَا من قِبَلِ أَنَّ اللَّهَ عز وجل قال { خُذْ من أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بها } فلما كانت هذه الْعِشْرُونَ لو وَهَبَهَا جَازَتْ هِبَتُهُ وَلَوْ تَصَدَّقَ بها جَازَتْ صَدَقَتُهُ وَلَوْ تَلِفَتْ كانت منه فلما كانت أَحْكَامُهَا كُلِّهَا تَدُلُّ على أنها مَالٌ من مَالِهِ وَجَبَتْ عليه فيها الزَّكَاةُ لِقَوْلِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى { خُذْ من أَمْوَالِهِمْ } الْآيَةَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى وَنَجِدُ الْمَرْأَةَ ذَاتَ الْمَالِ تَزُولُ عنها الصَّلَاةُ في أَيَّامِ حَيْضِهَا وَلَا تَزُولُ عنها الزَّكَاةُ وَكَذَلِكَ الصَّبِيُّ وَالْمَغْلُوبُ على عَقْلِهِ - * بَابُ الصَّوْمِ - * ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى وَنَجِدُ الصَّوْمَ فَرْضًا بِوَقْتٍ كما أَنَّ الصَّلَاةَ فَرْضٌ بِوَقْتٍ ثُمَّ نَجِدُ الصَّوْمَ مُرَخَّصًا فيه لِلْمُسَافِرِ أَنْ يَدَعَهُ وهو مُطِيقٌ له في وَقْتِهِ ثُمَّ يَقْضِيه بَعْدَ وَقْتِهِ وَلَيْسَ هَكَذَا الصَّلَاةُ لَا يُرَخَّصُ في تَأْخِيرِ الصَّلَاةِ عن وَقْتِهَا إلَى يَوْمٍ غَيْرِهِ وَلَا يُرَخَّصُ له في أَنْ يَقْصُرَ من الصَّوْمِ شيئا كما يُرَخَّصُ في أَنْ يَقْصُرَ من الصَّلَاةِ وَلَا يَكُونُ صَوْمُهُ مُخْتَلِفًا بِاخْتِلَافِ حَالَاتِهِ في الْمَرَضِ وَالصِّحَّةِ وَنَجِدُهُ إذَا جَامَعَ في صِيَامِ شَهْرِ رَمَضَانَ وهو وَاجِدٌ أَعْتَقَ وإذا جَامَعَ في الْحَجِّ نَحَرَ بَدَنَةً وَإِنْ جَامَعَ في الصَّلَاةِ اسْتَغْفَرَ ولم تَكُنْ عليه كَفَّارَةٌ وَالْجِمَاعُ في هذه الْحَالَاتِ كُلِّهَا مُحَرَّمٌ ثُمَّ يَكُونُ جِمَاعٌ كَثِيرٌ مُحَرَّمٌ لَا يَكُونُ في شَيْءٍ منه كَفَّارَةٌ ثُمَّ نَجِدُهُ يُجَامِعُ في صَوْمٍ وَاجِبٍ عليه في قَضَاءِ شَهْرِ رَمَضَانَ أو كَفَّارَةِ قَتْلٍ أو ظِهَارٍ فَلَا يَكُونُ عليه كَفَّارَةٌ وَيَكُونُ عليه الْبَدَلُ في هذا كُلِّهِ وَنَجِدُ الْمُغْمَى عليه وَالْحَائِضَ لَا صَوْمَ عَلَيْهِمَا وَلَا صَلَاةَ فإذا أَفَاقَ الْمُغْمَى عليه وَطَهُرَتْ الْحَائِضُ فَعَلَيْهِمَا قَضَاءُ ما مَضَى من الصَّوْمِ في أَيَّامِ إغْمَاءِ هذا وَحَيْضِ هذه وَلَيْسَ على الْحَائِضِ قَضَاءُ الصَّلَاةِ في قَوْلِ أَحَدٍ وَلَا على الْمُغْمَى عليه قَضَاءُ الصَّلَاةِ في قَوْلِنَا وَوَجَدْت الْحَجَّ فَرْضًا على خَاصٍّ وهو من وَجَدَ إلَيْهِ سَبِيلًا ثُمَّ وَجَدْت الْحَجَّ يُجَامِعُ الصَّلَاةَ في شَيْءٍ وَيُخَالِفُهَا في غَيْرِهِ فَأَمَّا ما يُخَالِفُهَا فيه فإن الصَّلَاةَ يَحِلُّ له فيها أَنْ يَكُونَ لَابِسًا لِلثِّيَابِ وَيَحْرُمُ على الْحَاجِّ وَيَحِلُّ لِلْحَاجِّ أَنْ يَكُونَ مُتَكَلِّمًا عَامِدًا وَلَا يَحِلُّ ذلك للمصلى وَيُفْسِدُ الْمَرْءُ صَلَاتَهُ فَلَا يَكُونُ له أَنْ يَمْضِيَ فيها وَيَكُونُ عليه أَنْ يَسْتَأْنِفَ صَلَاةً غَيْرَهَا بَدَلًا منها وَلَا يُكَفِّرُ وَيَفْسُدُ حَجُّهُ فَيَمْضِي فيه فَاسِدًا لَا يَكُونُ له غَيْرُ ذلك ثُمَّ يُبَدِّلُهُ ويفتدى وَالْحَجُّ في وَقْتٍ وَالصَّلَاةُ في وَقْتٍ فَإِنْ أَخْطَأَ رَجُلٌ في وَقْتِهِ لم يَجُزْ عنه الْحَجُّ ثُمَّ وَجَدْتهمَا
____________________

(7/287)


مَأْمُورَيْنِ بِأَنْ يَدْخُلَ المصلى في وَقْتٍ فَإِنْ دخل المصلى قبل الْوَقْتِ لم تَجُزْ عنه صَلَاتُهُ وَإِنْ دخل الْحَاجُّ قبل الْوَقْتِ أَجْزَأَ عنه حَجُّهُ وَوَجَدْت لِلصَّلَاةِ أَوَّلًا وَآخِرًا فَوَجَدْت أَوَّلَهَا التَّكْبِيرَ وَآخِرَهَا التَّسْلِيمَ وَوَجَدْته إذَا عَمِلَ ما يُفْسِدُهَا فِيمَا بين أَوَّلِهَا وَآخِرِهَا أَفْسَدَهَا كُلَّهَا وَوَجَدْت لِلْحَجِّ أَوَّلًا وَآخِرًا ثُمَّ أجزاء ( ( ( أجزأ ) ) ) بَعْدَهُ فَأَوَّلُهُ الْإِحْرَامُ ثُمَّ آخِرُ أَجْزَائِهِ الرَّمْيُ وَالْحِلَاقُ وَالنَّحْرُ فإذا فَعَلَ هذا خَرَجَ من جَمِيعِ إحْرَامِهِ في قَوْلِنَا وَدَلَالَةِ السُّنَّةِ إلَّا من النِّسَاءِ خَاصَّةً وفي قَوْلِ غَيْرِنَا إلَّا من النِّسَاءِ وَالطِّيبِ وَالصَّيْدِ ثُمَّ وَجَدْته في هذه الْحَالِ إذَا أَصَابَ النِّسَاءَ قبل يَحْلِلْنَ له نَحَرَ بَدَنَةً ولم يَكُنْ مُفْسِدًا لِحَجِّهِ وَإِنْ لم يُصِبْ النِّسَاءَ حتى يَطُوفَ حَلَّ له النِّسَاءُ وَكُلُّ شَيْءٍ حَرَّمَهُ عليه الْحَجُّ مَعْكُوفًا على نُسُكِهِ من حَجِّهِ من الْبَيْتُوتَةِ بِمِنًى ورمى الْجِمَارِ وَالْوَدَاعِ يَعْمَلُ هذا حَلَالًا خَارِجًا من إحْرَامِ الْحَجِّ وهو لَا يَعْمَلُ شيئا في الصَّلَاةِ إلَّا وَإِحْرَامُ الصَّلَاةِ قَائِمٌ عليه وَوَجَدْته مَأْمُورًا في الْحَجِّ بِأَشْيَاءَ إذَا تَرَكَهَا كان عليه فيها الْبَدَلُ بِالْكَفَّارَةِ من الدِّمَاءِ وَالصَّوْمِ وَالصَّدَقَةِ وَحَجَّةٍ وَمَأْمُورًا في الصَّلَاةِ بِأَشْيَاءَ لَا تَعْدُو وَاحِدًا من وَجْهَيْنِ إمَّا أَنْ يَكُونَ تَارِكًا لِشَيْءٍ منها فَتَفْسُدُ صَلَاتُهُ وَلَا تَجْزِيه كَفَّارَةٌ وَلَا غَيْرُهَا إلَّا اسْتِئْنَافَ الصَّلَاةِ أو يَكُونُ إذَا تَرَكَ شيئا مَأْمُورًا بِهِ من غَيْرِ صُلْبِ الصَّلَاةِ كان تَارِكًا لِفَضْلٍ وَالصَّلَاةُ مُجْزِيَةٌ عنه وَلَا كَفَّارَةَ عليه ثُمَّ لِلْحَجِّ وَقْتٌ آخَرُ وهو الطَّوَافُ بِالْبَيْتِ بَعْدَ النَّحْرِ الذي يَحِلُّ له بِهِ النِّسَاءُ ثُمَّ لِهَذَا آخَرُ وهو النَّفْرُ من مِنًى ثُمَّ الْوَدَاعُ وهو مُخَيَّرٌ في النَّفْرِ إنْ أَحَبَّ تَعَجَّلَ في يَوْمَيْنِ وَإِنْ أَحَبَّ تَأَخَّرَ أخبرنا الرَّبِيعُ بن سُلَيْمَانَ قال ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا بن عُيَيْنَةَ بِإِسْنَادِهِ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّهُ قال لَا يُمْسِكَنَّ الناس على بِشَيْءٍ فَإِنِّي لَا أُحِلُّ لهم إلَّا ما أَحَلَّ اللَّهُ وَلَا أُحَرِّمُ عليهم إلَّا ما حَرَّمَ اللَّهُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى هذا مُنْقَطِعٌ وَنَحْنُ نَعْرِفُ فِقْهَ طَاوُسٍ وَلَوْ ثَبَتَ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَبَيَّنَ فيه أَنَّهُ على ما وَصَفْت إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى قال لَا يُمْسِكَنَّ الناس على بِشَيْءٍ ولم يَقُلْ لَا تُمْسِكُوا عَنِّي بَلْ قد أَمَرَ أَنْ يُمْسَكَ عنه وَأَمَرَ اللَّهُ عز وجل بِذَلِكَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا بن عُيَيْنَةَ عن أبي النَّضْرِ عن عُبَيْدِ اللَّهِ بن أبي رَافِعٍ عن أبيه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا أَعْرِفَنَّ ما جاء أحدكم الْأَمْرَ مِمَّا أَمَرْتُ بِهِ أو نَهَيْتُ عنه وهو متكيء ( ( ( متكئ ) ) ) على أَرِيكَتِهِ فيقول ما نَدْرِي هذا ما ( ( ( وما ) ) ) وَجَدْنَا في كِتَابِ اللَّهِ عز وجل اتَّبَعْنَاهُ وقد أُمِرْنَا بِاتِّبَاعِ ما أَمَرَنَا وَاجْتِنَابِ ما نهى عنه وَفَرَضَ اللَّهُ ذلك في كِتَابِهِ على خَلِيقَتِهِ وما في أَيْدِي النَّاس من هذا إلَّا تَمَسَّكُوا بِهِ عن اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى ثُمَّ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ثُمَّ عن دَلَالَتِهِ وَلَكِنَّ قَوْلَهُ إنْ كان قَالَهُ لَا يُمْسِكَنَّ الناس على بِشَيْءٍ يَدُلُّ على أَنَّ رَسُولَهُ صلى اللَّهُ عليه وسلم إذْ كان بِمَوْضِعِ الْقُدْوَةِ فَقَدْ كانت له خَوَاصُّ أُبِيحَ له فيها ما لم يُبَحْ لِلنَّاسِ وَحُرِّمَ عليه منها ما لم يُحَرَّمْ على الناس فقال لَا يُمْسِكَنَّ الناس عَلَيَّ بِشَيْءٍ من الذي لي أو على دُونَهُمْ فَإِنْ كان على وَلِي دُونَهُمْ لَا يُمْسِكُنَّ بِهِ وَذَلِكَ مِثْلُ أَنَّ اللَّهَ عز وجل إذَا أَحَلَّ له من عَدَدِ النِّسَاءِ ما شَاءَ وَأَنْ يَسْتَنْكِحَ الْمَرْأَةَ إذَا وَهَبَتْ نَفْسَهَا له قال اللَّهُ تَعَالَى { خَالِصَةً لَك من دُونِ الْمُؤْمِنِينَ } فلم يَكُنْ لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ قد جَمَعَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بين أَكْثَرَ من أَرْبَعٍ وَنَكَحَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم امْرَأَةً بِغَيْرِ مَهْرٍ وَأَخَذَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم صَفِيًّا من الْمَغَانِمِ وكان لِرَسُولِ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لِأَنَّ اللَّهَ عز وجل قد بَيَّنَ في كِتَابِهِ وَعَلَى لِسَانِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّ ذلك له دُونَهُمْ وَفَرَضَ اللَّهُ تَعَالَى عليه أَنْ يُخَيِّرَ أَزْوَاجَهُ في الْمُقَامِ معه وَالْفِرَاقِ فلم يَكُنْ لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ على أَنْ أُخَيِّرَ امْرَأَتِي على ما فَرَضَ اللَّهُ عز وجل على رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَهَذَا مَعْنَى قَوْلِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إنْ كان قَالَهُ لَا يُمْسِكَنَّ الناس عَلَيَّ بِشَيْءٍ فَإِنِّي لَا أُحِلُّ لهم إلَّا ما أَحَلَّ اللَّهُ وَلَا أُحَرِّمُ عليهم إلَّا ما حَرَّمَ اللَّهُ وَكَذَلِكَ صَنَعَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَبِذَلِكَ أَمَرَهُ وَافْتَرَضَ عليه أَنْ يَتَّبِعَ ما أوحى إلَيْهِ وَنَشْهَدُ أَنْ قد اتَّبَعَهُ فما لم يَكُنْ فيه وَحْيٌ فَقَدْ فَرَضَ اللَّهُ عز وجل في الْوَحْيِ اتِّبَاعَ سُنَّتِهِ فيه فَمَنْ قَبِلَ
____________________

(7/288)


عنه فَإِنَّمَا قَبِلَ بِفَرْضِ اللَّهِ عز وجل قال اللَّهُ تَعَالَى { وما آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وما نَهَاكُمْ عنه فَانْتَهُوا } وقال عز وَعَلَا { فَلَا وَرَبِّك لَا يُؤْمِنُونَ حتى يُحَكِّمُوك فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا في أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْت وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا } وَأُخْبِرْنَا عن صَدَقَةَ بن يَسَارٍ عن عُمَرَ بن عبد الْعَزِيزِ سَأَلَ بِالْمَدِينَةِ فَاجْتَمَعَ له على أَنَّهُ لَا يَبِينُ حَمْلٌ في أَقَلَّ من ثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) إنَّ اللَّهَ عز وجل وَضَعَ نَبِيَّهُ صلى اللَّهُ عليه وسلم من كِتَابِهِ وَدِينِهِ بِالْمَوْضِعِ الذي أَبَانَ في كِتَابِهِ فَالْفَرْضُ على خَلْقِهِ أَنْ يَكُونُوا عَالِمِينَ بِأَنَّهُ لَا يقول فِيمَا أَنْزَلَ اللَّهُ عليه إلَّا بِمَا أَنْزَلَ عليه وَأَنَّهُ لَا يُخَالِفُ كِتَابَ اللَّهِ وَأَنَّهُ بَيَّنَ عن اللَّهِ عز وَعَلَا مَعْنَى ما أَرَادَ اللَّهُ وَبَيَانُ ذلك في كِتَابِ اللَّهِ عز وجل قال اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى { وإذا تُتْلَى عليهم آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قال الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هذا أو بَدِّلْهُ قُلْ ما يَكُونُ لي أَنْ أُبَدِّلَهُ من تِلْقَاءِ نَفْسِي إنْ أَتَّبِعُ إلَّا ما يُوحَى إلَيَّ } وقال اللَّهُ عز وجل لِنَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم { اتَّبِعْ ما أُوحِيَ إلَيْك من رَبِّك } وقال مِثْلَ هذا في غَيْرِ آيَةٍ وقال عز وجل { من يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ } وقال { فَلَا وَرَبِّك لَا يُؤْمِنُونَ } الْآيَةَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا الدَّرَاوَرْدِيُّ عن عَمْرِو بن أبي عَمْرٍو عن الْمُطَّلِبِ بن حَنْطَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال ما تَرَكْت شيئا مِمَّا أَمَرَكُمْ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ إلَّا وقد أَمَرْتُكُمْ بِهِ وَلَا تَرَكْت شيئا مِمَّا نَهَاكُمْ عنه إلَّا وقد نَهَيْتُكُمْ عنه ( أخبرنا الرَّبِيعُ ) قال أخبرنا الشَّافِعِيُّ قال أخبرنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن سَالِمٍ أبي النَّضْرِ عن عُبَيْدِ اللَّهِ بن أبي رَافِعٍ عن أبيه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا أُلْفَيَنَّ أَحَدَكُمْ مُتَّكِئًا على أَرِيكَتِهِ يَأْتِيه الْأَمْرُ مِمَّا أَمَرْتُ بِهِ أو نَهَيْتُ عنه فيقول لَا أَدْرِي ما وَجَدْنَا في كِتَابِ اللَّهِ اتَّبَعْنَاهُ وَمِثْلَ هذا إنَّ اللَّهَ عز وجل فَرَضَ الصَّلَاةَ وَالزَّكَاةَ وَالْحَجَّ جُمْلَةً في كِتَابِهِ وَبَيَّنَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم مَعْنَى ما أَرَادَ اللَّهُ تَعَالَى من عَدَدِ الصَّلَاةِ وَمَوَاقِيتِهَا وَعَدَدِ رُكُوعِهَا وَسُجُودِهَا وَسُنَنِ الْحَجِّ وما يَعْمَلُ الْمَرْءُ منه وَيَجْتَنِبُ وَأَيُّ الْمَالِ تُؤْخَذُ منه الزَّكَاةُ وَكَمْ وَوَقْتُ ما تُؤْخَذُ منه وقال اللَّهُ عز وجل { وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا } وقال عز ذِكْرُهُ { الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ } فَلَوْ صِرْنَا إلَى ظَاهِرِ الْقُرْآنِ قَطَعْنَا من لَزِمَهُ اسْمُ سَرِقَةٍ وَضَرَبْنَا كُلَّ من لَزِمَهُ اسْمُ زِنًا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَمَّا قَطَعَ النبي في رُبُعِ دِينَارٍ ولم يَقْطَعْ في أَقَلَّ منه وَرَجَمَ الْحُرَّيْنِ الثَّيِّبَيْنِ ولم يَجْلِدْهُمَا اسْتَدْلَلْنَا على أَنَّ اللَّهَ عز وجل إنَّمَا أَرَادَ بِالْقَطْعِ وَالْجَلْدِ بَعْضَ السُّرَّاقِ دُونَ بَعْضٍ وَبَعْضَ الزُّنَاةِ دُونَ بَعْضٍ وَمِثْلَ هذا لَا يُخَالِفُهُ الْمَسْحُ على الْخُفَّيْنِ قال اللَّهُ عز وجل { إذَا قُمْتُمْ إلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا برؤوسكم ( ( ( برءوسكم ) ) ) وَأَرْجُلَكُمْ إلَى الْكَعْبَيْنِ } فلما مَسَحَ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم على الْخُفَّيْنِ اسْتَدْلَلْنَا على أَنَّ فَرْضَ اللَّهِ عز وجل غَسْلَ الْقَدَمَيْنِ إنَّمَا هو على بَعْضِ الْمُتَوَضِّئِينَ دُونَ بَعْضٍ وَأَنَّ الْمَسْحَ لِمَنْ أَدْخَلَ رِجْلَيْهِ في الْخُفَّيْنِ بِكَمَالِ الطَّهَارَةِ اسْتِدْلَالًا بِسُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لِأَنَّهُ لَا يَمْسَحُ وَالْفَرْضُ عليه غَسْلُ الْقَدَمِ كما لَا يَدْرَأُ الْقَطْعَ عن بَعْضِ السُّرَّاقِ وَجَلْدَ الْمِائَةِ عن بَعْضِ الزُّنَاةِ وَالْفَرْضُ عليه أَنْ يَجْلِدَ وَيَقْطَعَ فَإِنْ ذَهَبَ ذَاهِبٌ إلَى أَنَّهُ قد يُرْوَى عن بَعْضِ أَصْحَابِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّهُ قال سَبَقَ الْكِتَابُ الْمَسْحَ على الْخُفَّيْنِ فَالْمَائِدَةُ نَزَلَتْ قبل الْمَسْحِ الْمُثْبَتِ بِالْحِجَازِ في غُزَاةِ تَبُوكَ وَالْمَائِدَةُ قَبْلَهُ فَإِنْ زَعَمَ أَنَّهُ كان فَرْضَ وُضُوءٍ قبل الْوُضُوءِ الذي مَسَحَ فيه رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَفَرْضَ وُضُوءٍ بَعْدَهُ فَنُسِخَ الْمَسْحُ فَلْيَأْتِنَا بِفَرْضِ وُضُوءَيْنِ في الْقُرْآنِ فَإِنَّا لَا نَعْلَمُ فَرْضَ الْوُضُوءِ إلَّا وَاحِدًا وَإِنْ زَعَمَ أَنَّهُ مَسَحَ قَبْلُ يُفْرَضُ عليه الْوُضُوءُ فَقَدْ زَعَمَ أَنَّ الصَّلَاةَ بِلَا وُضُوءٍ وَلَا نَعْلَمُهَا كانت قَطُّ إلَّا بِوُضُوءٍ فَأَيُّ كِتَابٍ سَبَقَ الْمَسْح على الْخُفَّيْنِ الْمَسْحَ كما وَصَفْنَا من الِاسْتِدْلَالِ بِسُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم كما كان جَمِيعُ ما سَنَّ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم من فَرَائِضِ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى مِثْلُ ما وَصَفْنَا من السَّارِقِ وَالزَّانِي وَغَيْرِهِمَا ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَلَا تَكُونُ سُنَّةٌ أبدأ تُخَالِفُ الْقُرْآنَ وَاَللَّهُ تَعَالَى الْمُوَفِّقُ
____________________

(7/289)


(1) * قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى أَصْلُ النَّهْيِ من رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّ كُلَّ ما نهى عنه فَهُوَ مُحَرَّمٌ حتى تَأْتِيَ عنه دَلَالَةٌ تَدُلُّ على أَنَّهُ إنَّمَا نهى عنه لِمَعْنًى غَيْرِ التَّحْرِيمِ إمَّا أَرَادَ بِهِ نَهْيًا عن بَعْضِ الْأُمُورِ دُونَ بَعْضٍ وَإِمَّا أَرَادَ بِهِ النَّهْيَ لِلتَّنْزِيهِ عن الْمَنْهِيِّ وَالْأَدَبِ وَالِاخْتِيَارِ وَلَا نُفَرِّقُ بين نَهْيِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إلَّا بِدَلَالَةٍ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أو أَمْرٍ لم يَخْتَلِفْ فيه الْمُسْلِمُونَ فَنَعْلَمُ أَنَّ الْمُسْلِمِينَ كُلَّهُمْ لَا يَجْهَلُونَ سُنَّةً وقد يُمْكِنُ أَنْ يَجْهَلَهَا بَعْضُهُمْ فمما ( ( ( مما ) ) ) نهى عنه رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَكَانَ على التَّحْرِيمِ لم يَخْتَلِفْ أَكْثَرُ الْعَامَّةِ فيه أَنَّهُ نهى عن الذَّهَبِ بِالْوَرِقِ إلَّا هَاءَ وَهَاءَ وَعَنْ الذَّهَبِ بِالذَّهَبِ إلَّا مِثْلًا بِمِثْلٍ يَدًا بِيَدٍ وَنَهَى عن بَيْعَتَيْنِ في بَيْعَةٍ فَقُلْنَا وَالْعَامَّةُ مَعَنَا إذَا تَبَايَعَ الْمُتَبَايِعَانِ ذَهَبًا بِوَرِقٍ أو ذَهَبًا بِذَهَبٍ فلم يَتَقَابَضَا قبل أَنْ يَتَفَرَّقَا فَالْبَيْعُ مَفْسُوخٌ وَكَانَتْ حُجَّتُنَا أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لَمَّا نهى عنه صَارَ مُحَرَّمًا وإذا تَبَايَعَ الرَّجُلَانِ بَيْعَتَيْنِ في بَيْعَةٍ فَالْبَيْعَتَانِ جميعا مَفْسُوخَتَانِ بِمَا انْعَقَدَتْ وهو أَنْ يَقُولَ أَبِيعُك على أَنْ تَبِيعَنِي لِأَنَّهُ إنَّمَا انْعَقَدَتْ الْعُقْدَةُ على أَنَّ مِلْكَ كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا عن صَاحِبِهِ شيئا ليس في مِلْكِهِ وَنَهَى النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عن بَيْعِ الْغَرَرِ وَمِنْهُ أَنْ أَقُولَ سِلْعَتِي هذه لَك بِعَشَرَةٍ نَقْدًا أو بِخَمْسَةَ عَشَرَ إلَى أَجَلٍ فَقَدْ وَجَبَ عليه بِأَحَدِ الثَّمَنَيْنِ لِأَنَّ الْبَيْعَ لم يَنْعَقِدْ بِشَيْءٍ مَعْلُومٍ وَبَيْعُ الْغَرَرِ فيه أَشْيَاءُ كَثِيرَةٌ نَكْتَفِي بهذا منها وَنَهَى النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عن الشِّغَارِ وَالْمُتْعَةِ فما انْعَقَدَتْ على شَيْءٍ مُحَرَّمٍ على ليس في مِلْكِي بِنَهْيِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لِأَنِّي قد مَلَكْت الْمُحَرَّمَ بِالْبَيْعِ الْمُحَرَّمِ فَأَجْرَيْنَا النَّهْيَ مُجْرًى وَاحِدًا إذَا لم يَكُنْ عنه دَلَالَةٌ تُفَرِّقُ بَيْنَهُ فَفَسَخْنَا هذه الْأَشْيَاءَ وَالْمُتْعَةَ وَالشِّغَارَ كما فَسَخْنَا الْبَيْعَتَيْنِ وَمِمَّا نهى عنه رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في بَعْضِ الْحَالَاتِ دُونَ بَعْضٍ وَاسْتَدْلَلْنَا على أَنَّهُ إنَّمَا أَرَادَ بِالنَّهْيِ عنه أَنْ يَكُونَ مَنْهِيًّا عنه في حَالٍ دُونَ حَالٍ بِسُنَّتِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وذلك ( ( ( ذلك ) ) ) أَنَّ أَبَا هُرَيْرَةَ رَوَى عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّهُ قال لَا يَخْطُبُ أحدكم على خِطْبَةِ أَخِيهِ فَلَوْلَا الدَّلَالَةُ عنه كان النَّهْيُ في هذا مِثْلَ النَّهْيِ في الْأَوَّلِ فَيَحْرُمُ إذَا خَطَبَ الرَّجُلُ امْرَأَةً أَنْ يَخْطُبَهَا غَيْرُهُ فلما قالت فَاطِمَةُ بِنْتُ قَيْسٍ قال لي رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إذَا حَلَلْتِ فَآذِنِينِي فلما حَلَّتْ من عِدَّتِهَا أَخْبَرَتْهُ أَنَّ مُعَاوِيَةَ وَأَبَا جَهْمٍ خَطَبَاهَا فقال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ له وَأَمَّا أبو جَهْمٍ فَلَا يَضَعُ عَصَاهُ عن عَاتِقِهِ وَلَكِنْ انْكِحِي أُسَامَةَ بن زَيْدٍ قالت فَكَرِهْته فقال انْكِحِي أُسَامَةَ فَنَكَحْته فَجَعَلَ اللَّهُ فيه خَيْرًا وَاغْتَبَطْت بِهِ اسْتَدْلَلْنَا على أَنَّهُ لَا يَنْهَى عن الْخِطْبَةِ وَيَخْطُبُ على خِطْبَةٍ إلَّا وَنَهْيُهُ عن الْخِطْبَةِ حين تَرْضَى الْمَرْأَةُ فَلَا يَكُونُ بقى إلَّا الْعَقْدُ فَيَكُونُ إذَا خَطَبَ أَفْسَدَ ذلك على الْخَاطِبِ المرضى أو عليها أو عَلَيْهِمَا مَعًا وقد يُمْكِنُ أَنْ يُفْسِدَ ذلك عَلَيْهِمَا ثُمَّ لَا يُتِمَّ ما بَيْنَهَا وَبَيْنَ الْخَاطِبِ وَلَوْ أَنَّ فَاطِمَةَ أَخْبَرَتْهُ أنها رَضِيَتْ وَاحِدًا مِنْهُمَا لم يَخْطُبْهَا إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى على أُسَامَةَ وَلَكِنَّهَا أَخْبَرَتْهُ بِالْخِطْبَةِ وَاسْتَشَارَتْهُ فَكَانَ في حَدِيثِهَا دَلَالَةٌ على أنها لم تَرْضَ ولم تَرُدَّ فإذا كانت الْمَرْأَةُ بِهَذِهِ الْحَالِ جَازَ أَنْ تُخْطَبَ وإذا رَضِيَتْ الْمَرْأَةُ الرَّجُلَ وَبَدَا لها وَأُمِرَتْ بِأَنْ تَنْكِحَهُ لم يَجُزْ أَنْ تَخْطُبَ في الْحَالِ التي لو زَوَّجَهَا فيها الْوَلِيُّ جَازَ نِكَاحُهُ فَإِنْ قال قَائِلٌ فإن حَالَهَا إذَا كانت بَعْدَ أَنْ تَرْكَنَ بِنَعَمْ مُخَالِفَةٌ حَالَهَا بَعْدَ الْخِطْبَةِ وَقَبْلَ أَنْ تَرْكَنَ فَكَذَلِكَ حَالُهَا حين خُطِبَتْ قبل الرُّكُونِ مُخَالِفَةٌ حَالَهَا قبل أَنْ تَخْطُبَ وَكَذَلِكَ إذَا أُعِيدَتْ عليها الْخِطْبَةُ
____________________
1- * كِتَابُ صِفَةِ نَهْيِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم )

(7/291)


وقد كانت امْتَنَعَتْ فَسَكَتَتْ وَالسُّكَاتُ قد لَا يَكُونُ رِضًا فَلَيْسَ ها هنا قَوْلٌ يَجُوزُ عِنْدِي أَنْ يُقَالَ إلَّا ما ذَكَرْت بِالِاسْتِدْلَالِ وَلَوْلَا الدَّلَالَةُ بِالسُّنَّةِ كانت إذَا خُطِبَتْ حُرِّمَتْ على غَيْرِ خَاطِبِهَا الْأَوَّلِ أَنْ يَخْطُبَهَا حتى يَتْرُكَهَا الْخَاطِبُ الْأَوَّلُ ثُمَّ يَتَفَرَّقُ نَهْيُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم على وَجْهَيْنِ فَكُلُّ ما نهى عنه مِمَّا كان مَمْنُوعًا إلَّا بِحَادِثٍ يَحْدُثُ فيه يُحِلُّهُ فَأَحْدَثَ الرَّجُلُ فيه حَادِثًا مَنْهِيًّا عنه لم يُحِلَّهُ وكان على أَصْلِ تَحْرِيمِهِ إذَا لم يَأْتِ من الْوَجْهِ الذي يُحِلُّهُ وَذَلِكَ مِثْلُ أَنَّ أَمْوَالَ الناس مَمْنُوعَةٌ من غَيْرِهِمْ وَأَنَّ النِّسَاءَ مَمْنُوعَاتٌ من الرِّجَالِ إلَّا بِأَنْ يَمْلِكَ الرَّجُلُ مَالَ الرَّجُلِ بِمَا يَحِلُّ من بَيْعِ أو هِبَةٍ وَغَيْرِ ذلك وَأَنَّ النِّسَاءَ مُحَرَّمَاتٌ إلَّا بِنِكَاحٍ صَحِيحٍ أو مِلْكِ يَمِينٍ صَحِيحٍ فإذا اشْتَرَى الرَّجُلُ شِرَاءً مَنْهِيًّا عنه فَالتَّحْرِيمُ فِيمَا اشْتَرَى قَائِمٌ بِعَيْنِهِ لِأَنَّهُ لم يَأْتِهِ من الْوَجْهِ الذي يَحِلُّ منه وَلَا يَحِلُّ الْمُحَرَّمُ وَكَذَلِكَ إذَا نَكَحَ نِكَاحًا مَنْهِيًّا عنه لم تَحِلَّ الْمَرْأَةُ الْمُحَرَّمَةُ ( 1 ) عنه من فِعْلِ شَيْءٍ في مِلْكِي أو شَيْءٍ مُبَاحٍ لي ليس بِمِلْكٍ لِأَحَدٍ فَذَلِكَ نَهْيُ اخْتِيَارٍ وَلَا يَنْبَغِي أَنْ نَرْتَكِبَهُ فإذا عَمَدَ فِعْلَ ذلك أَحَدٌ كان عَاصِيًا بِالْفِعْلِ وَيَكُونُ قد تَرَكَ الِاخْتِيَارَ وَلَا يَحْرُمُ ما له وَلَا ما كان مُبَاحًا له وَذَلِكَ مِثْلُ ما روى عنه أَنَّهُ أَمَرَ الْآكِلَ أَنْ يَأْكُلَ مِمَّا يَلِيه وَلَا يَأْكُلَ من رَأْسِ الثَّرِيدِ وَلَا يُعَرِّسَ على قَارِعَةِ الطَّرِيقِ فَإِنْ أَكَلَ مِمَّا لَا يَلِيهِ أو من رَأْسِ الطَّعَامِ أو عَرَّسَ على قَارِعَةِ الطَّرِيقِ أَثِمَ بِالْفِعْلِ الذي فَعَلَهُ إذَا كان عَالِمًا بِنَهْيِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ولم يُحَرِّمْ ذلك الطعام ( ( ( طعام ) ) ) عليه وَذَلِكَ أَنَّ الطَّعَامَ غَيْرُ الْفِعْلِ ولم يَكُنْ يَحْتَاجُ إلَى شَيْءٍ يَحِلُّ له بِهِ الطَّعَامُ كان حَلَالًا فَلَا يَحْرُمُ الْحَلَالُ عليه بِأَنْ عَصَى في الْمَوْضِعِ الذي جاء منه الْأَكْلُ وَمِثْلُ ذلك النَّهْيُ عن التَّعْرِيسِ على قَارِعَةِ الطَّرِيقِ الطَّرِيقُ له مُبَاحٌ وهو عَاصٍ بِالتَّعْرِيسِ على الطَّرِيقِ وَمَعْصِيَتُهُ لَا تُحَرِّمُ عليه الطَّرِيقَ وَإِنَّمَا قُلْت يَكُونُ فيها عَاصِيًا إذَا قَامَتْ الْحُجَّةُ على الرَّجُلِ بِأَنَّهُ كان عَلِمَ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم نهى عنه وَاَللَّهُ أَعْلَمُ
____________________

(7/292)


كتاب إبطال الإستحسان
____________________

(7/293)


(1) * الْحَمْدُ لِلَّهِ على جَمِيعِ نِعَمِهِ بِمَا هو أَهْلُهُ وَكَمَا يَنْبَغِي له وَأَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ له وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ بَعَثَهُ بِكِتَابٍ عَزِيزٍ لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ من بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا من خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ من حَكِيمٍ حَمِيدٍ فَهَدَى بِكِتَابِهِ ثُمَّ على لِسَانِ نَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بِمَا أَنْعَمَ عليه وَأَقَامَ الْحُجَّةَ على خَلْقِهِ لِئَلَّا يَكُونَ لِلنَّاسِ على اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وقال { ونْزَلْنَا عليك ( ( ( إليك ) ) ) الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً } وقال { وَأَنْزَلْنَا إلَيْك الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إلَيْهِمْ } وَفَرَضَ عليهم اتِّبَاعَ ما أُنْزِلَ عليه وَسَنَّ رَسُولُهُ لهم فقال { وما كان لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لهم الْخِيَرَةُ من أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ } فأعلم أَنَّ مَعْصِيَتَهُ في تَرْكِ أَمْرِهِ وَأَمْرِ رَسُولِهِ ولم يَجْعَلْ لهم إلَّا اتِّبَاعَهُ وَكَذَلِكَ قال لِرَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فقال { وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ من نَشَاءُ من عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ صِرَاطِ اللَّهِ } مع ما أَعْلَمَ نَبِيَّهُ بِمَا فَرَضَ من اتِّبَاعِ كِتَابِهِ فقال { فَاسْتَمْسِكْ بِاَلَّذِي أُوحِيَ إلَيْك } وقال { وَأَنْ اُحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ } وَأَعْلَمَهُمْ أَنَّهُ أَكْمَلَ لهم دِينَهُمْ فقال عز وجل { الْيَوْمَ أَكْمَلْت لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْت عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيت لَكُمْ الْإِسْلَامَ دِينًا } وَأَبَانَ اللَّهُ عز وجل لِخَلْقِهِ أَنَّهُ تَوَلَّى الْحُكْمَ فِيمَا أَثَابَهُمْ وَعَاقَبَهُمْ عليه على ما عَلِمَ من سَرَائِرِهِمْ وَافَقَتْ سَرَائِرُهُمْ عَلَانِيَتَهُمْ أو خَالَفَتْهَا وَإِنَّمَا جَزَاهُمْ بِالسَّرَائِرِ فَأَحْبَطَ عَمَلَ كل من كَفَرَ بِهِ ثُمَّ قال تَبَارَكَ وَتَعَالَى فِيمَنْ فُتِنَ عن دِينِهِ { إلَّا من أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ } فَطَرَحَ عَنْهُمْ حُبُوطَ أَعْمَالِهِمْ وَالْمَأْثَمَ بِالْكُفْرِ إذَا كَانُوا مُكْرَهِينَ وَقُلُوبُهُمْ على الطُّمَأْنِينَةِ بِالْإِيمَانِ وَخِلَافِ الْكُفْرِ وَأَمَرَ بِقِتَالِ الْكَافِرِينَ حتى يُؤْمِنُوا وَأَبَانَ ذلك جَلَّ وَعَزَّ حتى يُظْهِرُوا الْإِيمَانَ ثُمَّ أَوْجَبَ لِلْمُنَافِقِينَ إذَا أَسَرُّوا نَارَ جَهَنَّمَ فقال { إنَّ الْمُنَافِقِينَ في الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ من النَّارِ } وقال { إذَا جَاءَك الْمُنَافِقُونَ قالوا نَشْهَدُ إنَّك لَرَسُولُ اللَّهِ وَاَللَّهُ يَعْلَمُ إنَّك لَرَسُولُهُ وَاَللَّهُ يَشْهَدُ إنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ جُنَّةً } يَعْنِي وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ من الْقَتْلِ فَمَنَعَهُمْ من الْقَتْلِ ولم يُزِلْ عَنْهُمْ في الدُّنْيَا أَحْكَامَ الْإِيمَانِ بما ( ( ( مما ) ) ) أَظْهَرُوا منه وَأَوْجَبَ لهم الدَّرْكَ الْأَسْفَلَ من النَّارِ بعلمه ( ( ( لعلمه ) ) ) بِسَرَائِرِهِمْ وَخِلَافِهَا لِعَلَانِيَتِهِمْ بِالْإِيمَانِ فَأَعْلَمَ عِبَادَهُ مع ما أَقَامَ عليهم من الْحُجَّةِ بِأَنْ ليس كَمِثْلِهِ أَحَدٌ في شَيْءٍ أن عِلْمَهُ بِالسِّرِّ وَالْعَلَانِيَةِ وَاحِدٌ فقال تَعَالَى ذِكْرُهُ { وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إلَيْهِ من حَبْلِ الْوَرِيدِ } وقال عز وَعَلَا { يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وما تُخْفِي الصُّدُورُ } مع آيَاتٍ أُخَرَ من الْكِتَابِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَعَرَّفَ جَمِيعَ خَلْقِهِ في كِتَابِهِ أَنْ لَا عِلْمَ إلَّا ما عَلَّمَهُمْ فقال عز وجل { وَاَللَّهُ أَخْرَجَكُمْ من بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لَا تَعْلَمُونَ شيئا } وقال { وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ من عِلْمِهِ إلَّا بِمَا شَاءَ } قال الشَّافِعِيُّ ثُمَّ مَنَّ عليهم بِمَا آتَاهُمْ من الْعِلْمِ وَأَمَرَهُمْ بِالِاقْتِصَارِ عليه وَأَنْ لَا يَتَوَلَّوْا غَيْرَهُ إلَّا بِمَا عَلَّمَهُمْ وقال لِنَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم { وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إلَيْك رُوحًا من أَمْرِنَا ما كُنْت تَدْرِي ما الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ } وقال عز وجل لِنَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم { وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إنِّي فَاعِلٌ ذلك غَدًا إلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ } وقال لِنَبِيِّهِ { قُلْ ما كُنْت بِدْعًا من الرُّسُلِ وما أَدْرِي ما يُفْعَلُ بِي وَلَا بِكُمْ } ثُمَّ أَنْزَلَ على نَبِيِّهِ أَنْ قد غَفَرَ له ما تَقَدَّمَ من ذَنْبِهِ وما تَأَخَّرَ يَعْنِي وَاَللَّهُ أَعْلَمُ ما تَقَدَّمَ من ذَنْبِهِ قبل الْوَحْيِ وما تاخر أَنْ يَعْصِمَهُ فَلَا يُذْنِبُ فَعَلِمَ ما يَفْعَلُ بِهِ من رِضَاهُ عنه وَأَنَّهُ أَوَّلُ شَافِعٍ وَمُشَفَّعٍ يوم الْقِيَامَةِ وَسَيِّدُ الْخَلَائِقِ وقال لِنَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم { وَلَا تَقْفُ ما ليس لَك بِهِ عِلْمٌ } وَجَاءَ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم
____________________
1- * كِتَابُ إبْطَالِ الِاسْتِحْسَانِ

(7/294)


رَجُلٌ في امْرَأَةِ رَجُلٍ رَمَاهَا بالزنى فقال له يرجع ( ( ( يرجم ) ) ) فَأَوْحَى اللَّهُ إلَيْهِ آيَةَ اللِّعَانِ فَلَاعَنَ بَيْنَهُمَا وقال اللَّهُ تَعَالَى { قُلْ لَا يَعْلَمُ من في السماوات وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إلَّا اللَّهُ } وقال { إنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ ما في الْأَرْحَامِ } الْآيَةَ وقال لِنَبِيِّهِ { يَسْأَلُونَك عن السَّاعَةِ أَيَّانَ مُرْسَاهَا فِيمَ أنت من ذِكْرَاهَا إلى ربك منتهاها } فَحَجَبَ عن نَبِيِّهِ عِلْمَ السَّاعَةِ وكان من جَاوَرَ مَلَائِكَةَ اللَّهِ الْمُقَرَّبِينَ وَأَنْبِيَاءَهُ الْمُصْطَفِينَ من عِبَادِ اللَّهِ أَقْصَرَ عِلْمًا من مَلَائِكَتِهِ وَأَنْبِيَائِهِ لِأَنَّ اللَّهَ عز وجل فَرَضَ على خَلْقِهِ طَاعَةَ نَبِيِّهِ ولم يَجْعَلْ لهم بَعْدُ من الْأَمْرِ شيئا وَأَوْلَى أَنْ لَا يَتَعَاطَوْا حُكْمًا على غَيْبِ أَحَدٍ لَا بِدَلَالَةٍ وَلَا ظَنٍّ لِتَقْصِيرِ عِلْمِهِمْ عن عِلْمِ أَنْبِيَائِهِ الَّذِينَ فَرَضَ اللَّهُ تَعَالَى عليهم الْوَقْفَ عَمَّا وَرَدَ عليهم حتى يأتيهم ( ( ( يأتينهم ) ) ) أَمْرُهُ فإنه جَلَّ وَعَزَّ ظَاهَرَ عليهم الْحُجَجَ فِيمَا جَعَلَ إلَيْهِمْ من الْحُكْمِ في الدُّنْيَا بِأَنْ لَا يَحْكُمُوا إلَّا بِمَا ظَهَرَ من الْمَحْكُومِ عليه وَأَنْ لَا يُجَاوِزُوا أَحْسَنَ ظَاهِرِهِ فَفَرَضَ على نَبِيِّهِ أَنْ يُقَاتِلَ أَهْلَ الْأَوْثَانِ حتى يُسْلِمُوا وَأَنْ يَحْقِنَ دِمَاءَهُمْ إذَا أَظْهَرُوا الْإِسْلَامَ ثُمَّ بَيَّنَ اللَّهُ ثُمَّ رَسُولُهُ أَنْ لَا يَعْلَمَ سَرَائِرَهُمْ في صِدْقِهِمْ بِالْإِسْلَامِ إلَّا اللَّهُ فقال عز وجل لِنَبِيِّهِ { إذَا جَاءَكُمْ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ } قَرَأَ الرَّبِيعُ إلَى قَوْلِهِ { فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إلَى الْكُفَّارِ } يَعْنِي وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ بِصِدْقِهِنَّ بِإِيمَانِهِنَّ قال { فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ } يَعْنِي ما أَمَرَتْكُمْ أَنْ تَحْكُمُوا بِهِ فِيهِنَّ إذَا أَظْهَرْنَ الْإِيمَانَ لِأَنَّكُمْ لَا تَعْلَمُونَ من صِدْقِهِنَّ بِالْإِيمَانِ ما يَعْلَمُ اللَّهُ فَاحْكُمُوا لَهُنَّ بِحُكْمِ الْإِيمَانِ في أَنْ { فلا تَرْجِعُوهُنَّ إلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لهم وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ } قال الشَّافِعِيُّ ثُمَّ أَطْلَعَ اللَّهُ رَسُولَهُ على قَوْمٍ يُظْهِرُونَ الْإِسْلَامَ وَيُسِرُّونَ غَيْرَهُ ولم يَجْعَلْ له أَنْ يَحْكُمَ عليهم بِخِلَافِ حُكْمِ الْإِسْلَامِ ولم يَجْعَلْ له أَنْ يقضى عليهم في الدُّنْيَا بِخِلَافِ ما أَظْهَرُوا فقال لِنَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم { قالت الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُلْ لم تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا } الْآيَةَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أَسْلَمْنَا يَعْنِي أَسْلَمْنَا بِالْقَوْلِ بِالْإِيمَانِ مَخَافَةَ الْقَتْلِ وَالسِّبَاءِ ثُمَّ أَخْبَرَ أَنَّهُ يَجْزِيهِمْ إنْ أَطَاعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ يَعْنِي إنْ أَحْدَثُوا طَاعَةَ رَسُولِهِ وقال له في الْمُنَافِقِينَ وَهُمْ صِنْفٌ ثَانٍ { إذَا جَاءَك الْمُنَافِقُونَ } إلَى { اتَّخَذُوا أَيْمَانَهُمْ } جُنَّةً يعنى وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ أَيْمَانَهُمْ بِمَا يُسْمَعُ منهم من الشِّرْكِ بَعْدَ إظْهَارِ الْإِيمَانِ جُنَّةً من الْقَتْلِ وقال في الْمُنَافِقِينَ { سَيَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ لَكُمْ إذَا انْقَلَبْتُمْ إلَيْهِمْ } الْآيَةَ فَأَمَرَ بِقَبُولِ ما أَظْهَرُوا ولم يَجْعَلْ لِنَبِيِّهِ أَنْ يَحْكُمَ عليهم خِلَافَ حُكْمِ الْإِيمَانِ وَكَذَلِكَ حُكْمُ نَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على من بَعْدَهُمْ بِحُكْمِ الْإِيمَانِ وَهُمْ يُعْرَفُونَ أو بَعْضُهُمْ بِأَعْيَانِهِمْ منهم من تَقُومُ عليه الْبَيِّنَةُ بِقَوْلِ الْكُفْرِ وَمِنْهُمْ من عليه الدَّلَالَةُ في أَفْعَالِهِ فإذا أَظْهَرُوا التَّوْبَةَ منه وَالْقَوْلَ بِالْإِيمَانِ حُقِنَتْ عليهم دِمَاؤُهُمْ وَجَمَعَهُمْ ذِكْرُ الْإِسْلَامِ وقد أَعْلَمَ اللَّهُ رَسُولَهُ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّهُمْ في الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ من النَّارِ فقال { إنَّ الْمُنَافِقِينَ في الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ من النَّارِ } فَجَعَلَ حُكْمَهُ عليهم جَلَّ وَعَزَّ على سَرَائِرِهِمْ وَحُكْمَ نَبِيِّهِ عليهم في الدُّنْيَا على عَلَانِيَتِهِمْ بِإِظْهَارِ التَّوْبَةِ وما قَامَتْ عليه بَيِّنَةٌ من الْمُسْلِمِينَ بِقَوْلِهِ وما أَقَرُّوا بِقَوْلِهِ وما جَحَدُوا من قَوْلِ الْكُفْرِ مِمَّا لم يُقِرُّوا بِهِ ولم تَقُمْ بِهِ بَيِّنَةٌ عليهم وقد كَذَّبَهُمْ على قَوْلِهِمْ في كُلٍّ وَكَذَلِكَ أَخْبَرَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم عن اللَّهِ عز وجل ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ أخبرنا مَالِكٌ عن بن شِهَابٍ عن عَطَاءِ بن يَزِيدَ اللَّيْثِيِّ عن عُبَيْدِ اللَّهِ بن عَدِيِّ بن الْخِيَارِ أَنَّ رَجُلًا سَارَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فلم نَدْرِ ما سَارَّهُ حتى جَهَرَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فإذا هو يُشَاوِرُهُ في قَتْلِ رَجُلٍ من الْمُنَافِقِينَ فقال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَلَيْسَ يَشْهَدُ أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ قال بَلَى وَلَا شَهَادَةَ له فقال أَلَيْسَ يُصَلِّي قال بَلَى وَلَا صَلَاةَ له فقال له رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أُولَئِكَ الَّذِينَ نَهَانِي اللَّهُ تَعَالَى عَنْهُمْ أخبرنا سُفْيَانُ عن بن شِهَابٍ عن عَطَاءِ بن يَزِيدَ
____________________

(7/295)


عن أُسَامَةَ بن زَيْدٍ قال شَهِدْت من نِفَاقِ عبد اللَّهِ بن أُبَيٍّ ثَلَاثَةَ مَجَالِسَ أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن مُحَمَّدِ بن عَمْرٍو عن أبي سَلَمَةَ عن أبي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا أَزَالُ أُقَاتِلُ الناس حتى يَقُولُوا لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ فإذا قالوا لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ فَقَدْ عَصَمُوا مِنِّي دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إلَّا بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ على اللَّهِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَأَعْلَمَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّ فَرَضَ اللَّهِ أَنْ يُقَاتِلَهُمْ حتى يُظْهِرُوا أَنْ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ فإذا فَعَلُوا مَنَعُوا دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إلَّا بِحَقِّهَا يعنى إلَّا بِمَا يَحْكُمُ اللَّهُ تَعَالَى عليهم فيها وَحِسَابُهُمْ على اللَّهِ بِصِدْقِهِمْ وَكَذِبِهِمْ وَسَرَائِرِهِمْ وَاَللَّهُ الْعَالِمُ بِسَرَائِرِهِمْ المتولى الْحُكْمَ عليهم دُونَ أَنْبِيَائِهِ وَحُكَّامِ خَلْقِهِ وَبِذَلِكَ مَضَتْ أَحْكَامُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فِيمَا بين الْعِبَادِ من الْحُدُودِ وَجَمِيعِ الْحُقُوقِ وَأَعْلَمَهُمْ أَنَّ جَمِيعَ أَحْكَامِهِ على ما يُظْهِرُونَ وَأَنَّ اللَّهَ يَدِينُ بِالسَّرَائِرِ أخبرنا مَالِكٌ عن هِشَامِ بن عُرْوَةَ وَجَاءَ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم الْعَجْلَانِيُّ وهو أُحَيْمِرٌ سِبْطٌ نِضْوُ الْخَلْقِ فقال يا رَسُولَ اللَّهِ رَأَيْت شَرِيكَ بن السَّحْمَاءِ يَعْنِي بن عَمِّهِ وهو رَجُلٌ عَظِيمُ الإليتين أَدْعَجُ الْعَيْنَيْنِ حَادُّ الْخُلُقِ يُصِيبُ فلانه يَعْنِي امْرَأَتَهُ وَهِيَ حُبْلَى وما قَرِبْتهَا مُنْذُ كَذَا فَدَعَا رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم شَرِيكًا فَجَحَدَ وَدَعَا الْمَرْأَةَ فَجَحَدَتْ فَلَاعَنَ بَيْنَهَا وَبَيْنَ زَوْجِهَا وَهِيَ حُبْلَى ثُمَّ قال اُبْصُرُوهَا فَإِنْ جَاءَتْ بِهِ أَدْعَجَ عَظِيمَ الْأَلْيَتَيْنِ فَلَا أَرَاهُ إلَّا قد صَدَقَ عليها وَإِنْ جَاءَتْ بِهِ أحيمر ( ( ( أحيمرا ) ) ) كَأَنَّهُ وَحِرَةٌ فَلَا أَرَاهُ إلَّا قد كَذَبَ فَجَاءَتْ بِهِ أَدْعَجَ عَظِيمَ الْأَلْيَتَيْنِ فقال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فِيمَا بَلَغَنَا إنَّ أَمْرَهُ لَبَيِّنٌ لَوْلَا ما قَضَى اللَّهُ يعنى أَنَّهُ لَمِنْ زِنًا لَوْلَا ما قَضَى اللَّهُ من أَنْ لَا يَحْكُمَ على أَحَدٍ إلَّا بِإِقْرَارٍ أو اعْتِرَافٍ على نَفْسِهِ لَا يَحِلُّ بِدَلَالَةِ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْهُمَا وَإِنْ كانت بَيِّنَةٌ وقال لَوْلَا ما قَضَى اللَّهُ لَكَانَ لي فِيهِمَا قَضَاءٌ غَيْرُهُ ولم يَعْرِضْ لِشَرِيكٍ وَلَا لِلْمَرْأَةِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ وَأَنْفَذَ الْحُكْمَ وهو يَعْلَمُ أَنَّ أَحَدَهُمَا كَاذِبٌ ثُمَّ عَلِمَ بَعْدُ أَنَّ الزَّوْجَ هو الصَّادِقُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرني عَمِّي محمد بن عَلِيِّ بن شَافِعٍ عن عبد اللَّهِ بن عَلِيِّ بن السَّائِبِ عن نَافِعِ بن عُجَيْرِ بن عبد يَزِيدَ أَنَّ رُكَانَةَ بن عبد يَزِيدَ طَلَّقَ امْرَأَتَهُ سُهَيْمَةَ الْمُزَنِيَّةَ البتة ثُمَّ أتى إلَى النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فقال يا رَسُولَ اللَّهِ إنِّي طَلَّقْت أمرأتي سُهَيْمَةَ أَلْبَتَّةَ وَاَللَّهِ ما أَرَدْت إلَّا وَاحِدَةً فقال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لِرُكَانَةَ وَاَللَّهِ ما أَرَدْت إلَّا وَاحِدَةً فقال ركانه وَاَللَّهِ ما أَرَدْت إلَّا وَاحِدَةً فَرَدَّهَا إلَيْهِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فَطَلَّقَهَا الثَّانِيَةَ في زَمَانِ عُمَرَ وَالثَّالِثَةَ في زَمَانِ عُثْمَانَ رضي اللَّهُ عنهما ( قال الشَّافِعِيُّ ) وفي جَمِيعِ ما وَصَفْت وَمَعَ غَيْرِهِ مِمَّا اسْتَغْنَيْت بِمَا كَتَبْت عنه مِمَّا فَرَضَ اللَّهُ تَعَالَى على الْحُكَّامِ في الدُّنْيَا دَلِيلٌ على أَنَّ حَرَامًا على حَاكِمٍ أَنْ يقضى أَبَدًا على أَحَدٍ من عِبَادِ اللَّهِ إلَّا بِأَحْسَنِ ما يَظْهَرُ وَأَخَفِّهِ على الْمَحْكُومِ عليه وَإِنْ احْتَمَلَ ما يَظْهَرُ منه غير أَحْسَنِهِ كانت عليه دَلَالَةٌ بِمَا يَحْتَمِلُ ما يُخَالِفُ أَحْسَنَهُ وَأَخَفَّهُ عليه أو لم تَكُنْ لِمَا حَكَمَ اللَّهُ في الْأَعْرَابِ الَّذِينَ قالوا آمَنَّا وَعَلِمَ اللَّهُ أن الْإِيمَانَ لم يَدْخُلْ في قُلُوبِهِمْ وما حَكَمَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ في الْمُنَافِقِينَ الَّذِينَ أَعْلَمَ اللَّهُ أَنَّهُمْ آمَنُوا ثُمَّ كَفَرُوا وَأَنَّهُمْ كَذَبَةٌ بِمَا أَظْهَرُوا من الْإِيمَانِ وَبِمَا قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْمُتَلَاعِنَيْنِ حين وَصَفَ قبل أَنْ تَلِدَ إنْ جَاءَتْ بِهِ أَسْحَمَ أَدْعَجَ الْعَيْنَيْنِ عَظِيمَ الْأَلْيَتَيْنِ فَلَا أَرَاهُ إلَّا قد صَدَقَ فجاءت ( ( ( فجاء ) ) ) بِهِ على الْوَصْفِ الذي قال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لِزَوْجِهَا فَلَا أَرَاهُ إلَّا قد صَدَقَ وقال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إنَّ أَمْرَهُ لَبَيِّنٌ أَيْ لقد زَنَتْ وَزَنَى بها شَرِيكٌ الذي رَمَاهُ زَوْجُهَا بِالزِّنَى ثُمَّ لم يَجْعَلْ اللَّهُ إلَيْهِمَا سَبِيلًا إذَا لم يُقِرَّا ولم تَقُمْ عَلَيْهِمَا بَيِّنَةٌ وَأَبْطَلَ في حُكْمِ الدُّنْيَا عَلَيْهِمَا اسْتِعْمَالَ الدَّلَالَةِ التي لَا يُوجَدُ في الدُّنْيَا دَلَالَةٌ بَعْدَ دَلَالَةِ اللَّهِ على الْمُنَافِقِينَ وَالْأَعْرَابِ أَقْوَى
____________________

(7/296)


مِمَّا أَخْبَرَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في مَوْلُودِ امْرَأَةِ الْعَجْلَانِيِّ قبل يَكُونُ ثُمَّ كان كما أَخْبَرَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَالْأَغْلَبُ على من سمع الْفَزَارِيّ يقول لِلنَّبِيِّ صلى اللَّهُ عليه وسلم إنَّ امْرَأَتِي وَلَدَتْ غُلَامًا أَسْوَدَ وَعَرَّضَ بِالْقَذْفِ أَنَّهُ يُرِيدُ الْقَذْفَ ثُمَّ لم يَحُدَّهُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إذْ لم يَكُنْ التَّعْرِيضُ ظَاهِرَ قَذْفٍ فلم يَحْكُمْ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عليه حُكْمَ الْقَاذِفِ وَالْأَغْلَبُ على من سمع قَوْلَ رُكَانَةَ لِامْرَأَتِهِ أَنْتِ طَالِقٌ البتة أَنَّهُ يُعْقَلُ أَنَّهُ قد أَوْقَعَ الطَّلَاقَ بِقَوْلِهِ طَالِقٌ وَأَنَّ البتة إرَادَةُ شَيْءٍ غَيْرِ الْأَوَّلِ أَنَّهُ أَرَادَ الْإِبْتَاتَ بِثَلَاثٍ وَلَكِنَّهُ لَمَّا كان ظَاهِرًا في قَوْلِهِ وَاحْتَمَلَ غَيْرَهُ لم يَحْكُمْ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إلَّا بِظَاهِرِ الطَّلَاقِ وَذَلِكَ وَاحِدَةٌ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَمَنْ حَكَمَ على الناس بِخِلَافِ ما ظَهَرَ عليهم اسْتِدْلَالًا على أَنَّ ما أَظْهَرُوا يَحْتَمِلُ غير ما أَظْهَرُوا بِدَلَالَةٍ منهم أو غَيْرِ دَلَالَةٍ لم يَسْلَمْ عِنْدِي من خِلَافِ التَّنْزِيلِ وَالسُّنَّةِ وَذَلِكَ أَنْ يَقُولَ قَائِلٌ من رَجَعَ عن الْإِسْلَامِ مِمَّنْ وُلِدَ على الْإِسْلَامِ قَتَلْته ولم أَسْتَتِبْهُ وَمَنْ رَجَعَ عنه مِمَّنْ لم يُولَدْ على الْإِسْلَامِ اسْتَتَبْته ولم يَحْكُمْ اللَّهُ تَعَالَى على عِبَادِهِ إلَّا حُكْمًا وَاحِدًا مِثْلُ أَنْ يَقُولَ من رَجَعَ عن الْإِسْلَامِ مِمَّنْ أَظْهَرَ نَصْرَانِيَّةً أو يَهُودِيَّةً أو دِينًا يُظْهِرُ كَالْمَجُوسِيَّةِ اسْتَتَبْته فَإِنْ أَظْهَرَ التَّوْبَةَ قُبِلَتْ منه وَمَنْ رَجَعَ إلَى دِينٍ يُخْفِيهِ لم أَسْتَتِبْهُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَكُلٌّ قد بَدَّلَ دِينَهُ دِينَ الْحَقِّ وَرَجَعَ إلَى الْكُفْرِ فَكَيْفَ يُسْتَتَابُ بَعْضُهُمْ وَلَا يُسْتَتَابُ بَعْضٌ وَكُلٌّ بَاطِلٌ فَإِنْ قال لَا أَعْرِفُ تَوْبَةَ الذي يُسِرُّ دِينَهُ قِيلَ وَلَا يَعْرِفُهَا إلَّا اللَّهُ وَهَذَا مع خِلَافِهِ حُكْمَ اللَّهِ ثُمَّ رَسُولِهِ كَلَامٌ مُحَالٌ يُسْأَلُ من قال هذا هل تَدْرِي لَعَلَّ الذي كان أَخْفَى الشِّرْكَ يَصْدُقُ بِالتَّوْبَةِ وَاَلَّذِي كان أَظْهَرَ الشِّرْكَ يَكْذِبُ بِالتَّوْبَةِ فَإِنْ قال نعم قِيلَ فَتَدْرِي لَعَلَّك قَتَلْت الْمُؤْمِنَ الصَّادِقَ بِالْإِيمَانِ وَاسْتَحْيَيْت الْكَاذِبَ بِإِظْهَارِ الْإِيمَانِ فَإِنْ قال ليس على إلَّا الظَّاهِرُ قِيلَ فَالظَّاهِرُ فِيهِمَا وَاحِدٌ وقد جَعَلْته اثْنَيْنِ بِعِلَّةٍ مُحَالَةٍ وَالْمُنَافِقُونَ على عَهْدِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لم يُظْهِرُوا يَهُودِيَّةً وَلَا نَصْرَانِيَّةً وَلَا مَجُوسِيَّةً بَلْ كَانُوا يَسْتَسِرُّونَ بِدِينِهِمْ فَيَقْبَلُ منهم ما يُظْهِرُونَ من الْإِيمَانِ فَلَوْ كان قَائِلُ هذا الْقَوْلِ حين خَالَفَ السُّنَّةَ أَحْسَنَ أَنْ يَعْتَلَّ بِشَيْءٍ له وَجْهٌ وَلَكِنَّهُ يُخَالِفُهَا وَيَعْتَلُّ بِمَا لَا وَجْهَ له كَأَنَّهُ يَرَى النَّصْرَانِيَّةَ وَالْيَهُودِيَّةَ لَا تَكُونُ إلَّا بِإِتْيَانِ الْكَنَائِسِ أَرَأَيْت إذَا كَانُوا بِبِلَادٍ لَا كَنَائِسَ فيها أَمَا يُصَلُّونَ في بُيُوتِهِمْ فَتَخْفَى صَلَاتُهُمْ على غَيْرِهِمْ قال وما وَصَفْت من حُكْمِ اللَّهِ ثُمَّ حُكْمِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْمُتَلَاعِنَيْنِ أن جَاءَتْ بِهِ الْمُتَلَاعِنَةُ على النَّعْتِ الْمَكْرُوهِ يَبْطُلُ حُكْمُ الدَّلَالَةِ التي هِيَ أَقْوَى من الذَّرَائِعِ فإذا أُبْطِلَ الْأَقْوَى من الدَّلَائِلِ أُبْطِلَ له الْأَضْعَفُ من الذَّرَائِعِ كُلِّهَا وَأُبْطِلَ الْحَدُّ في التَّعْرِيضِ بِالدَّلَالَةِ فإن من الناس من يقول إذَا تَشَاتَمَ الرَّجُلَانِ فقال أَحَدُهُمَا ما أبي بِزَانٍ وَلَا أُمِّي بِزَانِيَةٍ حُدَّ لِأَنَّهُ إذَا قَالَهُ على الْمُشَاتَمَةِ فَالْأَغْلَبُ إنَّمَا يُرِيدُ بِهِ قَذْفَ أُمِّ الذي يُشَاتِمُ وَأَبِيهِ وَإِنْ قَالَهُ على غَيْرِ الْمُشَاتَمَةِ لم أَحُدَّهُ إذَا قال لم أُرِدْ الْقَذْفَ مع إبْطَالِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم حُكْمَ التَّعْرِيضِ في حديث الْفَزَارِيّ الذي وَلَدَتْ امْرَأَتُهُ غُلَامًا أَسْوَدَ فَإِنْ قال قَائِلٌ فإن عُمَرَ حَدَّ في التَّعْرِيضِ في مِثْلِ هذا قِيلَ وَاسْتَشَارَ أَصْحَابَهُ فَخَالَفَهُ بَعْضُهُمْ وَمَعَ من خَالَفَهُ ما وَصَفْنَا من الدَّلَالَةِ وَيَبْطُلُ مِثْلُهُ من قَوْلِ الرَّجُلِ لِامْرَأَتِهِ أَنْتِ طَالِقٌ البتة لِأَنَّ طَالِقَ إيقَاعُ طَلَاقٍ ظَاهِرٍ وَالْبَتَّةَ تَحْتَمِلُ زِيَادَةً في عَدَدِ الطَّلَاقِ وَغَيْرَ زِيَادَةٍ فَعَلَيْهِ الظَّاهِرُ وَالْقَوْلُ قَوْلُهُ في الذى يَحْتَمِلُ غير الظَّاهِرِ حتى لَا يَحْكُمَ عليه أَبَدًا إلَّا بِظَاهِرٍ وَيَجْعَلُ الْقَوْلَ قَوْلَهُ فى غَيْرِ الظَّاهِرِ قال وَهَذَا يَدُلُّ على أَنَّهُ لَا يَفْسُدُ عقدا ( ( ( عقد ) ) ) أَبَدًا إلَّا بِالْعَقْدِ نَفْسِهِ لَا يَفْسُدُ بِشَيْءٍ تَقَدَّمَهُ وَلَا تَأَخَّرَهُ وَلَا بِتَوَهُّمٍ وَلَا بِأَغْلَبَ وَكَذَلِكَ كُلُّ شَيْءٍ لَا تُفْسِدُهُ إلَّا بِعَقْدِهِ وَلَا تفسد ( ( ( نفسد ) ) ) الْبُيُوعَ بِأَنْ يَقُولَ هذه ذَرِيعَةٌ وَهَذِهِ نِيَّةُ سُوءٍ وَلَوْ جَازَ أَنْ نُبْطِلَ من الْبُيُوعِ بِأَنْ يُقَال مَتَى خاف ( ( ( خالف ) ) ) أَنْ تَكُونَ
____________________

(7/297)


ذَرِيعَةً إلَى الذي لَا يَحِلُّ كان أَنْ يَكُونَ الْيَقِينُ من الْبُيُوعِ بِعَقْدِ ما لَا يَحِلُّ أَوْلَى أَنْ يُرَدَّ بِهِ من الظَّنِّ أَلَا تَرَى أَنَّ رَجُلًا لو اشْتَرَى سَيْفًا وَنَوَى بِشِرَائِهِ أَنْ يَقْتُلَ بِهِ كان الشِّرَاءُ حَلَالًا وَكَانَتْ النِّيَّةُ بِالْقَتْلِ غير جَائِزَةٍ ولم يَبْطُلْ بها الْبَيْعُ قال وَكَذَلِكَ لو بَاعَ الْبَائِعُ سَيْفًا من رَجُلٍ يَرَاهُ أَنَّهُ يَقْتُلُ بِهِ رَجُلًا كان هَكَذَا وَكَذَلِكَ لو اشْتَرَى فَرَسًا وهو يَرَاهَا عَقُوقًا فقال هو وَاَللَّهِ ما اشْتَرَيْتهَا بِمِائَةٍ إلَّا لِعِقَاقِهَا وما تَسْوَى لَوْلَا الْعِقَاقُ خَمْسِينَ وقال الْبَائِعُ ما أَرَدْت منها الْعِقَاقَ لم يَفْسُدْ الْبَيْعُ بِهَذِهِ النِّيَّةِ إذَا انْعَقَدَتْ صَفْقَةُ الْبَيْعِ على الْفَرَسِ ولم يُشْتَرَطْ فيها الْعِقَاقُ وَلَوْ اُشْتُرِطَ فيها الْعِقَاقُ فَسَدَ الْبَيْعَ لِأَنَّهُ بَيْعُ ما لَا يَدْرِي أَيَكُونُ أو لَا يَكُونُ أَلَا تَرَى لو أَنَّ رَجُلًا شَرِيفًا نَكَحَ دَنِيَّةً أَعْجَمِيَّةً أو شَرِيفَةً نَكَحَتْ دَنِيًّا أَعْجَمِيًّا فَتَصَادَقَا في الْوَجْهَيْنِ على أَنْ لم يَنْوِ وَاحِدٌ مِنْهُمَا أَنْ يَثْبُتَا على النِّكَاحِ أَكْثَرَ من لَيْلَةٍ لم يَحْرُمْ النِّكَاحُ بِهَذِهِ النِّيَّةِ لِأَنَّ ظَاهِرَ عُقْدَتِهِ كانت صَحِيحَةً إنْ شَاءَ الزَّوْجُ حَبَسَهَا وَإِنْ شَاءَ طَلَّقَهَا فإذا دَلَّ الْكِتَابُ ثُمَّ السَّنَةُ ثُمَّ عَامَّةُ حُكْمِ الْإِسْلَامِ على أَنَّ الْعُقُودَ إنَّمَا يَثْبُتُ بِالظَّاهِرِ عَقْدُهَا وَلَا يُفْسِدُهَا نِيَّةُ الْعَاقِدَيْنِ كانت الْعُقُودُ إذَا عُقِدَتْ في الظَّاهِرِ صَحِيحَةً أَوْلَى أَنْ لَا تَفْسُدَ بِتَوَهُّمِ غَيْرِ عَاقِدِهَا على عَاقِدِهَا ثَمَّ سِيَّمَا إذَا كان تَوَهُّمًا ضَعِيفًا وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ - * بَابُ إبْطَالِ الِاسْتِحْسَانِ - * ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَكُلُّ ما وَصَفْت مع ما أنا ذَاكِرٌ وَسَاكِتٌ عنه اكْتِفَاءً بِمَا ذَكَرْت منه عَمَّا لم أَذْكُرْ من حُكْمِ اللَّهِ ثُمَّ حُكْمِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم ثُمَّ حُكْمِ الْمُسْلِمِينَ دَلِيلٌ على أَنْ لَا يَجُوزَ لِمَنْ اسْتَأْهَلَ أَنْ يَكُونَ حَاكِمًا أو مُفْتِيًا أَنْ يَحْكُمَ وَلَا أَنْ يفتى إلَّا من جِهَةِ خَبَرٍ لَازِمٍ وَذَلِكَ الْكِتَابُ ثُمَّ السُّنَّةُ أو ما قَالَهُ أَهْلُ الْعِلْمِ لَا يَخْتَلِفُونَ فيه أو قِيَاسٌ على بَعْضِ هذا ولا يَجُوزُ له أَنْ يَحْكُمَ وَلَا يفتى بِالِاسْتِحْسَانِ إذْ لم يَكُنْ الِاسْتِحْسَانُ وَاجِبًا وَلَا في وَاحِدٍ من هذه الْمَعَانِي فَإِنْ قال قَائِلٌ فما يَدُلُّ على أَنْ لَا يَجُوزَ أَنْ يَسْتَحْسِنَ إذَا لم يَدْخُلْ الِاسْتِحْسَانُ في هذه الْمَعَانِي مع ما ذَكَرْت في كِتَابِك هذا قِيلَ قال اللَّهُ عز وجل { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى } فلم يَخْتَلِفْ أَهْلُ العلم ( ( ( العمل ) ) ) بِالْقُرْآنِ فِيمَا عَلِمْت أَنَّ السُّدَى الذي لَا يُؤْمَرُ وَلَا ينهي وَمَنْ أَفْتَى أو حَكَمَ بِمَا لم يُؤْمَرْ بِهِ فَقَدْ أَجَازَ لِنَفْسِهِ أَنْ يَكُونَ في مَعَانِي السُّدَى وقد أَعْلَمَهُ اللَّهُ أَنَّهُ لم يَتْرُكْهُ سُدًى وَرَأَى أَنْ قال أَقُولُ بِمَا شِئْت وَادَّعَى ما نَزَلَ الْقُرْآنُ بِخِلَافِهِ في هذا وفي السُّنَنِ فَخَالَفَ مِنْهَاجَ النَّبِيِّينَ وَعَوَامَّ حُكْمِ جَمَاعَةِ من رَوَى عنه من الْعَالِمِينَ فَإِنْ قال فَأَيْنَ ما ذَكَرْت من الْقُرْآنِ وَمِنْهَاجِ النَّبِيِّينَ صلى اللَّهُ عليهم وسلم أَجْمَعِينَ قِيلَ قال اللَّهُ عز وجل لِنَبِيِّهِ عليه الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ { اتَّبِعْ ما أُوحِيَ إلَيْك من رَبِّك } وقال { وَأَنْ اُحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتْبَعْ أَهْوَاءَهُمْ } الْآيَةَ ثُمَّ جَاءَهُ قَوْمٌ فَسَأَلُوهُ عن أَصْحَابِ الْكَهْفِ وَغَيْرِهِمْ فقال أُعْلِمُكُمْ غَدًا يعنى أَسْأَلُ جِبْرِيلَ ثُمَّ أُعْلِمُكُمْ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عز وجل { وَلَا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إنِّي فَاعِلٌ ذلك غَدًا إلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ } الْآيَةَ وَجَاءَتْهُ امْرَأَةُ أَوْسِ بن الصَّامِتِ تَشْكُو إلَيْهِ أَوْسًا فلم يُجِبْهَا حتى أَنْزَلَ اللَّهُ عز وجل { قد سمع اللَّهُ قَوْلَ التي تُجَادِلُك في زَوْجِهَا } وَجَاءَهُ الْعَجْلَانِيُّ يَقْذِفُ امْرَأَتَهُ قال لم يَنْزِلْ فِيكُمَا وَانْتَظَرَ الْوَحْيَ فلما نَزَلَ دَعَاهُمَا فَلَاعَنَ بَيْنَهُمَا كما أَمَرَهُ اللَّهُ عز وجل وقال لِنَبِيِّهِ { وأن اُحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ } وقال عز وجل { يا دَاوُد إنَّا جَعَلْنَاك خَلِيفَةً في الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بين الناس بِالْحَقِّ } الْآيَةَ وَلَيْسَ يُؤْمَرُ أَحَدٌ أَنْ يَحْكُمَ بِحَقٍّ إلَّا وقد عَلِمَ الْحَقَّ وَلَا يَكُونُ الْحَقُّ مَعْلُومًا إلَّا عن اللَّهِ نَصًّا أو دَلَالَةً من اللَّهِ فَقَدْ جَعَلَ اللَّهَ الْحَقَّ في كِتَابِهِ ثُمَّ سُنَّةِ نَبِيِّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَلَيْسَ تَنْزِلُ بِأَحَدٍ نَازِلَةٌ إلَّا وَالْكِتَابُ يَدُلُّ عليها نَصًّا أو جُمْلَةً فَإِنْ قال وما النَّصُّ وَالْجُمْلَةُ قِيلَ النَّصُّ ما حَرَّمَ اللَّهُ وَأَحَلَّ نَصًّا حَرَّمَ الْأُمَّهَاتِ وَالْجَدَّاتِ وَالْعَمَّاتِ وَالْخَالَاتِ وَمَنْ ذُكِرَ مَعَهُنَّ وَأَبَاحَ من سِوَاهُنَّ وَحَرَّمَ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَالْفَوَاحِشَ ما ظَهَرَ منها وما بَطَنَ وَأَمَرَ بِالْوُضُوءِ فقال { فاغسلوا ( ( ( اغسلوا ) ) ) وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ }
____________________

(7/298)


الْآيَةَ فَكَانَ مُكْتَفًى بِالتَّنْزِيلِ في هذا عن الِاسْتِدْلَالِ فِيمَا نَزَلَ فيه مع أَشْبَاهٍ له فَإِنْ قِيلَ فما الْجُمْلَةُ قِيلَ ما فَرَضَ اللَّهُ من صَلَاةٍ وَزَكَاةٍ وَحَجٍّ فَدَلَّ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم كَيْفَ الصَّلَاةُ وَعَدَدَهَا وَوَقْتَهَا وَالْعَمَلَ فيها وَكَيْفَ الزَّكَاةُ وفي أَيِّ الْمَالِ هِيَ وفي أَيِّ وَقْتٍ هِيَ وَكَمْ قَدْرُهَا وَبَيَّنَ كَيْفَ الْحَجُّ وَالْعَمَلَ فيه وما يَدْخُلُ به فيه وما يَخْرُجُ بِهِ منه ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَإِنْ قِيلَ فَهَلْ يُقَالُ لِهَذَا كما قِيلَ لِلْأَوَّلِ قُبِلَ عن اللَّهِ قِيلَ نعم فَإِنْ قِيلَ فَمِنْ أَيْنَ قِيلَ قُبِلَ عن اللَّهِ لِكَلَامِهِ جُمْلَةً وَقَبْلَ تَفْسِيرِهِ عن اللَّهِ بِأَنَّ اللَّهَ فَرَضَ طَاعَةَ نَبِيِّهِ فقال عز وجل { وما آتَاكُمْ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وما نَهَاكُمْ عنه فَانْتَهُوا } وقال { من يُطِعْ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ } مع ما فَرَضَ من طَاعَةِ رَسُولِهِ فَإِنْ قِيلَ فَهَذَا مَقْبُولٌ عن اللَّهِ كما وَصَفْت فَهَلْ سُنَّةُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بِوَحْيٍ قِيلَ اللَّهُ أَعْلَمُ أخبرنا مُسْلِمُ بن خَالِدٍ عن طَاوُسٍ قال الرَّبِيعُ هو عن بن جُرَيْجٍ عن بن طَاوُسٍ عن أبيه أَنَّ عِنْدَهُ كِتَابًا من الْعُقُولِ نَزَلَ بِهِ الْوَحْيُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وما فَرَضَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم شيئا قَطُّ إلَّا بِوَحْيٍ فَمِنْ الْوَحْيِ ما يُتْلَى وَمِنْهُ ما يَكُونُ وَحْيًا إلَى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَيَسْتَنُّ بِهِ أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن عَمْرِو بن أبي عَمْرٍو عن الْمُطَّلِبِ بن حَنْطَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال ما تَرَكْت شيئا مِمَّا أَمَرَكُمْ اللَّهُ بِهِ إلَّا وقد أَمَرْتُكُمْ بِهِ وَلَا شيئا مِمَّا نَهَاكُمْ عنه إلَّا وقد نَهَيْتُكُمْ عنه وَإِنَّ الرَّوْحَ الْأَمِينَ قد ألقي في روعى أَنَّهُ لَنْ تَمُوتَ نَفْسٌ حتى تستوفى رِزْقَهَا فأجملوا ( ( ( فأحملوا ) ) ) في الطَّلَبِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وقد قِيلَ ما لم يَتْلُ قرأنا إنَّمَا أَلْقَاهُ جِبْرِيلُ في رَوْعِهِ بِأَمْرِ اللَّهِ فَكَانَ وَحْيًا إلَيْهِ وَقِيلَ جَعَلَ اللَّهُ إلَيْهِ لِمَا شَهِدَ له بِهِ من أَنَّهُ يَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ أَنْ يُسِنَّ وَأَيُّهُمَا كان فَقَدْ أَلْزَمَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى خَلْقَهُ ولم يَجْعَلْ لهم الْخِيرَةَ من أَمْرِهِمْ فِيمَا سَنَّ لهم وَفَرَضَ عليهم اتِّبَاعَ سُنَّتِهِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَإِنْ قال قَائِلٌ فما الْحُجَّةُ في قَبُولِ ما اجْتَمَعَ الناس عليه قِيلَ لَمَّا أَمَرَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بِلُزُومِ جَمَاعَةِ الْمُسْلِمِينَ لم يَكُنْ لِلُّزُومِ جَمَاعَتِهِمْ مَعْنًى إلَّا لُزُومَ قَوْلِ جَمَاعَتِهِمْ وكان مَعْقُولًا أَنَّ جَمَاعَتَهُمْ لَا تَجْهَلُ كُلُّهَا حُكْمًا لِلَّهِ وَلَا لِرَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَأَنَّ الْجَهْلَ لَا يَكُونُ إلَّا في خَاصٍّ وَأَمَّا ما اجْتَمَعُوا عليه فَلَا يَكُونُ فيه الْجَهْلُ فَمَنْ قَبِلَ قَوْلَ جَمَاعَتِهِمْ فَبِدَلَالَةِ سنة رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قبل قَوْلِهِمْ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ وَإِنْ قال قَائِلٌ أَرَأَيْت ما لم يَمْضِ فيه كِتَابٌ وَلَا سُنَّةٌ وَلَا يُوجَدُ الناس اجْتَمَعُوا عليه فَأَمَرْت بِأَنْ يُؤْخَذَ قِيَاسًا على كِتَابٍ أو سُنَّةٍ أَيُقَالُ لِهَذَا قُبِلَ عن اللَّهِ قِيلَ نعم قُبِلَتْ جُمْلَتُهُ عن اللَّهِ فَإِنْ قِيلَ ما جُمْلَتُهُ قِيلَ الِاجْتِهَادُ فيه على الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ فَإِنْ قِيلَ أَفَيُوجَدُ في الْكِتَابِ دَلِيلٌ عن ما وَصَفْت قِيلَ نعم نَسَخَ اللَّهُ قِبْلَةَ بَيْتِ الْمَقْدِسِ وَفَرَضَ على الناس التَّوَجُّهَ إلَى الْبَيْتِ فَكَانَ على من رَأَى الْبَيْتَ أَنْ يَتَوَجَّهَ إلَيْهِ بِالْعِيَانِ وَفَرَضَ اللَّهُ على من غَابَ عنه الْبَيْتُ أَنْ يولى وَجْهَهُ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ لِأَنَّ الْبَيْتَ في الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فَكَانَ الْمُحِيطُ بِأَنَّهُ أَصَابَ الْبَيْتَ بِالْمُعَايَنَةِ وَالْمُتَوَجِّهُ قَصَدَ الْبَيْتَ مِمَّنْ غَابَ عنه قَابِلَيْنِ عن اللَّهِ مَعًا التَّوَجُّهَ إلَيْهِ وَأَحَدُهُمَا على الْإِحَاطَةِ وَالْآخَرُ مُتَوَجِّهٌ بِدَلَالَةٍ فَهُوَ على إحَاطَةٍ من صَوَابِ جُمْلَةِ ما كُلِّفَ وَعَلَى غَيْرِ إحَاطَةٍ كَإِحَاطَةِ الذي يَرَى الْبَيْتَ من صَوَابِ الْبَيْتِ ولم يُكَلَّفْ الْإِحَاطَةَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فَإِنْ قِيلَ فبم ( ( ( فيم ) ) ) يُتَوَجَّهُ إلَى الْبَيْتِ قِيلَ قال اللَّهُ تَعَالَى { وهو الذي جَعَلَ لَكُمْ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بها في ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ } وقال { وَعَلَامَاتٍ وَبِالنَّجْمِ هُمْ يَهْتَدُونَ } وَكَانَتْ الْعَلَامَاتُ جِبَالًا يَعْرِفُونَ مَوَاضِعَهَا من الْأَرْضِ وَشَمْسًا وَقَمَرًا وَنَجْمًا مِمَّا يَعْرِفُونَ من الْفَلَكِ وَرِيَاحًا يَعْرِفُونَ مَهَابَّهَا على الْهَوَاءِ تَدُلُّ على قَصْدِ الْبَيْتِ الْحَرَامِ فَجَعَلَ عليهم طَلَبَ الدَّلَائِلِ على شَطْرِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ فقال { وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْت فَوَلِّ وَجْهَك شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وحيث ما كُنْتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ } وكان مَعْقُولًا عن اللَّهِ عز وجل أَنَّهُ إنَّمَا يَأْمُرُهُمْ بِتَوْلِيَةِ وُجُوهِهِمْ شَطْرَهُ بِطَلَبِ الدَّلَائِلِ عليه لَا بِمَا اسْتَحْسَنُوا وَلَا بِمَا سَنَحَ في قُلُوبِهِمْ وَلَا خَطَرَ على أَوْهَامِهِمْ بِلَا دَلَالَةٍ جَعَلَهَا اللَّهُ لهم لِأَنَّهُ قَضَى أَنْ لَا يَتْرُكَهُمْ سُدًى وكان مَعْقُولًا عنه أَنَّهُ إذَا أَمَرَهُمْ أَنْ يَتَوَجَّهُوا شَطْرَهُ وَغَيَّبَ عَنْهُمْ عَيْنَهُ أَنْ لم يَجْعَلْ لهم أَنْ يَتَوَجَّهُوا حَيْثُ شاؤوا
____________________

(7/299)


لَا قَاصِدِينَ له بِطَلَبِ الدَّلَالَةِ عليه ( قال الشَّافِعِيُّ ) وقال اللَّهُ عز وجل { وَأَشْهِدُوا ذَوِي عَدْلٍ مِنْكُمْ } وقال { مِمَّنْ تَرْضَوْنَ من الشُّهَدَاءِ } فَكَانَ على الْحُكَّامِ أَنْ لَا يَقْبَلُوا إلَّا عَدْلًا في الظَّاهِرِ وَكَانَتْ صِفَاتُ الْعَدْلِ عِنْدَهُمْ مَعْرُوفَةً وقد وَصَفْتهَا في غَيْرِ هذا الْمَوْضِعِ وقد يَكُونُ في الظَّاهِرِ عَدْلًا وَسَرِيرَتُهُ غَيْرُ عَدْلٍ وَلَكِنَّ اللَّهُ لم يُكَلِّفْهُمْ ما لم يَجْعَلْ لهم السَّبِيلَ إلَى علمه ( ( ( عمله ) ) ) ولم يَجْعَلْ لهم إذْ كان يُمْكِنُ إلَّا أَنْ يَرُدُّوا من ظَهَرَ منه خِلَافُ الْعَدْلِ عِنْدَهُمْ وقد يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ الذي ظَهَرَ منه خِلَافُ الْعَدْلِ خَيْرًا عِنْدَ اللَّهِ عز وجل من الذي ظَهَرَ منه الْعَدْلُ وَلَكِنْ كُلِّفُوا أَنْ يَجْتَهِدُوا على ما يَعْلَمُونَ من الظَّاهِرِ الذي لم يُؤْتَوْا أَكْثَرَ منه ( قال الشَّافِعِيُّ ) وقال اللَّهُ جَلَّ ثَنَاؤُهُ { لَا تَقْتُلُوا الصَّيْدَ وَأَنْتُمْ حُرُمٌ وَمَنْ قَتَلَهُ مِنْكُمْ مُتَعَمِّدًا فَجَزَاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ من النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِنْكُمْ } فَكَانَ مَعْقُولًا عن اللَّهِ في الصَّيْدِ النَّعَامَةُ وَبَقَرُ الْوَحْشِ وَحِمَارُهُ وَالثَّيْتَلُ وَالظَّبْيُ الصَّغِيرُ وَالْكَبِيرُ وَالْأَرْنَبُ وَالْيَرْبُوعُ وَغَيْرُهُ وَمَعْقُولًا أَنَّ النَّعَمَ الْإِبِلُ وَالْبَقَرُ وَالْغَنَمُ وفي هذا ما يَصْغُرُ عن الْغَنَمِ وَعَنْ الْإِبِلِ وَعَنْ الْبَقَرِ فلم يَكُنْ الْمِثْلُ فيه في الْمَعْقُولِ وَفِيمَا حَكَمَ بِهِ من حَكَمَ من صَدْرِ هذه الْأُمَّةِ إلَّا أَنْ يَحْكُمُوا في الصَّيْدِ بِأَوْلَى الْأَشْيَاءِ شَبَهًا منه من النَّعَمِ ولم يَجْعَلْ لهم إذْ كان الْمِثْلُ يَقْرُبُ قُرْبَ الْغَزَالِ من الْعَنْزِ وَالضَّبُعِ من الْكَبْشِ أَنْ يُبْطِلُوا الْيَرْبُوعَ مع بُعْدِهِ من صَغِيرِ الْغَنَمِ وكان عليهم أَنْ يَجْتَهِدُوا كما أَمْكَنَهُمْ الِاجْتِهَادُ وَكُلُّ أَمْرِ اللَّهِ جَلَّ ذِكْرُهُ وأشباه ( ( ( وأشبه ) ) ) لِهَذَا تَدُلُّ على إبَاحَةِ الْقِيَاسِ وَحَظْرِ أَنْ يُعْمَلَ بِخِلَافِهِ من الِاسْتِحْسَانِ لِأَنَّ من طَلَبَ أَمْرَ اللَّهِ بِالدَّلَالَةِ عليه فَإِنَّمَا طَلَبَهُ بِالسَّبِيلِ التي فُرِضَتْ عليه وَمَنْ قال أَسْتَحْسِنُ لَا عن أَمْرِ اللَّهِ وَلَا عن أَمْرِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فلم يَقْبَلْ عن اللَّهِ وَلَا عن رَسُولِهِ ما قال ولم يَطْلُبْ ما قال بِحُكْمِ اللَّهِ وَلَا بِحُكْمِ رَسُولِهِ وكان الْخَطَأُ في قَوْلِ من قال هذا بَيَّنَّا بِأَنَّهُ قد قال أَقُولُ وَأَعْمَلُ بِمَا لم أُومَرْ بِهِ ولم أُنْهَ عنه وَبِلَا مِثَالٍ على ما أُمِرْت بِهِ وَنُهِيت عنه وقد قَضَى اللَّهُ بِخِلَافِ ما قال فلم يَتْرُكْ أَحَدًا إلَّا مُتَعَبِّدًا ( قال الشَّافِعِيُّ ) في قَوْلِ اللَّهِ عز وجل { أَيَحْسَبُ الْإِنْسَانُ أَنْ يُتْرَكَ سُدًى } إنَّ من حَكَمَ أو أَفْتَى بخبر ( ( ( بخير ) ) ) لَازِمٍ أو قِيَاسٍ عليه فَقَدْ أَدَّى ما كلف وَحَكَمَ وَأَفْتَى من حَيْثُ أُمِرَ فَكَانَ في النَّصِّ مُؤَدَّيَا ما أُمِرَ بِهِ نَصًّا وفي الْقِيَاسِ مُؤَدِّيًا ما أُمِرَ بِهِ اجْتِهَادًا وكان مُطِيعًا لِلَّهِ في الْأَمْرَيْنِ ثُمَّ لِرَسُولِهِ فإن رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَمَرَهُمْ بِطَاعَةِ اللَّهِ ثُمَّ رَسُولِهِ ثُمَّ الِاجْتِهَادِ فَيُرْوَى أَنَّهُ قال لِمُعَاذٍ بِمَ تقضى قال بِكِتَابِ اللَّهِ قال فَإِنْ لم يَكُنْ في كِتَابِ اللَّهِ قال بِسُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال فَإِنْ لم يَكُنْ قال أَجْتَهِدُ قال الْحَمْدُ لِلَّهِ الذى وَفَّقَ رَسُولَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وقال إذَا حَكَمَ الْحَاكِمُ فَاجْتَهَدَ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وَإِنْ أَخْطَأَ فَلَهُ أَجْرٌ فَأَعْلَمَ أَنَّ لِلْحَاكِمِ الِاجْتِهَادَ وَالْمَقِيسَ في مَوْضِعِ الْحُكْمِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَمَنْ اسْتَجَازَ أَنْ يَحْكُمَ أو يفتى بِلَا خَبَرٍ لَازِمٍ وَلَا قِيَاسٍ عليه كان مَحْجُوجًا بِأَنَّ مَعْنَى قَوْلِهِ أَفْعَلُ ما هَوِيت وَإِنْ لم أُومَرْ بِهِ مُخَالِفٌ مَعْنَى الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ فَكَانَ مَحْجُوجًا على لِسَانِهِ وَمَعْنَى ما لم أَعْلَمْ فيه مُخَالِفًا فَإِنْ قِيلَ ما هو قِيلَ لَا أَعْلَمُ أَحَدًا من أَهْلِ الْعِلْمِ رَخَّصَ لِأَحَدٍ من أَهْلِ الْعُقُولِ وَالْآدَابِ في أَنْ يفتى وَلَا يَحْكُمَ بِرَأْيِ نَفْسِهِ إذَا لم يَكُنْ عَالِمًا بِاَلَّذِي تَدُورُ عليه أُمُورُ الْقِيَاسِ من الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ وَالْإِجْمَاعِ وَالْعَقْلِ لِتَفْصِيلِ المشتبة فإذا زَعَمُوا هذا قِيلَ لهم وَلِمَ لم يَجُزْ لِأَهْلِ الْعُقُولِ التي تَفُوقُ كَثِيرًا من عُقُولِ أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ وَالْفُتْيَا أَنْ يَقُولُوا فِيمَا قد نَزَلَ مِمَّا يَعْلَمُونَهُ مَعًا أَنْ ليس فيه كِتَابٌ وَلَا سُنَّةٌ وَلَا إجْمَاعٌ وَهُمْ أَوْفَرُ عُقُولًا وَأَحْسَنُ إبَانَةً لِمَا قالوا من عَامَّتِكُمْ فَإِنْ قُلْتُمْ لِأَنَّهُمْ لَا عِلْمَ لهم بِالْأُصُولِ قِيلَ لَكُمْ فما حُجَّتُكُمْ في عِلْمِكُمْ بِالْأُصُولِ إذَا قُلْتُمْ بِلَا أَصْلٍ وَلَا قِيَاسٍ على أَصْلٍ هل خِفْتُمْ على أَهْلِ الْعُقُولِ الْجَهَلَةِ بِالْأُصُولِ أَكْثَرَ من أَنَّهُمْ لَا يَعْرِفُونَ الْأُصُولَ فَلَا يُحْسِنُونَ أَنْ يَقِيسُوا بِمَا لَا يَعْرِفُونَ وَهَلْ أَكْسَبَكُمْ عِلْمُكُمْ بِالْأُصُولِ الْقِيَاسَ عليها ( ( ( عليهم ) ) ) أو أَجَازَ لَكُمْ تَرْكَهَا فإذا جَازَ لَكُمْ تَرْكَهَا جَازَ لهم الْقَوْلُ مَعَكُمْ لِأَنَّ أَكْثَرَ ما يخاف ( ( ( يخالف ) ) ) عليهم تَرْكُ الْقِيَاسِ عليها أو الْخَطَأِ ثُمَّ لَا أَعْلَمُهُمْ
____________________

(7/300)


إلَّا أَحْمَدَ على الصَّوَابِ إنْ قالوا على غَيْرِ مِثَالٍ مِنْكُمْ لو كان أَحَدٌ يُحْمَدُ على أَنْ يَقُولَ على غَيْرِ مِثَالٍ لِأَنَّهُمْ لم يَعْرِفُوا مِثَالًا فَتَرَكُوهُ وَأَعْذُرُ بِالْخَطَأِ مِنْكُمْ وَهُمْ أخطأوا ( ( ( أخطئوا ) ) ) فِيمَا لَا يَعْلَمُونَ وَلَا أَعْلَمُكُمْ إلَّا أَعْظَمَ وِزْرًا منهم إذ ( ( ( أتركتم ) ) ) تركتم ما تَعْرِفُونَ من الْقِيَاسِ على الْأُصُولِ التي لَا تَجْهَلُونَ فَإِنْ قُلْتُمْ فَنَحْنُ تَرَكْنَا الْقِيَاسَ على غَيْرِ جَهَالَةٍ بِالْأَصْلِ قِيلَ فَإِنْ كان الْقِيَاسُ حَقًّا فَأَنْتُمْ خَالَفْتُمْ الْحَقَّ عَالِمِينَ بِهِ وفي ذلك من الْمَأْثَمِ ما إنْ جَهِلْتُمُوهُ لم تَسْتَأْهِلُوا أَنْ تَقُولُوا في الْعِلْمِ وَإِنْ زَعَمْتُمْ أَنَّ وَاسِعًا لَكُمْ تَرْكُ الْقِيَاسِ وَالْقَوْلِ بِمَا سَنَحَ في أَوْهَامِكُمْ وَحَضَرَ أَذْهَانَكُمْ وَاسْتَحْسَنَتْهُ مَسَامِعُكُمْ حُجِجْتُمْ بِمَا وَصَفْنَا من الْقُرْآنِ ثُمَّ السُّنَّةِ وما يَدُلُّ عليه الْإِجْمَاعُ من أَنْ ليس لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ إلَّا بِعِلْمٍ وما لَا تَخْتَلِفُونَ فيه من أَنَّ الْحَاكِمَ لو تَدَاعَى عِنْدَهُ رَجُلَانِ في ثَوْبٍ أو عَبْدٍ تَبَايَعَاهُ عَيْبًا لم يَكُنْ لِلْحَاكِمِ إذَا كان مُشْكِلًا أَنْ يَحْكُمَ فيه وكان عليه أَنْ يَدْعُوَ أَهْلَ الْعِلْمِ بِهِ فَيَسْأَلَهُمْ عَمَّا تَدَاعَيَا فيه هل هو عَيْبٌ فَإِنْ تَطَالَبَا قِيمَةَ عَيْبٍ فيه وقد فَاتَ سَأَلَهُمْ عن قِيمَتِهِ فَلَوْ قال أَفْضَلُهُمْ دِينًا وَعِلْمًا إنِّي جَاهِلٌ بِسُوقِهِ الْيَوْمَ وَإِنْ كُنْت عَالِمًا بها قبل الْيَوْمِ وَلَكِنِّي أَقُولُ فيه لم يَسَعْهُ أَنْ يَقْبَلَ قَوْلَهُ بِجَهَالَتِهِ بِسُوقِ يَوْمِهِ وَقَبِلَ قَوْلَ من يَعْرِفُ سُوقَ يَوْمِهِ وَلَوْ جاء من يَعْرِفُ سُوقَ يَوْمِهِ فقال إذَا قِسْت هذا بِغَيْرِهِ مِمَّا يُبَاعُ وَقَوَّمْته على ما مَضَى وكان عَيْبَهُ دَلَّنِي الْقِيَاسُ على كَذَا وَلَكِنِّي أَسْتَحْسِنُ غَيْرَهُ لم يَحِلَّ له أَنْ يَقْبَلَ اسْتِحْسَانَهُ وَحَرُمَ عليه إلَّا أَنْ يَحْكُمَ بِمَا يُقَالُ إنَّهُ قِيمَةُ مِثْلِهِ في يَوْمِهِ وَكَذَلِكَ هذا في امْرَأَةٍ أُصِيبَتْ بِصَدَاقٍ فَاسِدٍ يُقَالُ كَمْ صَدَاقُ مِثْلِهَا في الْجَمَالِ وَالْمَالِ وَالصَّرَاحَةِ وَالشَّبَابِ وَاللُّبِّ وَالْأَدَبِ فَلَوْ قِيلَ مِائَةُ دِينَارٍ وَلَكِنَّا نَسْتَحْسِنُ أَنْ نَزِيدَهَا دِرْهَمًا أو نَنْقُصَهَا لم يَحِلَّ له وقال لِلَّذِي يقول أَسْتَحْسِنُ أَنْ أَزِيدَهَا أو أَنْقُصَهَا ليس ذلك لي وَلَا لَك وَعَلَى الزَّوْجِ صَدَاقُ مِثْلِهَا وإذا حَكَمَ بِمِثْلِ هذا في الْمَالِ الذي تقل ( ( ( نقل ) ) ) رَزِيَّتَهُ على من أَخَذَ منه ولم يوسع ( ( ( يسع ) ) ) فيه الِاسْتِحْسَانَ وَأَلْزَمَ فيه الْقِيَاسَ أهل ( ( ( وأهل ) ) ) الْعِلْمِ بِهِ ولم يَجْهَلْ لِأَهْلِ الْجَهَالَةِ قِيَاسًا فيه لِأَنَّهُمْ لَا يَعْلَمُونَ ما يَقِيسُونَ عليه فَحَلَالُ اللَّهِ وَحَرَامُهُ من الدِّمَاءِ وَالْفُرُوجِ وَعَظِيمِ الْأُمُورِ أَوْلَى أَنْ يَلْزَمَ الْحُكَّامَ وَالْمُفْتِينَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أَفَرَأَيْت أذا قال الْحَاكِمُ وَالْمُفْتِي فى النَّازِلَةِ ليس فيها نَصُّ خَبَرٍ وَلَا قِيَاسٍ وقال أَسْتَحْسِنُ فَلَا بُدَّ أَنْ يَزْعُمَ أَنَّ جَائِزًا لِغَيْرِهِ أَنْ يَسْتَحْسِنَ خِلَافَهُ فيقول كُلُّ حَاكِمٍ في بَلَدٍ وَمُفْتٍ بِمَا يَسْتَحْسِنُ فَيُقَالُ في الشَّيْءِ الْوَاحِدِ بِضُرُوبٍ من الْحُكْمِ وَالْفُتْيَا فَإِنْ كان هذا جَائِزًا عِنْدَهُمْ فَقَدْ أَهْمَلُوا أَنْفُسَهُمْ فَحَكَمُوا حَيْثُ شاؤوا وَإِنْ كان ضَيِّقًا فَلَا يَجُوزُ أَنْ يَدْخُلُوا فيه وَإِنْ قال الذي يَرَى منهم تَرْكَ الْقِيَاسِ بَلْ على الناس اتِّبَاعُ ما قُلْت قِيلَ له من أَمَرَ بِطَاعَتِك حتى يَكُونَ على الناس اتِّبَاعُك أو رَأَيْت إنْ ادَّعَى عَلَيْك غَيْرُك هذا أَتُطِيعُهُ أَمْ تَقُولُ لَا أُطِيعُ إلَّا من أُمِرْت بِطَاعَتِهِ فَكَذَلِكَ لَا طَاعَةَ لَك على أَحَدٍ وَإِنَّمَا الطَّاعَةُ لِمَنْ أَمَرَ اللَّهُ أو رَسُولُهُ بِطَاعَتِهِ وَالْحَقُّ فِيمَا أَمَرَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ بِاتِّبَاعِهِ وَدَلَّ اللَّهُ وَرَسُولُهُ عليه نَصًّا أو اسْتِنْبَاطًا بِدَلَائِلَ أَوَرَأَيْت إذْ أَمَرَ اللَّهُ بِالتَّوَجُّهِ قِبَلَ الْبَيْتِ وهو مُغَيَّبٌ عن الْمُتَوَجِّهِ هل جَعَلَ له أَنْ يَتَوَجَّهَ إلَّا بِالِاجْتِهَادِ بِطَلَبِ الدَّلَائِلِ عليه أَوَرَأَيْت إذَا أَمَرَ بِشَهَادَةِ الْعَدْلِ فَدَلَّ على أَنْ لَا يَقْبَلَ غَيْرَهَا هل يَعْرِفُ الْعَدْلَ من غَيْرِهِ إلَّا بِطَلَبِ الدَّلَائِلِ على عَدْلِهِ أَوَرَأَيْت إذَا أَمَرَ بِالْحُكْمِ بِالْمِثْلِ في الصَّيْدِ هل أَمَرَ أَنْ يَحْكُمَ إلَّا بِأَنْ يَحْكُمَ بِنَظَرِهِ فَكُلُّ هذا اجْتِهَادٌ وَقِيَاسٌ أَوَرَأَيْت إذَا أَمَرَ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم بِالِاجْتِهَادِ في الْحُكْمِ هل يَكُونُ مُجْتَهِدًا على غَيْرِ طَلَبِ عَيْنٍ وَطَلَبُ الْعَيْنِ لَا يَكُونُ إلَّا بِاتِّبَاعِ الدَّلَائِلِ عليها وَذَلِكَ الْقِيَاسُ لِأَنَّ مُحَالًا أَنْ يُقَالَ اجْتَهِدْ في طَلَبِ شَيْءٍ من لم يَطْلُبْهُ بِاحْتِيَالِهِ وَالِاسْتِدْلَالُ عليه لَا يَكُونُ طَالِبًا لِشَيْءٍ من سَنَحَ على وَهْمِهِ أو خَطَرَ بِبَالِهِ منه ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَإِنَّهُ لَيَلْزَمُ من تَرْكِ الْقِيَاسِ أَكْثَرُ مِمَّا ذَكَرْت وفي بَعْضِهِ ما قام عليه الْحُجَّةُ وَأَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى لي وَلِجَمِيعِ خَلْقِهِ التَّوْفِيقَ وَلَيْسَ لِلْحَاكِمِ أَنْ يَقْبَلَ وَلَا لِلْوَالِي أَنْ يَدَعَ أَحَدًا وَلَا يَنْبَغِي لِلْمُفْتِي أَنْ يفتى أَحَدًا إلَّا مَتَى يَجْمَعُ أَنْ يَكُونَ عَالِمًا عِلْمَ الْكِتَابِ وَعِلْمَ نَاسِخِهِ وَمَنْسُوخِهِ وخاصة ( ( ( خاصه ) ) ) وعامة وَأَدَبِهِ وَعَالِمًا بِسُنَنِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَأَقَاوِيلِ أَهْلِ الْعِلْمِ قَدِيمًا وَحَدِيثًا وَعَالِمًا بِلِسَانِ الْعَرَبِ عَاقِلًا
____________________

(7/301)


يُمَيِّزُ بين الْمُشْتَبَهِ وَيَعْقِلُ الْقِيَاسَ فَإِنْ عَدِمَ وَاحِدًا من هذه الْخِصَالِ لم يَحِلَّ له أَنْ يَقُولَ قِيَاسًا وَكَذَلِكَ لو كان عَالِمًا بِالْأُصُولِ غير عَاقِلٍ لِلْقِيَاسِ الذي هو الْفَرْعُ لم يَجُزْ أَنْ يُقَالَ لِرَجُلٍ قِسْ وهو لَا يَعْقِلُ الْقِيَاسَ وَإِنْ كان عَاقِلًا لِلْقِيَاسِ وهو مُضَيِّعٌ لِعِلْمِ الْأُصُولِ أو شَيْءٍ منها لم يَجُزْ أَنْ يُقَالَ له قِسْ على ما لَا تَعْلَمْ كما لَا يَجُوزُ أَنْ يُقَالَ قِسْ لِأَعْمًى وَصَفْت له اجْعَلْ كَذَا عن يَمِينِك وَكَذَا عن يَسَارِك فإذا بَلَغْت كَذَا فَانْتَقِلْ مُتَيَامِنًا وهو لَا يُبْصِرُ ما قِيلَ له يَجْعَلُهُ يَمِينًا وَيَسَارًا أو يُقَالُ سِرْ بِلَادًا ولم يَسِرْهَا قَطُّ ولم يَأْتِهَا قَطُّ وَلَيْسَ له فيها عِلْمٌ يَعْرِفُهُ وَلَا يَثْبُتُ له فيها قَصْدُ سَمْتٍ يَضْبِطُهُ لِأَنَّهُ يَسِيرُ فيها عن غَيْرِ مِثَالٍ قَوِيمٍ وَكَمَا لَا يَجُوزُ لِعَالِمٍ بِسُوقِ سِلْعَةٍ مُنْذُ زَمَانٍ ثُمَّ خَفِيَتْ عنه سَنَةً أَنْ يُقَالَ له قَوِّمْ عَبْدًا من صِفَتِهِ كَذَا لِأَنَّ السُّوقَ تَخْتَلِفُ وَلَا لِرَجُلٍ أَبْصَرَ بَعْضَ صِنْفٍ من التِّجَارَاتِ وَجَهِلَ غير صِنْفِهِ وَالْغَيْرُ الذي جَهِلَ لَا دَلَالَةٌ عليه بِبَعْضِ عِلْمِ الذي عَلِمَ قُوِّمَ كَذَا كما لَا يُقَالُ لِبَنَّاءٍ اُنْظُرْ قِيمَةَ الْخِيَاطَةِ وَلَا لِخَيَّاطٍ اُنْظُرْ قِيمَةَ الْبِنَاءِ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَقَدْ حَكَمَ وَأَفْتَى من لم يَجْمَعْ ما وَصَفْت قِيلَ فَقَدْ رَأَيْت أَحْكَامَهُمْ وَفُتْيَاهُمْ فَرَأَيْت كَثِيرًا منها مُتَضَادًّا مُتَبَايِنًا وَرَأَيْت كُلَّ وَاحِدٍ من الْفَرِيقَيْنِ يُخَطِّئُ صَاحِبَهُ في حُكْمِهِ وَفُتْيَاهُ وَاَللَّهُ تَعَالَى الْمُسْتَعَانُ فَإِنْ قال قَائِلٌ أَرَأَيْت ما اجْتَهَدَ فيه الْمُجْتَهِدُونَ كَيْفَ الْحَقُّ فيه عِنْدَ اللَّهِ قِيلَ لَا يَجُوزُ فيه عِنْدَنَا وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ أَنْ يَكُونَ الْحَقُّ فيه عِنْدَ اللَّهِ كُلُّهُ إلَّا وَاحِدًا لِأَنَّ عِلْمَ اللَّهِ عز وجل وَأَحْكَامَهُ وَاحِدٌ لِاسْتِوَاءِ السَّرَائِرِ وَالْعَلَانِيَةِ عِنْدَهُ وَأَنَّ عِلْمَهُ بِكُلِّ وَاحِدٍ جَلَّ ثَنَاؤُهُ سَوَاءٌ فَإِنْ قِيلَ من له أَنْ يَجْتَهِدَ فَيَقِيسَ على كِتَابٍ أو سُنَّةٍ هل يَخْتَلِفُونَ وَيَسَعُهُمْ الِاخْتِلَافُ أو يُقَالُ لهم إنْ اخْتَلَفُوا مُصِيبُونَ كلهم أو مُخْطِئُونَ أو لِبَعْضِهِمْ مخطيء ( ( ( مخطئ ) ) ) وَبَعْضُهُمْ مُصِيبٌ قِيلَ لَا يَجُوزُ على وَاحِدٍ منهم إنْ اخْتَلَفُوا إنْ كان مِمَّنْ له الِاجْتِهَادُ وَذَهَبَ مَذْهَبًا مُحْتَمَلًا أَنْ يُقَال له أَخْطَأَ مُطْلَقًا وَلَكِنْ يُقَالُ لِكُلِّ وَاحِدٍ منهم قد أَطَاعَ فِيمَا كُلِّفَ وَأَصَابَ فيه ولم يُكَلَّفْ عِلْمَ الْغَيْبِ الذي لم يَطَّلِعْ عليه أَحَدٌ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَمَثِّلْ لي من هذا شيئا قِيلَ لَا مِثَالَ أَدَلُّ عليه من الْغَيْبِ عن الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاسْتِقْبَالِهِ فإذا اجْتَهَدَ رَجُلَانِ ( 3 ) بِالطَّرِيقَيْنِ عَالِمَانِ بِالنُّجُومِ وَالرِّيَاحِ وَالشَّمْسِ وَالْقَمَرِ فرأي أَحَدُهُمَا الْقِبْلَةَ مُتَيَامِنًا منه وَرَأَى أَحَدُهُمَا الْقِبْلَةَ مُنْحَرِفَةً عن حَيْثُ رأي صَاحِبُهُ كان على كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا أَنْ يصلى حَيْثُ يَرَى وَلَا يَتْبَعَ صَاحِبَهُ إذَا أَدَّاهُ اجْتِهَادُهُ إلَى غَيْرِ ما أَدَّى صَاحِبَهُ اجْتِهَادُهُ إلَيْهِ ولم يُكَلَّفْ وَاحِدٌ مِنْهُمَا صَوَابَ عَيْنِ الْبَيْتِ لِأَنَّهُ لَا يَرَاهُ وقد أَدَّى ما كُلِّفَ من التَّوَجُّهِ إلَيْهِ بِالدَّلَائِلِ عليه فَإِنْ قِيلَ فَيَلْزَمُ أَحَدَهُمَا إسم الْخَطَأِ قِيلَ أَمَّا فِيمَا كُلِّفَ فَلَا وَأَمَّا خَطَأُ عَيْنِ الْبَيْتِ فَنَعَمْ لِأَنَّ الْبَيْتَ لَا يَكُونُ في جِهَتَيْنِ فَإِنْ قِيلَ فَيَكُونُ مُطِيعًا بِالْخَطَأِ قِيلَ هذا مِثْلُ جَاهِدٍ يَكُونُ مُطِيعًا بِالصَّوَابِ لِمَا كُلِّفَ من الِاجْتِهَادِ وَغَيْرَ آثِمٍ بِالْخَطَأِ إذْ لم يُكَلَّفْ صَوَابَ الْمَغِيبِ الْعَيِّنِ عنه فاذا لم يُكَلَّفْ صَوَابَهُ لم يَكُنْ عليه خَطَأٌ ما لم يَجْعَلْ عليه صَوَابَ عَيْنِهِ فَإِنْ قِيلَ أَفَتَجِدُ سُنَّةً تَدُلُّ على ما وَصَفْت قِيلَ نعم أخبرنا عبد الْعَزِيزِ بن مُحَمَّدٍ عن يَزِيدَ بن عبد اللَّهِ بن الْهَادِ عن مُحَمَّدِ بن إبْرَاهِيمَ عن بُسْرِ بن سَعِيدٍ عن أبي قَيْسٍ مولى عَمْرِو بن الْعَاصِ عن عَمْرِو بن الْعَاصِ أَنَّهُ سمع رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم يقول إذَا حَكَمَ الْحَاكِمُ فَاجْتَهَدَ فَأَصَابَ فَلَهُ أَجْرَانِ وإذا حَكَمَ فَاجْتَهَدَ فَأَخْطَأَ فَلَهُ أَجْرٌ قال يَزِيدُ بن الْهَادِ فَحَدَّثْت بهذا الحديث أَبَا بَكْرِ بن مُحَمَّدٍ بن عَمْرِو بن حَزْمٍ فقال هَكَذَا حدثني أبو سَلَمَةَ عن أبي هُرَيْرَةَ فَإِنْ قال قَائِلٌ فما مَعْنَى هذا قِيلَ ما وَصَفْت من أَنَّهُ إذَا اجْتَهَدَ فَجَمَعَ الصَّوَابَ بِالِاجْتِهَادِ وَصَوَابَ الْعَيْنِ التي اجْتَهَدَ كان له حَسَنَتَانِ وإذا أَصَابَ الِاجْتِهَادَ وَأَخْطَأَ الْعَيْنَ التي أَمَرَ يَجْتَهِدُ في طَلَبِهَا كانت له حَسَنَةٌ وَلَا يُثَابُ من يُؤَدِّي في أَنْ يُخْطِئَ الْعَيْنَ وَيُحْسِنُ من يُؤَدِّي أَنْ يَكُفَّ عنه وَهَذَا يَدُلُّ على ما وَصَفْت من أَنَّهُ لم يُكَلَّفْ صَوَابَ الْعَيْنِ في حَالٍ فَإِنْ قِيلَ ذَمَّ اللَّهُ على الِاخْتِلَافِ قِيلَ الِاخْتِلَافُ وَجْهَانِ فما أَقَامَ اللَّهُ تَعَالَى بِهِ الْحُجَّةَ على خَلْقِهِ حتى يَكُونُوا على بَيِّنَةٍ منه ليس عليهم إلَّا اتِّبَاعُهُ وَلَا لهم مُفَارَقَتُهُ فَإِنْ اخْتَلَفُوا فيه فَذَلِكَ الذي ذَمَّ اللَّهُ عليه وَاَلَّذِي لَا يَحِلُّ
____________________

(7/302)


الِاخْتِلَافُ فيه فَإِنْ قال فَأَيْنَ ذلك قِيلَ قال اللَّهُ تَعَالَى { وما تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إلَّا من بَعْدِ ما جَاءَتْهُمْ الْبَيِّنَةُ } فَمَنْ خَالَفَ نَصَّ كِتَابٍ لَا يَحْتَمِلُ التَّأْوِيلَ أو سُنَّةً قَائِمَةً فَلَا يَحِلُّ له الْخِلَافُ وَلَا أَحْسَبُهُ يَحِلُّ له خِلَافَ جَمَاعَةِ الناس وَإِنْ لم يَكُنْ في قَوْلِهِمْ كِتَابٌ أو سُنَّةٌ وَمَنْ خَالَفَ في أَمْرٍ له فيه الِاجْتِهَادُ فَذَهَبَ إلَى مَعْنًى يَحْتَمِلُ ما ذَهَبَ إلَيْهِ وَيَكُونُ عليه دَلَائِلُ لم يَكُنْ في ( 1 ) من خِلَافٍ لِغَيْرِهِ وَذَلِكَ أَنَّهُ لَا يُخَالِفُ حِينَئِذٍ كِتَابًا نَصَّا وَلَا سُنَّةً قَائِمَةً وَلَا جَمَاعَةً وَلَا قِيَاسًا بِأَنَّهُ إنَّمَا نَظَرَ في الْقِيَاسِ فَأَدَّاهُ إلَى غَيْرِ ما أَدَّى صَاحِبَهُ إلَيْهِ الْقِيَاسُ كما أَدَّاهُ في التَّوَجُّهِ لِلْبَيْتِ بِدَلَالَةِ النُّجُومِ إلَى غَيْرِ ما أَدَّى إلَيْهِ صَاحِبَهُ فَإِنْ قال وَيَكُونُ هذا في الْحُكْمِ قِيلَ نعم فَإِنْ قِيلَ فَمِثْلُ هذا إذَا كان في الْحُكْمِ دَلَالَةٌ على مَوْضِعِ الصَّوَابِ قِيلَ قد عَرَفْنَاهَا في بَعْضِهِ وَذَلِكَ أَنْ تَنْزِلَ نَازِلَةٌ تَحْتَمِلُ أَنْ تُقَاسَ فَيُوجَدَ لها في الْأَصْلَيْنِ شَبَهٌ فَيَذْهَبُ ذَاهِبٌ إلَى أَصْلٍ وَالْآخَرُ إلَى أَصْلٍ غَيْرِهِ فَيَخْتَلِفَانِ فَإِنْ قِيلَ فَهَلْ يُوجَدُ السَّبِيلُ إلَى أَنْ يُقِيمَ أَحَدُهُمَا على صَاحِبِهِ حُجَّةً في بَعْضِ ما اخْتَلَفَا فيه قِيلَ نعم إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى بِأَنْ تُنْظَرَ النَّازِلَةُ فَإِنْ كانت تُشْبِهُ أَحَدَ الْأَصْلَيْنِ في مَعْنًى وَالْآخَرَ في اثْنَيْنِ صُرِفَتْ إلَى الذي أَشْبَهَتْهُ في الِاثْنَيْنِ دُونَ الذي أَشْبَهَتْهُ في وَاحِدٍ وَهَكَذَا إذَا كان شَبِيهًا بِأَحَدِ الْأَصْلَيْنِ أَكْثَرَ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَمَثِّلْ من هذا شيئا قِيلَ لم يَخْتَلِفْ الناس في أَنْ لَا دِيَةَ لِلْعَبْدِ يُقْتَلُ خَطَأً مُؤَقَّتَةً إلَّا قِيمَتَهُ فَإِنْ كانت قِيمَتُهُ مِائَةَ دِرْهَمٍ أو أَقَلَّ أو أَكْثَرَ إلَى أَنْ تَكُونَ أَقَلَّ من عَشَرَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ فَعَلَى من قَتَلَهُ وَذَهَبَ بَعْضُ الْمَشْرِقِيِّينَ إلَى أَنَّهُ إنْ زَادَتْ دِيَتُهُ على عَشْرَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ نَقَصَهَا من عَشْرَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ وقال لَا أَبْلُغُ بها دِيَةَ حُرٍّ وقال بَعْضُ أَصْحَابِنَا نَبْلُغُ بها دِيَةَ أَحْرَارٍ فإذا كان ثَمَنُهُ مِائَةَ دِرْهَمٍ لم يَزِدْ عليها صَاحِبُهُ لِأَنَّ الْحُكْمَ فيها أنها ثَمَنُهُ وَكَذَلِكَ إذَا زَادَتْ على دِيَةِ أَحْرَارٍ أَخَذَهَا سَيِّدُهُ كما تُقْتَلُ له دَابَّةٌ تسوي دِيَاتِ أَحْرَارٍ فَتُؤْخَذُ منه وكان هذا ( ( ( وهذا ) ) ) عِنْدَنَا من قَوْلِ من قال من الْمَشْرِقِيِّينَ أَمْرًا لَا يَجُوزُ الْخَطَأُ فيه لِمَا وَصَفْت ثُمَّ عَادَ بَعْضُ الْمَشْرِقِيِّينَ فقال يُقْتَلُ الْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَآخُذُ الْأَحْرَارَ بِالْعَبِيدِ وَلَا يقص ( ( ( يقتص ) ) ) الْعَبْدُ من حُرٍّ وَلَا من الْعَبْدِ فِيمَا دُونَ النَّفْسِ فَقُلْت لِبَعْضِ من تَقَدَّمَ منهم وَلِمَ قَتَلْتُمْ الْعَبْدَ وَالْأَعْبُدَ بِالْعَبْدِ قَوَدًا ولم تُقَيِّدُوا الْعَبْدَ من الْعَبْدِ فِيمَا دُونَ النَّفْسِ قال من أَصْلِ ما ذَهَبْنَا إلَيْهِ في الْعَبِيدِ إذَا قُتِلُوا خَطَأً أَنَّ فِيهِمْ أَثْمَانَهُمْ وَأَثْمَانُهُمْ كَالدَّوَابِّ وَالْمَتَاعِ فَقُلْنَا لَا نَقْصَ لِبَعْضِهِمْ من بَعْضٍ في الْجِرَاحِ لِأَنَّهُمْ أَمْوَالٌ فَقُلْت لهم أَفَيُقَاسُ الْقِصَاصُ على الدِّيَاتِ وَالْأَثْمَانِ أَمْ الْقِصَاصُ مُخَالِفٌ لِلدِّيَاتِ وَالْأَثْمَانِ فَإِنْ كان يُقَاسُ على الدِّيَاتِ فلم تَصْنَعْ شيئا قَتَلْت عَبْدًا يَسْوَى أَلْفَ دِينَارٍ بِعَبْدِ يسوي خَمْسَةَ دَنَانِيرَ وَقَتَلْت بِهِ عَبِيدًا كلهم ثَمَنُهُ أَكْثَرُ من ثَمَنِهِ ولم تَصْنَعْ شيئا حين قَتَلْت بَعْضَ الْعَبِيدِ بِبَعْضٍ وَأَنْتَ تُمَثِّلُهُمْ بِالْبَهَائِمِ وَالْمَتَاعِ وَأَنْ لا تَقْتُلُ بَهِيمَةً بِبَهِيمَةٍ لو قَتَلَتْهَا فَإِنْ زَعَمْت أَنَّ الدِّيَاتِ أَصْلٌ وَالدِّيَاتُ عِبْرَةٌ لِأَنَّك تَقْتُلُ الرَّجُلَ بِالْمَرْأَةِ وَدِيَتُهَا نِصْفُ دِيَةِ الرَّجُلِ فلم تَذْهَبْ مَذْهَبًا بِتَرْكِك الْقِصَاصَ بين الْعَبِيدِ فِيمَا دُونَ النَّفْسِ إذَا قَتَلْت الْعَبْدَ بِالْعَبْدِ كان أَنْ يَتْلَفَ بَعْضُهُ بِبَعْضِهِ أَقَلَّ وَإِنْ اخْتَلَفَتْ أَثْمَانُهُمْ مع ما يَلْزَمُك من هذا الْقَوْلِ قال وما يَلْزَمُنِي بِقَوْلِي هذا قُلْت أنت تَزْعُمُ أَنَّ من قَتَلَ عَبْدًا فَعَلَيْهِ الْكَفَّارَةُ وَعَلَيْهِ ما على من قَتَلَ الْحُرَّ من الْإِثْمِ لِأَنَّهُ مُسْلِمٌ عليه فَرْضُ اللَّهِ وَلَهُ حُرْمَةُ الْإِسْلَامِ وَلَا تَزْعُمُ هذا فِيمَنْ قَتَلَ بَعِيرًا أو حَرَقَ مَتَاعًا وَتَزْعُمُ أَنَّ على الْعَبْدِ حَلَالًا وَحَرَامًا وَحُدُودًا وَفَرَائِضَ وَلَيْسَ هذا على الْبَهَائِمِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى إنَّ اللَّهَ عز وجل حَكَمَ على عِبَادِهِ حُكْمَيْنِ حُكْمًا فِيمَا بَيْنَهُمْ وَبَيْنَهُ أن أُثَابَهُمْ وَعَاقَبَهُمْ على ما أَسَرُّوا كما فَعَلَ بِهِمْ فِيمَا أَعْلَنُوا وَأَعْلَمَهُمْ إقَامَةً لِلْحُجَّةِ عليهم وَبَيَّنَهَا لهم أَنَّهُ عَلِمَ سَرَائِرَهُمْ وَعَلِمَ عَلَانِيَتَهُمْ فقال { يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى } وقال { يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وما تُخْفِي الصُّدُورُ } وَخَلْقُهُ لَا يَعْلَمُونَ إلَّا ما شَاءَ عز وجل وَحَجَبَ عِلْمَ السَّرَائِرِ عن عِبَادِهِ وَبَعَثَ فِيهِمْ رُسُلًا فَقَامُوا بِأَحْكَامِهِ على خَلْقِهِ وَأَبَانَ لِرُسُلِهِ وَخَلْقِهِ أَحْكَامَ خَلْقِهِ
____________________

(7/303)


في الدُّنْيَا على ما أَظْهَرُوا وَأَبَاحَ دِمَاءَ أَهْلِ الْكُفْرِ من خَلْقِهِ فقال { فاقتلوا ( ( ( اقتلوا ) ) ) الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ } وَحَرَّمَ دِمَاءَهُمْ إنْ أَظْهَرُوا الْإِسْلَامَ فقال { وَقَاتِلُوهُمْ حتى لَا تَكُونَ فِتْنَةٌ وَيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ } وقال { وما كان لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إلَّا خَطَأً } وقال { وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمَ } فَجَعَلَ حِينَئِذٍ دِمَاءَ الْمُشْرِكِينَ مُبَاحَةً وَقِتَالَهُمْ حَتْمًا وَفَرْضًا عليهم إنْ لم يُظْهِرُوا الْإِيمَانَ ثُمَّ أَظْهَرَهُ قَوْمٌ من الْمُنَافِقِينَ فَأَخْبَرَ اللَّهُ نَبِيَّهُ عَنْهُمْ أَنَّ ما يُخْفُونَ خِلَافَ ما يُعْلِنُونَ فقال { يَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ ما قالوا وَلَقَدْ قالوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إسْلَامِهِمْ } وقال { سَيَحْلِفُونَ بِاَللَّهِ لَكُمْ إذَا انْقَلَبْتُمْ إلَيْهِمْ لِتُعْرِضُوا عَنْهُمْ فَأَعْرِضُوا عَنْهُمْ } مع ما ذَكَرَ بِهِ الْمُنَافِقِينَ فلم يَجْعَلْ لِنَبِيِّهِ قَتْلَهُمْ إذَا أَظْهَرُوا الْإِيمَانَ ولم يَمْنَعْهُمْ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم مُنَاكَحَةَ الْمُسْلِمِينَ وَلَا مُوَارَثَتَهُمْ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ وَرَأَيْت مِثْلَ هذا في سُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أُمِرْت أَنْ أُقَاتِلَ الناس حتى يَقُولُوا لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ فإذا قَالُوهَا عَصَمُوا منى دِمَاءَهُمْ وَأَمْوَالَهُمْ إلَّا بِحَقِّهَا وَحِسَابُهُمْ على اللَّهِ وقال الْمِقْدَادُ أَرَأَيْت يا رَسُولَ اللَّهِ لو أَنَّ مُشْرِكًا قَاتَلَنِي فَقَطَعَ يَدِي ثُمَّ لَاذَ مِنِّي بِشَجَرَةٍ فَأَسْلَمَ أَفَأَقْتُلُهُ قال لَا تَقْتُلْهُ وقال اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى { وَاَلَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ ولم يَكُنْ لهم شُهَدَاءُ إلَّا أَنْفُسُهُمْ } وقال عز وجل { وَيَدْرَأُ عنها الْعَذَابَ } الْآيَةَ فَحَكَمَ بِالْأَيْمَانِ بَيْنَهُمَا إذَا كان الزَّوْجُ يَعْلَمُ من الْمَرْأَةِ ما لَا يَعْلَمُهُ الْأَجْنَبِيُّونَ وَدَرَأَ عنه وَعَنْهَا بها على أَنَّ أَحَدَهُمَا كَاذِبٌ وَحَكَمَ في الرَّجُلِ يَقْذِفُ غير زَوْجَتِهِ أَنْ يُحَدَّ إنْ لم يَأْتِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ على ما قال وَلَاعَنَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بين الْعَجْلَانِيِّ وَامْرَأَتِهِ بِنَفْيِ زَوْجِهَا وَقَذْفِهَا بِشَرِيكِ بن السَّحْمَاءِ فقال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم اُنْظُرُوهَا فَإِنْ جَاءَتْ بِهِ يَعْنِي الْوَلَدَ أَسْحَمَ أَدْعَجَ عَظِيمَ الإليتين فَلَا أَرَاهُ إلَّا صَدَقَ وَتِلْكَ صِفَةُ شَرِيكٍ الذي قَذَفَهَا بِهِ زَوْجُهَا وَزَعَمَ أَنَّ حَبَلَهَا منه قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَإِنْ جَاءَتْ بِهِ أُحَيْمِرَ كَأَنَّهُ وَحِرَةٌ فَلَا أَرَاهُ إلَّا كَذَبَ عليها وَكَانَتْ تِلْكَ الصِّفَةُ صِفَةَ زَوْجِهَا فَجَاءَتْ بِهِ يُشْبِهُ شَرِيكَ بن السَّحْمَاءِ فقال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم إنَّ أَمْرَهُ لَبَيِّنٌ لَوْلَا ما حَكَمَ اللَّهُ أَيْ لَكَانَ لي فيه قَضَاءٌ غَيْرُهُ يَعْنِي وَاَللَّهُ أَعْلَمُ لِبَيَانِ الدَّلَالَةِ بِصِدْقِ زَوْجِهَا فلما كانت الدَّلَالَةُ لَا تَكُونُ عِنْدَ الْعِبَادِ إحَاطَةً دَلَّ ذلك على إبْطَالِ كل ما لم يَكُنْ إحَاطَةً عِنْدَ الْعِبَادِ من الدَّلَائِلِ إنْ لم ( 1 ) يُقِرُّوا بِهِ من الْحُكْمِ عليه لم يَمْتَنِعْ مِمَّا وَجَبَ عليه أو تَقُومُ عليه بَيِّنَةٌ فَيُؤْخَذُ من حَيْثُ أَمَرَ اللَّهُ أَنْ يُؤْخَذَ لَا يُؤْخَذُ بِدَلَالَةٍ وَطَلَّقَ رُكَانَةُ بن عَبْدٍ يَزِيدَ امْرَأَتَهُ البتة ثُمَّ أتي النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فَأَحْلَفَهُ ما أَرَادَ إلَّا وَاحِدَةً وَرَدَّهَا عليه ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى لَمَّا كان كَلَامُهُ مُحْتَمِلًا لَأَنْ لم يُرِدْ إلَّا وَاحِدَةً جَعَلَ الْقَوْلَ قَوْلَهُ كما حَكَمَ اللَّهُ فِيمَنْ أَظْهَرَ الْإِيمَانَ بِأَنَّ الْقَوْلَ قَوْلُهُ في الدُّنْيَا فَيَنْكِحُ الْمُؤْمِنَاتِ وَيُوَارِثُ الْمُؤْمِنِينَ وَأَعْلَمَ بِأَنَّ سَرَائِرَهُمْ على غَيْرِ ما أَظْهَرُوا وَأَنَّهُ يَغْلِبُ على من سمع طَلَاقَ البتة أَنَّهُ يُرِيدُ الْإِبْتَاتَ الذي لَا غَايَةَ له من الطَّلَاقِ وَجَاءَهُ رَجُلٌ من بَنِي فَزَارَةَ فقال إنَّ امْرَأَتِي وَلَدَتْ غُلَامًا أَسْوَدَ فَجَعَلَ يُعَرِّضُ بِالْقَذْفِ فقال له النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم هل لَك من إبِلٍ قال نعم قال ما أَلْوَانُهَا قال حُمْرٌ قال فَهَلْ فيها من أَوْرَقَ قال نعم قال فأني أَتَاهُ قال لَعَلَّهُ نَزَعَهُ عِرْقُ قال وَلَعَلَّ هذا نزعة عِرْقٌ ولم يَحْكُمْ عليه بِحَدٍّ وَلَا لِعَانٍ إذْ لم يُصَرِّحْ بِالْقَذْفِ لِأَنَّهُ قد يَحْتَمِلُ أَنْ لَا يَكُونَ أَرَادَ قَذْفًا وَإِنْ كان الْأَغْلَبُ على سَامِعِهِ أَنَّهُ أَرَادَ الْقَذْفَ مع أَنَّ أَحْكَامَ اللَّهِ عز وجل وَرَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم تَدُلُّ على ما وَصَفْت من أَنَّهُ لَا يَجُوزُ لِلْحَاكِمِ أَنْ يَحْكُمَ بِالظَّنِّ وَإِنْ كانت له عليه دَلَائِلُ قَرِيبَةٌ فَلَا يَحْكُمُ إلَّا من حَيْثُ أَمَرَهُ اللَّهُ بِالْبَيِّنَةِ تَقُومُ على الْمُدَّعَى عليه أو إقْرَارٍ منه بِالْأَمْرِ الْبَيِّنِ وَكَمَا حَكَمَ اللَّهُ أَنَّ ما أَظْهَرَ فَلَهُ حُكْمُهُ كَذَلِكَ حَكَمَ أَنَّ ما أَظْهَرَ فَعَلَيْهِ حُكْمُهُ لِأَنَّهُ أَبَاحَ الدَّمَ بِالْكُفْرِ وَإِنْ كان قَوْلًا فَلَا يَجُوزُ في شَيْءٍ من الْأَحْكَامِ بين الْعِبَادِ أَنْ يَحْكُمَ فيه إلَّا بِالظَّاهِرِ لَا بِالدَّلَائِلِ
____________________

(7/304)


كتاب الرد
____________________

(7/305)


(1) * - * بَابُ الدِّيَاتِ - * أخبرنا الرَّبِيعُ بن سُلَيْمَانَ قال أخبرنا محمد بن إدْرِيسَ الشَّافِعِيُّ قال أخبرنا أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ تَعَالَى عنه في الدِّيَةِ على أَهْلِ الذَّهَبِ أَلْفُ دِينَارٍ وَعَلَى أَهْلِ الْوَرِقِ عَشْرَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ وَزْنُ سَبْعَةٍ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ على أَهْلِ الذَّهَبِ أَلْفُ دِينَارٍ وَعَلَى أَهْلِ الْوَرِقِ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وقال محمد بن الْحَسَنِ بَلَغَنَا عن عُمَرَ بن الْخَطَّابِ أَنَّهُ فَرَضَ على أَهْلِ الذَّهَبِ أَلْفَ دِينَارٍ في الدِّيَةِ وَعَلَى أَهْلِ الْوَرِقِ عَشْرَةَ آلَافِ دِرْهَمٍ حدثنا بِذَلِكَ أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه عن الْهَيْثَمِ عن الشَّعْبِيِّ عن عُمَرَ بن الْخَطَّابِ وزاد وَعَلَى أَهْلِ الْبَقَرِ مِائَتَا بَقَرَةٍ وَعَلَى أَهْلِ الْغَنَمِ أَلْفُ شَاةٍ أخبرنا سُفْيَانُ الثورى قال اخبرنى محمد بن عبد الرحمن عن الشعبى قال على أَهْلِ الْوَرِقِ عَشْرَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ وَعَلَى أَهْلِ الذَّهَبِ أَلْفُ دِينَارٍ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ إنَّ عُمَرَ بن الْخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنه فَرَضَ على أَهْلِ الْوَرِقِ اثنى عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وقال محمد بن الْحَسَنِ كِلَا الْفَرِيقَيْنِ رَوَى عن عُمَرَ وَانْظُرْ أَيُّ الرِّوَايَتَيْنِ أَقْرَبُ إلَى ما قال الْمُسْلِمُونَ في غَيْرِ هذا فَهُوَ الْحَقُّ أَجْمَعَ الْمُسْلِمُونَ جميعا لَا اخْتِلَافَ بَيْنَهُمْ في الْقَوْلَيْنِ كَافَّةً أَهْلِ الْحِجَازِ وَأَهْلِ الْعِرَاقِ أَنْ ليس في أَقَلَّ من عِشْرِينَ دِينَارًا من الذَّهَبِ صَدَقَةٌ وَلَيْسَ في أَقَلَّ من مِائَتِي دِرْهَمٍ من الْوَرِقِ صَدَقَةٌ فَجَعَلُوا لِكُلِّ دِينَارٍ عَشَرَةَ دَرَاهِمَ فَفَرَضُوا الزَّكَاةَ على هذا فَهَذَا لَا اخْتِلَافَ فيه بَيْنَهُمْ فإذا فَرَضُوا هذا في الصَّدَقَةِ فَكَيْفَ يَنْبَغِي لهم أَنْ يَفْرِضُوا الدِّيَةَ كُلَّ دِينَارٍ بِعَشَرَةِ دَرَاهِمَ أو يَفْرِضُوا كُلَّ دِينَارٍ باثنى عَشَرَ دِرْهَمًا إنَّمَا يَنْبَغِي أَنْ يَفْرِضُوا الدِّيَةَ بِمَا يَفْرِضُونَ عليه الزَّكَاةَ وقد جاء عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ عنه وَعَبْدِ اللَّهِ بن مَسْعُودٍ أَنَّهُمَا قَالَا لَا تُقْطَعُ الْيَدُ إلَّا في دِينَارٍ أو عَشَرَةِ دَرَاهِمَ فَجَعَلُوا الدِّينَارَ بِمَنْزِلَةِ الْعَشَرَةِ الدَّرَاهِمِ فَعَلَى هذا الْأَحْرَى ما فَرَضُوا في مِثْلِ هذا فَإِنْ زَادَ سِعْرٌ أو نَقَصَ لم يُنْظَرْ في ذلك أَلَا تَرَى لو كان له مِائَةُ دِرْهَمٍ وَعَشَرَةُ دَنَانِيرَ وَجَبَ في ذلك الزَّكَاةُ وَجُعِلَ في كل صِنْفٍ منها زَكَاةٌ وَجُعِلَ دِينَارٌ على عَشَرَةِ دَرَاهِمَ فَهَذَا أَمْرٌ وَاضِحٌ ليس يَنْبَغِي لهم أَنْ يَفْرِضُوا الدِّيَةَ فيه إلَّا على ما فُرِضَتْ عليه الزَّكَاةُ وَنَحْوُهَا وَنَحْنُ فِيمَا نَظُنُّ أَعْلَمُ بِفَرِيضَةِ عُمَرَ بن الْخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنه حين فَرَضَ الدِّيَةَ دَرَاهِمَ من أَهْلِ الْمَدِينَةِ لِأَنَّ الدَّرَاهِمَ على أَهْلِ الْعِرَاقِ وَإِنَّمَا كان يُؤَدِّي الدِّيَةَ أَهْلُ الْعِرَاقِ وقد صَدَقَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ أَنَّ عُمَرَ رضي اللَّهُ عنه فَرَضَ الدِّيَةَ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وَلَكِنَّهُ فَرَضَهَا اثنى عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وَزْنَ سِتَّةٍ أخبرنا الثَّوْرِيُّ عن الْمُغِيرَةِ عن إبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ قال كانت الدِّيَةُ الْإِبِلَ فَجُعِلَتْ الْإِبِلُ الصَّغِيرُ وَالْكَبِيرُ كُلُّ بَعِير بِمِائَةٍ وَعِشْرِينَ دِرْهَمًا وَزْنَ سِتَّةٍ فَذَلِكَ عَشَرَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ ( 3 ) وَقِيلَ لِشَرِيكِ بن عبد اللَّهِ أن رَجُلًا من الْمُسْلِمِينَ قال شَرِيكٌ قال أبو إِسْحَاقَ فَأَتَى رَجُلٌ مِنَّا رَجُلًا من الْعَدُوِّ وَضَرَبَهُ فَأَصَابَ رَجُلًا مِنَّا فَكَبَّهُ على وَجْهِهِ حتى وَقَعَ على حَاجِبَيْهِ وَأَنْفِهِ وَلِحْيَتِهِ وَصَدْرِهِ فَقَضَى فيه عُثْمَانُ بن عَفَّانَ رضي اللَّهُ عنه اثنى عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وَكَانَتْ الدَّرَاهِمُ يَوْمئِذٍ وَزْنَ سِتَّةٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَوَى مَكْحُولٌ وَعَمْرُو بن شُعَيْبَ وَعَدَدٌ من الْحِجَازِيِّينَ أَنَّ عُمَرَ فَرَضَ الدِّيَةَ اثنى عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ ولم أَعْلَمْ بِالْحِجَازِ أَحَدًا خَالَفَ فيه عن الْحِجَازِيِّينَ وَلَا عن عُثْمَانَ بن عَفَّانَ وَمِمَّنْ قال الدِّيَةُ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ بن عَبَّاسٍ وأبو هُرَيْرَةَ وَعَائِشَةُ وَلَا أَعْلَمُ بِالْحِجَازِ أَحَدًا
____________________
1- * كِتَابُ الرَّدِّ على مُحَمَّدِ بن الْحَسَنِ

(7/306)


خَالَفَ في ذلك قَدِيمًا وَلَا حَدِيثًا وَلَقَدْ رَوَى عِكْرِمَةُ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أَنَّهُ قَضَى بِالدِّيَةِ اثنى عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وَزَعَمَ عِكْرِمَةُ أَنَّهُ نَزَلَ فيه وما نَقَمُوا إلَّا أَنْ أَغْنَاهُمْ اللَّهُ وَرَسُولُهُ من فَضْلِهِ فَزَعَمَ محمد بن الْحَسَنِ عن عُمَرَ حَدِيثَيْنِ مُخْتَلِفَيْنِ قال في أَحَدِهِمَا فَرَضَ الدِّيَةَ عَشَرَةَ آلَافِ دِرْهَمٍ وقال في الْآخَرِ اثْنَيْ عَشَرَ أَلْفًا وَزْنَ سِتَّةٍ قُلْت لِمُحَمَّدِ بن الْحَسَنِ أَفَتَقُولُ إنَّ الدِّيَةَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وَزْنَ سِتَّةٍ فقال لَا ( 1 ) فَقُلْت من أَيْنَ زَعَمْت أن كُنْت أَعْلَمُ بِالدِّيَةِ فِيمَا زَعَمْت من أَهْلِ الْحِجَازِ لِأَنَّك من أَهْلِ الْوَرِقِ وَلِأَنَّك عن عُمَرَ قُلْتَهَا فإن عُمَرَ قَضَى فيها بِشَيْءٍ لَا تَقْضِي بِهِ قال لم تَكُونُوا تَحْسَبُونَ قُلْت أَفَتَرْوِي شيئا تَجْعَلُهُ أَصْلًا في الْحُكْمِ فَأَنْتَ تَزْعُمُ أَنَّ من تروى عنه لَا يُعْرَفُ قَضَى بِهِ وَكَيْفَ تقضى بِالدِّيَةِ وَزْنَ سَبْعَةٍ أَفَرَأَيْت ما جَعَلْت فيه الزَّكَاةَ وَغَيْرَ ذلك مِمَّا جَعَلْت فيه الْقَطْعَ وَجَاءَ تَسْمِيَةُ دَرَاهِمَ ليس فيها وَزْنُ سِتَّةٍ وَلَا وَزْنُ سَبْعَةٍ وقال لَك قَائِلٌ بَلْ هِيَ على وَزْنِ سِتَّةٍ لَا وَزْنِ سَبْعَةٍ لِأَنَّ عُمَرَ لَا يَفْرِضُ الدِّيَةَ وَزْنَ سِتَّةٍ وَيَفْرِضُ فِيمَا سِوَاهَا وَزْنَ سَبْعَةٍ ما تَقُولُ قال أَقُولُ إنَّ الدَّرَاهِمَ إذَا جَاءَتْ جُمْلَةً فَهِيَ على وَزْنِ الْإِسْلَامِ قُلْنَا فَكَيْفَ أَخْرَجْت الدِّيَةَ من وَزْنِ الْإِسْلَامِ إذَا كان وَزْنُ الْإِسْلَامِ عِنْدَك وَزْنَ سَبْعَةٍ ثُمَّ زَعَمْت أَنَّك أَعْلَمُ بِالدِّيَةِ منهم لِأَنَّكُمْ من أَهْلِهَا وَزَعَمْت لنا أَنَّ الدَّرَاهِمَ إنَّمَا كانت صِنْفَيْنِ أَحَدُهُمَا الدِّرْهَمُ وَزْنُ مِثْقَالٍ وَالْآخَرُ كُلُّ عَشَرَةِ دَرَاهِمَ وَزْنُ سِتَّةٍ حتى ضَرَبَ زِيَادُ دَرَاهِمَ الْإِسْلَامِ فَلَوْ قال لَك قَائِلٌ كُلُّ دِرْهَمٍ جَاءَتْ بِهِ الزَّكَاةُ أو في الدِّيَةِ أو في الْقَطْعِ أو غَيْرِ ذلك فَهُوَ بِوَزْنِ الْمِثْقَالِ وقال آخَرُ بِوَزْنِ سِتَّةٍ وقال آخَرُ كُلُّ دِرْهَمٍ فَهُوَ بِوَزْنِ الْإِسْلَامِ ( 3 ) قِيلَ له فَهَكَذَا يَنْبَغِي لَك أَنْ تَقُولَ في الدِّيَةِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) يقول لِقَائِلٍ قَوْلَهُ أَرَأَيْت لو قال لَك قَائِلٌ قد خَرَجْت من حديث أبي إِسْحَاقَ الْهَمْدَانِيِّ إنَّ الدِّيَةَ اثْنَا عَشَرَ أَلْفًا وَزْنَ سِتَّةٍ وَمِنْ حديث الشَّعْبِيِّ أَنَّ الدِّيَةَ عَشْرَةُ آلَافِ دِرْهَمٍ لِأَنَّهُ لم يذكر فِيمَا تَرْوُونَ فيها وَزْنَ سِتَّةٍ كما حَدَّثَ أبو إِسْحَاقَ لِأَنَّ أَبَا إِسْحَاقَ يَذْكُرُ وَزْنَ سِتَّةٍ فَهُوَ أَوْلَى بها وقال آخَرُونَ وَزْنُ الْمَثَاقِيلِ لِأَنَّ الْأَكْثَرَ أَوْلَى بها فَإِنْ قال بَلْ وَزْنُ الْإِسْلَامِ فَادَّعَى مُحَمَّدٌ على أَهْلِ الْحِجَازِ أَنَّهُمْ أَعْلَمُ بِالدِّيَةِ منهم وَإِنَّمَا عُمَرُ قَبِلَ الدِّيَةَ من أَهْلِ الْوَرِقِ ولم يَجْعَلْ لهم أَنَّهُمْ أَعْلَمُ بِالدِّيَةِ منه إذَا كان منهم فَمَنْ كان الْحَاكِمُ منهم أَوْلَى بِالْمَعْرِفَةِ بِالدَّرَاهِمِ منه إذَا كان الْحُكْمُ إنَّمَا وَقَعَ بِالْحَاكِمِ وقال محمد بن الْحَسَنِ فَرَضَ الْمُسْلِمُونَ الزَّكَاةَ في كل عِشْرِينَ دِينَارًا وفي مِائَتَيْ دِرْهَمٍ كُلَّ دِينَارٍ بِعَشَرَةِ دَرَاهِمَ فَإِنْ قِيلَ له وَمَنْ أَخْبَرك أَنَّهُمْ فَرَضُوا الزَّكَاةَ قِيَاسًا أَرَأَيْت إذَا فُرِضَتْ الزَّكَاةُ في أَرْبَعِينَ من الْغَنَمِ وفي ثَلَاثِينَ من الْبَقَرِ أَقَاسُوا الْبَقَرَ علي الْغَنَمِ فَإِنْ قَاسُوهَا فَالْقِيَاسُ لَا يَصْلُحُ إلَّا عَدَدًا وَعَدَدُ الْبَقَرِ أَقَلُّ من عَدَدِ الْغَنَمِ أو بِالْقِيمَةِ فَقِيمَةُ ثَلَاثِينَ من الْبَقَرِ أَكْثَرُ من قِيمَةِ أَرْبَعِينَ من الْغَنَمِ وَهَكَذَا خَمْسٌ من الْإِبِلِ لَا عَدَدُهَا عَدَدَ وَاحِدٍ منها وَلَا قِيمَتُهَا قِيمَةَ وَاحِدٍ منها قال ما الزَّكَاةُ بِقِيَاسٍ قُلْنَا وَلِذَلِكَ كانت الدَّوَابُّ سِوَى الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالْإِبِلِ لَا زَكَاةَ فيها وَالتِّبْرُ سِوَى الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ لَا زَكَاةَ فيه وَكُلُّ وَاحِدٍ منها أَصْلٌ في نَفْسِهِ لَا قِيَاسَ على غَيْرِهِ قال نعم قُلْنَا فَكَيْفَ زَعَمْت أَنَّ الذَّهَبَ يُقَاسُ على الْوَرِقِ وَالْوَرِقُ يُقَاسُ على الذَّهَبِ فَإِنْ زَعَمْت أَنَّ أَحَدَهُمَا قِيَاسٌ على الْآخَرُ فَأَيُّهُمَا الْأَصْلُ فَإِنْ زَعَمْت أَنَّهُ الذَّهَبُ لَزِمَك أَنْ تَقُولَ عِشْرِينَ دِينَارًا إذَا كانت فيها الزَّكَاةُ فَلَوْ كانت أَرْبَعِينَ دِرْهَمًا تَسْوَى عِشْرِينَ دِينَارًا كانت فيها الزَّكَاةُ أو أَلْفَ دِرْهَمٍ لَا تَسْوَى عِشْرِينَ دِينَارًا لم يَكُنْ فيها الزَّكَاةُ وأن زَعَمْت أَنَّ الْوَرِقَ هِيَ الْأَصْلُ قِيلَ لَك فيها كما قِيلَ لَك في الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ قال فما هِيَ قُلْنَا كما قُلْت في الْمَاشِيَةِ كُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا أَصْلٌ في نَفْسِهِ قال فَالدِّيَةُ قُلْنَا فَأَصْلُ الدِّيَةِ الْإِبِلُ في سُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَقَوَّمَهَا عُمَرَ أَلْفَ دِينَارٍ وَاثْنَيْ عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ الذَّهَبُ على أَهْلِ الذَّهَبِ وَالْوَرِقُ على أَهْلِ الْوَرِقِ فَاتَّبِعْ في ذلك قَضَاءَ عُمَرَ كما قَضَى قال فَكَيْفَ كان الصَّرْفُ على عَهْدِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ رضي اللَّهُ عنهما قِيلَ أَمَّا ما روى من الْأَخْبَارِ بَيِّنًا فعلى اثْنَا عَشَرَ دِرْهَمًا بِدِينَارٍ وَقَطَعَ عُثْمَانُ سَارِقًا في أُتْرُجَّةٍ ثَمَنِ ثَلَاثَةِ دَرَاهِمَ من صَرْفِ اثنا ( ( ( اثني ) ) ) عَشَرَ دِرْهَمًا بِدِينَارٍ وَقَضَى في امْرَأَةٍ
____________________

(7/307)


قُتِلَتْ في الْحَرَمِ بِدِيَةٍ وَثُلُثِ ثَمَانِيَةِ آلَافِ دِرْهَمٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا بِذَلِكَ سُفْيَانُ عن بن أبي نَجِيحٍ عن أبيه وَأَمَّا الدَّلَالَةُ في زَمَانِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فَبِمِثْلِ هذا قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم تُقْطَعُ يَدُ السَّارِقِ في رُبُعِ دِينَارٍ فَصَاعِدًا وَرَوَى بن عُمَرَ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قَطَعَ في مِجَنٍّ ثَمَنُهُ ثَلَاثَةُ دَرَاهِمَ وَهَذَا يُشْبِهُ قَضَاءَ عُثْمَانَ وَقِيلَ لِمُحَمَّدِ بن الْحَسَنِ من زَعَمَ لَك أَنَّ في عَشَرَةِ دَنَانِيرَ وَمِائَةِ دِرْهَمٍ زَكَاةٌ أَرَأَيْت من قال في وَسْقَيْنِ وَنِصْفٍ زبيب ( ( ( زبيبا ) ) ) وَوَسْقَيْنِ وَنِصْفٍ تمر ( ( ( تمرا ) ) ) زَكَاةٌ قال ليس ذلك له حتى يَكُونَ من كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا ما يَجِبُ فيه الزَّكَاةُ قال وَكَذَلِكَ في عِشْرِينَ شَاةً وَخَمْسَ عَشَرَةَ بَقَرَةً قال نعم قِيلَ وَلِمَ قال لِأَنَّ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صِنْفٌ غَيْرُ صِنْفِ صَاحِبِهِ قِيلَ وَكَذَلِكَ الْحِنْطَةُ وَالشَّعِيرُ لَا يُضَمُّ وَاحِدٌ مِنْهُمَا إلَى صَاحِبِهِ قال نعم قِيلَ فَالْحِنْطَةُ من الشَّعِيرِ وَالتَّمْرُ من الزَّبِيبِ أَقْرَبُ أو الذَّهَبُ من الْوَرِقِ في الْقِيمَةِ وَاللَّوْنِ قال وما لِلْقُرْبِ وَلِهَذَا وَكُلُّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا صِنْفٌ قِيلَ فَكَيْفَ جَمَعْت بين الْأَبْعَدِ الْمُخْتَلِفِ من الْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ وَأَبَيْت أَنْ تَجْمَعَ ما بين الْأَقْرَبِ الْمُخْتَلِفِ قال فَإِنَّا نَقُولُ هذا قُلْنَا فَمَنْ قال قَوْلَك هذا هل تَجِدُ بِهِ أَثَرًا يُتَّبَعُ قال لَا قُلْنَا فَقِيَاسٌ قال لَا قُلْنَا فَلَا قِيَاسَ وَلَا أَثَرَ قال فإن بَعْضَ أَصْحَابِكُمْ يَقُولُهُ مَعَنَا قُلْنَا فَإِنْ كانت الْحُجَّةُ إنَّمَا هِيَ لَك بِأَنَّ ذلك الصَّاحِبَ يَقُولُهُ مَعَك يَجْمَعُ بين الْحِنْطَةِ وَالشَّعِيرِ وَالسُّلْتُ فَيَضُمُّ بَعْضَهَا إلَى بَعْضٍ وَيَجْمَعُ بين الْقُطْنِيَّةِ قال هذا خَطَأٌ قُلْنَا وما دَلَّك على خطئة أَلَيْسَ إذْ قال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ليس فِيمَا دُونَ خَمْسَةِ أَوْسُقٍ صَدَقَةٌ فَإِنَّمَا عني من صِنْفٍ وَاحِدٍ لَا من صِنْفَيْنِ قال نعم قُلْنَا أَفَرَأَيْت إنْ قال لَك هِيَ صِنْفٌ وَاحِدٌ قال إذَا يقول لي ما يَعْرِفُ الْعَقْلُ غَيْرَهُ فَلَا أَقْبَلُهُ منه ما قِيمَتُهَا وَلَا خِلْقَتُهَا بِوَاحِدَةٍ قُلْنَا فَالذَّهَبُ أَبْعَدُ من الْوَرِقِ في الْقِيمَةِ وَالْخِلْقَةُ من الْحِنْطَةِ من الشَّعِيرِ وَالسُّلْتِ فَأَرَاك تَتَّخِذُ قَوْلَهُ إذَا وَافَقَك حُجَّةً وَتَزْعُمُ في مَوْضِعٍ غَيْرِهِ من قَوْلِهِ أَنَّهُ يُخْطِئُ وَيُحِيلُ وَقُلْنَا له لَا يَثْبُتُ عن بن مَسْعُودٍ ما ذَكَرْت من الْقَطْعِ في عَشَرَةِ دَرَاهِمَ وَأَنْتَ تروى عن الثَّوْرِيِّ عن عِيسَى بن أبي عَزَّةَ عن الشَّعْبِيِّ عن بن مَسْعُودٍ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قَطَعَ سَارِقًا في خَمْسَةِ دَرَاهِمَ قال هذا مَقْطُوعٌ قُلْنَا وَاَلَّذِي رَوَيْت عنه الْقَطْعَ في عَشَرَةِ دَرَاهِمَ عن بن مَسْعُودٍ مَقْطُوعٌ بِرِوَايَتِهِ عن رَجُلٍ أَدْنَى في الثِّقَةِ عِنْدَك من رِوَايَةِ هذا وَأَمَّا رِوَايَتُنَا عن على فَجَعْفَرُ بن مُحَمَّدٍ يروى عن أبيه أَنَّ عَلِيَّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ عنه قال الْقَطْعُ في رُبُعِ دِينَارٍ فَصَاعِدًا أخبرنا بِذَلِكَ حَاتِمُ بن إسْمَاعِيلَ قال هذا مُنْقَطِعٌ قُلْنَا وَحَدِيثُكُمْ مَقْطُوعٌ عن رَجُلٍ لَا نَعْرِفُهُ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَإِنَّمَا جَمَعْنَا بين الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ في الزَّكَاةِ من قَبِلَ أَنَّهُمَا ثَمَنٌ لِكُلِّ شَيْءٍ قِيلَ له إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى أَفَيَكُونَانِ ثَمَنًا لِكُلِّ شَيْءٍ مَجْمُوعَيْنِ فَإِنْ قال ما تعنى بِمَجْمُوعَيْنِ قِيلَ يُقَالُ لَك أَرَأَيْت من اسْتَهْلَكَ لِرَجُلٍ مَتَاعًا يَغْرَمُ قِيمَتَهُ ذَهَبًا وَوَرِقًا أو أَحَدَهُمَا فَإِنْ قال بَلْ أحداهما وَإِنَّمَا يُقَوَّمُ الْوَرِقُ على أَهْلِ الْوَرِقِ الَّذِينَ هِيَ أَمْوَالُهُمْ وَالذَّهَبُ على أَهْلِ الذَّهَبِ الَّذِينَ هِيَ أَمْوَالُهُمْ قِيلَ فما أَسْمَعُك جَمَعْت بَيْنَهُمَا في قِيمَةِ ما اُسْتُهْلِكَ وَلَا في دِيَةٍ وما أنت إلَّا تُفْرِدُ كل ( ( ( كلا ) ) ) مِنْهُمَا على حِدَتِهِ فَكَيْفَ لم تُفْرِدْهُمَا هَكَذَا في الزَّكَاةِ أو رَأَيْت إذَا كَانَا وَالْإِبِلُ وَالْبَقَرُ وَالْغَنَمُ تَجْتَمِعُ في أنها أَثْمَانٌ لِلْأَحْرَارِ الْمَقْتُولِينَ أَتَجْمَعُ بَيْنَهَا في الزَّكَاةِ فَإِنْ قُلْت لَا وَلَيْسَ اجْتِمَاعُهَا في شَيْءٍ يَدُلُّ على اجْتِمَاعِهَا في غَيْرِهِ قِيلَ فَهَكَذَا ما أَخْرَجَتْ الْأَرْضُ مِمَّا فيه الزَّكَاةُ وَفِيهِ الْعُشْرُ كُلُّهُ فَهُوَ مُجْتَمِعٌ في أَنَّ فيه الْعُشْرَ كما في الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ رُبُعُ الْعُشْرِ وَيَفْتَرِقُ في أَنَّهُ ليس بِثَمَنٍ لِكُلِّ شَيْءٍ كما الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ عِنْدَك ثَمَنٌ لِكُلِّ شَيْءٍ وَيَفْتَرِقُ في أَنَّهُ مَأْكُولٌ كما الذَّهَبُ وَالْوَرِقُ عِنْدَك غَيْرُ مَأْكُولٍ أَفَتَجْمَعُ بَيْنَهُ لِاجْتِمَاعِهِ فِيمَا وَصَفْنَا فَإِنْ قال لَا وَلَا يَدُلُّنِي اجْتِمَاعُهُ في مَعْنًى وَلَا في مَعَانٍ أَنْ أَجْمَعَ بَيْنَهُ في كل شَيْءٍ قِيلَ فَهَكَذَا فَافْعَلْ في الْجَمْعِ بين الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ أخبرنا سُفْيَانُ قال أخبرنا الْمُغِيرَةُ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّهُ قال لَا يَكُونُ شَبَهُ الْعَمْدِ إلَّا في النَّفْسِ وَالْعَمْدُ ما أَصَبْت بِسِلَاحٍ وَالْخَطَأُ إذَا تَعَمَّدْت الشَّيْءَ فَأَصَبْت غَيْرَهُ وَشَبَهُ الْعَمْدِ كُلُّ شَيْءٍ تَعَمَّدْت ضَرْبَهُ بِلَا سِلَاحٍ
____________________

(7/308)


- * الْقِصَاصُ بين الْعَبِيدِ وَالْأَحْرَارِ - * قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ تَعَالَى عنه لَا قَوَدَ بين الْعَبِيدِ وَالْأَحْرَارِ إلَّا في النَّفْسِ فإن الْعَبْدَ إذَا قَتَلَ حُرًّا مُتَعَمِّدًا أو قَتَلَهُ الْحُرُّ مُتَعَمِّدًا قُتِلَ بِهِ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ ليس بين الْعَبِيدِ وَالْأَحْرَارِ قَوَدٌ إلَّا أَنْ يَقْتُلَ الْعَبْدُ الْحُرَّ فَيُقْتَلُ الْعَبْدُ بِالْحُرِّ وقال محمد بن الْحَسَنِ كَيْفَ يَكُونُ نَفْسَانِ تُقْتَلُ بِصَاحِبَتِهَا إنْ قَتَلَتْهَا الْأُخْرَى وَلَا تُقْتَلُ بها الْأُخْرَى إنْ قَتَلَتْهَا قالوا لِنُقْصَانِ الْعَبْدِ عن نَفْسِ الْحُرِّ فَهَذَا الرَّجُلُ يَقْتُلُ الْمَرْأَةَ عَمْدًا وَدِيَتُهَا نِصْفُ دِيَةِ الرَّجُلِ فَيُقْتَلُ بها وَكَذَلِكَ الْوَجْهُ الْأَوَّلُ وقد بَلَغَنَا عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ عنه أَنَّهُ قال إذَا قَتَلَ الْحُرُّ الْعَبْدَ مُتَعَمِّدًا قُتِلَ بِهِ أخبرنا محمد بن أَبَانَ بن صَالِحٍ الْقُرَشِيُّ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّهُ قال ليس بين الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَلَا بين الْأَحْرَارِ وَالْمَمْلُوكِينَ فِيمَا بَيْنَهُمْ قِصَاصٌ فِيمَا دُونَ النَّفْسِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) إذَا كان الْحُرُّ الْقَاتِلُ لِلْعَبْدِ فَلَا قَوَدَ بَيْنَهُمَا في نَفْسٍ وَلَا غَيْرِهَا وإذا قَتَلَ الْعَبْدُ الْحُرَّ أو جَرَحَهُ فَلِأَوْلِيَاءِ الْحُرِّ أَنْ يَسْتَقِيدُوا منه في النَّفْسِ وَلِلْحُرِّ أَنْ يَسْتَقِيدَ منه في الْجِرَاحِ إنْ شَاءَ أو يَأْخُذُ الْأَرْشَ في عُنُقِهِ إنْ شَاءَ وَيَدْعُ الْقَوَدَ قال محمد بن الْحَسَنِ إنَّ الْمَدَنِيِّينَ زَعَمُوا أَنَّهُمْ إنَّمَا تَرَكُوا إقَادَةَ الْعَبْدِ من الْحُرِّ لِنَقْصِ نَفْسِ الْعَبْدِ عن نَفْسِ الْحُرِّ وقد يُقِيدُونَ الْمَرْأَةَ من الرَّجُلِ وَهِيَ أَنْقَصُ نَفْسًا منه ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ وَلَا أَعْرِفُ من قال هذا له وَلَا احْتَجَّ بِهِ عليه من الْمَدَنِيِّينَ إلَّا أَنْ يَقُولَهُ له من يَنْسِبُونَهُ إلي عِلْمٍ فَيَتَعَلَّقُ بِهِ وَإِنَّمَا مَنَعْنَا من قَوَدِ الْعَبْدِ من الْحُرِّ ما لَا اخْتِلَافَ بَيْنَنَا فيه وَالسَّبَبُ الذي قُلْنَاهُ له مع الِاتِّبَاعِ أَنَّ الْحُرَّ كَامِلُ الْأَمْرِ في أَحْكَامِ الْإِسْلَامِ وَالْعَبْدَ نَاقِصُ الْأَمْرِ في عَامِّ أَحْكَامِ الْإِسْلَامِ وفي الْحُدُودِ فِيمَا يَتَّصِفُ منها بِأَنَّ حَدَّهُ نِصْفُ حَدِّ الْحُرِّ وَيُقْذَفُ فَلَا يُحَدُّ له قَاذِفُهُ وَلَا يَرِثُ وَلَا يُورَثُ وَلَا تَجُوزُ شَهَادَتُهُ وَلَا يَأْخُذُ سَهْمًا إنْ حَضَرَ الْقِتَالَ وَأَمَّا الْمَرْأَةُ فَكَامِلَةُ الْأَمْرِ في الْحُرِّيَّةِ وَالْإِسْلَامِ وَحَدُّهَا وَحَدُّ الرَّجُلِ في كل شَيْءٍ سوا ( ( ( سوى ) ) ) وَمِيرَاثُهَا ثَابِتٌ بِمَا جَعَلَ اللَّهُ لها وَشَهَادَتُهَا جَائِزَةٌ حَيْثُ أُجِيزَتْ وَلَيْسَتْ مِمَّنْ عليه فَرْضُ الْجِهَادِ فَلِذَلِكَ لَا تَأْخُذُ سَهْمًا وَلَوْ كان الْمَعْنَى الذي رَوَى مُحَمَّدٌ عَمَّنْ رَوَى عنه من الْمَدَنِيِّينَ أَنَّهُ لِنَقْصِ الدِّيَةِ كان الْمَدَنِيُّونَ قد يَجْعَلُونَ في نَفْسِ الْعَبْدِ قِيمَتَهُ وَإِنْ كانت عَدَدَ دِيَاتِ أَحْرَارٍ فَكَانَ يَنْبَغِي لهم أَنْ لَا يَقْتُلُوا الْعَبْدَ الذي قِيمَتُهُ أَلْفَا دِينَارٍ بِحُرٍّ إنَّمَا قِيمَتُهُ أَلْفُ دِينَارٍ وَلَكِنَّ الدِّيَةَ لَيْسَتْ عِنْدَهُمْ من مَعْنَى الْقِصَاصِ بِسَبِيلٍ وَقَوْلُ مُحَمَّدِ بن الْحَسَنِ يَنْقُضُ بَعْضُهُ بَعْضًا أَرَأَيْت إذَا قَتَلَهُ بِهِ وَأَقَادَ النَّفْسَ التي هِيَ جِمَاعُ الْبَدَنِ كُلِّهِ من الْحُرِّ بِنَفْسِ الْعَبْدِ فَكَيْفَ لَا يَقُصُّهُ منه في موضحه إذَا كان الْكُلُّ بِالْكُلِّ فَالْبَعْضُ بِالْبَعْضِ أَوْلَى فَإِنْ جَازَ لِأَحَدٍ أَنْ يُفَرِّقَ بَيْنَهُمْ جَازَ لِغَيْرِهِ أَنْ يَقُصَّهُ منه في الْجِرَاحِ وَلَا يَقُصَّهُ منه في النَّفْسِ ثُمَّ جَازَ لِغَيْرِهِ أَنْ يُبَعِّضَ الْجِرَاحَ فَيَقُصَّهُ في بَعْضِهَا وَلَا يَقُصَّهُ في بَعْضٍ في الْمَوْضِعِ الذي ذَكَرَ اللَّهُ عز وجل فيه الْقِصَاصَ فقال النَّفْسَ بِالنَّفْسِ الْآيَةَ إلَى قَوْلِهِ وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ وَأَصْلُ ما يَذْهَبُ إلَيْهِ محمد بن الْحَسَنِ في الْفِقْهِ أَنَّهُ لَا يَجُوزُ أَنْ يُقَالَ بِشَيْءٍ من الْفِقْهِ ألا بِخَبَرٍ لَازِمٍ أو قِيَاسٍ وَهَذَا من قَوْلِهِ ليس بِخَبَرٍ لَازِمٍ فِيمَا عَلِمْت وَضِدُّ الْقِيَاسِ فَأَمَّا قَوْلُ مُحَمَّدِ بن الْحَسَنِ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى كَيْفَ يَكُونُ نَفْسَانِ تُقْتَلُ إحْدَاهُمَا بِالْأُخْرَى وَلَا تُقْتَلُ الْأُخْرَى بها فَلِنَقْصِ الْقَاتِلِ فإذا كان الْقَاتِلُ نَاقِصَ الْحُرْمَةِ لم يَكُنْ النَّقْصُ يَمْنَعُهُ من أَنْ يُقْتَلَ إذَا قَتَلَ من هو أَعْظَمَ حُرْمَةً منه وَالنَّقْصُ لَا يَمْنَعُ الْقَوَدَ وَإِنَّمَا تمنع ( ( ( يمنع ) ) ) الزِّيَادَةَ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَأَوْجَدَنِيهِ يقول مِثْلَ هذا قِيلَ نعم وَأَعْظَمُ منه يَزْعُمُ أَنَّ رَجُلًا لو قَتَلَ أَبَاهُ قُتِلَ به وَلَوْ قَتَلَهُ أَبُوهُ لم يُقْتَلْ بِهِ لِفَضْلِ الْأُبُوَّةِ على الْوَلَدِ وَحُرْمَتُهُمَا وَاحِدَةٌ وَيَزْعُمُ أَنَّ رَجُلًا لو قَتَلَ عَبْدَهُ لم يَقْتُلْهُ بِهِ وَلَوْ قَتَلَهُ عَبْدُهُ قَتَلَهُ بِهِ وَلَوْ قَتَلَ مُسْتَأْمَنًا لم يُقْتَلْ بِهِ وَلَوْ قَتَلَهُ الْمُسْتَأْمَنُ يُقْتَلُ بِهِ
____________________

(7/309)


- * الرَّجُلَانِ يَقْتُلَانِ الرَّجُلَ أَحَدُهُمَا مِمَّنْ يَجِبُ عليه الْقِصَاصُ - * قال أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تعالي في الصَّغِيرِ وَالْكَبِيرِ يَقْتُلَانِ الرَّجُلَ جميعا عَمْدًا إنَّ على الْكَبِيرِ نِصْفَ الدِّيَةِ في مَالِهِ وَعَلَى الصَّغِيرِ نِصْفَ الدِّيَةِ على عَاقِلَتِهِ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ يُقْتَلُ الْكَبِيرُ وَيَكُونُ على الصَّغِيرِ نِصْفُ الدِّيَةِ قال محمد بن الْحَسَنِ وَكَيْفَ يُقْتَلُ الْكَبِيرُ وقد شَرِكَهُ في الدَّمِ من لَا قَوَدَ عليه أَرَأَيْتُمْ لو أَنَّ رَجُلًا قَتَلَ نَفْسَهُ هو وَرَجُلٌ آخَرُ معه أَكَانَ على ذلك الرَّجُلِ الْقَوَدُ وقد شَرِكَهُ في دَمِ الْمَقْتُولِ نَفْسِهِ يَنْبَغِي لِمَنْ قال الْقَوْلَ الْأَوَّلَ أَنْ يَقُولَ هذا أَيْضًا أَرَأَيْتُمْ لو أَنَّ رَجُلًا وَجَبَ عليه الْقَوَدُ في قَطْعِ يَدِهِ فَقُطِعَتْ يَدُهُ وَجَاءَ رَجُلٌ آخَرُ فَقَطَعَ رِجْلَهُ فَمَاتَ من الْقِطْعَيْنِ جميعا أَيُقْتَلُ الذي قَطَعَ الرِّجْلَ وقد شَرِكَهُ في الدَّمِ حَدٌّ من حُدُودِ اللَّهِ أَرَأَيْتُمْ لو أَنَّ رَجُلًا عَقَرَهُ سَبُعٌ وَشَجَّهُ رَجُلٌ مُوضِحَةً عَمْدًا فَمَاتَ من ذلك كُلِّهِ أَيُقْتَلُ صَاحِبُ الْمُوضِحَةِ الضَّارِبُ وقد شَرِكَهُ في الدَّمِ من ليس في فِعْلِهِ قَوَدٌ وَلَا أَرْشٌ يَنْبَغِي لِمَنْ قال هذا أَنْ يَقُولَ لو أَنَّ رَجُلًا وَصَبِيًّا سَرَقَا سَرِقَةً وَاحِدَةً أنه يُقْطَعُ الرَّجُلُ وَيُتْرَكُ الصَّبِيُّ وَيَنْبَغِي له أَيْضًا أَنْ يَقُولَ لو أَنَّ رَجُلَيْنِ سَرَقَا من رَجُلٍ أَلْفَ دِرْهَمٍ لِأَحَدِهِمَا فيها شِرْكٌ قُطِعَ الذي لَا شِرْكَ له وَلَا يُقْطَعُ الذي له الشِّرْكُ أَرَأَيْتُمْ رَجُلًا وَصَبِيًّا رَفَعَا سَيْفًا بِأَيْدِيهِمَا فَضَرَبَا بِهِ رَجُلًا ضَرْبَةً وَاحِدَةً فَمَاتَ من تِلْكَ الضَّرْبَةِ أَتَكُونُ ضَرْبَةٌ وَاحِدَةٌ بَعْضُهَا عَمْدٌ فيه الْقَوَدُ وَبَعْضُهَا خَطَأٌ فَإِنْ كان ذلك عِنْدَكُمْ فَأَيُّهَا الْعَمْدُ وَأَيُّهَا الْخَطَأُ أَرَأَيْتُمْ إنْ رَفَعَ رَجُلَانِ سَيْفًا فَضَرَبَا بِهِ أَحَدُهُمَا مُتَعَمِّدَيْنِ لِذَلِكَ فَمَاتَ من تِلْكَ الضَّرْبَةِ وَهِيَ ضَرْبَتُهُ وَضَرْبَةُ صَاحِبِهِ ولم يَنْفَرِدْ أَحَدُهُمَا بِضَرْبَةٍ دُونَ صَاحِبِهِ أَيَكُونُ في هذا قَوَدٌ ليس في هذا قَوَدٌ إذَا أُشْرِكَ في الدَّمِ شَيْءٌ لَا قَوَدَ فيه وَلَا تَبْعِيضَ في شَيْءٍ من النَّفْسِ أَرَأَيْتُمْ رَجُلًا ضَرَبَ رَجُلًا فَشَجَّهُ مُوضِحَةً خَطَأً ثُمَّ ثَنَّى فَشَجَّهُ مُوضِحَةً عَمْدًا فَمَاتَ في مَكَانِهِ من ذلك جميعا يَنْبَغِي في قَوْلِكُمْ أَنْ تَجْعَلُوا على عَاقِلَتِهِ نِصْفَ الدِّيَةِ بِالشَّجَّةِ الْخَطَأِ وَتَقْتُلُوهُ بِالشَّجَّةِ الْعَمْدِ فَيَكُونُ رَجُلٌ وَاحِدٌ عليه في نَفْسٍ وَاحِدَةٍ نِصْفُ الدِّيَةِ وَالْقَتْلُ وَيَنْبَغِي لَكُمْ أَنْ تَقُولُوا لو أَنَّ رَجُلًا وَجَبَ له على رَجُلٍ قِصَاصٌ في شَجَّةٍ مُوضِحَةٍ فاقتص ( ( ( فاقتض ) ) ) منه ثُمَّ زَادَ على حَقِّهِ مُتَعَمِّدًا فَمَاتَ الْمُقْتَصُّ منه من ذلك أَنَّهُ يُقْتَلُ الذي اقْتَصَّ بِالزِّيَادَةِ التي تَعَمَّدَ أخبرنا عَبَّادُ بن الْعَوَّامِ قال حدثنا هِشَامُ بن حَسَّانٍ عن الْحَسَنِ الْبَصْرِيِّ أَنَّهُ سئل عن قَوْمٍ قَتَلُوا رَجُلًا عَمْدًا فِيهِمْ مُصَابٌ قال تَكُونُ فيه الدِّيَةُ أخبرنا عَبَّادُ بن الْعَوَّامِ قال أخبرنا عُمَرُ بن عَامِرٍ عن إبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ أَنَّهُ قال إذَا دخل خَطَأٌ في عَمْدٍ فَهِيَ دِيَةٌ ( قال الشَّافِعِيُّ ) إذَا قَتَلَ الرَّجُلُ الْبَالِغُ وَالصَّبِيُّ معه أو الْمَجْنُونُ معه رَجُلًا وكان الْقَتْلُ مِنْهُمَا جميعا عَمْدًا فَلَا يَجُوزُ عِنْدِي وَاَللَّهُ أَعْلَمُ لِمَنْ قَتَلَ اثْنَيْنِ بَالِغَيْنِ قَتَلَا رَجُلًا عَمْدًا بِرَجُلٍ إلَّا أَنْ يَقْتُلَ الرَّجُلَ وَيَجْعَلَ نِصْفَ الدِّيَةِ على الصَّبِيِّ وَالْمَجْنُونِ وَأَصْلُ هذا أَنْ يَنْظُرَ إلَى الْقَتْلِ فإذا كان عَمْدًا كُلُّهُ لَا يُخَالِطُهُ خَطَأٌ فَاشْتَرَكَ فيه اثْنَانِ أو ثَلَاثَةٌ فَمَنْ كان عليه الْقَوَدُ منهم أُقِيدَ منه وَمَنْ زَالَ عنه الْقَوَدُ أَزَالَهُ وَجَعَلَ عليه حِصَّتَهُ من الدِّيَةِ ( قال الرَّبِيعُ ) تَرَكَ الشَّافِعِيُّ الْعَاقِلَةَ لِأَنَّهُ عَمْدٌ عِنْدَهُ وَلَكِنَّهُ مَطْرُوحٌ عنه لِلصِّغَرِ وَالْجُنُونِ فَإِنْ قال قَائِلٌ ما يُشْبِهُ هذا قِيلَ له الرَّجُلَانِ يَقْتُلَانِ الرَّجُلَ عَمْدًا فَيَعْفُو الْوَلِيُّ عن أَحَدِهِمَا أو يُصَالِحُهُ فَلَا يَكُونُ له سَبِيلٌ على الْمَعْفُوِّ عنه وَلَا الْمُصَالَحِ وَيَكُونُ له السَّبِيلُ على الذي لم يَعْفُ عنه فَيَقْتُلُهُ فَيَأْخُذُ من أَحَدِ الْقَاتِلَيْنِ بَعْضَ الدِّيَةِ أو يَعْفُو عنه وَيَقْتُلُ الْآخَرَ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَهَذَانِ كان عَلَيْهِمَا الْقَوَدُ فَزَالَ عن أَحَدِهِمَا بِإِزَالَةِ الْوَلِيِّ قِيلَ له أَفَرَأَيْت إنْ أَزَالَهُ الْوَلِيُّ عنه أَزَالَ عن غَيْرِهِ فَإِنْ قال لَا قِيلَ وَفِعْلُهُمَا وَاحِدٌ فَإِنْ قال نعم قِيلَ وَيْحُكُمْ على كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا حُكْمَ نَفْسِهِ لَا حُكْمَ غَيْرِهِ فَإِنْ قال نعم قِيلَ فإذا كان هذا عِنْدَك هَكَذَا في هَذَيْنِ فَكَيْفَ إذَا قَتَلَ الرَّجُلَانِ الرَّجُلَ عَمْدًا وَأَحَدُ الْقَاتِلَيْنِ مِمَّنْ عليه الْقَوَدُ وَالْآخَرُ مِمَّنْ لَا قَوَدَ عليه كَيْفَ لم تَقِدْ من الذي عليه الْقَوَدُ وَتَأْخُذُ الدِّيَةَ من الذي لَا قَوَدَ عليه مِثْلُ الصَّبِيِّ وَالْمَجْنُونِ وَالْأَبِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَيُقَالُ له إنْ كُنْت إنَّمَا رَفَعْت الْقَوَدَ في الصَّبِيِّ وَالْمَجْنُونِ يَقْتُلَانِ
____________________

(7/310)


الرَّجُلَ وَمَعَهُمَا عَاقِلٌ من قَبِلَ أَنَّ الْقَلَمَ مَرْفُوعٌ عنهما فَحَكَمْت بِأَنَّ أَحَدَهُمَا خَطَأٌ فَقَدْ تَرَكْت هذا الْأَصْلَ في الرَّجُلِ الْمُسْتَأْمَنِ يَقْتُلُهُ مُسْلِمٌ وَمُسْتَأْمَنٌ إذَا كُنْت تَحْكُمُ على الْمُسْتَأْمَنِ وَتَجْعَلُ على الْمُسْلِمِ حِصَّتَهُ من الدِّيَةِ أو رَأَيْت أَبَا رَجُلٍ وَرَجُلًا أَجْنَبِيًّا قَتَلَا رَجُلًا لم تَقْتُلْ الْأَجْنَبِيَّ وَتَجْعَلْ على الْأَبِ نِصْفَ الدِّيَةِ إذَا كان هَؤُلَاءِ مِمَّنْ يَعْقِلُ وَيَكُونُ عليه الْقَوَدُ وَلَا يَكُونُ الْقَلَمُ عنه مَرْفُوعًا وَتَجْعَلُ عليه الدِّيَةَ في مَالِهِ لَا على عَاقِلَتِهِ وَتَجْعَلُ عَمْدَهُ عَمْدًا لَا خَطَأً وَتُفَرِّقُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الصَّغِيرِ وَالْمَعْتُوهِ فَتَزْعُمُ أَنَّ عَمْدَ أُولَئِكَ خَطَأٌ وَأَنَّ عَمْدَهُمَا على عَاقِلَتِهِمَا فما الْحُجَّةُ في أَنْ تَجْمَعَ بين ما فَرَّقْت بَيْنَهُ فَإِنْ زَعَمَ أَنْ حُجَّتَهُ أَنَّ عَمْدَ الصَّبِيِّ وَالْمَعْتُوهِ خَطَأٌ تَعْقِلُهُ عَاقِلَتُهُ وَعَمْدَ الْأَبِ يَقْتُلُ ابْنَهُ معه غَيْرُهُ أو ليس معه غَيْرُهُ عَمْدٌ يَزُولُ عنه الْقَوَدُ لِمَعْنًى فيه وَيَجْعَلُ عليه الدِّيَةَ في مَالِهِ دُونَ عَاقِلَتِهِ وَكَذَلِكَ عَمْدُ الْمُسْتَأْمَنِ يَقْتُلُ الْمُسْتَأْمَنَ مع الْمُسْلِمِ إذَا حَكَمَ عليه فإذا زَعَمَ أَنَّ الْأَجْنَبِيَّ إذَا شَرِكَ الْأَبَ وَالْمُسْتَأْمَنَ إذَا شَرِكَ الْمُسْلِمَ في الْقَتْلِ قُتِلَ الذي عليه الْقَوَدُ فَقَدْ تَرَكَ الْأَصْلَ الذي إلَيْهِ ذَهَبَ فَأَمَّا ما أُدْخِلَ على أَصْحَابِنَا فَأَكْثَرُهُ لَا يَدْخُلُ عليهم وَذَلِكَ قَوْلُهُ في الرَّجُلِ تُقْطَعُ يَدُهُ في الْحَدِّ أو الْقِصَاصِ ثُمَّ يَقْطَعُ آخَرُ رِجْلَهُ فَيَمُوتُ هذا لَا قِصَاصَ فيه لِأَنَّهُ مَاتَ من جِنَايَةِ حَقٍّ وَجِنَايَةِ بَاطِلٍ وَلِأَنَّهُ لو مَاتَ من قَطْعِ الْيَدِ لم يَكُنْ له دِيَةٌ لِأَنَّ يَدَهُ قُطِعَتْ في غَيْرِ مَعْصِيَةِ اللَّهِ عز وجل فلما كان لِلْإِبَاحَةِ فيه مَوْضِعٌ لم يَجُزْ أَنْ يُقْتَلَ بِهِ من قَتَلَهُ وَقَتْلُهُ غَيْرُ مُنْفَرِدٍ بِهِ وَلَا شَرِكَةَ فيه بِتَعَدٍّ وَعَلَيْهِ عَقْلٌ وَلَا قَوَدَ قال وَكَذَلِكَ لو ضَرَبَهُ السَّبُعُ فَجَرَحَهُ وَضَرَبَهُ آخَرُ لم يَكُنْ عليه قَوَدٌ من قِبَلِ أَنَّ جِنَايَةَ السَّبُعِ لَا عَقْلَ فيها وَلَا قَوَدَ فَأَمَّا جِنَايَةُ الْمَجْنُونِ وَالصَّبِيِّ فَثَابِتَةٌ عَلَيْهِمَا إنْ لم تَكُنْ بِقَوَدٍ فَبِعَقْلٍ وإذا كانت جِنَايَتُهُمَا غير لَغْوٍ وَالنَّفْسُ مَقْتُولَةً قَتْلَ عَمْدٍ وَمِنْ قَوْلِهِ أَنْ تُقْتَلَ الْعَشَرَةُ بِوَاحِدٍ إذَا قَتَلُوهُ عَمْدًا وَيَجْعَلُ كُلَّ وَاحِدٍ منهم كَأَنَّهُ قَاتِلٌ على الِانْفِرَادِ حتى لو أَزَالَ الْقَوَدَ عن بَعْضِهِمْ أَخَذَ الْقَوَدَ من الْبَاقِينَ لِأَنَّ أَصْلَ الْقَتْلِ كان عَمْدًا فإذا كان الْقَتْلُ خَطَأً لم يُقْتَلْ فَإِنْ قال فَقَتْلُ الصَّبِيِّ وَالْمَعْتُوهِ خَطَأٌ قِيلَ له هذا مُحَالٌ أَنْ تَزْعُمَ أَنَّهُ خَطَأٌ وهو عَمْدٌ وَلَكِنْ قد كانت فِيهِمَا عِلَّةٌ يُمْنَعُ بها الْقِصَاصُ فَإِنْ قال قَائِلٌ أَجْعَلُهُ على الْعَاقِلَةِ كما أَجْعَلُ خَطَأَهُ قِيلَ وَهَذَا إنْ رُدَّ عَلَيْك وَجُعِلَ في أَمْوَالِهِمَا لم تَجِدْ فيه حُجَّةً وَلَوْ كانت فيه حُجَّةٌ كانت عَلَيْك في الرَّجُلِ يَقْتُلُ ابْنَهُ مع الْأَجْنَبِيِّ وَأَنْتَ لَا تَجْعَلُ الدِّيَةَ إلَّا في مَالِ الْأَبِ لَا على الْعَاقِلَةِ وفي الْمُسْتَأْمَنِ يَقْتُلُ الْمُسْتَأْمَنَ معه مُسْلِمٌ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ - * في عَقْلِ الْمَرْأَةِ - * ( قال الشَّافِعِيُّ ) قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه في عَقْلِ الْمَرْأَةِ إنَّ عَقْلَ جَمِيعِ جِرَاحِهَا وَنَفْسِهَا على النِّصْفِ من عَقْلِ الرَّجُلِ في جَمِيعِ الْأَشْيَاءِ وَكَذَلِكَ أخبرنا أبو حَنِيفَةَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ أَنَّهُ قال عَقْلُ الْمَرْأَةِ على النِّصْفِ من عَقْلِ الرَّجُلِ في النَّفْسِ وَفِيمَا دُونَهَا وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ عَقْلُهَا كَعَقْلِهِ إلَى ثُلُثِ الدِّيَةِ فَأُصْبُعُهَا كَأُصْبُعِهِ وَسِنُّهَا كَسِنِّهِ وَمُوضِحَتُهَا كَمُوضِحَتِهِ وَمُنَقِّلَتُهَا كَمُنَقِّلَتِهِ فإذا كان الثُّلُثَ أو أَكْثَرَ من الثُّلُثِ كان على النِّصْفِ قال محمد بن الْحَسَنِ وقد رَوَى الذي قال أَهْلُ الْمَدِينَةِ عن زَيْدِ بن ثَابِتٍ قال يَسْتَوِي الرَّجُلُ وَالْمَرْأَةُ في الْعَقْلِ إلَى الثُّلُثِ ثُمَّ النِّصْفُ فِيمَا بقى أخبرنا أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ عن زَيْدِ بن ثَابِتٍ أَنَّهُ قال يَسْتَوِي الرَّجُلُ وَالْمَرْأَةُ في الْعَقْلِ إلي الثُّلُثِ ثُمَّ النِّصْفُ فِيمَا بقى وَأَخْبَرَنَا أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّهُ قال قَوْلُ عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ تَعَالَى عنه في هذا أَحَبُّ إلَيَّ من قَوْلِ زَيْدٍ وَأَخْبَرَنَا محمد بن أَبَانَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ عن عُمَرَ بن الْخَطَّابِ وَعَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ تَعَالَى عنهما أَنَّهُمَا قَالَا عَقْلُ الْمَرْأَةِ على النِّصْفِ من دِيَةِ الرَّجُلِ في النَّفْسِ وَفِيمَا دُونَهَا فَقَدْ اجْتَمَعَ عُمَرُ وَعَلِيٌّ على هذا فَلَيْسَ يَنْبَغِي أَنْ يُؤْخَذَ بِغَيْرِهِ وَمِمَّا يُسْتَدَلُّ بِهِ على صَوَابِ قَوْلِ عُمَرَ وَعَلِيٍّ أَنَّ الْمَرْأَةَ إذَا قُطِعَتْ أُصْبُعُهَا خَطَأً وَجَبَ على قَاطِعِهَا في قَوْلِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ عُشْرُ دِيَةِ الرَّجُلِ
____________________

(7/311)


فَإِنْ قَطَعَ أُصْبُعَيْنِ وَجَبَ عليه عُشْرَا الدِّيَةِ فَإِنْ قَطَعَ ثَلَاثَ أَصَابِعَ وَجَبَ عليه ثَلَاثَةُ أَعْشَارِ الدِّيَةِ فَإِنْ قَطَعَ أَرْبَعَ أَصَابِعَ وَجَبَ عليه عُشْرَا الدِّيَةِ فإذا عَظُمَتْ الْجِرَاحَةِ قَلَّ الْعَقْلُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى الْقِيَاسُ الذي لَا يَدْفَعُهُ أَحَدٌ يَعْقِلُ وَلَا يُخْطِئُ بِهِ أَحَدٌ فِيمَا نَرَى أَنَّ نَفْسَ الْمَرْأَةِ إذَا كان فيها من الدِّيَةِ نِصْفُ دِيَةِ الرَّجُلِ وفي يَدِهَا نِصْفُ ما في يَدِهِ يَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ ما صَغُرَ من جِرَاحِهَا هَكَذَا فلما كان هذا من الْأُمُورِ التي لَا يَجُوزُ لِأَحَدِ أَنْ يُخْطِئَ بها من جِهَةِ الرَّأْيِ وكان بن الْمُسَيِّبِ يقول في ثَلَاثِ أَصَابِعِ الْمَرْأَةِ ثَلَاثُونَ وفي أَرْبَعٍ عِشْرُونَ وَيُقَالُ له حين عَظُمَ جُرْحُهَا نَقَصَ عَقْلُهَا فيقول هِيَ السُّنَّةُ وكان يروى عن زَيْدِ بن ثَابِتٍ أَنَّ الْمَرْأَةَ تُعَاقِلُ الرَّجُلَ إلَى ثُلُثِ دِيَةِ الرَّجُلِ ثُمَّ تَكُونُ على النِّصْفِ من عَقْلِهِ لم يَجُزْ أَنْ يُخْطِئَ أَحَدٌ هذا الْخَطَأَ من جِهَةِ الرَّأْيِ لِأَنَّ الْخَطَأَ إنَّمَا يَكُونُ من جِهَةِ الرَّأْيِ فِيمَا يُمْكِنُ مِثْلُهُ فَيَكُونُ رَأْيٌ أَصَحُّ من رأى فَأَمَّا هذا فَلَا أَحْسَبُ أَحَدًا يُخْطِئُ بمثله إلَّا اتِّبَاعًا لِمَنْ لَا يُجَوِّزُ خِلَافَهُ عِنْدَهُ فلما قال بن الْمُسَيِّبِ هِيَ السُّنَّةُ أَشْبَهَ أَنْ يَكُونَ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أو عن عَامَّةٍ من أَصْحَابِهِ ولم يُشَبِّهْ زَيْدٌ أَنْ يَقُولَ هذا من جِهَةِ الرَّأْيِ لِأَنَّهُ لَا يَحْتَمِلُهُ الرَّأْيُ فَإِنْ قال قَائِلٌ فَقَدْ يُرْوَى عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ عنه خِلَافُهُ قِيلَ فَلَا يَثْبُتُ عن عَلِيٍّ وَلَا عن عُمَرَ وَلَوْ ثَبَتَ كان يُشْبِهُ أَنْ يَكُونَا قَالَاهُ من جِهَةِ الرَّأْيِ الذي لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ أَنْ يَقُولَ غَيْرَهُ فَلَا يَكُونُ قِلَّةَ عِلْمٍ من قِبَلِ أَنَّ كُلَّ أَحَدٍ يَعْقِلُ ما قَالَا إذَا كانت النَّفْسُ على نِصْفِ عَقْلِ نَفْسِهِ وَالْيَدِ كان كَذَلِكَ ما دُونَهُمَا وَلَا يَكُونُ فِيمَا قال سَعِيدٌ السُّنَّةُ إذَا كانت تُخَالِفُ الْقِيَاسَ وَالْعَقْلَ إلَّا عن عِلْمِ اتِّبَاعٍ فِيمَا نَرَى وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ وقد كنا نَقُولُ بِهِ على هذا الْمَعْنَى ثُمَّ وَقَفْت عنه وَأَسْأَلُ اللَّهَ تَعَالَى الْخِيرَةَ من قِبَلِ أَنَّا قد نَجِدُ منهم من يقول السُّنَّةُ ثُمَّ لَا نَجِدُ لِقَوْلِهِ السُّنَّةَ نَفَاذًا بِأَنَّهَا عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم فَالْقِيَاسُ أَوْلَى بِنَا فيها على النِّصْفِ من عَقْلِ الرَّجُلِ وَلَا يَثْبُتُ عن زَيْدٍ كَثُبُوتِهِ عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ عنه وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ - * بَابٌ في الْجَنِينِ - * قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ تَعَالَى عنه في الرَّجُلِ يَضْرِبُ بَطْنَ الْأَمَةِ فتلقى جَنِينًا مَيِّتًا إنْ كان غُلَامًا فَفِيهِ نِصْفُ عُشْرِ قِيمَتِهِ لو كان حَيًّا وَإِنْ كان جَارِيَةً فَفِيهَا عُشْرُ قِيمَتِهَا لو كانت حَيَّةً وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ فيه عُشْرُ قِيمَةِ أُمِّهِ وقال محمد بن الْحَسَنِ كَيْفَ فَرَضَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ في جَنِينِ الْأَمَةِ الذَّكَرِ وَالْأُنْثَى شيئا وَاحِدًا وَإِنَّمَا فَرَضَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في جَنِينِ الْحُرَّةِ غُرَّةً عَبْدًا أو أَمَةً فَقَدَّرَ ذلك بِخَمْسِينَ دِينَارًا وَالْخَمْسُونَ من دِيَةِ الرَّجُلِ نِصْفُ عُشْرِ دِيَتِهِ وَمِنْ دِيَةِ الْمَرْأَةِ عُشْرُ دِيَتِهَا وَيَنْبَغِي أَنْ يَكُونَ ذلك أَيْضًا من قِيمَةِ الْجَنِينِ لو كان حَيًّا ليس من قِيمَةِ أُمِّهِ أَرَأَيْتُمْ لو أَلْقَتْ الْجَنِينَ حَيًّا فَمَاتَ كَمْ كان يَكُونُ فيه أَلَيْسَ إنَّمَا يَكُونُ فيه قِيمَتُهُ لَا اخْتِلَافَ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ في ذلك قالوا بَلَى قِيلَ لهم فما تَقُولُونَ إنْ كانت قِيمَتُهُ عِشْرِينَ دِينَارًا فَغَرِمَ قَاتِلُهُ عِشْرِينَ دِينَارًا ثُمَّ أَلْقَتْ آخَرَ مَيِّتًا أَلَيْسَ يَغْرَمُ في قَوْلِكُمْ عُشْرَ ثَمَنِ أُمِّهِ وَأُمُّهُ جَارِيَةٌ تُسَاوِي خَمْسَمِائَةِ دِينَارٍ قالوا بَلَى يَغْرَمُ عُشْرَ قِيمَتِهَا وهو خَمْسُونَ دِينَارًا قِيلَ لهم فَيَكُونُ الْقَاتِلُ غَرِمَ في الذي أَلْقَتْهُ حَيًّا أَقَلَّ من الذي غَرِمَ فيه مَيِّتًا وَإِنَّمَا يَنْبَغِي أَنْ يَغْرَمَ أَكْثَرَ في الذي أَلْقَتْهُ حَيًّا لِأَنَّهُ يَغْرَمُ في الْجَنِينِ الْحُرِّ إذَا أَلْقَتْهُ حَيًّا فَمَاتَ الدِّيَةَ كَامِلَةً وإذا أَلْقَتْهُ مَيِّتًا غَرِمَ غُرَّةً وَإِنَّمَا يَنْبَغِي أَنْ يُقَاسَ جَنِينُ الْأَمَةِ على ما قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في جَنِينِ الْحُرَّةِ فَيَغْرَمُ في الْمَيِّتِ أَقَلَّ مِمَّا يَغْرَمُ في الْحَيِّ وقد غَرَّمْتُمُوهُ أَنْتُمْ في جَنِينِ الْأَمَةِ إذَا كان حَيًّا فَمَاتَ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى إذَا ضَرَبَ الرَّجُلُ بَطْنَ الْأَمَةِ فَأَلْقَتْ جَنِينًا حَيًّا ثُمَّ مَاتَ فَفِي الْجَنِينِ قِيمَةُ نَفْسِهِ فإذا أَلْقَتْهُ مَيِّتًا فَفِيهِ عُشْرُ قِيمَةِ أُمِّهِ لِأَنَّهُ ما لم تُعْرَفْ فيه حَيَاةٌ فَإِنَّمَا حُكْمُهُ حُكْمُ أُمِّهِ إذَا لم يَكُنْ حُرًّا في بَطْنِهَا وَهَكَذَا
____________________

(7/312)


قال بن الْمُسَيِّبِ وَالْحَسَنُ وَإِبْرَاهِيمُ النَّخَعِيُّ وَأَكْثَرُ من سَمِعْنَا منه من مُفْتِي الْحِجَازِيِّينَ وَأَهْلِ الْآثَارِ فَخَالَفَنَا محمد بن الْحَسَنِ وأبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُمَا اللَّهُ تَعَالَى في جَنِينِ الْأَمَةِ فَقَالَا فيه إذَا خَرَجَ فيه حَيًّا كما قُلْنَا وَقَالَا فيه إذَا خَرَجَ مَيِّتًا فَإِنْ كان غُلَامًا فَفِيهِ نِصْفُ عُشْرِ قِيمَتِهِ لو كان حَيًّا وَإِنْ كان جَارِيَةً فَفِيهَا عُشْرُ قِيمَتِهَا لو كانت حَيَّةً ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَكَلَّمَنِي محمد بن الْحَسَنِ وَغَيْرُهُ مِمَّنْ يَذْهَبُ مَذْهَبَهُ بِمَا سَأَحْكِي إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى وَإِنْ كُنْت لعلى لَا أُفَرِّقُ بين كَلَامِهِ وَكَلَامِ غَيْرِهِ وَأَكْثَرُهُ كَلَامُهُ فقال من أَيْنَ قُلْت هذا قُلْت أَمَّا نَصًّا فَعَنْ سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ وَالْحَسَنِ وَإِبْرَاهِيمَ قال ليس يَلْزَمُنِي قَوْلُ وَاحِدٍ من هَؤُلَاءِ وَلَا يَلْزَمُك قُلْت وَلَكِنْ رُبَّمَا غَالَطْت بِقَوْلِ الْوَاحِدِ منهم وَقُلْت قُلْته قِيَاسًا على السُّنَّةِ قال إنَّا لَنَزْعُمُ أَنَّ قَوْلَنَا هو الْقِيَاسُ على السُّنَّةِ وَالْمَعْقُولِ قُلْت فَإِنْ شِئْت فاسأل وَإِنْ شِئْت سَأَلَتْك قال سَلْ فَقُلْت أَلَيْسَ الْأَصْلُ جَنِينَ الْحُرَّةِ قال بَلَى قُلْت فَلِمَا قَضَى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في جَنِينِ الْحُرَّةِ بِغُرَّةٍ ولم يُذْكَرْ عنه أَنَّهُ سَأَلَ عنه أَذَكَرٌ أو ( ( ( وأنثى ) ) ) أنثى فَكَانَ الْجَنِينُ هو الْحَمْلُ قُلْنَا فلما كان الْجَنِينُ وَاحِدًا فَسَوَاءٌ كان ذَكَرًا أو أُنْثَى قال بَلَى قُلْت هَكَذَا قُلْنَا فَجَمَعْنَا بين جنينيها ( ( ( جنينها ) ) ) فَجَعَلْنَا في كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا خَمْسًا من الْإِبِلِ وَخَمْسِينَ دِينَارًا إذَا لم تَكُنْ غُرَّةً قُلْت أَفَرَأَيْت لو خَرَجَا حَيَّيْنِ فَمَاتَا قال فَفِي الْغُلَامِ مِائَةٌ من الْإِبِلِ وفي الْجَارِيَةِ خَمْسُونَ قُلْنَا وَسَوَاءٌ كَانَا ابْنَيْ أُمِّ وَلَدٍ من سَيِّدِهَا قِيمَةُ أُمِّهِمَا عِشْرُونَ دِينَارًا أو كَانَا ابْنَيْ حُرَّةٍ لَا يُلْتَفَتُ إلَى أُمِّهِمَا قال نعم إنَّمَا حُكْمُهُمَا حُكْمُ أَنْفُسِهِمَا مُخْتَلِفَيْنِ في الذَّكَرِ مِنْهُمَا مِائَةٌ من الْإِبِلِ وفي الْأُنْثَى خَمْسُونَ قُلْت ثُمَّ سَوَّيْت بَيْنَهُمَا إذَا لم يَكُنْ فِيهِمَا حَيَاةٌ أَلَيْسَ هذا يَدُلُّ على أَنَّ حُكْمَهُمَا حُكْمُ غَيْرِهِمَا لَا حُكْمُ أَنْفُسِهِمَا قال فَلَا أُعْطِيك ذلك وَلَكِنْ أَجْعَلُ حُكْمَهُمَا حُكْمَ أَنْفُسِهِمَا بِكُلِّ حَالٍ قُلْت فإذا لم تُعْطِ هذا فَكَيْفَ فَرَّقْت بين حُكْمِهِمَا إذَا عَرَفْت حَيَاتَهُمَا ولم تَعْرِفْ قال اتِّبَاعًا قُلْت في الْجَنِينَيْنِ من الْحُرَّةِ دَلَالَةٌ من خَبَرٍ بِأَنَّ حُكْمَهُمَا حُكْمُ أَنْفُسِهِمَا أَمْ إنَّمَا قُلْت يُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ حُكْمُهُمَا حُكْمَ أَنْفُسِهِمَا قال ما فيه خَبَرٌ وَلَكِنَّهُ يُحْتَمَلُ قُلْنَا أَفَيُحْتَمَلُ أَنْ يَكُونَ حُكْمُهُمَا حُكْمَ غَيْرِهِمَا إذَا لم تَعْرِفْ حَيَاتَهُمَا وَحُكْمَ نَفْسِهِمَا إذَا عَرَفْت حَيَاتَهُمَا قال نعم قُلْنَا فإذا كَانَا يُحْتَمَلَانِ مَعًا فَكَيْفَ لم تَصِرْ إلَى ما قُلْنَا حَيْثُ فَرَّقْت بين حُكْمِهِمَا وَلَا تَزْعُمُ أَنَّ أَصْلَهُمَا وَاحِدٌ وَأَنَّ حُكْمَهُمَا يَتَفَرَّقُ وإذا كان يُحْتَمَلُ فَزَعَمْت أَنَّ كُلَّ قَوْلَيْنِ أَبَدًا اُحْتُمِلَا فَأَوْلَاهُمَا بِأَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يَصِيرُوا إلَيْهِ أَوْلَاهُمَا بِالْقِيَاسِ وَالْمَعْقُولِ فَقَوْلُنَا فيه الْقِيَاسُ وَالْمَعْقُولُ وَقَوْلُك خِلَافُهُمَا قال وَكَيْفَ قُلْنَا بِمَا وَصَفْنَا من أَنَّا إذَا لم نُفَرِّقْ بين أَصْلِ حُكْمِهِمَا وهو جَنِينُ الْحُرَّةِ لِأَنَّ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى فيه سَوَاءٌ لم يَجُزْ أَنْ نفرق ( ( ( تفرق ) ) ) بين فَرْعَيْ حُكْمِهِمَا وهو جَنِينُ الْأَمَةِ في الذَّكَرِ وَالْأُنْثَى وَمِنْ قِبَلِ أَنَّنِي وَإِيَّاكَ نَزْعُمُ أَنَّ دِيَةَ الرَّجُلِ ضِعْفُ دِيَةِ الْمَرْأَةِ وَأَنْتَ في الْجَنِينِ تَزْعُمُ أَنَّ دِيَةَ الْمَرْأَةِ ضِعْفُ دِيَةِ الرَّجُلِ وَقُلْت فَكَيْفَ زَعَمْت أَنَّهُمَا لو سَقَطَا حَيَّيْنِ فَكَانَتْ قِيمَتُهُمَا سَوَاءً أو مُخْتَلِفَةً كان فِيهِمَا قِيمَتُهُمَا ما كانت وَإِنْ مَيِّتَيْنِ كان في الذَّكَرِ مِنْهُمَا نِصْفُ عُشْرِ قِيمَتِهِ لو كان حَيًّا وفي الْأُنْثَى عُشْرُ قِيمَتِهَا لو كانت حَيَّةً أَلَيْسَ قد زَعَمْت أَنَّ عَقْلَ الْأُنْثَى من أَصْلِ عَقْلِهَا في الْحَيَاةِ ما أَعْلَمُك إلَّا نَكَّسْت الْقِيَاسَ فَقَلَبْته قال فَأَنْتَ سَوَّيْت بَيْنَهُمَا قُلْت من أَجْلِ أَنَّنِي زَعَمْت أَنَّ أَصْلَ حُكْمِهِمَا حُكْمَ غَيْرِهِمَا لَا حُكْمَ أَنْفُسِهِمَا كما سَوَّيْت بين الذَّكَرِ وَالْأُنْثَى في جَنِينِ الْحُرَّةِ فلم أُفَرِّقْ بين قِيَاسِهِمَا وَجَعَلْت كُلًّا يُحْكَمُ فيه حُكْمَ أُمِّهِ إذَا كان مِثْلَ أُمِّهِ عَتِيقًا بِعِتْقِهَا وَرَقِيقًا بِرِقِّهَا وَأَنْتَ قَلَبْت فيه الْقِيَاسَ قال فَقَوْلُنَا يُحْتَمَلُ قُلْنَا ما يُحْتَمَلُ إلَّا النَّكْسُ وَالْقِيَاسُ كما وَصَفْنَا في الظَّاهِرِ فَمَعَنَا الْقِيَاسُ وَالْمَعْقُولُ وَنَزْعُمُ أَنَّ الْحُجَّةَ تَثْبُتُ بِأَقَلَّ من هذا وقال محمد بن الْحَسَنِ يَدْخُلُ عَلَيْكُمْ في قَوْلِكُمْ أَنْ تَكُونَ دِيَةُ جَنِينِ الْأَمَةِ مَيِّتًا أَكْثَرَ من دِيَتِهِ حَيًّا في بَعْضِ الْحَالَاتِ قِيلَ ليس يَدْخُلُ عَلَيْنَا من هذا شَيْءٌ من قِبَلِ أَنَّا نَزْعُمُ أَنَّ الدِّيَةَ إنَّمَا هِيَ بِغَيْرِهِ كانت أَكْثَرَ أو أَقَلَّ وَأَنْتَ يَدْخُلُ عَلَيْك في غَيْرِ هذا أَكْثَرُ منه مع ما دخل عَلَيْك من خِلَافِ الْقِيَاسِ مع السُّنَّةِ قال وَأَيْنَ ذلك قُلْت أَرَأَيْت رَجُلًا لو جَنَى على
____________________

(7/313)


أَطْرَافِ رَجُلٍ فيها عَشْرُ دِيَاتٍ في مَقَامٍ فَسِيحٍ قال يَكُونُ فيه عَشْرُ دِيَاتٍ قُلْنَا فَإِنْ جَنَى هذه الْجِنَايَةَ التي فيها عَشْرُ دِيَاتٍ ثُمَّ قَتَلَهُ مَكَانَهُ قال فَدِيَةٌ وَاحِدَةٌ قُلْنَا فَقَدْ دخل عَلَيْك إذَا زَعَمْت أَنَّهُ إذَا زَادَ في الْجِنَايَةِ الْمَوْتَ نَقَصَتْ جِنَايَتُهُ منه تِسْعَ دِيَاتٍ قال إنَّمَا يَدْخُلُ هذا على من قِبَلِ أَنَّنِي أَجْعَلُ الْبَدَنَ كُلَّهُ تَبَعًا لِلنَّفْسِ قُلْنَا فَكَيْفَ تَجْعَلُهُ تَبَعًا لِلنَّفْسِ وهو مُتَقَدِّمٌ قَبْلَهَا وقد أَصَابَهُ وَلَهُ حُكْمٌ فَإِنْ جَازَ لَك هذا رَدَدْت أَصَحَّ منه أَنَّهُمْ زَعَمُوا لَك أَنَّ جَنِينَ الْأَمَةِ لم يَكُنْ له حُكْمٌ قَطُّ إنَّمَا كان حُكْمُهُ بِأُمِّهِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَكَيْفَ يَكُونُ الْحُكْم لِمَنْ لم يَخْرُجْ حَيًّا قَطُّ - * بَابُ الْجُرُوحِ في الْجَسَدِ - * ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى قال أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى في الشَّفَتَيْنِ الدِّيَةُ وَهُمَا سَوَاءٌ السُّفْلَى وَالْعُلْيَا وَأَيُّهُمَا قُطِعَتْ كان فيها نِصْفُ الدِّيَةِ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ فِيهِمَا الدِّيَةُ جميعا فَإِنْ قُطِعَتْ السُّفْلَى فَفِيهَا ثُلُثَا الدِّيَةِ قال محمد بن الْحَسَنِ وَلِمَ قال أَهْلُ الْمَدِينَةِ هذا أَلِأَنَّ السُّفْلَى أَنْفَعُ من الْعُلْيَا فَقَدْ فَرَضَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْإِصْبَعِ الْخِنْصَرِ وَالْإِبْهَامِ فَرِيضَةً وَاحِدَةً فَجَعَلَ في كل وَاحِدَةٍ عُشْرَ الدِّيَةِ وروى ذلك عن بن عَبَّاسٍ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال الْخِنْصَرُ وَالْإِبْهَامُ سَوَاءٌ مع آثَارٍ كَثِيرَةٍ مَعْرُوفَةٍ قد جَاءَتْ فيها قال محمد بن الْحَسَنِ أخبرنا مَالِكٌ قال حدثنا دَاوُد بن الْحُصَيْنِ أَنَّ أَبَا غَطَفَانَ بن طَرِيفٍ الْمُرِّيُّ أخبره أَنَّ مَرْوَانَ بن الْحَكَمِ أَرْسَلَهُ إلَى بن عَبَّاسٍ يَسْأَلُهُ ما في الضِّرْسِ فقال بن عَبَّاسٍ فيه خَمْسٌ من الْإِبِلِ فَرَدَّنِي مَرْوَانُ إلَى بن عَبَّاسٍ فقال أَفَتَجْعَلُ مُقَدِّمَ الْفَمِ كَالْأَضْرَاسِ فقال بن عَبَّاسٍ لَوْلَا أَنَّك لَا تَعْتَبِرُ ذلك إلَّا بِالْأَصَابِعِ عَقْلُهَا سَوَاءٌ فَهَذَا مِمَّا يَدُلُّك على أَنَّ الشَّفَتَيْنِ عَقْلُهُمَا سَوَاءٌ وقد جاء في الشَّفَتَيْنِ سِوَى هذا آثَارٌ ( قال الشَّافِعِيُّ ) الشَّفَتَانِ سَوَاءٌ وَالْأَصَابِعُ سَوَاءٌ وَالدِّيَةُ على الْأَسْمَاءِ لَيْسَتْ على قَدْرِ الْمَنَافِعِ وَهَكَذَا بَلَغَنِي أَنَّ مَالِكًا يقول وهو الذي قَصَدَ محمد بن الْحَسَنِ قَصْدُ الرِّوَايَةِ عنه رِوَايَةٌ عن أَهْلِ الْمَدِينَةِ فلم يكن ( ( ( تكن ) ) ) يَنْبَغِي له إذَا كان الذي قَصَدَ قَصْدَهُ بِالرِّوَايَةِ أَنْ يَرْوِيَ عنه ما لَا يقول ويروى عن غَيْرِهِ من أَهْلِ الْمَدِينَةِ ما قد تَرَكَهُ مَالِكٌ عليه إلَّا أَنْ يَنُصَّهُ فيسمى من قال ذلك فَأَمَّا أَنْ يُغَالِطَ بِهِ فَلَيْسَ ذلك له أَسْمَعُهُ إذَا سَمَّى وَاحِدًا من أَهْلِ الْمَدِينَةِ في كل دَهْرِ أَهْلِ الْمَدِينَةِ وهو يَعِيبُ على غَيْرِهِ أَدْنَى من هذا فَإِنْ قال قَائِلٌ ما الْحُجَّةُ في أَنَّ الشَّفَتَيْنِ وَالْأَصَابِعَ سَوَاءٌ قُلْنَا له دَلَالَةُ السُّنَّةِ ثُمَّ ما لم أَعْلَمْ الْفُقَهَاءَ اخْتَلَفُوا فيه فَإِنْ قال وما ذلك قِيلَ قَضَى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْأَصَابِعِ بِعُشْرِ عُشْرٍ وَالْأَصَابِعُ مُخْتَلِفَةُ الْجَمَالِ وَالْمَنْفَعَةِ فلما رَأَيْنَاهُ إنَّمَا قَصَدَ قَصْدَ الْأَسْمَاءِ كان يَنْبَغِي في كل ما وَقَعَتْ عليه الْأَسْمَاءُ أَنْ يَكُونَ هَكَذَا وقال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْعَيْنِ خَمْسُونَ وفي الْيَدِ خَمْسُونَ فلم أَعْلَمْ الْفُقَهَاءَ اخْتَلَفُوا في أَنَّ في الْيُسْرَى من الْيَدَيْنِ ما في الْيُمْنَى وَالْيُمْنَى أَنْفَعُ من الْيُسْرَى فَلَوْ كان إذْ قال في الْيَدِ خَمْسُونَ عَنَى بها الْيُمْنَى وكان لِلنَّاسِ أَنْ يُفَضِّلُوا بين الْيَدَيْنِ انْبَغَى أَنْ يَكُونَ في الْيُسْرَى أَقَلُّ من خَمْسِينَ وَلَوْ كان قَصَدَ في الْيَدِ التي جُعِلَ فيها خَمْسُونَ قَصْدَ الْيُسْرَى انْبَغَى أَنْ يَكُونَ في الْيُمْنَى أَكْثَرُ من خَمْسِينَ فلما رَأَيْنَا مَذَاهِبَ الْفُقَهَاءِ على التَّسْوِيَةِ بَيْنَهُمَا وَأَنَّهُمْ إنَّمَا ذَهَبُوا إلَى الْأَسْمَاءِ وَالسَّلَامَةِ فإذا جُمِعَ الْعُضْوَانِ وَأَكْثَرُ الْأَسْمَاءِ وَالسَّلَامَةُ كَانَا سَوَاءً وَهَكَذَا هذا في الْعَيْنَيْنِ وَالْأَسْنَانِ سَوَاءٌ وَالثَّنِيَّةُ أَنْفَعُ من الرُّبَاعِيَّةِ وَهُمَا سَوَاءٌ في الْعَقْلِ - * بَابٌ في الْأَعْوَرِ يَفْقَأُ عَيْنَ الصَّحِيحِ - * قال أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى في الْأَعْوَرِ يَفْقَأُ عَيْنَ الصَّحِيحِ وَفَقْءُ الصَّحِيحَةِ من عَيْنَيْهِ إنْ كان عَمْدًا فَلِلصَّحِيحِ الْقَوَدُ لَا شَيْءَ له غير ذلك وَإِنْ كان خَطَأً فإن على ما قُلْته نِصْفَ الدِّيَةِ وَلَيْسَ له غَيْرُ ذلك وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ في الْأَعْوَرِ
____________________

(7/314)


يفقا عَيْنَ الصَّحِيحِ إنْ أَحَبَّ أَنْ يَسْتَقِيدَ فَلَهُ الْقَوَدُ وَإِنْ أَحَبَّ فَلَهُ الدِّيَةَ أَلْفُ دِينَارِ أو اثْنَا عَشَرَ أَلْفَ دِرْهَمٍ وقال أبو حَنِيفَةَ في عَيْنِ الْأَعْوَرِ الصَّحِيحَةِ إذَا فُقِئَتْ إنْ كان عَمْدًا فَفِيهَا الْقَوَدُ وَإِنْ كان خَطَأً فَعَلَى عَاقِلَةِ التى فَقَأَهَا نِصْفُ الدِّيَةِ وهى وَعَيْنُ الصَّحِيحِ سَوَاءٌ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ في عَيْنِ الْأَعْوَرِ إذَا فُقِئَتْ الدِّيَةُ كَامِلَةٌ وقال محمد بن الْحَسَنِ فَكَيْفَ صَارَتْ عَيْنُ الْأَعْوَرِ أَفْضَلَ من عَيْنِ الصَّحِيحِ هذا عَقْلٌ أَوْجَبَهُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْعَيْنَيْنِ جميعا فَجَعَلَ في كل عَيْنٍ نِصْفَ الدِّيَةِ فَإِنْ فُقِئَتْ عَيْنُ رَجُلٍ فَغَرِمَ الْفَاقِئُ نِصْفَ الدِّيَةِ ثُمَّ إنَّ رَجُلًا آخَرَ عَدَا على الْعَيْنِ الْأُخْرَى فَفَقَأَهَا خَطَأً لم يَجِبْ على الْفَاقِئِ الثَّانِي الدِّيَةُ كَامِلَةً فَيَكُون الرَّجُلُ قد أَخَذَ في عَيْنَيْهِ دِيَةً وَنِصْفًا وَإِنَّمَا أَوْجَبَ فِيهِمَا دِيَةً فَفِي الْأُولَى نِصْفُ الدِّيَةِ وَكَذَا في الثَّانِيَةِ نِصْفُ الدِّيَةِ وَلَيْسَ يَتَحَوَّلُ ذلك بِفَقْءِ الْأُولَى وَلَا تُزَادُ إحْدَاهُمَا في عَقْلِهَا على الذي أَوْجَبَهُ اللَّهُ عز وجل شيئا بفقء ( ( ( يفقأ ) ) ) الْأُخْرَى يَنْبَغِي لِمَنْ قال هذا في الْعَيْنَيْنِ أَنْ يَقُولَ ذلك في الْيَدَيْنِ وَأَنْ يَقُولَهُ في الرِّجْلَيْنِ ليس هذا بِشَيْءٍ وَالْأَمْرُ فيه على الْأَمْرِ الْأَوَّلِ ليس يَزْدَادُ شيئا لِعَيْنٍ فُقِئَتْ وَلَا غَيْرِ ذلك ( قال الشَّافِعِيُّ ) في الْأَعْوَرِ يَفْقَأُ عَيْنَ الصَّحِيحِ وَالصَّحِيحِ يَفْقَأُ عَيْنَ الْأَعْوَرِ كِلَاهُمَا سَوَاءٌ إنْ كان الْفَقْءُ عَمْدًا فَالْمَفْقُوءَةُ عَيْنُهُ بِالْخِيَارِ إنْ شَاءَ فَلَهُ الْقَوَدُ وَإِنْ كان خَطَأً فَلَهُ الْعَقْلُ خَمْسُونَ من الْإِبِلِ على الْعَاقِلَةِ في سَنَتَيْنِ ثُلُثَاهَا في مضى سَنَةٍ وَثُلُثُهَا في مضى السَّنَةِ الثَّانِيَةِ فَإِنْ قال قَائِلٌ ما الْحُجَّةُ في هذا قِيلَ السُّنَّةُ فَإِنْ قال وَأَيْنَ السُّنَّةُ قُلْنَا إذْ قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وفي الْعَيْنِ خَمْسُونَ فَإِنْ أَصَابَ الصَّحِيحُ عَيْنَ الْأَعْوَرِ أَصَابَ عَيْنًا أو عَيْنَيْنِ فَإِنْ قال عَيْنًا قُلْنَا فَإِنَّمَا جَعَلَ رسول اللَّهِ في الْعَيْنِ خَمْسِينَ فَمَنْ جَعَلَ فيها أَكْثَرَ من الْخَمْسِينَ فَقَدْ خَالَفَ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَإِنْ قال فَهَلْ من حُجَّةٍ أَكْثَرَ من هذا قُلْنَا لَا أَكْثَرَ من السُّنَّةِ هِيَ الْغَايَةُ وما دُونَهَا تَبَعٌ لها فَإِنْ قال فَفِيهَا زِيَادَةٌ قِيلَ نعم مَوْجُودٌ في السُّنَّةِ إذَا كان في الْعَيْنِ خَمْسُونَ وفي الْعَيْنَيْنِ مِائَةٌ فإذا كَانَتَا إذَا فُقِئَتَا مَعًا كانت فِيهِمَا مِائَةٌ فما بَالُهُمَا إذَا فُقِئَتَا مَعًا يَكُونُ في كل وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا خَمْسُونَ وإذا فُقِئَتْ إحْدَاهُمَا بَعْدَ ذَهَابِ الْأُخْرَى كانت فيها مِائَةٌ أَزَادَ تَفَرُّقُ الْجِنَايَةِ في عَقْلِهَا أو خَالَفَ تَفْرِيقَ الْجِنَايَةِ بَيْنَهُمَا أَوَرَأَيْت لو أَنَّ رَجُلًا أَقْطَعَ الْيَدِ وَالرِّجْلَيْنِ قُطِعَتْ يَدُهُ الْبَاقِيَةُ أَلَيْسَ إنْ جَعَلْنَا فيه خَمْسِينَ فَقَدْ جَعَلْنَاهَا في جَمِيعِ ما في بَطْشِهِ وَوَافَقْنَا السُّنَّةَ ولم نَزِدْ على الْجَانِي غير جِنَايَتِهِ وَإِنْ جَعَلْنَا فيها مِائَةً من الْإِبِلِ كنا قد جَعَلْنَا عليه ما لم يَجْنِ وَخَالَفْنَا ما روى عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْيَدِ وَاَللَّهُ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ - * بَابُ ما لَا يَجِبُ فيه أَرْشٌ مَعْلُومٌ - * قال أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى في الْعَيْنِ الْقَائِمَةِ إذَا فُقِئَتْ وفي الْيَدِ الشَّلَّاءِ إذَا قُطِعَتْ وفي كل نَافِذَةٍ في عُضْوٍ من الْأَعْضَاءِ أَنَّهُ ليس في شَيْءٍ من ذلك أَرْشٌ مَعْلُومٌ وفي ذلك كُلِّهِ حُكُومَةُ عَدْلٍ أخبرني أبو حَنِيفَةَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّهُ قال في الْعَيْنِ الْقَائِمَةِ وَالْيَدِ الشَّلَّاءِ وَالرِّجْلِ الْعَرْجَاءِ وَاللِّسَانِ الْأَخْرَسِ وَذَكَرِ الخصى حُكُومَةُ عَدْلٍ وقال بَعْضُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ بِمِثْلِ قَوْلِ أبي حَنِيفَةَ منهم مَالِكُ بن أَنَسٍ قال نَرَى في ذلك الِاجْتِهَادَ وقال بَعْضُهُمْ في الْعَيْنِ الْقَائِمَةِ إذَا فُقِئَتْ مِائَةُ دِينَارٍ وَكُلُّ نَافِذَةٍ من عُضْوٍ من الْأَعْضَاءِ ثُلُثُ دِيَةِ ذلك الْعُضْوِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وفي ذَكَرِ الخصى الدِّيَةُ وَكَذَلِكَ ذَكَرُ الرَّجُلِ تُقْطَعُ أُنْثَيَاهُ وَيَبْقَى ذَكَرُهُ تَامًّا كما هو فَإِنْ قال قَائِلٌ ما الْحُجَّةُ قِيلَ أَرَأَيْت الذَّكَرَ إذَا كانت فيه دِيَةٌ أَبِخَبَرٍ لَازِمٍ هِيَ فَإِنْ قال نعم قِيلَ فَفِي الْخَبَرِ اللَّازِمِ أَنَّهُ ذَكَرُ غَيْرِ خَصِيٍّ فَإِنْ قال لَا قِيلَ فَلِمَ خَالَفْتُمْ الْخَبَرَ فَإِنْ قال لِأَنَّهُ لَا يُحْبِلُ قِيلَ أَفَرَأَيْت الصَّبِيَّ يُقْطَعُ ذَكَرُهُ أو الشَّيْخُ الذي قد انْقَطَعَ عنه أَمْرُ النِّسَاءِ أو الْمَخْلُوقُ خَلْقًا ضَعِيفًا لَا يَتَحَرَّكُ فَإِنْ زَعَمَ أَنَّ في هذه الدِّيَةُ فَقَدْ جَعَلُوهَا فِيمَا لَا يُحْبِلُ وَلَا يُجَامِعُ بِهِ وَذَكَرُ الخصى يُجَامِعُ بِهِ أَشَدَّ ما كان الْجِمَاعُ قَطُّ وَلَا أَعْلَمُ في الذَّكَرِ نَفْسِهِ مَنْفَعَةً إلَّا مَجْرَى الْبَوْلِ وَالْجِمَاعِ وَهُمَا قَائِمَانِ وَجِمَاعُهُ أَشَدُّ من جِمَاعِ غَيْرِ الْخَصِيِّ فأما ( ( ( فأمر ) ) ) الْوَلَدِ فشيء ( ( ( شيء ) ) ) ليس من الذَّكَرِ إنَّمَا هو
____________________

(7/315)


بمنى يَخْرُجُ من الصُّلْبِ قال اللَّهُ عز وجل { يَخْرُجُ من بَيْنِ الصُّلْبِ وَالتَّرَائِبِ } وَيَخْرُجُ فَيَكُونُ وَلَا يَكُونُ وَمِنْ أَعْجَبِ قَوْلِ أبي حَنِيفَةَ أَنَّهُ زَعَمَ أنه إنْ قُطِعَ أَوَّلًا ثُمَّ قُطِعَتْ الْأُنْثَيَانِ بَعْدُ فَفِي الذَّكَرِ الدِّيَةُ وفي الْأُنْثَيَيْنِ الدِّيَةُ وَإِنْ قُطِعَتْ الْأُنْثَيَانِ قَبْلُ ثُمَّ قُطِعَ الذَّكَرُ فَفِي الْأُنْثَيَيْنِ الدِّيَةُ وفي الذَّكَرِ حُكُومَةُ عَدْلٍ فَإِنْ قالوا فَإِنَّمَا أَبْطَلْنَا الدِّيَةَ في الذَّكَرِ إذَا ذَهَبَ الْأُنْثَيَانِ لِأَنَّ أَدَاتَهُ التي يُحْبِلُ بها الْأُنْثَيَانِ فَهَلْ في الْأُنْثَيَيْنِ مَنْفَعَةٌ أو جَمَالٌ غير أَنَّهُمَا أَدَاةٌ لِلذَّكَرِ فَإِنْ قالوا لَا قِيلَ لهم أَرَأَيْتُمْ الذَّكَرَ إذَا اُسْتُؤْصِلَ فَعَلِمْنَا أَنَّهُ لَا يَبْقَى منه شَيْءٌ يَصِلُ إلَى فَرْجِ امْرَأَةٍ فَتَحْبَلُ بِهِ لِمَ زَعَمْتُمْ أَنَّ في الْأُنْثَيَيْنِ الدِّيَةُ إذْ الْأُنْثَيَانِ إذَا كَانَتَا أَدَاةَ الذَّكَرِ أَوْلَى أَنْ لَا يَكُونَ فِيهِمَا دِيَةٌ لِأَنَّهُ لَا مَنْفَعَةَ فِيهِمَا وَلَا جَمَالَ إلَّا أَنْ تَكُونَا أَدَاةً لِلذَّكَرِ وقد ذَهَبَ الذَّكَرُ وَالذَّكَرُ فيه مَنْفَعَةٌ بِالْجِمَاعِ فَأَبْطَلْتُمْ فيه الدِّيَةَ وَفِيهِ مَنْفَعَةٌ وهو الذي له الْأَدَاةُ وَأَثْبَتُّمُوهَا في الْأُنْثَيَيْنِ اللَّتَيْنِ لَا مَنْفَعَةَ فِيهِمَا وَإِنَّمَا هُمَا أَدَاةٌ لِغَيْرِهِمَا وقد بَطَلَتَا بِأَنْ ذَهَبَ الشَّيْءُ الذي هُمَا أَدَاةٌ له وَالذَّكَرُ لَا يَبْطُلُ بِذَهَابِ أَدَاتِهِ لِأَنَّهُ يُجَامِعُ بِهِ وَتَنَالُ منه فَإِنْ قالوا فَإِنَّمَا جَعَلْنَاهَا على الْأَسْمَاءِ وَالْأُنْثَيَانِ قَائِمَتَانِ قِيلَ فَهَكَذَا الذَّكَرُ قَائِمٌ وَهَكَذَا احْتَجَجْنَا نَحْنُ وَأَنْتُمْ في التَّسْوِيَةِ بين الْأَصَابِعِ وَالشَّفَتَيْنِ وَالْعَيْنَيْنِ وَكُلِّ ما لَزِمَهُ الِاسْمُ ولم نَلْتَفِتْ إلَى مَنَافِعِهِمَا كَذَا كان يَنْبَغِي لَكُمْ أَنْ تَقِفُوا في الذَّكَرِ وَهَكَذَا قُلْنَا وَأَنْتُمْ الْيَدُ الْيُمْنَى الْبَاطِشَةُ الْكَاتِبَةُ الرَّفِيقَةُ كَالْيَدِ الْيُسْرَى الضَّعِيفَةِ التي لَا تَبْطِشُ وَلَا تَكْتُبُ فَأَمَّا الْعَيْنُ الْقَائِمَةُ فإن مَالِكًا أخبرنا عن زَيْدِ بن ثَابِتٍ أَنَّهُ قَضَى في الْعَيْنِ الْقَائِمَةِ بِمِائَةِ دِينَارٍ وَأَصْلُ ما تَذْهَبُونَ إلَيْهِ زَعَمْتُمْ أَنْ لَا تُخَالِفُوا الْوَاحِدَ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَلَوْ قُلْتُمْ في الْعَيْنِ الْقَائِمَةِ إذَا فُقِئَتْ مِائَةُ دِينَارٍ كُنْتُمْ وَافَقْتُمْ زَيْدَ بن ثَابِتٍ إذْ لم نَعْلَمْ أَحَدًا خَالَفَهُ فإذا قُلْتُمْ قد يَحْتَمِلُ قَوْلُ زَيْدِ بن ثَابِتٍ أَنْ يَكُونَ اجْتَهَدَ فيها فَرَأَى الِاجْتِهَادَ فيها قَدْرَ خُمُسِهَا قِيلَ فَقَدْ يَحْتَمِلُ ذلك وَيَحْتَمِلُ أَنْ يَكُونَ حَكَمَ بِهِ فَأَمَّا كُلُّ نَافِذَةٍ في عُضْوٍ فَلَا أَعْلَمُ أَحَدًا قال هذا أَكْثَرَ من سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ وَجِرَاحُ الْبَدَنِ مُخَالِفَةٌ جِرَاحَ الرَّأْسِ فيها حُكُومَةٌ فَإِنْ قال قَائِلٌ فما الْحُجَّةُ في أَنْ جِرَاحَ الْبَدَنِ مُخَالِفَةٌ جِرَاحَ الرَّأْسِ قِيلَ قَضَى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْمُوضِحَةِ بِخَمْسٍ من الْإِبِلِ وكان الذي أَحْفَظُ عن بَعْضِ من أَحْفَظُ عنه مِمَّنْ لَقِيت أَنَّ الْمُوضِحَةَ إنَّمَا تَكُونُ في الْوَجْهِ وَالرَّأْسِ وَالْوَجْهُ رَأْسٌ كُلُّهُ لِأَنَّهُ إذَا قُطِعَ قُطِعَا مَعًا وَإِنْ كان يَتَفَرَّقُ في الْوُضُوءِ وكان الرَّأْسَ إذَا ذَهَبَ ذَهَبَ الْوَجْهُ فَلَوْ قِسْت الْمُوضِحَةَ في الضِّلْعِ على الْمُوضِحَةِ في الرَّأْسِ قَضَيْت بِنِصْفِ عُشْرِ بَعِيرٍ لِأَنِّي أقضى في الضِّلْعِ إذَا كُسِرَ بِبَعِيرٍ وَذَلِكَ أَنِّي أقضى في الرَّأْسِ إذَا كُسِرَ ولم يَكُنْ مَأْمُومًا بِعَشْرٍ من الْإِبِلِ فَيَدْخُلُ على أَحَدٍ إنْ قال هذا الْقَوْلَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قضي في الْمُوضِحَةِ بِخَمْسٍ من الْإِبِلِ فَإِنْ زَعَمَ أَنَّ الْمُوضِحَةَ في الْبَدَنِ دَاخِلَةٌ في الْمُوضِحَةِ التي قَضَى فيها رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لِأَنَّ الِاسْمَ يَجْمَعُهُمَا دخل عليه أَنْ يُخَالِفَ ما جاء عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إذَا قَاسَ الْمُوضِحَةَ في الْجَسَدِ أو يُخَالِفُ الْقِيَاسَ فيقول قَوْلًا مُحَالًا فَيَجْعَلُ في الْمُوضِحَةِ في الضِّلْعِ خَمْسًا من الْإِبِلِ وَالضِّلْعُ نَفْسُهُ لو كُسِرَ لم يَكُنْ فيه إلَّا بَعِيرٌ وفي الْيَدِ الشَّلَّاءِ وَلِسَانِ الْأَخْرَسِ حُكُومَةٌ ( قال الرَّبِيعُ ) حفظى عن الشَّافِعِيِّ أَنَّ في كل ما دُونَ الْمُوضِحَةِ من الْجِرَاحِ وفي الضِّلْعِ وَالتَّرْقُوَةِ حُكُومَةٌ - * بَابُ دِيَةِ الْأَضْرَاسِ - * قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه في كل ضِرْسٍ خَمْسٌ من الْإِبِلِ مُقَدِّمُ الْفَمِ ومؤخرة سَوَاءٌ وقال بَعْضُ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مِثْلُ قَوْلِ أبي حَنِيفَةَ منهم مَالِكُ بن أَنَسٍ وقال بَعْضُهُمْ في كل ضِرْسٍ بَعِيرٌ وَرَوَى بَعْضُهُمْ أَنَّ سَعِيدًا قال لو كُنْت أنا أنا لَجَعَلْت في الْأَضْرَاسِ بَعِيرَيْنِ بَعِيرَيْنِ فَتِلْكَ الدِّيَةُ سَوَاءٌ أخبرنا محمد بن أَبَانَ بن صَالِحٍ الْقُرَشِيُّ عن حَمَّادٍ عن النَّخَعِيِّ في الْأَسْنَانِ في كل سِنٍّ نِصْفُ الْعُشْرِ مُقَدِّمُ الْفَمِ وَمُؤَخِّرُهُ سَوَاءٌ أخبرنا مَالِكُ بن أَنَسٍ عن دَاوُد بن الْحُصَيْنِ أَنَّ أَبَا غَطَفَانَ بن طَرِيفٍ الْمُرِّيُّ أخبره أَنَّ مَرْوَانَ بن الْحَكَمِ أَرْسَلَهُ إلَى بن عَبَّاسٍ يَسْأَلُهُ ما في الضِّرْسِ فقال بن عَبَّاسٍ
____________________

(7/316)


إنَّ فيه خَمْسًا من الْإِبِلِ قال فَرَدَّنِي مَرْوَانُ إلَى بن عَبَّاسٍ فقال أَفَتَجْعَلُ مُقَدِّمَ الْفَمِ مِثْلَ الْأَضْرَاسِ فقال بن عَبَّاسٍ لَوْلَا أَنَّك لَا تَعْتَبِرُ ذلك إلَّا بِالْأَصَابِعِ عَقْلُهَا سَوَاءٌ أخبرنا أبو حَنِيفَةَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ عن شُرَيْحٍ قال الْأَسْنَانُ عَقْلُهَا سَوَاءٌ في كل سِنٍّ نِصْفُ عُشْرِ الدِّيَةِ وَأَخْبَرَنَا بُكَيْر بن عَامِرٍ عن الشَّعْبِيِّ أَنَّهُ قال الْأَسْنَانُ كُلُّهَا سَوَاءٌ في كل سِنٍّ نِصْفُ عُشْرِ الدِّيَةِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وفي الْأَضْرَاسِ خَمْسٌ خَمْسٌ وَالْأَضْرَاسُ أَسْنَانٌ فَإِنْ قال قَائِلٌ ما الْحُجَّةُ فِيمَا قُلْت قِيلَ له قال النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وفي السِّنِّ خَمْسٌ من الْإِبِلِ فَكَانَتْ الضِّرْسُ سِنًّا في فَمٍ لَا تَخْرُجُ من اسْمِ السِّنِّ فَإِنْ قِيلَ فَقَدْ تُسَمَّى بِاسْمٍ دُونَ السِّنِّ قِيلَ وَكَذَلِكَ الثَّنِيَّتَانِ يُمَيَّزَانِ من الرَّبَاعِيَتَيْنِ وَالرَّبَاعِيَتَانِ تُمَيَّزَانِ من الثَّنِيَّتَيْنِ فَإِنْ كُنْت إنَّمَا تُفَرِّقُ بَيْنَهَا بِالتَّمْيِيزِ فَاجْعَلْ أَيَّ هذا شِئْت سِنًّا وَاحْكُمْ في غَيْرِهِ أَقَلَّ أو أَكْثَرَ منه فَإِنْ قال لَا هِيَ عِظَامٌ بَادِيَةُ الْجَمَالِ وَالْمَنْفَعَةِ مُجْتَمِعَةٌ مَخْلُوقَةٌ في الْفَمِ قِيلَ وَهَكَذَا الْأَضْرَاسُ وَهَكَذَا الْأَصَابِعُ مُجْتَمِعَةٌ في كَفٍّ مُتَبَايِنَةِ الْأَسْمَاءِ من إبْهَامٍ وَمِسْبَحَةٍ وَوُسْطَى وَبِنْصِرٍ وَخِنْصَرٍ ثُمَّ اسْتَوَى بَيْنَهَا من قِبَلِ جِمَاعِ الْأَصَابِعِ مع تَبَايُنِ مَنْفَعَتِهَا وَالضِّرْسُ أَنْفَعُ في الْمَأْكُولِ من الثَّنِيَّتَيْنِ وَالثَّنِيَّتَانِ أَنْفَعُ في إمْسَاكِ اللِّسَانِ من الضِّرْسِ فَأَمَّا ما ذَهَبَ إلَيْهِ محمد بن الْحَسَنِ فَلَوْ لم تَكُنْ فيه حُجَّةٌ غَيْرُ قَوْلِ شُرَيْحٍ وَإِبْرَاهِيمَ وَالشَّعْبِيِّ لم يَكُونُوا عِنْدَهُ حُجَّةً فَأَمَّا ما روى عن بن عَبَّاسٍ فَلَوْ ذَهَبَ غَيْرُهُ إلَى أَنَّ عُمَرَ يُخَالِفُهُ هل كانت عليه حُجَّةٌ بِتَقْلِيدِ بن عَبَّاسٍ إلَّا وَعَلَيْهِ له بِتَقْلِيدِ عُمَرَ حُجَّةٌ - * بَابُ جِرَاحِ الْعَبْدِ - * قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه كُلُّ شَيْءٍ يُصَابُ بِهِ الْعَبْدُ من يَدٍ أو رِجْلٍ أو عَيْنٍ أو مُوضِحَةٍ أو مُنَقِّلَةٍ أو مَأْمُومَةٍ أو غَيْرِ ذلك فَهُوَ من قِيمَتِهِ على مِقْدَارِ ذلك من الْحُرِّ في كل قَلِيلٍ أو كَثِيرٍ له أَرْشٌ مَعْلُومٌ من الْحُرِّ السِّنُّ وَالْمُوضِحَةُ وما سِوَى ذلك فَفِي مُوضِحَتِهِ أَرُشُّهَا نِصْفُ عُشْرِ قِيمَتِهِ وفي يَدِهِ نِصْفُ قِيمَتِهِ وَكَذَلِكَ عَيْنُهُ وفي الْمَأْمُومَةِ وَالْجَائِفَةِ ثُلُثُ قِيمَتِهِ وفي مُنَقِّلَتِهِ عُشْرٌ وَنِصْفُ عُشْرِ قِيمَتِهِ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ في مُوضِحَةِ الْعَبْدِ نِصْفُ عُشْرِ ثَمَنِهِ وفي مُنْقِلَتِهِ عُشْرٌ وَنِصْفُ الْعُشْرِ من ثَمَنِهِ وَمَأْمُومَتُهُ وَجَائِفَتُهُ في كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا ثُلُثُ ثَمَنِهِ فَوَافَقُوا أَبَا حَنِيفَةَ في هذه الْخِصَالِ الْأَرْبَعِ وَقَالُوا فِيمَا سِوَى ذلك ما نَقَصَ من ثَمَنِهِ قال محمد بن الْحَسَنِ كَيْفَ جَازَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ أَنْ يَتَحَكَّمُوا في هذا فَيَخْتَارُوا هذه الْخِصَالَ الْأَرْبَعَ من بَيْنِ الْخِصَالِ أَرَأَيْت لو أَنَّ أَهْلَ الْبَصْرَةِ قالوا فَنَحْنُ نَزِيدُ خُصْلَتَيْنِ أُخْرَيَيْنِ وقال أَهْلُ الشَّامِ فَإِنَّا نَزِيدُ ثَلَاثَ خِصَالٍ أُخَرَ ما الذي يُرَدُّ بِهِ عليهم فَيَنْبَغِي أَنْ يُنْصِفَ الناس وَلَا يَتَحَكَّمَ فَيَقُولَ قُولُوا بِقَوْلِي ما قُلْت من شَيْءٍ إلَّا أَنْ يَأْتِيَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ فِيمَا قالوا من هذا بِأَثَرٍ فننقاد ( ( ( فتنقاد ) ) ) له وَلَيْسَ عِنْدَهُمْ في هذا أَثَرٌ يُفَرِّقُونَ بِهِ بين هذه الْأَشْيَاءِ فَلَوْ كان عِنْدَهُمْ جَاءُونَا بِهِ فيما سَمِعْنَا من آثَارِهِمْ فإذا لم يَكُنْ هذا فَيَنْبَغِي الْإِنْصَافُ فَإِمَّا أَنْ يَكُونَ هذا على ما قال أبو حَنِيفَةَ في الْأَشْيَاءِ كُلِّهَا وَإِمَّا أَنْ تَكُونَ الْأَشْيَاءُ كُلُّهَا شيئا وَاحِدًا فَيَكُونُ في ذلك كُلِّهِ من هذه الْخِصَالِ أو غَيْرِهَا ما نَقَصَ من الْعَبْدِ من قِيمَتِهِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن بن شِهَابٍ عن سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ أَنَّهُ قال عَقْلُ الْعَبْدِ في ثَمَنِهِ أخبرنا الثِّقَةُ عن اللَّيْثِ بن سَعْدٍ عن بن شِهَابٍ عن بن الْمُسَيِّبِ أَنَّهُ قال عَقْلُ الْعَبْدِ في ثَمَنِهِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَبِقَوْلِ بن الْمُسَيِّبِ نَقُولُ فقال لي بَعْضُ من يُخَالِفُنِي فيه نَقُولُ يُقَوَّمُ الْعَبْدُ سِلْعَةً فما نَقَصَتْ جِرَاحَتُهُ من ثَمَنِهِ كان في جِرَاحَتِهِ كما نَقُول ذلك في الْمَتَاعِ أَرَأَيْت إذْ كُنْت تَزْعُمُ أَنَّ عَقْلَ الْعَبْدِ في ثَمَنِهِ بَالِغًا ما بَلَغَ فَلِمَ لم تَقُلْ هَكَذَا في الْبَعِيرِ يُقْتَلُ وَالْمَتَاعُ يَهْلِكُ قُلْت قُلْته من قِبَلِ ما يَلْزَمُك مِثْلُهُ زَعَمْت أَنَّ دِيَةَ الْمَرْأَةِ نِصْفُ دِيَةِ الرَّجُلِ وَأَنَّ جِرَاحَهَا بِقَدْرِ دِيَتِهَا كَجِرَاحِ الرَّجُلِ في قَدْرِ دِيَتِهِ وَقُلْت لِغَيْرِهِ مِمَّنْ يُخَالِفُنَا من أَصْحَابِنَا أنت تَزْعُمُ أَنَّ دِيَةَ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ نِصْفُ دِيَةِ الْمُسْلِمِ وَدِيَةَ الْمَجُوسِيِّ ثَمَانُمِائَةٍ ثُمَّ تَزْعُمُ أَنَّ جِرَاحَهُمْ في دِيَاتِهِمْ كَجِرَاحِ الْحُرِّ في دِيَتِهِ فلما كنا نَحْنُ وَأَنْتُمْ نَقُولُ دِيَةَ الْعَبْدِ
____________________

(7/317)


ثَمَنُهُ خَبَرًا لم يَكُنْ يَجُوزُ أَنْ يُقَالَ في جِرَاحِهِ إلَّا هَكَذَا لِأَنَّا لم نُبْطِلْ الْجِرَاحَ بِاخْتِلَافِ الدِّيَاتِ قال فَهَلْ يُجَامِعُ الْبَعِيرَ وَالْمَتَاعُ في رَقَبَتِهِ بِثَمَنِهِ قُلْنَا نعم دِيَتُهُ ثَمَنُهُ وَهِيَ قِيمَتُهُ وَهَكَذَا الْحُرُّ يُجَامِعُ الْبِرْذَوْنَ فَيَكُونُ ثَمَنُهُ مِثْلَ دِيَةِ الْحُرِّ وَلَكِنَّهُ في الْبِرْذَوْنِ قِيمَتُهُ فَإِنْ قال ما فَرَّقَ بَيْنَهُمَا وَلِمَ قِسْته على الْحُرِّ دُونَ الدَّابَّةِ قُلْنَا بِمَا لَا تُخَالِفُنَا فيه مِمَّا يَدُلُّ عليه كِتَابُ اللَّهِ قَضَى اللَّهُ في النَّفْسِ تُقْتَلُ خَطَأً بِدِيَةٍ مُسَلَّمَةٍ إلَى أَهْلِ الْمَقْتُولِ وَتَحْرِيرِ رَقَبَةٍ وَقَضَى بِمِثْلِ ذلك في الْمُعَاهِدِ فَجَعَلْنَا نَحْنُ وَأَنْتَ في الْمُسْلِمِ وَالذِّمِّيِّ رَقَبَتَيْنِ وَالدِّيَتَانِ مُخْتَلِفَتَانِ وَكُلُّ دِيَةٍ وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا نَحْنُ وَأَنْتَ في الْمَرْأَةِ وَالرَّجُلِ رَقَبَتَيْنِ وَدِيَتَاهُمَا مُخْتَلِفَتَانِ فَإِنْ زَعَمْت أَنَّ الْعَبْدَ إذَا قُتِلَ كان على قَاتِلِهِ رَقَبَةٌ مُؤْمِنَةٌ يُعْتِقُهَا فَإِنَّمَا جَعَلَ اللَّهُ تَعَالَى الرَّقَبَةَ في الْقَتْلِ حَيْثُ ذَكَرَ اللَّهُ الدِّيَةَ وَإِنَّمَا الرَّقَبَةُ في النَّفْسِ مع الْقِيمَةِ وَالْمَتَاعُ قِيمَةٌ لَا رَقَبَةَ مَعَهَا أَوَرَأَيْت لو لم يَكُنْ عليه من الدَّلَالَةِ ما وَصَفْت وَجَهِلْنَا هذا أو عَمِينَا عنه فَكَانَ يُجَامِعُ الْبَعِيرَ في أَنَّ فيه قِيمَةً وفي الْمَتَاعِ قِيمَةً وَيُجَامِعُ الْأَحْرَارَ في أَنَّ فيه كَفَّارَةً وفي أَنَّ الْعَبْدَ إذَا قَتَلَ الْعَبْدَ كان بَيْنَهُمَا قِصَاصٌ وإذا جَرَحَهُ كان بَيْنَهُمَا قِصَاصٌ عِنْدَنَا وفي أَنَّ عليه ما على الْحُرِّ في بَعْضِ الْحُدُودِ وَأَنَّ عليه الْفَرَائِضَ من الصَّوْمِ وَالصَّلَاةِ وَالْكَفِّ عن الْمَحَارِمِ أَلَمْ يَكُنْ الْوَاجِبُ على الْعَالَمِينَ إذَا كان آدَمِيًّا أَنْ يَقِيسُوهُ على الْآدَمِيِّينَ وَلَا يَقِيسُوهُ على الْبَهَائِمِ وَلَا على الْمَتَاعِ وَأَصْلُ ما يَذْهَبُ إلَيْهِ أَهْلُ الْعِلْمِ بِالْقِيَاسِ أَنْ يَقُولُوا لو كان شَيْءٌ له أَصْلَانِ وَآخَرُ لَا أَصْلَ فيه فَأَشْبَهَ الذي لَا أَصْلَ فيه أَحَدَ الْأَصْلَيْنِ في مَعْنَيَيْنِ وَالْآخَرَ في مَعْنًى كان الذي أَشْبَهَهُ في مَعْنَيَيْنِ أَوْلَى أَنْ يُقَاسَ عليه من الذي أَشْبَهَهُ في مَعْنًى وَاحِدٍ فَهُوَ آدَمِيٌّ مُجَامِعٌ للادميين فِيمَا وَصَفْت وَلَيْسَ من الْبَهَائِمِ وَلَا الْمَتَاعِ الذي لَا فَرْضَ عليه بِسَبِيلٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) وَهَذِهِ الْحُجَّةُ على أَصْحَابِنَا وَعَلَى من يُخَالِفُنَا من أَصْحَابِ أبي حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ في بَعْضِ هذا وَلَيْسَ من شَيْءٍ يَدْخُلُ عليهم في أَصْلِ قَوْلِهِمْ إلَّا الْجِرَاحَ وَيَلْزَمُهُمْ أَكْثَرُ منه لِأَنَّهُمْ يَقُصُّونَ الْعَبْدَ من الْحُرِّ في النَّفْسِ أَمَّا من قال من أَصْحَابِنَا مُوضِحَتُهُ وَمَأْمُومَتُهُ وَمُنَقِّلَتُهُ وَجَائِفَتُهُ في ثَمَنِهِ كَجِرَاحِ الْحُرِّ في دِيَتِهِ فَهَذَا لَا مَعْنَى لِقَوْلِهِ وَلَقَدْ خَرَجَ فيه من جَمِيعِ أَقَاوِيلِ بَنِي آدَمَ من الْقِيَاسِ وَالْمَعْقُولِ وَإِنَّهُ لَيَلْزَمُهُ ما قال مُحَمَّدٌ وَأَكْثَرُ منه وَإِنَّهُ خَالَفَ ما روى عن بن شِهَابٍ عن سَعِيدِ بن شِهَابٍ عن سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ فإنه روى عنه ما وَصَفْنَا من أَنَّ عَقْلَ الْعَبْدِ في ثَمَنِهِ وروى عن غَيْرِهِ وَلَا نَرَاهُ أَرَادَ إلَّا الْمَدَنِيِّينَ أَنَّهُمْ قالوا يُقَوَّمُ سِلْعَةً فَلَا هو قَوَّمَهُ سِلْعَةً وَلَا هو جَعَلَ عَقْلَهُ في ثَمَنِهِ فَخَرَجَ من قَوْلِ الْمُتَّفِقِينَ وَالْمُخْتَلِفِينَ - * بَابُ الْقِصَاصِ بين الْمَمَالِيكِ - * قال أبو حَنِيفَةَ رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى لَا قِصَاصَ بين الْمَمَالِيكِ فِيمَا بَيْنَهُمْ إلَّا في النَّفْسِ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ الْقِصَاصُ بين الْمَمَالِيكِ كَهَيْئَتِهِ بين الْأَحْرَارِ نَفْسُ الْأَمَةِ بِنَفْسِ الْعَبْدِ وَجُرْحُهَا كَجُرْحِهِ وقال أبو حَنِيفَةَ إذَا قَتَلَ عَبْدٌ عَبْدًا مُتَعَمِّدًا فَلِمَوْلَى الْعَبْدِ الْمَقْتُولِ الْقِصَاصُ وَلَيْسَ له غَيْرُ ذلك إلَّا أَنْ يَعْفُوَ فَإِنْ عَفَا رَجَعَ الْعَبْدُ الْقَاتِلُ إلَى مَوْلَاهُ وَلَا سَبِيلَ لِمَوْلَى الْعَبْدِ الْمَقْتُولِ عليه وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ مولى الْعَبْدِ الْمَقْتُولِ بِالْخِيَارِ فَإِنْ شَاءَ قَتَلَ وَإِنْ شَاءَ أَخَذَ الْعَقْلَ فَإِنْ أَخَذَ الْعَقْلَ أَخَذَ قِيمَةَ عَبْدِهِ وَإِنْ شَاءَ رَبُّ الْعَبْدِ الْقَاتِلِ أَعْطَى ثَمَنَ الْمَقْتُولِ وَإِنْ شَاءَ أَسْلَمَ عَبْدَهُ فإذا أَسْلَمَهُ فَلَيْسَ عليه غَيْرُ ذلك وَلَيْسَ لِرَبِّ الْعَبْدِ الْمَقْتُولِ إذَا أَخَذَ الْعَبْدَ الْقَاتِلَ أَنْ يَقْتُلَهُ وَذَلِكَ كُلُّهُ في الْقِصَاصِ بين الْعَبِيدِ في قَطْعِ الْيَدِ وَالرِّجْلِ وَأَشْبَاهُ ذلك بِمَنْزِلَتِهِ في الْقَتْلِ قال محمد بن الْحَسَنِ إذَا قَتَلَ الْعَبْدُ الْعَبْدَ عَمْدًا وَجَبَ عليه الْقِصَاصُ يَنْبَغِي لِمَنْ قال ( 1 ) هذا الْوَجْهَ أَنْ يَقُولَ في الْحُرِّ يُقْتَلُ الْحُرُّ عَمْدًا أَنَّ ولى الْمَقْتُولِ إنْ شَاءَ قَتَلَ وَإِنْ شَاءَ أَخَذَ الدِّيَةَ أَرَأَيْتُمْ إذَا أَرَادَ أَنْ يَأْخُذَ الدِّيَةَ فقال الْقَاتِلُ اُقْتُلْ أو دَعْ ليس لَك غَيْرُ ذلك فأبي وَلِيُّ الْمَقْتُولِ أَنْ يَقْتُلَ أَلَهُ أَنْ يَأْخُذَ الدِّيَةَ أَوَرَأَيْت لو أَنَّ
____________________

(7/318)


رَجُلًا حُرًّا قَطَعَ يَدَ رَجُلٍ حُرٍّ عَمْدًا فقال الْمَقْطُوعَةُ يَدُهُ آخُذُ دِيَةَ اليد ( ( ( العبد ) ) ) فقال الْقَاطِعُ اقْطَعْ أو دَعْ أَكَانَ يُجْبَرُ الْقَاطِعُ على أَنْ يُعْطِيَهُ دِيَةَ الْيَدِ ليس هذا بِشَيْءٍ وَلَيْسَ له إلَّا الْقِصَاصُ إمَّا أَنْ يَأْخُذَ وَإِمَّا أَنْ يَعْفُوَ قال اللَّهُ عز وجل في كِتَابِهِ { أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ } قَرَأَ الرَّبِيعُ إلَى { وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ } فما استطيع فيه الْقِصَاصَ فَلَيْسَ فيه إلَّا الْقِصَاصُ كما قال اللَّهُ عز وجل وَلَيْسَ فيه دِيَةٌ وَلَا مَالٌ وما كان من خَطَأٍ فَعَلَيْهِ ما سَمَّى اللَّهُ في الْخَطَأِ من الدِّيَةِ الْمُسَلَّمَةِ إلَى أَهْلِهِ فَمَنْ حَكَمَ بِغَيْرِ هذا فَهُوَ مُدَّعٍ فَعَلَيْهِ الْبَيِّنَةُ في نَفْسِ الْعَبْدِ وَغَيْرِ ذلك فَمَنْ وَجَبَ له الْقِصَاصُ في عَبْدٍ أو حُرٍّ لم يَكُنْ له أَنْ يَصْرِفَهُ إلَى عَقْلٍ وَمَنْ وَجَبَ له عَقْلٌ فَلَيْسَ له أَنْ يَصْرِفَهُ إلَى قَوَدٍ في حُرٍّ وَلَا مَمْلُوكٍ فَمَنْ فَرَّقَ بين الْمَمْلُوكِ في هذا وَبَيْنَ الْحُرِّ فَلْيَأْتِ عليه بِالْبُرْهَانِ من كِتَابِ اللَّهِ عز وجل النَّاطِقِ وَمِنْ السُّنَّةِ الْمَعْرُوفَةِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) قال اللَّهُ تَعَالَى { كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِصَاصُ في الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى } إلَى { لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } وقال الشَّافِعِيُّ فَسَمِعْت من أرضي من أَهْلِ الْعِلْمِ بِالْقُرْآنِ يقول كان في أَهْلِ الْإِنْجِيلِ إذَا قَتَلُوا الْعَقْلُ ولم يَكُنْ فِيهِمْ قِصَاصٌ وكان في أَهْلِ التَّوْرَاةِ الْقِصَاصُ ولم يَكُنْ فِيهِمْ دِيَةٌ فَحَكَمَ اللَّهُ عز وجل في هذه الْأُمَّةِ بِأَنَّ في الْعَمْدِ الدِّيَةَ إنْ شَاءَ الْوَلِيُّ أو الْقِصَاصَ إنْ شَاءَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ عز وجل { يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمْ الْقِصَاصُ في الْقَتْلَى الْحُرُّ بِالْحُرِّ وَالْعَبْدُ بِالْعَبْدِ وَالْأُنْثَى بِالْأُنْثَى } إلَى قَوْلِهِ { لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ } قال الشَّافِعِيُّ وَذَلِكَ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ بَيِّنٌ في التَّنْزِيلِ مُسْتَغْنًى بِهِ عن التَّأْوِيلِ وقد ذُكِرَ عن بن عَبَّاسٍ بَعْضُهُ ولم أَحْفَظْ عنه بَعْضَهُ فقال وَاَللَّهُ أَعْلَمُ في كِتَابِ اللَّهِ عز وجل أنه أَنْزَلَ فِيمَا فيه الْقِصَاصُ وكان بَيِّنًا أَنَّ ذلك إلَى وَلِيِّ الدَّمِ لِأَنَّ الْعَفْوَ إنَّمَا هو لِمَنْ له الْقَوَدُ وكان بَيِّنًا أَنَّ قَوْلَ اللَّهِ عز وجل { فَمَنْ عُفِيَ له من أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ } أَنْ يَعْفُوَ وَلِيُّ الدَّمِ الْقِصَاصَ وَيَأْخُذَ الْمَالَ لِأَنَّهُ لو كان وَلِيُّ الدَّمِ إذَا عَفَا الْقِصَاصَ لم يَبْقَ له غَيْرُهُ لم يَكُنْ له إذَا ذَهَبَ حَقُّهُ ولم تَكُنْ دِيَةٌ يَأْخُذُهَا شَيْءٌ يَتْبَعُهُ بِمَعْرُوفٍ وَلَا يُؤَدَّى إلَيْهِ بِإِحْسَانٍ وقال اللَّهُ عز وجل { ذلك تَخْفِيفٌ من رَبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ } فَكَانَ بَيِّنًا أَنَّهُ تَخْفِيفُ الْقَتْلِ بِأَخْذِ الْمَالِ وقال { وَلَكُمْ في الْقِصَاصِ حَيَاةٌ } أَنْ يَمْتَنِعَ بها من الْقَتْلِ فلم يَكُنْ الْمَالُ ( 1 ) إذَا كان الْوَلِيُّ في حَالٍ يَسْقُطُ عنه الْقَوَدُ إذَا أَرَادَ قال وَرَوَى سُفْيَانُ بن عُيَيْنَةَ عن عَمْرِو بن دِينَارٍ عن بن عَبَّاسٍ في تَفْسِيرِ هذه الْآيَةِ شَبِيهًا بِمَا وَصَفْت في أَحَدِ الْمَعْنَيَيْنِ وَدَلَّتْ سُنَّةُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على مِثْلِ مَعْنَاهُ أخبرنا محمد بن إسْمَاعِيلَ عن بن أبي ذِئْبٍ عن سَعِيدِ بن أبي سَعِيدٍ الْمَقْبُرِيِّ عن أبي شُرَيْحٍ الْكَعْبِيِّ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال من قُتِلَ له قَتِيلٌ فَأَهْلُهُ بين خِيرَتَيْنِ إنْ أَحَبُّوا فلهم الْعَقْلَ وَإِنْ أَحَبُّوا فَلَهُمْ الْقَوَدُ أخبرنا الثِّقَةُ عن مَعْمَرٍ عن يحيى بن أبي كَثِيرٍ عن أبي سَلَمَةَ عن أبي هُرَيْرَةَ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم مثله أو مِثْلَ مَعْنَاهُ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى الْكِتَابُ وَالسُّنَّةُ مَعًا يَدُلَّانِ دَلَالَةً لَا إشْكَالَ فيها أَنَّ لِوَلِيِّ الدَّمِ أَنْ يَقْتَصَّ أو يَعْفُوَ الْقَتْلَ وَيَأْخُذَ الْمَالَ أَيَّ ذلك شَاءَ أَنْ يَفْعَلَ فَعَلَ ليس إلَى الْقَاتِلِ من ذلك شَيْءٌ وإذا كان هذا في النَّفْسِ كان فِيمَا دُونَ النَّفْسِ من الْجِرَاحِ هَكَذَا وكان ذلك لِلرَّجُلِ في عَبْدِهِ فإذا قُتِلَ عبد رَجُلٍ فَسَيِّدُهُ بِالْخِيَارِ بين أَنْ يَقْتُلَ أو يَكُونَ له قِيمَةُ عَبْدِهِ الْمَقْتُولِ في عُنُقِ الْعَبْدِ الْقَاتِلِ فَإِنْ أَدَّاهَا سَيِّدُ الْعَبْدِ الْقَاتِلِ مُتَطَوِّعًا فَلَيْسَ لِسَيِّدِ الْعَبْدِ إلَّا ذلك إذَا عَفَا الْقِصَاصَ وَإِنْ أبي سَيِّدُ الْعَبْدِ الْقَاتِلِ أَنْ يُؤَدِّيَهَا لم يُجْبَرْ عليها وَبِيعَ الْعَبْدُ الْقَاتِلُ فَإِنْ كان ثَمَنُهُ أَقَلَّ من قِيمَةِ الْعَبْدِ الْمَقْتُولِ أو ثَمَنِهِ فَلَيْسَ لِسَيِّدِ الْعَبْدِ الْمَقْتُولِ إلَّا ذلك وَإِنْ كان فيه فَضْلٌ رُدَّ على سَيِّدِ الْعَبْدِ الْقَاتِلِ قال وإذا بَانَ الْفَضْلُ في الْعَبْدِ الْقَاتِلِ خُيِّرَ سَيِّدُ الْعَبْدِ بين أَنْ يُبَاعَ بَعْضُهُ حتى يُوَفَّى هذا ثَمَنَهُ ويبقي هذا على ما بقى من مِلْكِهِ أو يُبَاعَ كُلُّهُ فَيُرَدَّ عليه فَضْلُهُ وَأَحْسَبُهُ سَيَخْتَارُ بَيْعَهُ كُلَّهُ لِأَنَّ ذلك أَكْثَرُ لِثَمَنِهِ وَكُلُّ نَفْسَيْنِ أَبَدًا قُتِلَتْ إحْدَاهُمَا بِالْأُخْرَى جَعَلْت الْقِصَاصَ بَيْنَهُمَا فِيمَا دُونَ النَّفْسِ لِأَنِّي إذَا جَعَلْت الْقِصَاصَ في النَّفْسِ التي هِيَ أَكْثَرُ كان جَمِيعُ الْبَدَنِ فَأَنَا مُضْطَرٌّ إلَى أَنْ أُقَيِّدَ في
____________________

(7/319)


الْأَقَلِّ من الْبَدَنِ إلَّا أَنْ يَكُونَ فيه خَبَرٌ يَلْزَمُ يُخَالِفُ هذا وَلَا خَبَرَ فيه يَلْزَمُ يُخَالِفُ هذا وَالْكِتَابُ يَدُلُّ على هذا وَذَلِكَ أَنَّ اللَّهَ عز وجل حين ذَكَرَ الْقِصَاصَ جُمْلَةً قال { النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ } إلَى { وَالْجُرُوحَ قِصَاصٌ } وقد احْتَجَّ بهذا محمد بن الْحَسَنِ على أَصْحَابِنَا وهو حُجَّةٌ عليه وَذَلِكَ أَنَّهُ يُقَالُ له إنْ كان الْعَبْدُ مِمَّنْ دخل في هذه الْآيَةِ فلم يُفَرِّقْ اللَّهُ بين الْقِصَاصِ في الْجُرُوحِ وَالنَّفْسِ وَإِنْ كان غير دَاخِلٍ في هذه الْآيَةِ فَاجْعَلْ الْعَبْدَيْنِ بِمَنْزِلَةِ الْبَعِيرَيْنِ لَا يقص ( ( ( يقتص ) ) ) أَحَدُهُمَا من الْآخَرِ فَأَمَّا ما أَدْخَلَ محمد بن الْحَسَنِ على من أَدْخَلَ عليه من أَصْحَابِنَا من أَنَّهُمْ جَعَلُوا لِسَيِّدِ الْعَبْدِ الْخِيَارَ في أَنْ يَقْتُلَ أو يَأْخُذَ ثَمَنَ عَبْدِهِ ولم يَجْعَلُوا ذلك في الْأَحْرَارِ وَلَا فَرْقَ بين الْعَبِيدِ والإحرار فَكَمَا قال يَدْخُلُ عليه منه ما أُدْخِلَ غير أَنَّهُمْ قد أَصَابُوا في الْعَبْدِ الْكِتَابَ وَالسُّنَّةَ وَإِنْ كَانُوا قد غَفَلُوا عنهما في الْأَحْرَارِ وهو غَفَلَ عنه فِيهِمَا جميعا وَاحْتَجَّ محمد بن الْحَسَنِ بِأَنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى ذَكَرَ في الْعَمْدِ الْقِصَاصَ وفي الْخَطَأِ الدِّيَةَ ثُمَّ زَعَمَ أَنَّ من جَعَلَ في الْعَمْدِ الدِّيَةَ فَقَدْ خَالَفَ حُكْمَ اللَّهِ فَإِنْ كان هذا كما ذُكِرَ كان مِمَّنْ قد دخل في خِلَافِ حُكْمِ اللَّهِ من قِبَلِ أَنَّهُ إذَا كان زَعَمَ من حُكْمِ اللَّهِ أَنْ لَا يَكُونَ في عَمْدٍ مَالٌ فَإِنَّمَا أَنْزَلَهُ بِمَنْزِلَةِ الْحُدُودِ التي يَقْذِفُ بها المرء الْمَرْءُ فَلَا يَكُونُ عليه مَالٌ بِقَذْفِهِ إنَّمَا يَكُونُ عليه عُقُوبَةٌ في بَدَنِهِ فَيَلْزَمُهُ فِيمَا لَا يُقَيَّدُ منه من الْعَمْدِ أَنْ يُبْطِلَهُ وَلَا يَجْعَلَ فيه مَالًا فَإِنْ قال إنَّمَا أَجْعَلُ فيه الْمَالَ إذَا لم أَسْتَطِعْ فيه الْقَوَدَ قُلْنَا فَمَنْ اسْتَثْنَى لَك هذا إنْ كان أَصْلُ حُكْمِ اللَّهِ كما وَصَفْت في الْعَمْدِ وَالْخَطَأِ وقد يَكُونُ الدَّمُ بين مِائَةٍ فَيَعْفُو أَحَدُهُمْ أو يُصَالِحُ فَيَجْعَلُ مُحَمَّدٌ الدِّيَةَ لِلْبَاقِينَ بِقَدْرِ حُقُوقِهِمْ منها فَقَدْ جَعَلَ أَيْضًا في الْعَمْدِ الذي يُسْتَطَاعُ فيه الْقِصَاصُ مَالًا رَضِيَهُ أَوْلِيَاءُ الدَّمِ أو لم يَرْضَوْهُ فَإِنْ قال فَإِنَّمَا جَعَلْنَا فيه مَالًا حين دَخَلَهُ الْعَفْوُ فَكَانَ يَلْزَمُهُ على أَصْلِ قَوْلِهِ وَاحِدٌ من قَوْلَيْنِ أَنْ يَجْعَلَهُ كَالرَّجُلَيْنِ قُذِفَ أَبُوهُمَا فَأَيُّهُمَا قام بِالْحَدِّ فَلَهُ الْحَدُّ وَلَوْ عَفَا الْآخَرُ لم يَكُنْ له عَفْوٌ وَيَزْعُمُ أَنَّهُ إذَا كان الْأَحْرَارُ يَعْفُونَ بِشِرْكِهِمْ في الدَّمِ فَحَقْنُ الدَّمِ بِعَفْوِ أَحَدِهِمْ لم يَكُنْ للاخرين مَالٌ لِأَنَّهُ لم يَكُنْ لهم مَالٌ إنَّمَا وَجَبَ لهم ضَرْبَةُ سَيْفٍ فَلَا تَتَحَوَّلُ مَالًا فَإِنْ قال فَأَنْتَ تَقُولُ مِثْلَ هذا مَعِي قُلْت أَجَلْ على ما وَصَفْت من حُكْمِ اللَّهِ عز وجل وَحُكْمِ رَسُولِهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على خِلَافِ ما قُلْت أنت كُلُّهُ وَذَلِكَ للاثار - * بَابُ دِيَةِ أَهْلِ الذِّمَّةِ - * أخبرنا الرَّبِيعُ قال أخبرنا الشَّافِعِيُّ قال قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه وَدِيَةُ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ وَالْمَجُوسِيِّ مِثْلُ دِيَةِ الْحُرِّ الْمُسْلِمِ وَعَلَى من قَتَلَهُ من الْمُسْلِمِينَ الْقَوَدُ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ دِيَةُ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ إذَا قُتِلَ أَحَدُهُمَا نِصْفُ دِيَةِ الْحُرِّ الْمُسْلِمِ وَدِيَةُ الْمَجُوسِيِّ ثَمَانُمِائَةِ دِرْهَمٍ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ قال محمد بن الْحَسَنِ قد رَوَى أَهْلُ الْمَدِينَةِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قَتَلَ مُسْلِمًا بِكَافِرٍ وقال أنا أَحَقُّ من أوفي بِذِمَّتِهِ قال مُحَمَّدٌ أخبرنا إبْرَاهِيمُ بن مُحَمَّدٍ عن مُحَمَّدِ بن الْمُنْكَدِرِ عن عبد الرحمن بن الْبَيْلَمَانِيِّ أَنَّ رَجُلًا من الْمُسْلِمِينَ قَتَلَ رَجُلًا من أَهْلِ الذِّمَّةِ فَرُفِعَ ذلك إلَى رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قال أنا أَحَقُّ من أَوْفَى بِذِمَّتِهِ ثُمَّ أَمَرَ بِهِ فَقُتِلَ فَكَانَ يقول بهذا الْقَوْلِ فَقِيهُهُمْ رَبِيعَةُ بن أبي عبد الرحمن وقد قَالَهُ أَهْلُ الْمَدِينَةِ إذَا قَتَلَهُ قَتْلَ غِيلَةٍ فما ( ( ( وفرق ) ) ) فرق بين قَتْلِ الْغِيلَةِ وَقَتْلِ غَيْرِ الْغِيلَةِ وقد بَلَغَنَا عن عُمَرَ بن الْخَطَّابِ أَنَّهُ أَمَرَ أَنْ يُقْتَلَ رَجُلٌ من الْمُسْلِمِينَ بِقَتْلِ رَجُلٍ نَصْرَانِيٍّ غِيلَةً من أَهْلِ الْحِيرَةِ فَقَتَلَهُ بِهِ وقد بَلَغَنَا عن عَلِيِّ بن أبي طَالِبٍ أَنَّهُ كان يقول إذَا قَتَلَ الْمُسْلِمُ النَّصْرَانِيَّ قُتِلَ بِهِ فَأَمَّا ما قالوا في الدِّيَةِ فَقَوْلُ اللَّهِ عز وجل أَصْدَقُ الْقَوْلِ ذَكَرَ اللَّهُ الدِّيَةَ في كِتَابِهِ فقال { وما كان لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إلَى أَهْلِهِ } ثُمَّ ذَكَرَ أَهْلَ الْمِيثَاقِ فقال { وَإِنْ كان من قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ } فَجَعَلَ في كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا دِيَةً مُسَلَّمَةً ولم يَقُلْ في أَهْلِ الْمِيثَاقِ نِصْفُ الدِّيَةِ كما قال أَهْلُ
____________________

(7/320)


الْمَدِينَةِ وَأَهْلُ الْمِيثَاقِ لَيْسُوا مُسْلِمِينَ فَجَعَلَ في كل وَاحِدٍ مِنْهُمَا دِيَةً مُسَلَّمَةً إلَى أَهْلِهِ وَالْأَحَادِيثُ في ذلك كَثِيرَةٌ عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم مَشْهُورَةٌ مَعْرُوفَةٌ أَنَّهُ جَعَلَ دِيَةَ الْكَافِرِ مِثْلَ دِيَةِ الْمُسْلِمِ وَرَوَى ذلك أَفْقَهُهُمْ وَأَعْلَمُهُمْ في زَمَانِهِ وَأَعْلَمُهُمْ بِحَدِيثِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بن شِهَابٍ الزُّهْرِيُّ فذكر أَنَّ دِيَةَ الْمُعَاهِدِ في عَهْدِ أبي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ رضي اللَّهُ عَنْهُمْ مِثْلُ دِيَةِ الْحُرِّ الْمُسْلِمِ فلما كان مُعَاوِيَةُ جَعَلَهَا مِثْلَ نِصْفِ دِيَةِ الْحُرِّ الْمُسْلِمِ فإن الزُّهْرِيَّ كان أَعْلَمَهُمْ في زَمَانِهِ بِالْأَحَادِيثِ فَكَيْفَ رَغِبُوا عَمَّا رَوَاهُ أَفْقَهُهُمْ إلَى قَوْلِ مُعَاوِيَةَ أخبرنا بن الْمُبَارَكِ عن مَعْمَرِ بن رَاشِدٍ قال حدثني من شَهِدَ قَتْلَ رَجُلٍ بِذِمِّيٍّ بِكِتَابِ عُمَرَ بن عبد الْعَزِيزِ أخبرنا قَيْسُ بن الرَّبِيعِ عن أَبَانَ بن تَغْلِبَ عن الْحَسَنِ بن مَيْمُونٍ عن عبد اللَّهِ بن عبد اللَّهِ مولى بَنِي هَاشِمٍ عن أبي الْجَنُوبِ الْأَسَدِيِّ قال أتى عَلِيُّ بن أبي طَالِبٍ رضي اللَّهُ عنه بِرَجُلٍ من الْمُسْلِمِينَ قَتَلَ رَجُلًا من أَهْلِ الذِّمَّةِ قال فَقَامَتْ عليه الْبَيِّنَةُ فَأَمَرَ بِقَتْلِهِ فَجَاءَ أَخُوهُ فقال قد عَفَوْت عنه قال فَلَعَلَّهُمْ هَدَّدُوك أو فَرَّقُوك قال لَا وَلَكِنَّ قَتْلَهُ لَا يَرُدُّ عَلَيَّ أَخِي وَعَوَّضُونِي فَرَضِيت قال أنت أَعْلَمُ من كانت له ذِمَّتُنَا فَدَمُهُ كَدَمِنَا وَدِيَتُهُ كَدِيَتِنَا أخبرنا أبو حَنِيفَةَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ قال دِيَةُ الْمُعَاهِدِ دِيَةُ الْحُرِّ الْمُسْلِمِ حدثنا أبو حَنِيفَةَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّ رَجُلًا من بَنِي بَكْرِ بن وَائِلٍ قَتَلَ رَجُلًا من أَهْلِ الْحِيرَةِ فَكَتَبَ فيه عُمَرُ بن الْخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنه أَنْ يُدْفَعَ إلَى أَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ فَإِنْ شاؤوا قَتَلُوا وَإِنْ شاؤوا عَفَوْا فَدُفِعَ الرَّجُلُ إلَى وَلِيِّ الْمَقْتُولِ إلَى رَجُلٍ يُقَال له حُنَيْنٌ من أَهْلِ الْحِيرَةِ فَقَتَلَهُ فَكَتَبَ عُمَرُ بَعْدَ ذلك إنْ كان الرَّجُلُ لم يُقْتَلْ فَلَا تَقْتُلُوهُ فَرَأَوْا أَنَّ عُمَرَ أَرَادَ أَنْ يُرْضِيَهُمْ من الدِّيَةِ أخبرنا محمد بن يَزِيد قال أخبرنا سُفْيَانُ بن حُسَيْنٍ عن الزُّهْرِيِّ أَنَّ بن شاس الْجُذَامِيَّ قَتَلَ رَجُلًا من أَنْبَاطِ الشَّامِ فَرُفِعَ إلَى عُثْمَانَ بن عَفَّانَ فَأَمَرَ بِقَتْلِهِ فَكَلَّمَهُ الزُّبَيْرُ وَنَاسٌ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَنَهَوْهُ عن قَتْلِهِ قال فَجَعَلَ دِيَتَهُ أَلْفَ دِينَارٍ أخبرنا محمد بن يَزِيد قال أخبرنا سُفْيَانُ بن حُسَيْنٍ عن الزُّهْرِيِّ عن بن الْمُسَيِّبِ قال دِيَةُ كل مُعَاهِدٍ في عَهْدِهِ أَلْفُ دِينَارٍ وَأَخْبَرَنَا بن عبد اللَّهِ عن الْمُغِيرَةِ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّهُ قال دِيَةُ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ وَالْمَجُوسِيِّ سَوَاءٌ أخبرنا خَالِدٌ عن مُطَرِّفٍ عن الشَّعْبِيِّ مثله إلَّا أَنَّهُ لم يذكر الْمَجُوسِيَّ ( قال الشَّافِعِيُّ ) رَحِمَهُ اللَّهُ تَعَالَى لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ وَدِيَةُ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ ثُلُثُ دِيَةِ الْمُسْلِمِ وَدِيَةُ الْمَجُوسِيِّ ثَمَانُمِائَةِ دِرْهَمٍ وقد خَالَفَنَا في هذا غَيْرُ وَاحِدٍ من بَعْضِ الناس وَغَيْرِهِمْ وَسَأَلَنِي بَعْضُهُمْ وَسَأَلْته وَسَأَحْكِي ما حَضَرَنِي منه إنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَى فقال ما حُجَّتُك في أَنْ لَا يُقْتَلَ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ فَقُلْت ما لَا يَنْبَغِي لِأَحَدٍ دَفْعُهُ مِمَّا فَرَّقَ اللَّهُ بِهِ بين الْمُؤْمِنِينَ وَالْكَافِرِينَ ثُمَّ سُنَّةُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم أَيْضًا ثُمَّ الْأَخْبَارُ عَمَّنْ بَعْدَهُ فَقَالُوا وَأَيْنَ ما فَرَّقَ اللَّهُ بِهِ بين الْمُؤْمِنِينَ وَالْكَافِرِينَ من الْأَحْكَامِ فَأَمَّا الثَّوَابُ وَالْعِقَابُ فما لَا أَسْأَلُ عنه وَلَكِنْ أَسْأَلُ عن أَحْكَامِ الدُّنْيَا فَقِيلَ له يَحْضُرُ الْمُؤْمِنُ وَالْكَافِرُ قِتَالَ الْكُفَّارِ فنعطى نَحْنُ وَأَنْتَ الْمُؤْمِنَ السَّهْمَ وَنَمْنَعُهُ الْكَافِرَ وَإِنْ كان أَعْظَمَ غِنَاءً منه وَنَأْخُذُ ما أَخَذْنَا من مُسْلِمٍ بِأَمْرِ اللَّهِ صَدَقَةً يُطَهِّرُهُ اللَّهُ بها وَيُزْكِيه وَيُؤْخَذُ ذلك من الْكُفَّارِ صَغَارًا قال اللَّهُ تَعَالَى { حتى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } فَوَجَدْت الْكُفَّارَ في حُكْمِ اللَّهِ ثُمَّ حُكْمِ رَسُولِهِ في مَوْضِعِ الْعُبُودِيَّةِ لِلْمُسْلِمِينَ صِنْفًا مَتَى قَدَرَ عليهم تَعَبَّدُوا وَتُؤْخَذُ منهم أَمْوَالُهُمْ لَا يُقْبَلُ منهم غَيْرُ ذلك وَصِنْفًا يُصْنَعُ ذلك بِهِمْ إلَّا أَنْ يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عن يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ فَإِعْطَاءُ الْجِزْيَةِ إذَا لَزِمَهُمْ فَهُوَ صِنْفٌ من الْعُبُودِيَّةِ فَلَا يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ من كان خَوَلًا لِلْمُسْلِمِينَ في حَالٍ أو كان خَوَلًا لهم بِكُلِّ حَالٍ إلَّا أَنْ يؤدى جِزْيَةً فَيَكُونَ كَالْعَبْدِ الْمُخَارِجِ في بَعْضِ حَالَاتِهِ كُفُؤًا لِلْمُسْلِمِينَ وقد فَرَّقَ اللَّهُ عز وجل بَيْنَهُمَا بهذا وَبِأَنْ أَنْعَمَ على الْمُسْلِمِينَ فَأَحَلَّ لهم حَرَائِرَ نِسَاءِ أَهْلِ الْكِتَابِ وَحَرَّمَ الْمُؤْمِنَاتِ على جَمِيعِ الْكَافِرِينَ مع ما يَفْتَرِقُونَ فيه سِوَى هذا قال إنَّ فِيمَا دُونَ هذا لَفَرْقًا وَلَكِنْ
____________________

(7/321)


ما السُّنَّةُ قُلْت أخبرنا مُسْلِمُ بن خَالِدٍ عن بن أبي حُسَيْنٍ عن عَطَاءٍ وَطَاوُسٍ وَمُجَاهِدٍ وَالْحَسَنِ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال في خُطْبَتِهِ عَامَ الْفَتْحِ لَا يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ قال هذا مُرْسَلٌ قُلْت نعم وقد يَصِلُهُ غَيْرُهُمْ من أَهْلِ الْمَغَازِي من حديث عِمْرَانَ بن الْحُصَيْنِ وَحَدِيثِ غَيْرِهِ وَلَكِنْ فيه حَدِيثٌ من أَحْسَنِ إسْنَادِكُمْ أخبرنا بن عُيَيْنَةَ عن مُطَرِّفٍ عن الشَّعْبِيِّ عن بن أبي جُحَيْفَةَ قال سَأَلْت عَلِيًّا رضي اللَّهُ تَعَالَى عنه فَقُلْت هل عِنْدَكُمْ من رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم شَيْءٌ سِوَى الْقُرْآنِ فقال لَا وَاَلَّذِي فَلَقَ الْحَبَّةَ وَبَرَأَ النَّسَمَةَ إلَّا أَنْ يؤتى اللَّهُ عَبْدًا فَهْمًا في الْقُرْآنِ وما في الصَّحِيفَةِ قُلْت وما في الصَّحِيفَةِ قال الْعَقْلُ وَفِكَاكُ الْأَسِيرِ وَأَنْ لَا يُقْتَلَ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ قال هذا حَدِيثٌ ثَابِتٌ عِنْدَنَا مَعْرُوفٌ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ غير أَنَّا تَأَوَّلْنَاهُ وَرَوَى سَعِيدُ بن جُبَيْرٍ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ وَلَا ذُو عَهْدٍ في عَهْدِهِ فَذَهَبْنَا إلَى أَنَّهُ عَنَى الْكُفَّارَ من أَهْلِ الْحَرْبِ الَّذِينَ لَا عَهْدَ لهم لِأَنَّ دِمَاءَهُمْ حَلَالٌ فَأَمَّا من مَنَعَ دَمَهُ الْعَهْدُ فيقتل ( ( ( فيقول ) ) ) من قَتَلَهُ بِهِ فَقُلْنَا حَدِيثُ سَعِيدٍ مُرْسَلٌ وَنَحْنُ نَجْعَلُهُ لَك ثَابِتًا هو عَلَيْك مع هذه الْأَحَادِيثِ قال فما مَعْنَاهُ قُلْنَا قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لَا يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ ثُمَّ إنْ كان قال وَلَا ذُو عَهْدٍ في عَهْدِهِ فَإِنَّمَا قال وَلَا يُقْتَلُ ذُو عَهْدٍ في عَهْدِهِ تَعْلِيمًا لِلنَّاسِ إذْ سَقَطَ الْقَوَدُ بين الْمُؤْمِنِ وَالْكَافِرِ أَنَّهُ لَا يَحِلُّ لهم قَتْلُ من له عَهْدٌ من الْكَافِرِينَ قال فَيَحْتَمِلُ معني غير هذا قُلْنَا لو احْتَمَلَهُ كان هذا أَوْلَى بِهِ لِأَنَّهُ الظَّاهِرُ قال وما يَدُلُّك على أَنَّهُ الظَّاهِرُ قُلْنَا لِأَنَّ ذَوِي الْعَهْدِ من الْكَافِرِينَ كُفَّارٌ قال فَهَلْ من سُنَّةٍ تُبَيِّنُ هذا قُلْنَا نعم وَفِيهِ كِفَايَةٌ قال وَأَيْنَ هِيَ قُلْت قال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لَا يَرِثُ الْمُسْلِمُ الْكَافِرَ وَلَا الْكَافِرُ الْمُسْلِمَ فَهَلْ زَعَمْت أَنَّ هذا على الْكَافِرِينَ غَيْرِ أَهْلِ الْعَهْدِ فَتَكُونُ قد تَأَوَّلْت فيه مِثْلَ ما تَأَوَّلْت في الحديث الْآخَرِ قال لَا وَلَكِنَّهَا على الْكَافِرِينَ من كَانُوا من أَهْلِ الْعَهْدِ أو ( ( ( وغيرهم ) ) ) غيرهم لِأَنَّ اسْمَ الْكُفْرِ يَلْزَمُهُمْ قُلْنَا وَلَا تَجِدُ بُدًّا إذَا كان هذا صَوَابًا عِنْدَك من أَنْ تَقُولَ مِثْلَ ذلك في قَوْلِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ أو يَكُونُ ذلك صَوَابًا فَتَرُدُّ هذا فَتَقُولُ يَرِثُ الْكَافِرُ الْمُسْلِمَ إذَا كان من أَهْلِ الْعَهْدِ وَلَا يَرِثُهُ إذَا كان من أَهْلِ الْحَرْبِ فَتُبَعِّضُهُ كما بَعَّضْت حَدِيثَ لَا يُقْتَلُ مُؤْمِنٌ بِكَافِرٍ قال ما أَقُولُهُ قُلْنَا لِمَ أَلِأَنَّ الحديث لَا يَحْتَمِلُهُ قال بَلَى هو يَحْتَمِلُهُ وَلَكِنَّ ظَاهِرَهُ غَيْرُهُ قُلْنَا فَكَذَلِكَ ظَاهِرُ ذلك الحديث على غَيْرِ ما تَأَوَّلْت وقد زَعَمْت أَنَّ مُعَاذًا وَمُعَاوِيَةَ وَرَّثَا مُسْلِمًا من كَافِرٍ ثُمَّ تَرَكْت الذي رَوَيْت نَصًّا عنهما وَقُلْت لَا حُجَّةَ في أَحَدٍ مع النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ثُمَّ أَرَدْت أَنْ تَجْعَلَ سَعِيدَ بن جُبَيْرٍ مُتَأَوِّلًا حُجَّةً على النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم وهو يَأْتِيك بِنَفْسِهِ فَلَا تَقْبَلُهُ منه وَتَقُولُ رَجُلٌ من التَّابِعِينَ لَا يَلْزَمُنِي قَوْلُهُ قال فَلَيْسَ بهذا وَحْدَهُ قُلْته قُلْنَا وقد يَلْزَمُك في هذا تَرْكُ ما ذَهَبْت إلَيْهِ لِأَنَّك إذَا ( 1 ) لم تَقِدْ الْمُسْلِمَ من الْحَرْبِيِّ لِلْعِلَّةِ التي ذَكَرْت فَقَدْ لَا تَقِيدُهُ وَلَهُ عَهْدٌ قال وَأَيْنَ قُلْت الْمُسْتَأْمَنُ يَقْتُلُهُ الْمُسْلِمُ لَا تَقْتُلُهُ بِهِ وَلَهُ عَهْدٌ هو بِهِ حَرَامُ الدَّمِ وَالْمَالِ فَلَوْ لم يَلْزَمْك حُجَّةٌ إلَّا هذا لَزِمَتْك قال وَيُقَالُ لِهَذَا مُعَاهِدٌ قُلْنَا نعم لِعَهْدِ الْأَمَانِ وَهَذَا مُؤْمِنٌ قال فَيَدُلُّ على هذا بِكِتَابٍ أو سُنَّةٍ قُلْنَا نعم قال اللَّهُ عز وجل { بَرَاءَةٌ من اللَّهِ وَرَسُولِهِ } إلَى قَوْلِهِ { أَنَّكُمْ غَيْرُ مُعْجِزِي اللَّهِ } فَجَعَلَ لهم عَهْدًا إلَى مُدَّةٍ ولم يَكُونُوا أُمَنَاءَ بِجِزْيَةٍ كَانُوا أُمَنَاءَ بِعَهْدٍ وَوَصَفَهُمْ بِاسْمِ الْعَهْدِ وَبَعَثَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم عَلِيًّا رضي اللَّهُ عنه بِأَنَّ من كان عِنْدَهُ من النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عَهْدٌ فَعَهْدُهُ إلَى مُدَّتِهِ قال ما كنا نَذْهَبُ إلَّا أَنَّ الْعَهْدَ عَهْدُ الْأَبَدِ قُلْنَا فَقَدْ أَوْجَدْنَاك الْعَهْدَ إلَى مُدَّةٍ في كِتَابِ اللَّهِ عز وجل وَسُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم وقال اللَّهُ { وَإِنْ أَحَدٌ من الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَك فَأَجِرْهُ حتى يَسْمَعَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ } فَجَعَلَ له الْعَهْدَ إلَى سَمَاعِ كَلَامِ اللَّهِ وَبُلُوغِ مَأْمَنِهِ وَالْعَهْدُ الذي وَصَفْت على الْأَبَدِ إنَّمَا هو إلَى مُدَّةٍ إلَى الْمُعَاهِدِ نَفْسِهِ ما اسْتَقَامَ بها
____________________

(7/322)


كانت له فإذا نَزَعَ عنها كان مُحَارِبًا حَلَالَ الدَّمِ وَالْمَالِ فَأَقَدْت الْمُعَاهِدَ الذي الْعَهْدُ فيه إلَى الْمُشْرِكِ ولم تَقِدْ الْمُعَاهِدَ الذي عُقِدَ له الْعَهْدُ إلَى مُدَّةٍ بِمُسْلِمٍ ثُمَّ هُمَا جميعا في الْحَالَيْنِ مَمْنُوعَا الدَّمِ وَالْمَالِ عِنْدَك مُعَاهَدَيْنِ أَفَرَأَيْت لو قال لَك قَائِلٌ أَقِيدُ الْمُعَاهِدَ إلَى مُدَّةٍ من قِبَلِ أَنَّهُ مَمْنُوعُ الدَّمِ وَالْمَالِ وَجَاهِلٌ بِأَنَّ حُكْمَ الْإِسْلَامِ لَا يُقْتَلُ الْمُؤْمِنُ بِهِ وَلَا أُقِيدُ الْمُعَاهِدَ الْمُقِيمَ بِبِلَادِ الْإِسْلَامِ لِأَنَّهُ عَالِمٌ أَنْ لَا يُقْتَلَ مُسْلِمٌ بِهِ فَقَدْ رضى الْعَهْدَ على ما لم يَرْضَهُ عليه ذلك أَلَا يَكُونَ أَحْسَنَ حُجَّةً مِنْك قال فَإِنَّا قد رَوَيْنَا من حديث بن الْبَيْلَمَانِيِّ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قَتَلَ مُؤْمِنًا بِكَافِرٍ قُلْت أَفَرَأَيْت لو كنا نَحْنُ وَأَنْتَ نُثْبِتُ الْمُنْقَطِعَ بِحُسْنِ الظَّنِّ بِمَنْ رَوَاهُ فَرُوِيَ حَدِيثَانِ أَحَدُهُمَا مُنْقَطِعٌ وَالْآخَرُ مُتَّصِلٌ بِخِلَافِهِ أَيُّهُمَا كان أَوْلَى بِنَا أَنْ نُثْبِتَهُ الذي ثَبَتْنَاهُ وقد عَرَفْنَا من رَوَاهُ بِالصِّدْقِ أو الذي ثَبَتْنَاهُ بِالظَّنِّ قال بَلْ الذي ثَبَتْنَاهُ مُتَّصِلًا فَقُلْت فَحَدِيثُنَا مُتَّصِلٌ وَحَدِيثُ بن الْبَيْلَمَانِيِّ مُنْقَطِعٌ وَحَدِيثُ بن الْبَيْلَمَانِيِّ خَطَأٌ وَإِنَّ ما رَوَاهُ بن الْبَيْلَمَانِيِّ فِيمَا بَلَغَنَا أَنَّ عَمْرَو بن أُمَيَّةَ قَتَلَ كَافِرًا كان له عَهْدٌ إلَى مُدَّةٍ وكان الْمَقْتُولُ رَسُولًا فَقَتَلَهُ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم بِهِ وَلَوْ كان ثَابِتًا كُنْت أنت قد خَالَفْت الْحَدِيثَيْنِ مَعًا حَدِيثَ بن الْبَيْلَمَانِيِّ ( 3 ) وَاَلَّذِي قَتَلَهُ عَمْرُو بن أُمَيَّةَ قبل بَنِي النَّضِيرِ وَقَبْلَ الْفَتْحِ بِزَمَانٍ وَخُطْبَةِ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم لَا يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ عَامَ الْفَتْحِ قُلْت فَلَوْ كان كما تَقُولُ كان مَنْسُوخًا قال فلم لم تَقْبَلْ بِهِ وَتَقُولُ هو مَنْسُوخٌ وَقُلْت هو خَطَأٌ قُلْت عَاشَ عَمْرُو بن أُمَيَّةَ بَعْدَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم دَهْرًا طَوِيلًا وَأَنْتَ إنَّمَا تَأْخُذُ الْعِلْمَ من بَعْدُ ليس لَك بِهِ مِثْلُ مَعْرِفَةِ أَصْحَابِنَا وَعَمْرٌو قَتَلَ اثْنَيْنِ وَدَاهُمَا النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم ولم يَزِدْ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عَمْرًا على أَنْ قال قَتَلْت رَجُلَيْنِ لَهُمَا مِنِّي عَهْدٌ لَأُدِيَنَّهُمَا قال فَإِنَّمَا قُلْت هذا مع ما ذَكَرْنَا بِأَنَّ عُمَرَ كَتَبَ في رَجُلٍ من بَنِي شَيْبَانَ قَتَلَ رَجُلًا من أَهْلِ الْحِيرَةِ وَكَتَبَ أَنْ اُقْتُلُوهُ ثُمَّ كَتَبَ بَعْدَ ذلك لَا تَقْتُلُوهُ قُلْنَا أَفَرَأَيْت لو كَتَبَ أَنْ اُقْتُلُوهُ وَقُتِلَ ولم يَرْجِعْ عنه أَكَانَ يَكُونُ في أَحَدٍ مع رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم حُجَّةٌ قال لَا قُلْنَا فَأَحْسَنُ حَالِك أَنْ تَكُونَ احْتَجَجْت بِغَيْرِ حُجَّةٍ أَرَأَيْت لو لم يَكُنْ فيه عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم شَيْءٌ نُقِيمُ الْحُجَّةَ عَلَيْك بِهِ ولم يَكُنْ فيه إلَّا ما قال عُمَرُ أَكَانَ عُمَرُ يَحْكُمُ بِحُكْمٍ ثُمَّ يَرْجِعُ عنه إلَّا عن عِلْمٍ بَلَغَهُ هو أَوْلَى من قَوْلِهِ فَهَذَا عَلَيْك أو أَنْ يَرَى أَنَّ الذي رَجَعَ إلَيْهِ أَوْلَى بِهِ من الذي قال فَيَكُونُ قَوْلُهُ رَاجِعًا أَوْلَى أَنْ تَصِيرَ إلَيْهِ قال فَلَعَلَّهُ أَرَادَ أَنْ يُرْضِيَهُ بِالدِّيَةِ قُلْنَا فَلَعَلَّهُ أَرَادَ أَنْ يُخِيفَهُ بِالْقَتْلِ وَلَا يَقْتُلَهُ قال ليس هذا في الحديث قُلْنَا وَلَيْسَ ما قُلْت في الحديث قال فَقَدْ رَوَيْتُمْ عن عَمْرِو بن دِينَارٍ أَنَّ عُمَرَ كَتَبَ في مُسْلِمٍ قَتَلَ نَصْرَانِيًّا إنْ كان الْقَاتِلُ قَتَّالًا فَاقْتُلُوهُ وَإِنْ كان غير قَتَّالٍ فَذَرُوهُ وَلَا تَقْتُلُوهُ قُلْنَا فَقَدْ رَوَيْنَاهُ فَإِنْ شِئْت فَقُلْ هو ثَابِتٌ وَلَا نُنَازِعُك فيه قال فَإِنْ قُلْته قُلْت فَاتَّبَعَ عُمَرُ كما قال فَأَنْتَ لَا تَتَّبِعُهُ فِيمَا قال وَلَا فِيمَا قُلْنَا فَنَسْمَعُك تَحْتَجُّ بِمَا عَلَيْك قال فَيَثْبُتُ عِنْدَكُمْ عن عُمَرَ في هذا شَيْءٌ قُلْت لَا وَلَا حَرْفٌ وَهَذِهِ أَحَادِيثُ مُنْقَطِعَاتٌ أو ضِعَافٌ أو تَجْمَعُ الِانْقِطَاعَ وَالضَّعْفَ جميعا قال فَقَدْ رَوَيْنَا فيه أَنَّ عُثْمَانَ بن عَفَّانَ رضي اللَّهُ عنه أَمَرَ بِمُسْلِمٍ قَتَلَ كَافِرًا أَنْ يُقْتَلَ فَقَامَ إلَيْهِ نَاسٌ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَمَنَعُوهُ فَوَدَّاهُ بِأَلْفِ دِينَارٍ ولم يَقْتُلْهُ فَقُلْت هذا من حديث من يَجْهَلُ فَإِنْ كان غير ثَابِتٍ فَدَعْ الِاحْتِجَاجَ بِهِ وَإِنْ كان ثَابِتًا فَعَلَيْك فيه حُكْمٌ وَلَك فيه آخَرُ فَقُلْ بِهِ حتى نَعْلَمَ أَنَّك قد اتَّبَعْته على ضَعْفِهِ قال وما على فيه قُلْنَا زَعَمْت أَنَّهُ أَرَادَ قَتْلَهُ فَمَنَعَهُ نَاسٌ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم فَرَجَعَ إلَيْهِمْ فَهَذَا عُثْمَانُ في أُنَاسٍ من أَصْحَابِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم مُجْتَمَعِينَ أَنْ لَا يُقْتَلَ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ فَكَيْفَ خَالَفْتُمْ قال فَقَدْ أَرَادَ قَتْلَهُ قُلْنَا فَقَدْ رَجَعَ فَالرُّجُوعُ أَوْلَى بِهِ قال فَقَدْ رَوَيْنَا عن الزُّهْرِيِّ أَنَّ دِيَةَ الْمُعَاهِدِ كانت في عَهْدِ أبي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ رضي اللَّهُ عَنْهُمْ دِيَةَ مُسْلِمٍ تَامَّةً حتى جَعَلَ مُعَاوِيَةُ نِصْفَ الدِّيَةِ في بَيْتِ الْمَالِ قُلْنَا أَفَتَقْبَلُ عن الزُّهْرِيِّ مُرْسَلَهُ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم أو عن أبي بَكْرٍ أو عن عُمَرَ أو عن عُثْمَانَ فَنَحْتَجُّ عَلَيْك بِمُرْسَلِهِ قال ما يُقْبَلُ الْمُرْسَلُ من
____________________

(7/323)


أَحَدٍ وَإِنَّ الزُّهْرِيَّ لَقَبِيحُ الْمُرْسَلِ قُلْنَا وإذا أَبَيْت أَنْ تَقْبَلَ الْمُرْسَلَ فَكَانَ هذا مُرْسَلًا وكان الزُّهْرِيُّ قَبِيحَ الْمُرْسَلِ عِنْدَك أَلَيْسَ قد رَدَدْته من وَجْهَيْنِ قال فَهَلْ من شَيْءٍ يَدُلُّ على خِلَافِ حديث الزُّهْرِيِّ فيه قُلْنَا نعم إنْ كُنْت صَحَّحْته عن الزُّهْرِيِّ وَلَكِنَّا لَا نَعْرِفُهُ عن الزُّهْرِيِّ كما تقول ( ( ( نقول ) ) ) قال وما هو قُلْت أخبرنا فُضَيْلُ بن عِيَاضٍ عن مَنْصُورِ بن الْمُعْتَمِرِ عن ثَابِتٍ الْحَدَّادِ عن بن الْمُسَيِّبِ أَنَّ عُمَرَ بن الْخَطَّابِ رضي اللَّهُ عنه قَضَى في دِيَةِ الْيَهُودِيِّ وَالنَّصْرَانِيِّ بِأَرْبَعَةِ آلَافٍ وفي دِيَةِ الْمَجُوسِيِّ بِثَمَانِمِائَةِ دِرْهَمٍ ( قال الشَّافِعِيُّ ) أخبرنا بن عُيَيْنَةَ عن صَدَقَةَ بن يَسَارٍ قال أَرْسَلْنَا إلَى سَعِيدِ بن الْمُسَيِّبِ نَسْأَلُهُ عن دِيَةِ الْمُعَاهِدِ فقال قَضَى فيه عُثْمَانُ بن عَفَّانَ رضي اللَّهُ عنه بِأَرْبَعَةِ آلَافٍ قال فَقُلْنَا فَمَنْ قَبْلَهُ قال فَحَسْبُنَا ( قال الشَّافِعِيُّ ) هُمْ الَّذِينَ سَأَلُوهُ آخِرًا قال سَعِيدُ بن الْمُسَيِّبِ عن عُمَرَ مُنْقَطِعٌ قُلْنَا إنَّهُ لَيَزْعُمُ أَنَّهُ قد حَفِظَ عنه ثُمَّ تَزْعُمُونَهُ أَنْتُمْ أَنَّهُ خَاصَّةٌ وهو عن عُثْمَانَ غَيْرُ مُنْقَطِعٍ قال فَبِهَذَا قُلْت قُلْت نعم وَبِغَيْرِهِ قال فَلِمَ قال أَصْحَابُك نِصْفُ دِيَةِ الْمُسْلِمِ قُلْت رَوَيْنَا عن عَمْرِو بن شُعَيْبٍ أَنَّ النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم قال لَا يُقْتَلُ مُسْلِمٌ بِكَافِرٍ وَدِيَتُهُ نِصْفُ دِيَةِ الْمُسْلِمِ قال فَلِمَ لَا تَأْخُذُ بِهِ أنت قُلْت لو كان مِمَّنْ يَثْبُتُ حَدِيثُهُ لَأَخَذَنَا بِهِ وما كان في أَحَدٍ مع رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم حُجَّةٌ قُلْنَا فَيَكُونُ لنا مِثْلُ ما لهم قال نعم قال فَعِنْدَهُمْ فيه رِوَايَةٌ غَيْرُ ذلك قُلْت له نعم شَيْءٌ يَرْوُونَهُ عن عُمَرَ بن عبد الْعَزِيزِ قال هذا أَمْرٌ ضَعِيفٌ قُلْنَا فَقَدْ تَرَكْنَاهُ قال فإن من حُجَّتِنَا فيه أَنَّ اللَّهَ عز وجل قال { وما كان لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِنًا إلَّا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِنًا خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إلَى أَهْلِهِ } وقال { وَإِنْ كان من قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ } فلما سَوَّيْت وَسَوَّيْنَا بين قَتْلِ الْمُعَاهِدِ وَالْمُسْلِمِ في الرَّقَبَةِ بِحُكْمِ اللَّهِ كان يَنْبَغِي لنا أَنْ نُسَوِّيَ بَيْنَهُمَا في الدِّيَةِ قُلْنَا الرَّقَبَةُ مَعْرُوفَةٌ فِيهِمَا والديه جُمْلَةٌ لَا دَلَالَةً على عَدَدِهَا في تَنْزِيلِ الْوَحْيِ فَإِنَّمَا قُبِلَتْ الدَّلَالَةُ على عَدَدِهَا عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم بِأَمْرِ اللَّهِ عز وجل بِطَاعَتِهِ أو عَمَّنْ بَعْدَهُ إذَا لم يَكُنْ مَوْجُودًا عنه قال ما في كِتَابِ اللَّهِ عَدَدُ الدِّيَةِ قُلْنَا فَفِي سُنَّةِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم عَدَدُ دِيَةِ الْمُسْلِمِ مِائَةٌ من الْإِبِلِ وَعَنْ عُمَرَ من الذَّهَبِ وَالْوَرِقِ فَقَبِلْنَا نَحْنُ وَأَنْتَ عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم الْإِبِلَ وَعَنْ عُمَرَ الذَّهَبَ وَالْوَرِقَ إذَا لم يَكُنْ فيه عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم شَيْءٌ قال نعم قُلْنَا فَهَكَذَا قَبِلْنَا عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم عَدَدَ دِيَةِ الْمُسْلِمِ وَعَنْ عُمَرَ عَدَدَ دِيَةِ غَيْرِهِ مِمَّنْ خَالَفَ الْإِسْلَامَ إذَا لم يَكُنْ فيه عن النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم شَيْءٌ نَعْرِفُهُ أَرَأَيْت إذَا عَشَوْت إلَى أَنَّ كِلْتَيْهِمَا اسْمُ دِيَةٍ أَفِي فَرْضِ اللَّهِ من قَتَلَ الْمُؤْمِنَ الدِّيَةُ وَالرَّقَبَةُ وَمَنْ قَتَلَ الْمُؤْمِنَةَ مِثْلُ ذلك لِأَنَّهَا دَاخِلَةٌ في ذلك قال نعم فَرَضَ اللَّهُ عز وجل على من قَتَلَهَا تَحْرِيرَ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةً مُسَلَّمَةً قُلْنَا فلما ذَكَرَ أَنَّ الْمُؤْمِنَ يَكُونُ فيه تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ وَدِيَةٌ هل سَوَّى بَيْنَهُمَا في الدِّيَةِ الْمُسَلَّمَةِ قال لَا قُلْنَا وَهِيَ أَوْلَى بِمُسَاوَاتِهِ مع الْإِسْلَامِ وَالْحُرِّيَّةِ فإن مُؤْمِنًا يَحْتَمِلُ مُؤْمِنًا وَمُؤْمِنَةً كما يَحْتَمِلُ الْمُؤْمِنِينَ الرِّجَالَ وَالنِّسَاءَ ( 3 ) وَالْكَافِرِينَ الَّذِينَ ذُكِرَ مُنْفَرِدًا فيه أَوَرَأَيْت الرَّجُلَ يَقْتُلُ الْجَنِينَ أَلَيْسَ عليه فيه كَفَّارَةٌ بِعِتْقِ رَقَبَةٍ وَدِيَةٍ مُسَلَّمَةٍ قال بَلَى قُلْت لِأَنَّهُ دَاخِلٌ في مَعْنَى مُؤْمِنٍ قال نعم قُلْت فَلِمَ زَعَمْت أَنَّ دِيَتَهُ خَمْسُونَ دِينَارًا وهو مُسَاوٍ في الرَّقَبَةِ أو رَأَيْت الرَّجُلَ يَقْتُلُ الْعَبْدَ أَلَيْسَ عليه تَحْرِيرُ رَقَبَةٍ لِأَنَّهُ قَتَلَ مُؤْمِنًا قال بَلَى قُلْت فَفِيهِ دِيَةٌ أو هِيَ قِيمَتُهُ قال بَلْ هِيَ قِيمَتُهُ وَإِنْ كانت عَشَرَةَ دَرَاهِمَ أو أَكْثَرَ قُلْت فَتَرَى الدِّيَاتِ إذَا لَزِمَتْ وكان عليه أَنْ يؤدى دِيَاتِهِمْ إلَى أَهْلِيهِمْ وَأَنْ يَعْتِقَ رَقَبَةً في كل وَاحِدٍ منهم سَوَاءٌ فيه أَعْلَاهُمْ وَأَدْنَاهُمْ سَاوَيْت بين دِيَاتِهِمْ قال لَا قُلْت فَلِمَ أَرَدْت أَنْ تسوى بين الْكَافِرِ وَالْمُسْلِمِ إذَا اسْتَوَيَا في الرَّقَبَةِ وَأَنْ تُلْزِمَ قَاتِلَهُمَا أَنْ يُؤَدِّيَ دِيَةً ولم تُسَوِّ بين الْمُسْلِمِينَ الَّذِينَ هُمْ أَوْلَى أَنْ تسوى بَيْنَهُمْ من الْكُفَّارِ ( قال الشَّافِعِيُّ ) فقال بَعْضُ من يَذْهَبُ مَذْهَبَ بَعْضِ الناس أن مِمَّا قَتَلْنَا بِهِ الْمُؤْمِنَ بِالْكَافِرِ وَالْحُرَّ بِالْعَبْدِ آيَتَيْنِ قُلْنَا فَاذْكُرْ إحْدَاهُمَا فقال إحْدَاهُمَا قَوْلُ اللَّهِ عز وجل في كِتَابِهِ { وَكَتَبْنَا عليهم فيها أَنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ }
____________________

(7/324)


قُلْت وما أخبرنا اللَّهُ عز وجل أَنَّهُ حَكَمَ بِهِ على أَهْلِ التَّوْرَاةِ حَكَمَ بَيْنَنَا قال نعم حتى يُبَيِّنَ أَنَّهُ قد نَسَخَهُ عَنَّا فلما قال { النَّفْسَ بِالنَّفْسِ } لم يَجُزْ إلا أَنْ تَكُونَ كُلُّ نَفْسٍ بِكُلِّ نَفْسٍ إذَا كانت النَّفْسُ الْمَقْتُولَةُ مُحَرَّمَةً أَنْ تُقْتَلَ قُلْنَا فَلَسْنَا نُرِيدُ أَنْ نَحْتَجَّ عَلَيْك بِأَكْثَرَ من قَوْلِك إنَّ هذه الْآيَةَ عَامَّةٌ فَزَعَمْت أَنَّ فيها خَمْسَةَ أَحْكَامٍ مُفْرَدَةً وَحُكْمًا سَادِسًا جَامِعًا فَخَالَفْت جَمِيعَ الْأَرْبَعَةِ الْأَحْكَامِ التي بَعْدَ الْحُكْمِ الْأَوَّلِ وَالْحُكْمُ ( 3 ) الْخَامِسُ وَالسَّادِسُ جَمَعْتهمَا في مَوْضِعَيْنِ في الْحُرِّ يَقْتُلُ الْعَبْدَ وَالرَّجُلِ يَقْتُلُ الْمَرْأَةَ فَزَعَمْت أَنَّ عَيْنَهُ ليس بِعَيْنِهَا وَلَا عَيْنَ الْعَبْدِ وَلَا أَنْفَهُ بِأَنْفِهَا وَلَا أَنْفَ الْعَبْدِ وَلَا أُذُنَهُ بِأُذُنِهَا وَلَا أُذُنَ الْعَبْدِ وَلَا سِنَّهُ بِسِنِّهَا وَلَا سِنَّ الْعَبْدِ وَلَا جُرُوحَهُ كُلَّهَا بِجُرُوحِهَا وَلَا جُرُوحَ الْعَبْدِ وقد بَدَأْت أَوَّلًا بِاَلَّذِي زَعَمْت أَنَّك أَخَذْت بِهِ فَخَالَفْته في بَعْضٍ وَوَافَقْته في بَعْضٍ فَزَعَمْت أَنَّ الرَّجُلَ يَقْتُلُ عَبْدَهُ فَلَا تَقْتُلُهُ بِهِ وَيَقْتُلُ ابْنَهُ فَلَا تَقْتُلُهُ بِهِ وَيَقْتُلُ الْمُسْتَأْمَنَ فَلَا تَقْتُلُهُ بِهِ وَكُلُّ هذه نُفُوسٌ مُحَرَّمَةٌ قال اتَّبَعْت في هذا أَثَرًا قُلْنَا فَتُخَالِفُ الْأَثَرَ الْكِتَابَ قال لَا قُلْنَا فَالْكِتَابُ إذًا على غَيْرِ ما تَأَوَّلْت فَلِمَ فَرَّقْت بين أَحْكَامِ اللَّهِ عز وجل على ما تَأَوَّلْت قال بَعْضُ من حَضَرَهُ دَعْ هذا فَهُوَ يَلْزَمُهُ كُلُّهُ قال وَالْآيَةُ الْأُخْرَى قال اللَّهُ عز وجل { وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ في الْقَتْلِ } فَقَوْلُهُ { فَلَا يُسْرِفْ في الْقَتْلِ } دَلَالَةٌ على أَنَّ من قُتِلَ مَظْلُومًا فَلِوَلِيِّهِ أَنْ يَقْتُلَ قَاتِلَهُ قِيلَ له فَيُعَادُ عَلَيْك ذلك الْكَلَامُ بِعَيْنِهِ في الِابْنِ يَقْتُلُهُ أَبُوهُ وَالْعَبْدِ يَقْتُلُهُ سَيِّدُهُ وَالْمُسْتَأْمَنِ يَقْتُلُهُ الْمُسْلِمُ قال فلى من كل هذا مَخْرَجٌ قُلْت فَاذْكُرْ مَخْرَجَك قال إنْ اللَّهُ تَبَارَكَ وَتَعَالَى لَمَّا جَعَلَ الدَّمَ إلَى الْوَلِيِّ كان الْأَبُ وَلِيًّا فلم يَكُنْ له أَنْ يَقْتُلَ نَفْسَهُ قُلْنَا أَفَرَأَيْت إنْ كان له بن بَالِغٌ أَتُخْرِجُ الْأَبَ من الْوِلَايَةِ وَتَجْعَلُ لِلِابْنِ أَنْ يَقْتُلَهُ قال لَا أَفْعَلُ قُلْت فَلَا تُخْرِجْهُ بِالْقَتْلِ من الْوِلَايَةِ قال لَا قُلْت فما تَقُولُ في بن عَمٍّ لِرَجُلٍ قَتَلَهُ وهو وَلِيُّهُ وَوَارِثُهُ لو لم يَقْتُلْهُ وكان له بن عَمٍّ هو أَبْعَدُ منه أَفَتَجْعَلُ لِلْأَبْعَدِ أَنْ يَقْتُلَ الْأَقْرَبَ قال نعم قُلْنَا وَمِنْ أَيْنَ وَهَذَا وَلِيُّهُ وهو قَاتِلٌ قال الْقَاتِلُ يَخْرُجُ بِالْقَتْلِ من الْوِلَايَةِ قُلْنَا وَالْقَاتِلُ يَخْرُجُ بِالْقَتْلِ من الْوِلَايَةِ قال نعم قُلْنَا فَلِمَ لم تُخْرِجْ الْأَبَ من الْوِلَايَةِ وَأَنْتَ تُخْرِجُهُ من الْمِيرَاثِ قال اتَّبَعْت في الْأَبِ الْأَثَرَ قُلْنَا فَالْأَثَرُ يَدُلُّك على خِلَافِ ما قُلْت قال فَاتَّبَعْت فيه الْإِجْمَاعَ قُلْنَا فَالْإِجْمَاعُ يَدُلُّك على خِلَافِ ما تَأَوَّلْت فيه الْقُرْآنَ قُلْنَا فَالْعَبْدُ يَكُونُ له بن حُرٌّ فَيَقْتُلُهُ مَوْلَاهُ أَيَخْرُجُ الْقَاتِلُ من الْوِلَايَةِ وَيَكُونُ لِابْنِهِ أَنْ يَقْتُلَ مَوْلَاهُ قال لَا بِالْإِجْمَاعِ قُلْت فَالْمُسْتَأْمَنُ يَكُونُ معه ابْنُهُ أَيَكُونُ له أَنْ يَقْتُلَ الْمُسْلِمَ الذي قَتَلَهُ قال لَا بِالْإِجْمَاعِ قُلْت أَفَيَكُونُ الْإِجْمَاعُ على خِلَافِ الْكِتَابِ قال لَا قُلْنَا فَالْإِجْمَاعُ إذًا يَدُلُّك على أَنَّك قد أَخْطَأْت في تَأْوِيلِ كِتَابِ اللَّهِ عز وجل وَقُلْنَا له لم يَجْمَعْ مَعَك أَحَدٌ على أَنْ لَا يُقْتَلَ الرَّجُلُ بِعَبْدِهِ إلَّا من مَذْهَبُهُ أَنْ لَا يُقْتَلَ الْحُرُّ بِالْعَبْدِ وَلَا يُقْتَلُ الْمُؤْمِنُ بِالْكَافِرِ فَكَيْفَ جَعَلْت إجْمَاعَهُمْ حُجَّةً وقد زَعَمْت أَنَّهُمْ أَخْطَئُوا في أَصْلِ ما ذَهَبُوا إلَيْهِ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ - * بَابُ الْعَقْلِ على الرَّجُلِ خَاصَّةً - * قال أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه تَعْقِلُ الْعَاقِلَةُ من الْجِنَايَاتِ الْمُوضِحَةَ وَالسِّنَّ فما فَوْقَ ذلك وما كان دُونَ ذلك فَهُوَ في مَالِ الْجَانِي لَا تَعْقِلُهُ الْعَاقِلَةُ وقال أَهْلُ الْمَدِينَةِ لَا تَعْقِلُ الْعَاقِلَةُ شيئا من ذلك حتى يَبْلُغَ الثُّلُثَ فإذا بَلَغَ الثُّلُثَ عَقَلَتْهُ الْعَاقِلَةُ وَكَذَلِكَ ما زَادَ على الثُّلُثِ فَهُوَ على الْعَاقِلَةِ وقال محمد بن الْحَسَنِ قد جَعَلَ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْأُصْبُعِ عَشْرًا من الْإِبِلِ وفي السِّنِّ خَمْسًا من الْإِبِلِ وفي الْمُوضِحَةِ خَمْسًا فَجَعَلَ ذلك في مَالِ الرَّجُلِ أو على عَاقِلَتِهِ وَذَلِكَ في الْكِتَابِ الذي كَتَبَهُ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم لِعَمْرِو بن حَزْمٍ مُجْتَمَعٌ في الْعَيْنَيْنِ وَالْأَنْفِ وَالْمَأْمُومَةِ وَالْجَائِفَةِ وَالْيَدِ وَالرِّجْلِ فلم يُفَرِّقْ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم بَعْضَ ذلك من بَعْضٍ فَكَيْفَ افْتَرَقَ ذلك عِنْدَ أَهْلِ الْمَدِينَةِ لو كان في هذا افْتِرَاقٌ لَأَوْجَبَ على الْعَاقِلَةِ ما وَجَبَ عليها وَأَوْجَبَ في مَالِ الرَّجُلِ ما وَجَبَ عليه ليس الْأَمْرُ هَكَذَا
____________________

(7/325)


وَلَكِنَّ أَدْنَى شَيْءٍ فَرَضَ فيه النبي صلى اللَّهُ عليه وسلم الْمُوضِحَةَ وَالسِّنَّ فَجَعَلَ ذلك على الْعَاقِلَةِ وما كان دُونَ ذلك فَهُوَ على الْجَانِي في مَالِهِ وقد بَلَغَنَا عن رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم في الْمَرْأَتَيْنِ اللَّتَيْنِ ضَرَبَتْ إحْدَاهُمَا بَطْنَ الْأُخْرَى فَأَلْقَتْ جَنِينًا مَيِّتًا أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم قَضَى في ذلك بِغُرَّةٍ على الْعَاقِلَةِ فقال أَوْلِيَاءُ الْمَرْأَةِ الْقَاتِلَةِ من الْعَاقِلَةِ كَيْفَ ندى من لَا شَرِبَ وَلَا أَكَلَ وَلَا نَطَقَ وَلَا اسْتَهَلَّ وَمِثْلُ ذلك يُطَلُّ فقال رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم إنَّمَا هذا من إخْوَانِ الْكُهَّانِ فَالْجَنِينُ قَضَى بِهِ رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على أَوْلِيَاءِ الْمَرْأَةِ ولم يَقْضِ بِهِ في مَالِهَا وَإِنَّمَا حَكَمَ في الْجَنِينِ بِغُرَّةٍ فَعَدَلَ ذلك بِخَمْسِينَ دِينَارًا ليس فيه اخْتِلَافٌ بين أَهْلِ الْعِرَاقِ وَبَيْنَ أَهْلِ الْحِجَازِ فَهَذَا أَقَلُّ من ثُلُثِ الدِّيَةِ وقد جَعَلَ ذلك رسول اللَّهِ صلى اللَّهُ عليه وسلم على الْعَاقِلَةِ فَهَذَا يُبَيِّنُ لَك ما قَبْلَهُ مِمَّا اخْتَلَفَ الْقَوْمُ فيه أخبرنا أبو حَنِيفَةَ رضي اللَّهُ عنه عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ النَّخَعِيِّ قال تَعْقِلُ الْعَاقِلَةُ الْخَطَأَ كُلَّهُ إلَّا ما كان دُونَ الْمُوضِحَةِ وَالسِّنِّ مِمَّا ليس فيه أَرْشٌ مَعْلُومٌ أخبرنا محمد بن أَبَانَ بن صَالِحٍ الْقُرَشِيُّ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ قال لَا تَعْقِلُ الْعَاقِلَةُ شيئا دُونَ الْمُوضِحَةِ وَكُلُّ شَيْءٍ كان دُونَ الْمُوضِحَةِ فَفِيهِ حُكُومَةُ عَدْلٍ أخبرنا محمد بن أَبَانَ عن حَمَّادٍ عن إبْرَاهِيمَ أَنَّ امْرَأَةً ضَرَبَتْ بَطْنَ ضَرَّتِهَا بِعَمُودِ فُسْطَاطٍ فَأَلْقَتْ جَنِينًا مَيِّتًا وَمَاتَتْ فَقَضَى رسول اللَّ